• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : الفقه .
              • القسم الفرعي : إستفتاءات وأجوبة .
                    • الموضوع : مهنة الفتاة المؤمنة في صالونات نسائية لإزالة شعر العانة وما حول العورتين عمل قذر .

مهنة الفتاة المؤمنة في صالونات نسائية لإزالة شعر العانة وما حول العورتين عمل قذر

الإسم:  *****
النص:السلام عليكم , أسال الله أن تكونوا بخير وصحة وعافية حضرتكم وكل الموالين لإمامنا سيد التقى ...
شقيقتي الصغرى تعمل في صالون تجميل نسائي , وهذا الصالون يقدم خدمات للزبائن منها المساجات وجلسات التدليك بالزيوت , وخدمة إزالة الشعر للنساء من منطقة العانة لا أسفله أي الأشفار والمهبل وأحيانا نزيل الشعر من الدبر لكن مع تغطية فتحة الشرج بالكامل وإزالة الشعر عند بعض النساء عند الأرداف حيث ان هؤلاء النسوة يرتدين لغرض إزالة الشعر او المساج فقط مايستر ماذكرت من ثياب رفيعة تغطي الدبر , فهل يجوز لشقيقتي إزالة الشعر من تلك الأماكن , علما انني سمعت مرة أن عورة المرأة للمرأة هي فتحة الشرج وفتحة الفرج فقط وليس العانة فمن العلماء من يقول ان الفرج هو القبل فقط والأخر يقول انه القبل والدبر ...
أرجو النصح لنا حتى لا تكون شقيقتي قد تجاوزت ووقعت في المحظور
نتمنى لكم دوام الصحة والعافية

الموضوع الفقهي : مهنة الفتاة المؤمنة في صالونات نسائية لإزالة شعر العانة وما حول العورتين عمل قذر.
بسمه تعالى

 

السلام عليكم ورحمته وبركاته
     العورة عند المرأة هي الفرج وهو الشفران والمهبل معاً ، والدبر هو فتحة الشرج، ولا أحد من أعلام الإمامية يقيِّد العورة بالفرج فقط دون الدبر، بل المجمع عليه هو أن العورة عند المرأة هي مجموع القبل والدبر، والقبل هو الفرج بشفرَيهِ الموجودين على جانبي المهبل ،  وعمل الفتاة في هذا المجال النسائي جائز شرعاً بالعنوان الأولي شريطة عدم النظر إلى العورتين، لكنه عمل مهين ووضيع فيدخل في المِهَنِ المكروهة شرعاً، كما أنه يوجب الريبة وذلك لشبهة الوقوع في الحرام، فضلاً عن أنه يسلب الفتاة حياءها وعفافها رويداً رويداً بسبب صحبة من لا يؤمن عليهنَّ من التدليس والأعمال المنكرة لا سيما وأن هذه الصالونات يتردد عليها بعض الفاحشات من المومسات والقوادات..! فمن يضمن لكم عدم وقوعها في الحرام بسبب تلك المهنة القذرة فلا تليق بمؤمنة متدينة، فيجب عليكم على الأحوط وجوباً إلزامها بترك المهنة المذكورة حرصاً على دينها لما في هذه الصالونات من مراودة السحاقيات والزانيات إليها، فهي أماكن لا تخلو من شبهة، وفي الخبر الشريف عن النبيّ الأعظم صلى الله عليه وآله:" من يرتع حول الحمى يوشك أن يقع فيه" وعنه صلوات الله عليه وآله قال:( الحلال بيِّنٌ والحرام بيِّنٌ وبين ذلك أمور متشابهات لا يعلمها أكثر الناس، فمن اتقى الشبهات استبرأ لدينه وعرضه، ومن وقع في الشبهات وقع في الحرام، كالراعي حول الحمى يوشك أن يقع فيه ألا إن لكلِّ ملك حمى، وحمى الله محارمه).... والله تعالى هو الستار وهو حسبنا ونعم الوكيل...والسلام عليكم ورحمته وبركاته.
 

حررها العبد الفقير إلى إمام الزمان أرواحنا فداه محمد جميل حمود العاملي ــ بيروت بتاريخ 17ذي الحجة 1433هـ.
 


  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=646
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2012 / 11 / 10
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 08 / 22