• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : الفقه .
              • القسم الفرعي : إستفتاءات وأجوبة .
                    • الموضوع : تجوز مصافحة الكافر / لا يجوز العقد على الملحدة / لا يجوز النظر بشهوة إلى النساء .

تجوز مصافحة الكافر / لا يجوز العقد على الملحدة / لا يجوز النظر بشهوة إلى النساء

الإسم:  *****
النص: نور الله أيامكم وايامنا بأنوار الولاية سماحة السيد
أسكن حاليا في فرنسا وبعد مناقشة مع فرنسين حول الدين الإسلامي دخل التشيع إلى قلب زميل لي في العمل ولله الحمد والمنة ولكن لدي بعض الاستفسارات لو تكرمتم .
س1- الثابت شرعا أن الكافر والمشرك والناصب هو نجس فلا يجب لنا مصافحتهم واليد رطبة ولكن في حال الإضطرار كيف نتطهر وهل المصافحة واليد جافة حرام وماذا لو أكل أحد هذه الأصناف من أطباقنا أو أكلنا من أطباقهم فكيف يكون التطهر وذلك لأننا حيث نعيش نضطر أحيانا كثيرة للاكل معهم .
س2- الزميل الذي ذكرته هو متشيع جديد وبحكم تشيعه ةبعد أن حج لبيت الله الحرام ودف الخمس , فقد أصبح كأي شيعي ملتزم أخر ولكنه كان متزوج من نصرانية الوالدين ولكنها ملحدة والعياذ بالله وقد طلقها وله أولاد رضع منها وهو حائر فلا يريد أن يبتعد عنها حاليا فقط لأجل أولاده , ولكنني اخبرته أنه يستطيع العقد عليها مؤقتا فقط فهي لا تريد الإنفصال عنه أيضا ومصرة على إلحادها فهي جاهلة بالإسلام , وبحسب معلوماتي أنه يستطيع العقد عليها مؤقتا لعدة شهور حتى ولو أنها كافرة مع التحرز من النجاسة فلا ياكل من طعامها , ومن ثم يطلقها . فهل ماأخبرته به صحيح.
س3- ابن عمي والذي يسكن ويعمل معي في الغربة , مبتلى بشهوة النساء وهو على الرغم من إلتزامه بالصلاة والصوم والخمس فأنه يمارس السباحة على الشواطىء والتي تكون ممتلئة بالنساء شبه العاريات حتى أنني سمعت أن هناك من النساء الكافرات الغربيات تسبحن من عاريات الصدر والعياذ بالله وقد نصحته ولكنه أجابني أنه قرأ في كتاب وسائل الشيعة وكتاب الكافي أن النظر إلى عورة الكافر كالنظر إلى عورة الحمار وهو لا ينظر إليهن بشهوة ومن المستحيل أن يلمس إحداهن من دون عقد زواج متعة وقد أخبرني أن هناك العديد من النساء اللاتي عرضن أنفسهن عليه ولم يقبل وذلك لأنه عرض على إحداهن زواج المتعة ولم تقبل به فأبتعد عنها .
ثم قال إن الشرع يجيز له أن يتزوج متعة من الزانية والكافرة الزانية والمومس التي تمتهن الدعارة فهل ما يقوله جائز ...
أرجو الدعاء لأبن عمي

الموضوع الفقهي: تجوز مصافحة الكافر / لا يجوز العقد على الملحدة / لا يجوز النظر بشهوة إلى النساء.
بسمه تعالى

 

السلام عليكم
الجواب على السؤال الأول:
في حال الإضطرار وغير الإضطرار يجوز لك مصافحة الكافر والناصبي سوآء أكنت يدك رطبة أم جافة، ولكن لو كانت رطبة فلا يجب عليك فوراً تطهيرها بل الواجب التطهير حال الدخول في الوضوء والصلاة أو الشروع في تناول الطعام والشراب بيديك أن تطهر يدك المتنجسة بنجاسة الكافر ولا إشكال شرعاً في ذلك...فالتطهير إنما هو طريق للأكل على طهارة والوضوء والصلاة أو صنع الطعام وكل ما هو مشروط بالطهارة كلمس المصحف أو كتب الأدعية والزيارات وأسماء الله والأنبياء والأولياء عليهم السلام كما هو مفصل في رسالتنا العملية وسيلة المتقين /قسم العبادات، وما دون ذلك فلا يشترط فيه الطهارة من النجاسة..ويجوز الأكعل معهم شريطة أن يكون المؤمن هو الطاهي للأكل والصانع للشراب لا أن يكون الكافر هو الصانع لهما، فيجوز أن يأكل من طعامك ويشرب من شرابك ولكن لا يجوز لك الأكل من طعامه والشراب من شرابه فيما لو صنعه الكافر بيده مباشرة، نعم لو كان الطعام من صناعتك وجلست معه على الطاولة لتأكل مما صنعته يدك فلا بأس في ذلك ولكن المهم هو أن لا يكون هو الصانع لهما بيده ولا أن يمس بيده ما صنعته أنت بنفسك أو عيالك... فيجب التحرز من النجاسات من أية جهة صدرت.
الجواب على السؤال الثاني: لا يجوز العقد المنقطع على الملحدة التي لا تعتقد بأحد الديانات الثلاثة المعروفة: اليهودية/النصرانية/الإسلام...فإذا كانت المرأة هي ملحدة بالمعنى الأعم أي أنها جاحدة لله تعالى ولا تعترف بأحد الديانات الثلاث كما لو لم تعترف بالنصرانية أو اليهودية فلا يجوز حينئذٍ العقد عليها منقطعاً وإلا فيجوز أي إذا كانت مسيحية أو يهودية فيجوز لزوجها السابق أن يعقد عليها بالمنقطع وتبقى مع أولادها، وفي حال كانت منكرة لوجود الله تعالى أو غير معتقدة بالديانة المسيحية أو اليهودية أو الإسلام فلا يجوز العقد عليها بأي حال من الأحوال إلا إذا آمنت واعتقدت بالإسلام أو رجعت إلى ديانتها السابقة فيصح ساعتئذ العقد عليها بالمنقطع وعلى الزوج أن يتحرز من النجاسة السارية منها لأن الكافر نجس ومنجس لكل من لمسه برطوبة.
الجواب على السؤال الثالث: لا يجوز النظر بشهوة إلى أجسام النساء مطلقاً سوآء كنَّ كافرات أم مسلمات، ولا أدري كيف ينظر إبن عمك إلى عورة الكافرة من دون شهوة إلا أن يكون عنيناً بلا شهوة..؟! فلا يمنيّ نفسه بالنظر من دون شهوة فإن الشيطان له بالمرصاد، والنظرة تلو النظرة تورث الندامة والحسرة يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم نعوذ بالله من الأوهام وظنون الشيطان(إن النفس لأمارة بالسوء إلا من رحم ربي).
  ولا يجوز المتعة بالمشهورة بالزنا على الأحوط وجوباً إلا أن تظهر توبتها، ويجوز المتعة بالعقد المنقطع على غير المشهورة بالزنا، والله وليُّ التوفيق والسداد، والسلام عليكم.
 

حررها العبد الشيخ محمد جميل حمود العاملي ــ بيروت يوم الثلاثاء بتاريخ 17 صفر  1433هــ. الموافق 1 ك1 2013 ميلادي


  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=681
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2013 / 01 / 02
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 12 / 12