• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : علم الرجال .
              • القسم الفرعي : البحث في الأسانيد .
                    • الموضوع : ما يرويه الكليني عن جماعة أو عدة محكوم بالوثاقة .

ما يرويه الكليني عن جماعة أو عدة محكوم بالوثاقة

الإسم:  *****
النص: بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

السلام على الفقيه المجاهد حفظكم الله بحق محمد واله وادامكم الله ذخرا لدينه ولسنته .

السؤال:
هل تقولون بوثاقة (العدة)أو (الجماعة )أو (البعض ) من اصحابنا التي يرويها الكليني في الكافي وهل المصطلحات (ألعدة)و((الجماعة))و((بعض)) من اصحابنا ..هم نفسهم اصحاب( العدة )التي ذكرها الكليني في مقدمة الكافي ..وذلك لاني وجدت البعض متوقف في حال ((جماعة من اصحابنا ))أو (بعض من اصحابنا)) بينما يوثقون ما ورد عن ((عدة من اصحابنا ))؟

وجزاكم الله خيرا و جعلكم من حرَاس سنته و من الذابين عنها والسلام عليكم و رحمة الله وبركاته
مقلدكم

 

الموضوع الرجالي: ما يرويه الكليني عن جماعة أو عدة محكوم بالوثاقة.
بسمه تعالى

السلام عليكم أخي الكريم *****ورحمة الله وبركاته
كل ما ينقله الثقة عن الأصحاب فهو صحيح ونعتبره بمثابة التوثيق لقوله(جماعة من أصحابنا أو عدة من أصحابنا) لأن التقييد بأصحابنا دلالة واضحة على أن مصطلح"جماعة أو عدة" هم أناس من الشيعة الصالحين أو الثقات المعتمدين، وهي شهادة من الثقة الكليني على تلك العصابة المحقة في نقل الأحاديث إلا ما قامت القرينة القطعية على بطلانه فنرده ساعتئذ إلى أهله فهم أعلم به منا عنيت بهم ساداتنا الأئمة الطاهرين عليهم السلام الذين أمرونا بالأخذ بأخبارهم الشريفة وعرضها على الكتاب المجيد فما لم تعارض النصوص القطعية المحكمة في الكتاب فيجب الأخذ بها وإلا فلا يجوز طرحها للوهلة الأولى بل يجب على الفقيه التريث حتى يحصل على ما يوجب القطع ببطلان الرواية من أساسها فساعتئذ يتوقف عن الأخذ بها ويوكل أمرها إليهم صلوات الله عليهم.  
  ولا يجب التفرقة بين مصطلح "العدة" وبين مصطلح"الأصحاب" لأن كليهما من وادٍ واحدٍ لغة وإصطلاحاً لأن معنى جماعة لغة هم العدة، والعدة هم الجماعة فلا أدري من أين تأتيهم العبقرية الرجالية في التفرقة بين العدة والأصحاب ..؟! فليست سوى وسوسات إبليسية لا واقع لها..والله تعالى هو حسبي ونعم الوكيل وهو الموفق للصواب برعاية وليّه الأعظم وناموسه الأكبر صاحب العصر والزمان أرواحنا لتراب مقدمه الفداء...
والسلام عليكم ورحمته وبركاته.
 

حررها كلبهم الباسط ذراعيه بالوصيد محمد جميل حمود العاملي
بيروت بتاريخ 23 شهر ومضان المبارك الموافق ليوم الجمعة 1434هـ.


  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=807
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2013 / 08 / 06
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 10 / 13