• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : الفقه .
              • القسم الفرعي : إستفتاءات وأجوبة .
                    • الموضوع : تبديل الذكر الواجب المخصوص في الركوع (سبحان ربي العظيم وبحمد) بالذكر المخصوص في السجود(سبحان ربي الأعلى وبحمده) كذلك العكس سهواً لا شيء عليه/ يجب قضاء ما فات كما فات .

تبديل الذكر الواجب المخصوص في الركوع (سبحان ربي العظيم وبحمد) بالذكر المخصوص في السجود(سبحان ربي الأعلى وبحمده) كذلك العكس سهواً لا شيء عليه/ يجب قضاء ما فات كما فات

الإسم : *****
النص:
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم واهلك عدوهم...
لدي السؤالين الاتيين نرجو جوابكم المبارك جزاكم الله خيرا:
1. شخص اثناء الصلاة وفي الركوع قال (سبحان ربي الاعلى وبحمده) مع العلم انه يجب ان يقول (سبحان ربي العظيم وبحمده) ماذا يصنع في هذه الحالة هل صلاته صحيحة ام لا؟
ونفس الحال لو قال في السجود " سبحان ربي العظيم وبحمده" سهوا بدل من "سبحان ربي الاعلى وبحمده" ؟
لوعلم ذلك اثناء الصلاة ماحكمه ؟ ولو علم بانه قال هذه العبارة بعد الفراغ من صلاته فماحكمه ايضا؟
2. شخص مسافر لمقر عمله "وطن ثاني" واثناء مسيره اليه بالسيارة اذن المؤذن لصلاة الظهر في منتصف الطريق {الصلاة هنا تكون قصرا} لكنه لم يصلي(يصلِّ) ، ووصل الى مقر عمله والمؤذن يؤذن لصلاة المغرب.
السؤال:هل يقضي صلاة الظهر تمام(تماماً) او قصر(قصراً)؟عند وصوله لمقر عمله . مع العلم كما اشرنا بأن المؤذن اذن للظهر وهو في منتصف الطريق اي اجتاز الحد المشروع لصلاة التمام "بمعنى انه وقت الظهر لو توقفت السيارة فليزم منه ان يقصر في صلاته" لكنه لم يصلي(يصلّ) تلك الصلاة القصر فهل عند وصوله لموطنه والمؤذن يؤذن للمغرب يقضي صلاة الظهر تمام او قصر؟
نرجو جوابكم الكريم جزاكم الله خيرا...

الموضوع الفقهي: تبديل الذكر الواجب المخصوص في الركوع (سبحان ربي العظيم وبحمد) بالذكر المخصوص في السجود(سبحان ربي الأعلى وبحمده) كذلك العكس سهواً لا شيء عليه/ يجب قضاء ما فات كما فات.
بسمه تعالى

السلام عليكم
     جوابنا على سؤالكم الأول بما يلي:
من بدّل الذكر الواجب في الركوع أو السجود إلى ذكر آخر كمن بدل (سبحان ربي العظيم وبحمده) في الركوع إلى (سبحان ربي الأعلى وبحمده) ..وهكذا من بدل التسبيحة الكبرى (سبحان ربي الأعلى وبحمده) في السجود إلى (سبحان ربي العظيم وبحمده) سهواً صلاته صحيحة ولا إعادة عليه شريطة أن يلتفت إليها بعد رفع الرأس من الركوع والسجود وإلا أي لو التفت إليها وهو لا يزال في الركوع أو السجود فهنا يجب تداركها...ول أتفت إليها بعد الركوع أو السجود يمضي في صلاته ولا يكرر الركوع أو السجود وإلا بطلت صلاته لأنه بذلك يكون قد أعاد الركوع والسجود عمداً وهما من الأركان التي تبطل الصلاة بزيادتها عن عمد...نعم يتعيَّن عليه الإتيان بسجدتي السهو بعد الإنتهاء من الصلاة حال بقاء الوقت، أو قضائها بعد قوات الوقت.
     جوابنا على سؤالكم الثاني بما يلي: يتعيّن على من فاتته الصلاة الواجبة في السفر حتى فات وقتها بأن يصليها قصراً كما فاتت، وفي مفروض السؤال يجب أن يقضيها قصراً، لأن وظيقته القصر في طريقه إلى مقر عمله، وحيث فاتته الصلاة فيجب أن يقضيها كما فاتته للخبر الوارد عنهم صلوات الله عليهم(أقضِ ما فات كما فات) والإحتياط بقضائها أربعاً، والله الموفق للصواب والسلام.
 

العبد الفقير محمد جميل حمود العاملي
بيروت بتاريخ 10 ذي القعدة 1434هـ.

 


  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=826
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2013 / 09 / 19
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 08 / 17