• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : الفقه .
              • القسم الفرعي : إستفتاءات وأجوبة .
                    • الموضوع : إفتراء الوهابية على الشيعة بأخبارالمتعة .

إفتراء الوهابية على الشيعة بأخبارالمتعة

بسم الله الرحمن الرحيم
 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ما مدى اعتبار تفسير منهاج الصادقين للكاشاني؟ وما رأيكم في الاحاديث الواردة فيه بخصوص المتعة كالمتعة ديني ودين آبائي وولد المتعة خير من ولد النكاح وتمتع بعدد معين يكون كالامام علي او الحسن او الحسين ؟ خصوصا وان الوهابيه اخزاهم الله كثيرا ما يشكلون باحاديث هذا الكتاب وهو غير متوفر لدينا ولم نقف على رد وتوضيح في حدود بحثنا لذا نأمل منكم الجواب الواضح والكافي
وشكرا لكم
ونسألكم الدعاء

 

الموضوع" إفتراء الوهابية على الشيعة بأخبارالمتعة ".

بسمه تعالى
 

لا نملك الكتاب المذكور لصاحبه فتح الله بن شكر الله الكاشاني المتوفى بكشمير عام 988هجري، وفي الوقت نفسه نستبعد وجود روايات فيه كتلك التي إدَّعاها الخصوم وذلك لعدم عثورنا على نفس الألفاظ المتقدمة في سؤالكم ،نعم روايات المتعة كثيرة وفيها تأكيد على إستحبابها، فقد ورد في بعضها عنهم عليهم السلام قولهم:"ليس منا من لم يؤمن بكرتنا ويستحل متعتنا"ويكفي في صحتها كونها موافقة للكتاب الكريم في قوله تعالى"فما استمتعتم به منهنَّ فآتوهنَّ أُجورهنَّ فريضة.."النساء/24.فالآية دلت على شيئين:أحدهما الإستمتاع والآخر الأجرة،والأُجرة إنما تكون للنكاح المؤقت وليس للدائم ،لذا دلت الآيات الأخرى المتعلقة بالنكاح الدائم بأن له مهراً أو صداقاً،وهو عوض البضع المستديم وليس المؤقت،فالمؤقت نظير إجارة الدار فإنك مستعيرٌ لها لمدةٍ محدودة بخلاف الدار المشتراة فإنها ملكٌ دائمٌ لك فلا يكون المال المدفوع حيالها مالاً على نحو الأُجرة بل هو مالٌ على نحو البيع والشراء،والفرق واضحٌ لغةً وعرفاً،من هنا قال بحلية المتعة علماءٌ كثيرون من العامة ولم يلتفتوا إلى تحريم عمر،وأقصد بذلك علمائهم أصحاب الرأي وليس المقلدون منهم.
مضافاً إلى ذلك فإن المتعة حلالٌ بنص قول عمر بن الخطاب"متعتان كانتا على عهد رسول الله أنا أحرمهما وأنهى عنهما:متعة النساء ومتعة الحج" و ما جاء في مصادرهم من قول اسماء بنت أبي بكر"لقد تمتعنا على عهد رسول الله"إشارة منها إلى أنها تمتعت في عهد النبيّ الأكرم(صلّى الله عليه وآله وسلّم) فما وجه العجب عند الوهابية خذلهم المولى؟!! نعم تعجبوا منا كما تعجبوا من بقية المذاهب الإسلامية حينما إفترقوا عنها في العديد من المسائل العقيدية والفقهية قال تعالى:"وإن تعجب فعجب قولهم" لقد افتروا كثيراً علينا واختلقوا أحاديث لا واقع لها للإنتقاص من ديننا وأئمتنا الطاهرين عليهم السلام ،وسيعلم الذين ظلموا أي منقلبٍ ينقلبون والعاقبة للمتقين،والحمد لله رب العالمي وصلّ اللهم على آلك محمد وعترته الطاهرة والعن أعداءَهم،

والسلام عليكم.
العبد الشيخ محمد جميل حمود العاملي/بيروت/21ذي القعدة 1430للهجرة.


 


  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=83
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2010 / 03 / 08
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 10 / 14