• الصفحة الرئيسية

ترجمة آية الله العاملي :

المركز :

بحوث فقهيّة وعقائديّة/ اردو :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مجلّة لسان الصدق الباكستانيّة (3)
  • بحث فقهي عن الشهادة الثالثة (1)

محاضرات آية الله العاملي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيرة الإمام الحجّة (عج) (121)
  • مظلوميّة الصدِّيقة الطاهرة فاطمة (ع) (19)
  • شبهات وردود حول فقه السيرة الحسينية (12)
  • من هم أهل الثغور؟ (1)
  • متفرقات (6)
  • التطبيرالشريف ... شبهات وردود (1)
  • رد الشبهات عن الأئمة الأطهار (ع) (0)
  • الشعائر الحسينية - شبهات وردود (محرم1435هـ/2014م) (7)
  • زيارة أربعين سيّد الشهداء (ع) (2)
  • البحث القصصي في السيرة المهدوية (22)
  • سيرة الإمام زين العابدين عليه السَّلام (6)

أدعية وزيارات ونعي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • أدعية (13)
  • زيارات (9)
  • نعي، لطميّات (4)

العقائد والتاريخ :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • شبهات وردود (367)
  • عقائدنا في الزيارات (1)

الفقه :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • إستفتاءات وأجوبة (660)
  • أرسل سؤالك

علم الرجال :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحث في الأسانيد (67)

مواضيع مشتركة ومتفرقة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • فقهي رجالي (9)
  • فقهي عقائدي (28)
  • فقهي أصولي (11)
  • فقهي تاريخي (5)
  • عقائدي أخلاقي (1)
  • فقهي تفسيري (3)
  • أصولي تاريخي (1)
  • عقائدي رجالي (10)
  • فقه الزيارات (2)
  • شعائري / فقهي شعائري (12)
  • طبّي روحاني (1)
  • عقائدي تفسيري (7)
  • أصولي رجالي (3)
  • فقهي سياسي (1)
  • فقهي - عقائدي - رجالي (2)
  • منطقي وأصولي ورجالي وتفسيري وفقهي (1)
  • عقائدي توحيدي (1)
  • عقائدي قرآني (1)
  • قصص (1)
  • ولائي / عرفاني (1)
  • جيولوجي تكويني (1)

فلسفة ومنطق :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • فلسفة ومنطق (2)

تفسير :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • رسائل تحقيقيّة (3)

مؤلفات آية الله العاملي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مؤلفات عقائديّة (12)
  • مؤلفات فقهيّة (10)

نصائح :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • نصائح (3)

بيانات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • بيانات وإعلانات (23)

مراسلات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مراسلات زوّار الموقع للمركز (5)

أخلاق :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مواضيع أخلاقيّة (3)

آراء خاصّة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • آراء (1)

المؤلفات والكتب :

 
 
 

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

 
 • نعزّي إمامنا وقائدنا بقيّة الله الأعظم الحجّة المنتظر (سلام الله عليه وعجّل الله تعالى فرجه الشريف) بشهادة والده الإمام الحسن العسكري (عليه السلام)، كما ونعزّي جميع المؤمنين بهذا المصاب الجلل • 
  • القسم الرئيسي : العقائد والتاريخ .

        • القسم الفرعي : شبهات وردود .

              • الموضوع : سند حديث سلسلة الذهب / ومعنى قوله عليه السلام " وأنا من شروطها " .

سند حديث سلسلة الذهب / ومعنى قوله عليه السلام " وأنا من شروطها "

الإسم:  *****
النص: سماحة المرجع الديني الكبير السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بعد الاطمئنان على صحتكم والدعاء لكم بطول البقاء لخدمة مذهب اهل البيت عليهم ارجو من سماحتكم الاجابة على السؤال التالي:

1- ما هو سند حديث السلسلة الذهبية؟
2- ما معنى قول الامام الرضا صلوات الله عليه (وأنا من شروطها).
ارجو من سماحتكم الاجابة بأسرع وقت مع العلم بأن اشغالكم كثيرة ولكن التمس العذر من سماحتكم واسأل الله ان يطيل في عمركم لنصرة مذهب اهل البيت عليهم السلام.
ولدكم *****

الموضوع العقائدي : سند حديث سلسلة الذهب / ومعنى قوله عليه السلام " وأنا من شروطها "
بسمه جلّت أسماؤه

 

     الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سادة الخلق مصابيح الدجى والعروة الوثقى ىل الله تعالى وحججه على خلقه في أرضه وسمائه..واللعنة السرمدية على أعدائهم اجمعين إلى قيام يوم الدين...وبعد
السلام عليكم ورحمته وبركاته
حديث السلسلة الذهبية من أهم الأحاديث المتعلقة بذوات أهل بيت العصمة والطهارة سلام الله عليهم، وقد فاقت شهرته الخافقين عند الإمامية، وهو من الأحجبة النورانية التي يستحب كتابتها على الكفن أو على خرقة طاهرة وتوضع على رأس المؤمن في قبره أو على صدره... ونقل إبن حجر في الصواعق المحرقة أحرقه الله بها عن إمام الضلالة أحمد بن حنبل أنه قال وهو يعلّق على حديث الإمام الرضا ( عليه السلام ) المعروف ب‍ « سلسلة الذهب » عن آبائه عن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) حين مرّ بنيسابور : « لو قرأتُ هذا الاسناد على مجنون لبريء من جنته » ، وسمي بحديث السلسلة الذهبية لأن سنده ينبغي أن يكتب بالذهب أو لأن أسماء الطاهرين سلام الله عليهم هي كالذهب فسنده ذهبي أو لأن أحد ملوك السامنية كتبه بالذهب فسمي بالسلسلة الذهبية كما يحكيه في الجواهر عن أستاده الأعظم الأنصاري( قده ) عن كشف الغمة ان بعض الأمراء السامانية كتب الحديث بالذهب وأمر أن يدفن معه فلما مات رئي في المنام فقال: غفر اللَّه لي بتلفظي بلا إله إلا اللَّه وتصديق بمحمد صلى اللَّه عليه وآله وسلم وإني كتبت هذا الحديث تعظيما واحتراما ( انتهى ) ولعل تسمية الحديث بسلسلة الذهب لأجل كون سلسلة السند من الرضا عليه السلام إلى اللَّه عز وجل كلهم معصومين ، ولكن صاحب الجواهر ( قده ) كتب في حاشية منه عند قوله - بالذهب - ولعله لذا سمى بسلسلة الذهب...وكل هذه الأقوال صحيحة ما عدا ما نقل عن الانصاري...
 أو لأن أسماءهم المقدسة كالذهب بل هي أحلى وأجمل من الذهب برونقه الأخاذ..فما أجمل ما قاله مولانا الإمام المعظم علي الهادي سلام الله عليه في الزيارة الجامعة الكبيرة الشريفة:( .وأسماؤكم في الأسماء وأجسادكم في الأجساد وأرواحكم في الأرواح وأنفسكم في النفوس....فما أحلى اسماءكم وأكرم أنفسكم..).
ونقل عن صاحب الجواهر أنه كثيراً ما كان يكتبه في كأس ويضع عليه الماء وشيء من طين قبر سيد الشهداء عليه السلام فكان يرى تأثيراً سريعاً...
وقد رواه الطوسي في الأمالي بسندين، وكذلك الصدوق في الأمالي وهما:
السند الأول:
بإسناده عن  حدثنا محمد بن موسى بن المتوكل ( رحمه الله ) ، قال : حدثنا علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن يوسف بن عقيل ، عن إسحاق بن راهويه ، قال : لما وافى أبو الحسن الرضا ( عليه السلام ) نيسابور ، وأراد أن يرحل منها إلى المأمون ، اجتمع إليه أصحاب الحديث ، فقالوا له : يا بن رسول الله ، ترحل عنا ولا تحدثنا بحديث فنستفيده منك ، وقد كان قعد في العمارية فأطلع رأسه ، وقال : سمعت أبي موسى بن جعفر يقول : سمعت أبي جعفر بن محمد يقول : سمعت أبي محمد بن علي يقول : سمعت أبي علي بن الحسين يقول : سمعت أبي الحسين بن علي يقول : سمعت أبي أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ( عليهم السلام ) يقول : سمعت رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) يقول : سمعت جبرئيل ( عليه السلام ) يقول : سمعت الله عز وجل يقول : لا إله إلا الله حصني ، فمن دخل حصني أمن عذابي . فلما مرت الراحلة نادانا : بشروطها ، وأنا من شروطها.
 السند الثاني: حدثنا أحمد بن الحسن القطان ، قال : حدثنا عبد الرحمن بن محمد الحسني ، قال : حدثني محمد بن إبراهيم بن محمد الفزاري ، قال : حدثني عبد الله ابن يحيى الأهوازي ، قال : حدثني أبو الحسن علي بن عمرو ، قال : حدثنا الحسن بن محمد بن جمهور ، قال : حدثني علي بن بلال ، عن علي بن موسى الرضا ، عن موسى ابن جعفر ، عن جعفر بن محمد ، عن محمد بن علي ، عن علي بن الحسين ، عن الحسين بن علي ، عن علي بن أبي طالب ( عليه السلام ) ، عن النبي ( صلى الله عليه وآله ) ، عن جبرئيل عن ميكائيل ، عن إسرافيل ، عن اللوح عن القلم ، قال : يقول الله تبارك وتعالى : ولاية علي بن أبي طالب حصني ، فمن دخل حصني أمن ناري .
 نلاحظ أن دلالة الخبرين مختلفتان بحسب الظاهر وذلك لأن الخبر الأول يدل على أن كلمة التوحيد هي الحصن، والخبر الثاني يدل على أن ولاية أمير المؤمنين صلى الله عليه وآله الطاهرين هي الحصن...ما يبدو للوهلة الأولى بأن هناك تعارضاً بدوياً إلا أن المتدبر في مضمونهما لا يرى أيَّ تعارض بل أحدهما بفسر الآخر بل إن ذيل الخبر الأول وهو قوله الشريف:" وأنا من شروطها " يستلزم كون الولاية من شروط التوحيد الخالص...وهو ما دلت عليه آيات الكتاب الكريم والسنّة المطهرة الحاكيتان عن الولاية والإطاعة والعلم الحضوري نظير قوله تعالى: إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا... وقوله تعالىأطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون قل كفى بالله شهيداً بيني وبينكم ومن عنده علم الكتاب حيث ربطت بين ولاية الله وولايتهم وطاعة الله وطاعتهم وبين علم الله وعلمهم وبين شهادة الله وشهادة رسوله وشهادتهم..ما يعني وجود تلازم وترابط بين التوحيد الإلهي وبين ذواتهم المقدسة التي تكشف عن حقيقة التوحيد وتحدد ما يريده الله وما يكرهه...
 وأمَّا الجواب على سؤالكم حول: ما معنى قوله الشريف:" وأنا من شروطها " فهو الآتي:
نحن نفهم من العبارة الشريفة لإمامنا المعظم أبي الحسن الرضا صلوات الله عليه أمرين:
الأمر الأول:
إنه سلام الله عليه جعل ملازمة في بيان التوحيد الخالص ومعرفته تعالى وبين نفسه سلام الله عليه بغض النظر عن ولايته وإمامته وكونه حجةً شرعيةً وتكوينيةً على عامة خلق الله تعالى ذلك لأن ذواتهم مخلوقة من روح الله ومعجونة بتوحيد الله ونوره ومعاني قدسه؛ وهو ما جاء في بعض الأخبار  عن النبي الأعظم صلى الله عليه وآله:" لا تسبوا عليّاً فإنه ممسوس في ذات الله" وفي خبر آخر لم يحضرني مصدره :" فإنه ممسوس بنور الله " ومعنى المس في ذات الله تعالى في  الخبر الأول أي مسه الأذى والعناء في ذات الله تعالى أو أنه ذاب وفنى في ذات الله ذوباناً روحياً لا مادياً أو أنه مجنون بحب الله تعالى.... فلذواتهم الطاهرة سلام الله عليهم علاقة وطيدة بتوحيد الله تعالى ..ولولا ذواتهم المقدسة وعلو قدرهم لما جعلهم الله تعالى حججاً على بريته في أرضه وسمائه ...فطهارة الذوات سبب للوصول إلى الكمالات العليا وعلّة للوصول إلى المعلول، فذواتهم علّة لوجود كل معلول بإذن الله فهم العلة الغائية التي من أجلها خلق الله تعالى كلّ مخلوق وكل الكائنات حتى العرش والكرسي والقلم...فقول إمامنا المعظم علي بن موسى الرضا عليهما السلام "وأنا من شروطها " بمعنى أن ذاته المباركة سبب لفهم حقائق التوحيد حتى لو لم يكن ولياً أو إماماً  لكنه وليّق وغمام لأنه ممسوس في ذات الله تعالى.
الأمر الثاني: أراد الإمام صلوات الله عليه وآله الطيبين من جعل الملازمة بين ولايتهم وبين التوحيد الإلهي باعتبارهم تراجمة وحيه ومعادن علمه وخرائن رحمته وقدرته، وخير تعبير عما أشرنا إليه ما ورد في الزيارة الجامعة الكبيرة « و اختاركم لسره و اجتباكم بقدرته و اعزكم بهداه و خصكم ببرهانه و انتجبكم لنوره و ايدكم بر وجه و رضيكم خلفاء في ارضه و حججا على بريته و انصارا لدينه و حفظة لسره و خزنة لعلمه و مستودعا لحكمته و تراجمة لوحيه و اركانا لتوحيده و شهداء على خلقه و اعلاما لعباده و منارا في بلاده و ادلاء على صراطه عصمكم الله من الزلل و امنكم من الفتن و طهركم من الدنس و اذهب عنكم الرجس و طهركم تطهيرا فعظتم جلاله و كبرتم شأنه و مجدتم كرمه و ادمتم ذكره و وكدتم ميثاقه و احكمتم عقد طاعته و نصحتم له في السر و العلانية و دعوتم الى سبيله بالحكمة و الموعظة الحسنة و بذلتم انفسكم في مرضاته و صبرتم على ما اصابكم في جنبه...» وقال عليه السلام:« بأبى أنتم و أُمّى و نفسي و أهلي و مالي من أراد الله بدأ بكم و من وحّده قبل عنكم و من قصده توجّه بكم ، مواليّ لا احصي ثناءكم و لا أبلغ من المدح كنهكم و من الوصف قدركم و أنتم نور الأخيار و هداة الأبرار و حجج الجبّار بكم يفتح الله ، و بكم يختم الله و بكم ينزّل الغيث ، و بكم يمسك السّماء ان تقع على الأرض الَّا باذنه و بكم ينفّس الهمّ و يكشف الضرّ ، و عندكم ما نزلت به رسله و هبطت به ملائكته ، و إلى جدّكم بعث الرّوح الأمين . ) وما ورد في أخبارهم من أنهم:" نحن يد الله الباسطة على عباده بالرحمة والرأفة " وورد في الكافي عن أمير المؤمنين سلام الله عليه قال أَنَا عَيْنُ اللَّه وأَنَا يَدُ اللَّه وأَنَا جَنْبُ اللَّه - وأَنَا بَابُ اللَّه ".
 فإذا ما كانوا عين الله ويده التي يصول بها على عباده فيرعاهم ويدبر شؤونهم فلا عجب حينئذ في أن يكون شرطاً في معالم التوحيد المدلول عليها بكلمة الإخلاص التي ربط فيها الإمام عليه السلام خلاص العباد ونجاتهم من الشرور والآثام..!.
 بالإضافة إلى ما ورد عنهم بالمتواتر في أن الله تعالى لا يقبل أعمال العباد إلا بولايتهم ومحبتهم والإقتداء بهم.....والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
 

حررها كلبهم الباسط ذراعيه بالوصيد
محمد جميل حمود العاملي
جبل عامل ــ بتاريخ  18شعبان 1435هــ.

 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/06/29   ||   القرّاء : 7344




أحدث البيانات والإعلانات :



 حذاء إمامنا المعظَّم المهدي المنتظر (سلام الله عليه) أشرف من الوطن وأهله

 بيان في نعي آية الله الفقيه المجاهد السيّد محمّد تقي الطباطبائي القمّي (أعلى الله مقامه)

 بيان بتحديد يوم عيد الفطر من عام 1437 هـ

 بيان هام بمناسبة هدم قبور ائمتنا الطاهرين عليهم السلام في البقيع الشريف بالمدينة المنورة

 بيان صادر عن مكتب المرجع الديني آية الله المحقق الشيخ محمد جميل حمود العاملي (دام ظلّه الوارف) بشأن أزيز الرصاص وقنابل المفرقعات في بيروت

 بيان مقتضب في ذكرى ولادة الإمام الأعظم أسد الله الغالب مولانا أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليهما السلام

 رداً على نائب رئيس المجلس الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان حول نعته لعامة الشيعة المبغضين لأبي بكر وعمر بأنهم أولاد حرام

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 حذاء إمامنا المعظَّم المهدي المنتظر (سلام الله عليه) أشرف من الوطن وأهله

 مسائل في ادعاء النسب الهاشمي

 الرد الفقهي على من حرَّم التقليد على العوام..!

 التفسير الفقهي للخبر الشريف:" لا ربا بين الوالد والولد"

 إثبات سند الخطبة الفدكية لمولاتنا الطاهرة الزكية الصدّيقة الكبرى فاطمة الزهراء (سلام الله عليها) ولعن الله ظالميها من الأولين والآخرين

 ـ(10)ـ كفر منكر ولاية وإمامة أمير المؤمنين علي وأهل بيته الطاهرين عليهم السلام

 توصيات مهمّة إلى خطباء المنبر الحسيني والمستمعين لهم

ملفات عشوائية :



 هل التطبير واجب كفائي؟

 الشهادة الثالثة لأمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام وسيّدة النساء سلام الله عليها

 نصب الحجر الأسود في مسجد الكوفة أيام القرامطة

 علّة تسمية أئمتنا الطاهرين عليهم السلام بعض أبنائهم بأسماء أعدائهم ؟!.

 يصحّ التصرّف ببعض الزكاة على المواكب الحسينيّة وتيسير أمور الزوار

 لا يجوز الزواج بالناصبية مطلقاً

 الصيام مشروط بنيّة الإقامة عشرة أيّام في السفر

جديد الصوتيات :



 ـ(10)ـ كفر منكر ولاية وإمامة أمير المؤمنين علي وأهل بيته الطاهرين عليهم السلام

 المؤمنة شطيطة

 يا ليت نساء الشيعة كحبّابة الوالبيّة

 ــ(9)ــ إثبات ارتداد الصنمين من خلال الأخبار الشريفة

 ــ(8)ــ تفسير قوله تعالى ومن أهل المدينة مردوا على النفاق لا تعلمهم نحن نعلمهم

 ــ(7)ــ تكفير الصنمين من خلال الآيات الدالة على كفرهما ــ(الحلقة الثانية)ـ

 ــ(6)ــ تكفير الصنمين من خلال الآيات الدالة على كفرهما

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 17

  • الأقسام الفرعية : 52

  • عدد المواضيع : 1488

  • التصفحات : 7169361

  • التاريخ : 18/12/2017 - 16:51

||   Web Site : www.aletra.org   ||   
 

 Designed, Programmed & Hosted by : King 4 Host . Net