• الصفحة الرئيسية

ترجمة آية الله العاملي :

المركز :

بحوث فقهيّة وعقائديّة/ اردو :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مجلّة لسان الصدق الباكستانيّة (3)
  • بحث فقهي عن الشهادة الثالثة (1)

محاضرات آية الله العاملي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيرة الإمام الحجّة (عج) (121)
  • مظلوميّة الصدِّيقة الطاهرة فاطمة (ع) (18)
  • شبهات وردود حول فقه السيرة الحسينية (12)
  • من هم أهل الثغور؟ (1)
  • متفرقات (4)
  • التطبيرالشريف ... شبهات وردود (1)
  • رد الشبهات عن الأئمة الأطهار (ع) (0)
  • الشعائر الحسينية - شبهات وردود (محرم1435هـ/2014م) (7)
  • زيارة أربعين سيّد الشهداء (ع) (2)
  • البحث القصصي في السيرة المهدوية (22)
  • سيرة الإمام زين العابدين عليه السَّلام (6)

أدعية وزيارات ونعي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • أدعية (13)
  • زيارات (9)
  • نعي، لطميّات (4)

العقائد والتاريخ :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • شبهات وردود (351)
  • عقائدنا في الزيارات (1)

الفقه :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • إستفتاءات وأجوبة (624)
  • أرسل سؤالك

علم الرجال :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحث في الأسانيد (64)

مواضيع مشتركة ومتفرقة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • فقهي رجالي (9)
  • فقهي عقائدي (26)
  • فقهي أصولي (11)
  • فقهي تاريخي (4)
  • عقائدي أخلاقي (1)
  • فقهي تفسيري (3)
  • أصولي تاريخي (1)
  • عقائدي رجالي (10)
  • فقه الزيارات (2)
  • فقهي شعائري (8)
  • طبّي روحاني (1)
  • عقائدي تفسيري (3)
  • أصولي رجالي (3)
  • فقهي سياسي (1)
  • فقهي - عقائدي - رجالي (2)
  • منطقي وأصولي ورجالي وتفسيري وفقهي (1)
  • عقائدي توحيدي (1)
  • عقائدي قرآني (1)
  • قصص (1)
  • ولائي / عرفاني (1)
  • جيولوجي تكويني (1)

فلسفة ومنطق :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • فلسفة ومنطق (2)

تفسير :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • رسائل تحقيقيّة (3)

مؤلفات آية الله العاملي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مؤلفات عقائديّة (11)
  • مؤلفات فقهيّة (10)

نصائح :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • نصائح (3)

بيانات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • بيانات وإعلانات (22)

مراسلات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مراسلات زوّار الموقع للمركز (5)

أخلاق :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مواضيع أخلاقيّة (3)

آراء خاصّة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • آراء (1)

المؤلفات والكتب :

 
 
 

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

 
 • يا مهدي مدد . يا قائم آل محمّد أغثنا من النواصب . يا كهفنا الحصين أغثنا . كهيعص . ألم . يا كهف الورى انصرنا بحق جدّتك الطاهرة الزكيّة سيّدة نساء العالمين الزهراء البتول (عليها السلام) وبحق عمّتك الطاهرة الزكيّة الحوراء زينب (عليها السلام) • 
  • القسم الرئيسي : مواضيع مشتركة ومتفرقة .

        • القسم الفرعي : فقهي أصولي .

              • الموضوع : كيفية معرفة قول المعصوم عليه السلام عند اختلاف الفقهاء .

كيفية معرفة قول المعصوم عليه السلام عند اختلاف الفقهاء

الإسم:  *****

النص: 
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم
سماحة المرجع الديني الكبير اية الله العلامة المحقق الفقية الشيخ محمّد جميل حمّود العاملي دام ظلّه الوارف على المسلمين 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سماحة المرجع الديني دمتم بالعز والهنا
ارفع الى مقامكم العالي السؤال الاتي ونأمل منكم الاجابة والتوضيح والتوجيه في الفهم
سؤالي حول مايذكره ويقرره العلماء عن مصادر التشريع في مدرسة اهل البيت عليهم السلام - الكتاب والسنة والاجماع والعقل والاجماع في مدرسة اهل البيت عليهم السلام - هو الاجماع الكاشف عن قول المعصوم وهو حجة لاشتمالة على قول المعصوم فلو خلا المائة من الفقهاء عن قول المعصوم لما كان حجة ولو حصل في اثنين لكان قولهما حجة لعتبار قوله عليه السلام لا بعتبار اتفاقهما 
السؤال الاول ؛ كيف يتم التعرف وتميز قول المعصوم عند اختلاف الفقهاء اذا رأى مجموعة من الفقهاء رأيا مقابل المجموعة الاخرى من الفقهاء
السؤال الثاني ؛ كيف يتم التعرف او الكشف عن قول المعصوم زمن الغيبة الكبرى على صاحبها الصلاة والسلام
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 
 
الموضوع الفقهي الأُصولي: كيفية معرفة قول المعصوم عليه السلام عند اختلاف الفقهاء / كيف يتم الكشف عن قول المعصوم عليه السلام في عصر الغيبة الكبرى.
بسمه تعالى
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 
الجواب عن السؤال الأول: يستكشف رأي المعصوم عليه السلام من عدة أمور:
إمَّا من آية قطعية الدلالة على بيان الحكم الشرعي كالآيات المنصوصة في أشياء معينة، وإمَّا من رواية مستفيضة أو متواترة دالة على حرمة أو وجوب شيء من الأشياء، وإمَّا من إجماع قطعي قائم على فتواهم في شيءٍ من الموارد مع كون المدرك قطعي الصدور، وإمَّا من سيرة قطعية قائمة على التسالم بحكم من الأحكام الشرعية المدلول عليه بآية قطعية الدلالة أو برواية كذلك...نظير ذلك : أنّ الدم الذي تختصّ برؤيته المرأة من حيث كونها امرأةً لا من حيث كونها مقروحةً أو مجروحةً إذا رأته أقلّ من ثلاثة أيّام ولم يكن من دم النفاس أو رأته بعد اليأس ، بل وكذا في حال الصغر كونه بحكم دم الاستحاضة في الجملة من المسلَّمات بل من ضروريّات الفقه بحيث لم يخالف فيه على إجماله أحد بأن يقول : دم اليائسة - مثلًا ليس بحكم الاستحاضة أصلًا ، وكفى بذلك دليلًا على استكشاف رأي المعصوم ، خصوصاً في مثل هذا الفرع العامّ البلوى ، الذي يمكن دعوى الجزم بأنّ كونه مسلَّماً لديهم يكشف عن استقرار السيرة عليه ومعهوديّته من صدر الإسلام ووصوله إليهم يداً بيد ، وحيث إنّا علمنا بطلان قول المفصّل وأنّه إنّما صار إليه لشبهةٍ حصلت له تعيّن المصير إلى ما صار إليه غيره من الحكم بكون كلّ ما ليس بحيض ولا نفاس استحاضةً من دون تفصيل .
وكل دعوى تناهض وتخالف الأدلة القطعية المدلول عليها بالأمور المتقدمة تعتبر، خرقاً للإجماع المركَّب ، ممّا لا ينبغي الالتفات إليها، ضرورة عدم استكشاف رأي المعصوم عليه السّلام بمثل هذه الدعاوي التقديريّة المتفرّعة على الجمود على الظواهر القابلة للتأويل والتفسير .
  واستكشاف قول الإمام ( عليه السلام ) من الاتفاق أو الإجماع يختلف باختلاف الأشخاص والأنظار،  فربّ فقيه لا يرى الملازمة أصلاً ، وفقيه آخر لا يرى استكشاف رأي المعصوم إلاّ من اتفاق علماء جميع الأعصار ، وفقيه ثالث يحصل له اليقين من اتفاق الفقهاء في عصر واحد ، أو من اتفاق جملة منهم . وقد شاهدنا بعض الأعاظم أنّه كان يدعي القطع بالحكم من اتفاق ثلاثة نفر من العلماء ، وهم الشيخ الأنصاري والسيّد الشيرازي الكبير والمرحوم الميرزا محمّد تقي الشيرازي ( قدّس الله أسرارهم ) ، لاعتقاده بشدّة ورعهم ودقّة نظرهم ...لكن المعول عليه هو اتفاق جميع العلماء أو بعضهم في جميع الأعصار على حكم من الأحكام يعتبر حجة إذا كان العلم باتفاقهم يستلزم العلم بقول المعصوم عليه السلام لقول إمامنا الصادق عليه السلام:" خذوا بالمجمع عليه فإن المجمع عليه لا ريب فيه ". فالعبرة هي بدخول المعصوم بالمجمعين ولا عبرة بالعدد، من هنا أشار السيّد المرتضى رحمه الله بقوله:" إذا كان علة كون الإجماع حجة كون الإمام فيهم، فكل جماعة كثرت أو قلت كان الإمام في أقوالها فإجماعها حجة.." وهو مشروط بالعلم أو القطع بأن المعصوم معهم ولا يكفي الظن....
الجواب عن السؤال الثاني: يتم التعرف او الكشف عن قول المعصوم زمن الغيبة الكبرى على صاحبها الصلاة والسلام من خلال آية قطعية الدلالة أو تواتر مقطوع به أو إجماع قطعي على حكم من الأحكام أو سيرة قطعية قائمة على القطع والعلم بقول المعصوم...
وثمة طريقان لمعرفة دخول الإمام عليه السلام في المجمعين وهما التالي:
(طريقة الحس):  طريقة الحس : وبها يسمى الإجماع " الإجماع الدخولي " وتسمى الطريقة التضمنية " وهي الطريقة المعروفة عند قدماء الأصحاب التي اختارها السيد المرتضى وجماعة سلكوا مسلكه. 
وحاصلها : أن يعلم بدخول الإمام في ضمن المجمعين على سبيل القطع من دون أن يعرف بشخصه من بينهم .
وهذه الطريقة إنما تتصور إذا استقصى الشخص المحصل للإجماع بنفسه وتتبع أقوال العلماء فعرف اتفاقهم ووجد من بينها أقوالا متميزة معلومة لأشخاص مجهولين حتى حصل له العلم بأن الإمام من جملة أولئك المتفقين أو يتواتر لديه النقل عن أهل بلد أو عصر فعلم أن الإمام كان من جملتهم ولم يعلم قوله بعينه من بينهم ، فيكون من نوع الإجماع
المنقول بالتواتر .
 (طريقة قاعدة اللطف) : وهي أن يستكشف عقلا رأى المعصوم من اتفاق من عداه من العلماء الموجودين في عصره خاصة أو في العصور المتأخرة مع عدم ظهور ردع من قبله لهم بأحد وجوه الردع الممكنة خفية أو ظاهرة - إما بظهوره نفسه أو بإظهار من يبين الحق في المسألة - فإن " قاعدة اللطف " كما اقتضت نصب الإمام وعصمته تقتضي أيضا أن يظهر الإمام الحق في المسألة التي يتفق المفتون فيها على خلاف الحق ، وإلا للزم سقوط التكليف بذلك الحكم أو إخلال الامام بأعظم ما وجب عليه ونصب لأجله ، وهو تبليغ الأحكام المنزلة .
وهذه الطريقة هي التي اختارها الشيخ الطوسي ومن تبعه ، بل يرى انحصار استكشاف قول الإمام من الإجماع فيها . ولكن يلاحظ عليها : أن لازم هذه الطريقة عدم قدح المخالفة مطلقاً سواء كان من معلوم النسب أو مجهوله مع العلم بعدم كونه الإمام ولم يكن معه برهان يدل على صحة فتواه .
ولازم هذه الطريقة أيضاً عدم كشف الإجماع إذا كان هناك آية أو سنة قطعية على خلاف المجمعين وإن لم يفهموا دلالتها على الخلاف ، إذ يجوز أن يكون الإمام قد اعتمد عليها في تبليغ الحق .
 فالصحيح في معرفة رأي الإمام في عصر الغيبة هو ما ذكرناه من كون الإعتماد على آية محكمة أو سنة قطعية قائمة على خلاف المجمعين..والله العالم.
والسلام
 
حررها العبد الفقير محمد جميل حمود العاملي
بيروت بتاريخ 24 محرم الحرام 1435هـ.

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/11/20   ||   القرّاء : 2326




أحدث البيانات والإعلانات :



 بيان في نعي آية الله الفقيه المجاهد السيّد محمّد تقي الطباطبائي القمّي (أعلى الله مقامه)

 بيان بتحديد يوم عيد الفطر من عام 1437 هـ

 بيان هام بمناسبة هدم قبور ائمتنا الطاهرين عليهم السلام في البقيع الشريف بالمدينة المنورة

 بيان صادر عن مكتب المرجع الديني آية الله المحقق الشيخ محمد جميل حمود العاملي (دام ظلّه الوارف) بشأن أزيز الرصاص وقنابل المفرقعات في بيروت

 بيان مقتضب في ذكرى ولادة الإمام الأعظم أسد الله الغالب مولانا أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليهما السلام

 رداً على نائب رئيس المجلس الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان حول نعته لعامة الشيعة المبغضين لأبي بكر وعمر بأنهم أولاد حرام

 فوضى الحزب في الضاحية الجنوبية

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 ــ(9)ــ إثبات ارتداد الصنمين من خلال الأخبار الشريفة

 هل يصح نعت المتعمد للاستماع إلى الموسيقى بالفسق ؟

 هل يجوز في غيبة الامام سلام الله عليه المشاركة في الانتخابات الرئاسية والحكومية والنيابية في الدول التي تتبع الحكم الديمقراطي وما هو الدليل؟

 ماهو الدليل على اتباع الأعلم من القرآن الكريم والعترة الطاهرة عليهم السلام ؟

 ما هو العرفان الحرام وما هي الفلسفة الحرام ؟

 لا يجوز تناول ذبائح المخالفين

 هل قراءة الشهادة الثالثة في التشهّد مسموحة أم لا ؟

ملفات عشوائية :



 ماهي أهم التوصيات في شهر رمضان المبارك؟ وما هي أفضل أعمال ليلة القدر؟

 إرضاع سيدنا إبي طالب عليه السلام لرسول الله يحمل على محامل / النبيّ كان بقوة أربعين رجلاً / النبي وأهل بيته عليهم السلام يرون من خلفهم كما يرون من أمامهم

 ــ(7)ــ ليس من وظيفة الفقيه تحديد الموضوعات المندرجة في الحكم الشرعي

 ــ(101)ــ الأسباب الداعية إلى نشوء البدع ــ(الحلقة السابعة)ــ

 تحريم الخمر بعد البعثة لا يستلزم كونه حلالاً قبلها

 الثابت شرعاً هو تقبيل يد المعصوم عليه السلام ولم يثبت لدينا تقبيل يد العالم والوالدين

 الإحسان إلى الوالدين واجبٌ شرعاً وعقلاً

جديد الصوتيات :



 ــ(9)ــ إثبات ارتداد الصنمين من خلال الأخبار الشريفة

 ــ(8)ــ تفسير قوله تعالى ومن أهل المدينة مردوا على النفاق لا تعلمهم نحن نعلمهم

 ــ(7)ــ تكفير الصنمين من خلال الآيات الدالة على كفرهما ــ(الحلقة الثانية)ـ

 ــ(6)ــ تكفير الصنمين من خلال الآيات الدالة على كفرهما

 ــ(5)ــ تفنيد دعوى السيد الخوئي حول نفي النصب والعداوة عن أعمدة السقيفة بالوجوه 9و10و11 ــ(الحلقة الخامسة)ــ

 ــ(4)ــ تفنيد دعوى السيد الخوئي حول نفي النصب والعداوة عن أعمدة السقيفة ــ(الحلقة الرابعة)ــ

 ــ(3)ــ تفنيد دعوى السيد الخوئي حول نفي النصب والعداوة عن أعمدة السقيفة ــ(الحلقة الثالثة)ــ

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 17

  • الأقسام الفرعية : 52

  • عدد المواضيع : 1417

  • التصفحات : 6425509

  • التاريخ : 23/06/2017 - 18:43

||   Web Site : www.aletra.org   ||   
 

 Designed, Programmed & Hosted by : King 4 Host . Net