• الصفحة الرئيسية

ترجمة آية الله العاملي :

المركز :

بحوث فقهيّة وعقائديّة/ اردو :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مجلّة لسان الصدق الباكستانيّة (3)
  • بحث فقهي عن الشهادة الثالثة (1)

محاضرات آية الله العاملي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيرة الإمام الحجّة (عج) (121)
  • مظلوميّة الصدِّيقة الطاهرة فاطمة (ع) (20)
  • شبهات وردود حول فقه السيرة الحسينية (12)
  • من هم أهل الثغور؟ (1)
  • متفرقات (6)
  • التطبيرالشريف ... شبهات وردود (1)
  • رد الشبهات عن الأئمة الأطهار (ع) (0)
  • الشعائر الحسينية - شبهات وردود (محرم1435هـ/2014م) (7)
  • زيارة أربعين سيّد الشهداء (ع) (2)
  • البحث القصصي في السيرة المهدوية (22)
  • سيرة الإمام زين العابدين عليه السَّلام (6)

أدعية وزيارات ونعي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • أدعية (13)
  • زيارات (9)
  • نعي، لطميّات (4)

العقائد والتاريخ :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • شبهات وردود (368)
  • عقائدنا في الزيارات (1)

الفقه :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • إستفتاءات وأجوبة (670)
  • أرسل سؤالك

علم الرجال :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحث في الأسانيد (68)

مواضيع مشتركة ومتفرقة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • فقهي رجالي (9)
  • فقهي عقائدي (30)
  • فقهي أصولي (11)
  • فقهي تاريخي (5)
  • عقائدي أخلاقي (1)
  • فقهي تفسيري (3)
  • أصولي تاريخي (1)
  • عقائدي رجالي (10)
  • فقه الزيارات (2)
  • شعائري / فقهي شعائري (12)
  • طبّي روحاني (1)
  • عقائدي تفسيري (7)
  • أصولي رجالي (3)
  • فقهي سياسي (1)
  • فقهي - عقائدي - رجالي (2)
  • منطقي وأصولي ورجالي وتفسيري وفقهي (1)
  • عقائدي توحيدي (1)
  • عقائدي قرآني (1)
  • قصص (1)
  • ولائي / عرفاني (1)
  • جيولوجي تكويني (1)

فلسفة ومنطق :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • فلسفة ومنطق (2)

تفسير :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • رسائل تحقيقيّة (3)

مؤلفات آية الله العاملي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مؤلفات عقائديّة (13)
  • مؤلفات فقهيّة (10)

نصائح :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • نصائح (3)

بيانات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • بيانات وإعلانات (25)

مراسلات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مراسلات زوّار الموقع للمركز (5)

أخلاق :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مواضيع أخلاقيّة (3)

آراء خاصّة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • آراء (1)

المؤلفات والكتب :

 
 
 

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

 
 • نعزي صاحب العصر والزمان عجل الله تعالى فرجه الشريف بالذكرى الأليمة لهدم قبور أجداده الأطهار عليهم السلام في البقيع الغرقد... اللهم عجل لوليك الفرج واحفظه من كل سوء واهلك أعداءه من الأولين والآخرين. اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وأهلك اعداءهم • 
  • القسم الرئيسي : الفقه .

        • القسم الفرعي : إستفتاءات وأجوبة .

              • الموضوع : علاجنا الفقهي للخلاف الروائي في تحديد رأس السنة .

علاجنا الفقهي للخلاف الروائي في تحديد رأس السنة

الإسم:  *****
النص: بسم الله الرحمن الرحيم ، السلام عليكم شيخنا الاوحد وفقيهنا الامجد ورحمة الله وبركاته
من باب إن قلتَ قلتُ ومن حيثية رحابة صدركم للمناقشة والاخذ والرد فلنا ايراد من احقر خدمتكم يحوم حول حمى رأس السنة الهجرية ، وقد قرأت مبحثكم الذي سد أفواه الفقهاء والفضلاء محققيهم ومدققيهم فكان ريا رويا سائغا لا ظمأ بعده
ولكن شيخنا الجليل لقد اعترضتني رواية في كتاب زاد المعاد للعلامة المجلسي اللوذعي طيب الله رمسه - الباب السادس في اعمال شهر محرم الحرام - الفصل الاول في اعمال العشر الاول من شهر محرم :
روي عن الامام الرضا عليه السلام ان النبي صلى الله عليه وآله كان يصلي في أول شهر محرم ركعتين فإذا فرغ منهما رفع يديه ودعا بهذا الدعاء ثلاث مرات : اللهم انت الإله القديم وهذه سنة جديدة فأسألك فيها العصمة من الشيطان والقوة على هذه النفس ... .
شاهدي هو تعبيره صلى اله عليه وآله بالسنة الجديدة، فيفترض أن يكون شهر محرم تابعا للسنة السابقة أي يكون في أواخر السنة، وتعبيره بانها سنة جديدة مع ملاحظة كونه في ابتداء شهر محرم الحرام ومع التأمل في طلب التوفيق والسداد والقوة والامداد في هذه السنة التي اقبلت علينا حتى تغشانا فيها الرحمة والموفقية خلاف مفروضكم بان شهر محرم يكون ذيلا للسنة الهجرية ،
فما هو توجيه هذه الرواية المعصومية الشريفة ؟
ابنكم  *****

الموضوع الفقهي: علاجنا الفقهي للخلاف الروائي في تحديد رأس السنة.
بسمه تعالى

السلام عليكم ورحمته وبركاته
    تحديد السنة الهجرية على صاحبها آلاف السلام والتحية، بوقت هجرة النبيّ الأكرم صلى الله عليه وآله موضع إتفاق بين المسلمين عامة وبين الشيعة خاصة إلا من بعض غير المحصلين في الآونة الأخيرة، والسنة الهجرية هي التي عليها المعول في التواريخ والوقائع والمعاهدات التي تقام بين المسلمين منذ رحيل النبيّ الأعظم محمد صلى الله عليه وآله بل ومنذ كان على قيد الحياة إلى يومنا هذا من دون منازع إلا من شرذمة لا تريد إلا المعاندة والمشاكسة ــ قصوراً أو تقصيراً ــ في أمر قامت الضرورة الدينية عليه، والسبب واضح (وخلفيته وحدوية واضحة المشارب والتوجهات ذات الصبغة الأشعرية ) وهو تغيير معالم حركة الهجرة النبوية وما ترتب عليها من حماية علوية وبسالة حيدرية على صاحبها آلاف السلام والتحية، فتبديل السنة الهجرية ـــ من قبل عمر وبعض الشيعة اليوم ـــ إلى شهر محرم إماتة فعلية لتلك النقلة النوعية للإسلام من مكة إلى المدينة وطمس ماكر لفضيلة المبيت على الفراش التي ناهزت الكثير من الفضائل العلوية والشهامة الحيدرية، ومما يؤسف له أن هذه الشرذمة هي شيعية تحقق الغاية الأشعرية والشهوة العمرية التي خرجت من جعبة عمر المليئة بالبدع، فقد اخترع بدعة أن يكون شهر محرم بداية السنة الهجرية ليرجع أصول الإسلام إلى العادات الجاهلية حيث إن عرب الجاهلية كانوا جعلوا شهر رجب بداية السنة الهجرية بدلاً من شهر ربيع الأول كما يشير إلى ذلك أكابر مؤرخيهم كإبن كثير في البداية والنهاية ج3ص206 وفي كتابه الآخر في السيرة النبوية ج2ص 288.
  وما ورد في الخبر عن النبيّ الكريم محمد صلى الله عليه وآله من أنه كان يدعو الله تعالى في أول شهر محرم ويعبر عنه بأنه عام جديد..نفهم منه أمرين:
(الأمر الأول):
أن يكون مراده صلوات الله عليه وآله من السنة الجديد هو قرب السنة الجديدة باعتبار أن محرم هو الشهر العاشر من شهور السنة الهجرية فيكون قريباً من نهايتها، فكأنه أشرف على النهاية فيكون بدايةً لسنةٍ جديدة تماماً كرجب وشعبان هما مقدمة لشهر رمضان، فمحرم مقدمة لربيع أول، وكذلك محرم مقدمة لربيع الأول، فالتعبير بكون محرماً سنةً جديدة فيه تقدير مضاف أي أنه مقدمة لسنة جديدة، فمحرم كوضوء الصلاة مقدمة لوجب الدخول فيها، فهو من قبيل إرتباط المشروط بشرطه والمعلول بعلته، إذ لولا محرم المنسوب لسيّد الشهداء إمامنا الحسين عليه السلام لما كان للعبادة في شهر ربيع وغيره من الشهور معنىً وغاية لأن الإمام أرواحنا فداه قد أحيى الدين بدمائه الطاهرة الزكية فكيف لا يعتبره رسول الله صلى الله عليه وآله سنةً جديدة تستأهل منه ربط قبول الأعمال به ودخول الجنان بسبب متعلقه وهو الإمام الأكبر والآية العظمى مولانا أبي عبد الله الحسين المظلوم عليه السلام..؟!!.
(الأمر الثاني): أن يكون مراد النبيِّ الكريم صلى الله عليه وآله من السنة الجديدة هو كون شهر محرمٍ بداية السنة الروحية الجديدة باعتبار أن شهر محرّم هو شهر البكاء والندبة على سيّد الشهداء الإمام المعظم الحسين بن أمير المؤمنين عليهما السلام، والبكاء عليه والتفجع لمصابه يغفر الذنوب العظام وبالتالي فإن ذلك من صميم العبادة وروحها وكان صاحبها ولِد من جديد في عام جديد.
وزبدة المخض: إن تعبير النبيّ الكريم صلى الله عليه وآله بكون شهر محرم رأس السنة الجديدة هو تعبير يعكس عن المعنى الروحي للشهر الكئيب محرم وقد ورد نظيره عن شهر رمضان حيث جاء في خبر عليّ بن فضال باسناده إلى إبن أبي عمير عن هشام بن سالم عن مولانا الإمام أبي عبد الله عليه السلام قال:( شهر رمضان رأس السنة).
  وبهذا الإسناد عن الإمام الصادق عليه السلام قال:( إذا سلم شهر رمضان سلمت السنة). وفي تعبير آخر عنه عليه السلام قال:( ليلة القدر هي أول السنة وهي آخرها).
  فقد تعددت رؤوس السنة في هذه الأخبار ولا تعارض فيما بينها باعتبارها من المثبتات ولا يحصل التعارض في المثبتات فيمكن حمل رأس السنة الروحية والعبادية على شهر محرم وعلى شهر رمضان وبالأخص في ليلة القدر، فيكون شهر رمضان أول السنة العبادية التوحيدية لما فيه من الصوم لله تعالى والتوسل بالأئمة الطاهرين عليهم السلام، ويكون محرم أول السنة الروحية لما فيه من البكاء الذي يؤكد الأعمال العبادية لله تعالى، فهناك شهران عباديان هما: محرم ورمضان، وأما ربيع الأول فهو شهر التواريخ ومهام العباد التجارية والمعاملتية، وبهذا التفسير نكون قد جمعنا بين الشهور الثلاثة: رمضان ـــ ربيع الأول ــ محرم.
  وثمة إضافة أخرى حبانا بها المولى تبارك ذكره بفضل الحجة بعدما انتهينا من السطر الأخير وهي التالي: إن الشهور الثلاثة بالتدريج المعهود يكون كليالي القدر الثلاث، وقد جاء في الأخبار بأن ليالي القدر الثلاث هي عبارة عن: التقدير والقضاء والإبرام، فليلة التاسعة عشرة هي ليلة التقدير، وليلة الواحدة والعشرين هي ليلة القضاء، وليلة الثالثة والعشرين هي ليلة الإبرام، فما يمنع أن يكون شهر رمضان هو رأس سنة التقدير، وربيع الأول رأس سنة القضاء، ومحرم رأس سنة الإبرام، وهو الحق الحقيق الذي لا خلف فيه ولا تبديل كرامةً لسيد الشهداء أرواحنا فداه الذي لولاه لما استقام دين جده رسول الله محمد صلى الله عليه وآله وبالتالي فإن شهر محرم هو الشهر الواقعي الذي تقبل فيه الأعمال وتضاعف فيه الحسنات بسبب التوجه إلى جنابه العظيم عليه السلام وإلا فلا ينتفع في شهر رمضان وربيع من كان في شك من ولايته وريب في إمامته بنفسي هو وأبي وأمي وأهلي...وهذا لا يطرح شجر ربيع الأول عن قائمة الهجرة النبوية في توقيت التواريخ في الحضر والسفر والصحة والمرض والتجارة والصناعة والطبابة وغيرها من المعاملات والصناعات والعقود والإتفاقات.
والحمد لله رب العالمين وهو حسبنا ونعم الوكيل والسلام عليكم ورحمته وبركاته.
 

حررها عبد الحجج الطاهرين عليهم السلام محمد جميل حمود العاملي ــ بيروت بتاريخ 20ذي القعدة 1433هـ.

 

 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/10/11   ||   القرّاء : 4718




أحدث البيانات والإعلانات :



 بيان للشعب العراقي الثائر

 ردٌّ علمي صادر من مكتب آية الله المحقق الفقيه المجاهد الشيخ محمد جميل حمُّود العاملي دام ظله الوارف

 حذاء إمامنا المعظَّم المهدي المنتظر (سلام الله عليه) أشرف من الوطن وأهله

 بيان في نعي آية الله الفقيه المجاهد السيّد محمّد تقي الطباطبائي القمّي (أعلى الله مقامه)

 بيان بتحديد يوم عيد الفطر من عام 1437 هـ

 بيان هام بمناسبة هدم قبور ائمتنا الطاهرين عليهم السلام في البقيع الشريف بالمدينة المنورة

 بيان صادر عن مكتب المرجع الديني آية الله المحقق الشيخ محمد جميل حمود العاملي (دام ظلّه الوارف) بشأن أزيز الرصاص وقنابل المفرقعات في بيروت

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 كتاب" فرحة الزهراء..الأصل والدلالات" لمؤلفه إبراهيم عبد علي، هو كتاب ضلال ومؤلفه عمريّ..!!

 يحرم إقامة صلاة الجمعة في غيبة الإمام المعظم الحجة القائم (أرواحنا له الفداء)

 من يصلي صلاة الجمعة يجب عليه إعادة الظهرين بدلاً من صلاة الجمعة

 شرب ماء الشعير المصنَّع عالمياً محرَّم شرعاً

 رسم كل ذي روح محرم شرعاً

 دم المعصوم طاهر زكي

 حكم الإستمناء وعرق المستمني في شهر رمضان المبارك

ملفات عشوائية :



 حكم إغتصاب المرأة الأجنبية/ دية المرأة نصف دية الرجل

 تفسير قوله تعالى (واعبد ربك حتى يأتيك اليقين)

 سهل بن زياد ومحمد بن سنان وعمر بن حنظلة وجابر الجعفي ثقات أجلاء/ إبن الغضائري ضعيف وكتابه أضعف منه / زيد بن علي رضي الله عنه فوق الوثاقة وابنه يحيى ثقة/ المختار الثقفي رضي الله عنه فوق الثقة / جعفر إبن إمامنا الهادي عليه السلام هو جعفر الكذاب وسيبقى كذابا

 هل ثبت أن امير المؤمنين عليه السلام بايع ابا بكر؟!

 ـ(30)ـ الإيراد على أدلّة القائلين بتوبة جعفر الكذاب ــ الحلقة الرابعة

 عن خلق حواء عليها السلام

 يجوز للمؤمن أن يحتقر نفسه لأجل أهل بيت العصمة والطهارة عليهم السلام / الإقعاء في الجلوس مكروه/ تعريف الضرورة الدينية

جديد الصوتيات :



 ــ(11)ــ كفر صنمي قريش (رسالة من عمر إلى معاوية يأمره فيها ببغض آل محمّد عليهم السلام)

 ـ(10)ـ كفر منكر ولاية وإمامة أمير المؤمنين علي وأهل بيته الطاهرين عليهم السلام

 المؤمنة شطيطة

 يا ليت نساء الشيعة كحبّابة الوالبيّة

 ــ(9)ــ إثبات ارتداد الصنمين من خلال الأخبار الشريفة

 ــ(8)ــ تفسير قوله تعالى ومن أهل المدينة مردوا على النفاق لا تعلمهم نحن نعلمهم

 ــ(7)ــ تكفير الصنمين من خلال الآيات الدالة على كفرهما ــ(الحلقة الثانية)ـ

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 17

  • الأقسام الفرعية : 52

  • عدد المواضيع : 1506

  • التصفحات : 8308454

  • التاريخ : 26/09/2018 - 12:03

||   Web Site : www.aletra.org   ||   
 

 Designed, Programmed & Hosted by : King 4 Host . Net