• الصفحة الرئيسية

ترجمة آية الله العاملي :

المركز :

بحوث فقهيّة وعقائديّة/ اردو :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مجلّة لسان الصدق الباكستانيّة (3)
  • بحث فقهي عن الشهادة الثالثة (1)

محاضرات آية الله العاملي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيرة الإمام الحجّة (عج) (121)
  • مظلوميّة الصدِّيقة الطاهرة فاطمة (ع) (18)
  • شبهات وردود حول فقه السيرة الحسينية (12)
  • من هم أهل الثغور؟ (1)
  • متفرقات (4)
  • التطبيرالشريف ... شبهات وردود (1)
  • رد الشبهات عن الأئمة الأطهار (ع) (0)
  • الشعائر الحسينية - شبهات وردود (محرم1435هـ/2014م) (7)
  • زيارة أربعين سيّد الشهداء (ع) (2)
  • البحث القصصي في السيرة المهدوية (22)
  • سيرة الإمام زين العابدين عليه السَّلام (6)

أدعية وزيارات ونعي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • أدعية (13)
  • زيارات (9)
  • نعي، لطميّات (4)

العقائد والتاريخ :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • شبهات وردود (358)
  • عقائدنا في الزيارات (1)

الفقه :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • إستفتاءات وأجوبة (637)
  • أرسل سؤالك

علم الرجال :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحث في الأسانيد (65)

مواضيع مشتركة ومتفرقة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • فقهي رجالي (9)
  • فقهي عقائدي (26)
  • فقهي أصولي (11)
  • فقهي تاريخي (4)
  • عقائدي أخلاقي (1)
  • فقهي تفسيري (3)
  • أصولي تاريخي (1)
  • عقائدي رجالي (10)
  • فقه الزيارات (2)
  • فقهي شعائري (9)
  • طبّي روحاني (1)
  • عقائدي تفسيري (6)
  • أصولي رجالي (3)
  • فقهي سياسي (1)
  • فقهي - عقائدي - رجالي (2)
  • منطقي وأصولي ورجالي وتفسيري وفقهي (1)
  • عقائدي توحيدي (1)
  • عقائدي قرآني (1)
  • قصص (1)
  • ولائي / عرفاني (1)
  • جيولوجي تكويني (1)

فلسفة ومنطق :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • فلسفة ومنطق (2)

تفسير :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • رسائل تحقيقيّة (3)

مؤلفات آية الله العاملي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مؤلفات عقائديّة (12)
  • مؤلفات فقهيّة (10)

نصائح :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • نصائح (3)

بيانات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • بيانات وإعلانات (22)

مراسلات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مراسلات زوّار الموقع للمركز (5)

أخلاق :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مواضيع أخلاقيّة (3)

آراء خاصّة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • آراء (1)

المؤلفات والكتب :

 
 
 

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

 
 • يا مهدي مدد . يا قائم آل محمّد أغثنا من النواصب . يا كهفنا الحصين أغثنا . كهيعص . ألم . يا كهف الورى انصرنا بحق جدّتك الطاهرة الزكيّة سيّدة نساء العالمين الزهراء البتول (عليها السلام) وبحق عمّتك الطاهرة الزكيّة الحوراء زينب (عليها السلام) • 
  • القسم الرئيسي : بيانات .

        • القسم الفرعي : بيانات وإعلانات .

              • الموضوع : بيان هام بمناسبة يوم الشك من شهر رمضان .

بيان هام بمناسبة يوم الشك من شهر رمضان

بيان هام بمناسبة يوم الشك من شهر رمضان

صادر عن مكتب سماحة آية الله المحقق الشيخ محمد جميل حمّود العاملي دام ظله الوارف

بسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ

     الحمد لله ربّ العالمين والصلاة والسلام على سادة رسله وقادة خلقه محمد وآل بيته الطيبين الطاهرين سلام الله عليهم أجمعين، ولعنة الله الدائمة التي لا تنقطع ولا تبيد على أعدائهم ومبغضي شيعتهم إلى قيام يوم الدين..وبعد.
قال تعالى: ( شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَن كَانَ مَرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ) البقرة185
 بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك لعام 1435هجري صدر عن سماحة المرجع الديني الفقيه الشيعي آية الله المحقق الشيخ محمد جميل حمُّود العاملي دام ظله الوارف البيانُ الآتي :
   الظاهر القوي عندنا إنَّ يوم الأحد 29 حزيران 2014 الموافق 30 شعبان 1435 هجري؛ هو يوم شك ولا يجوز البناء على كونه من أيام شهر رمضان من دون بينّة شرعية وهي الرؤية البصرية لا الفلكية؛ بل إن يوم الأحد هو من شعبان إلا إذا ثبت رؤية الهلال بشهادة العدول من المؤمنين فيما لو استهلوا ليلة الأحد، ولا يجوز لأيٍّ كان أن يحكم مسبقاً بأن الأحد هو من شهر رمضان، فإنه من الإفتراء على الله تعالى ورسوله وأهل بيته الطيبين الطاهرين سلام الله عليهم...!.
  وفي هذه العجالة نحب أن نؤكد لإخواننا المؤمنين  ــــ كما في كلِّ عام ــــ على وجوب الإلتزام بمراعاة أحكام الشرع المبين في تحديد بداية شهر رمضان بحسب التوقيت الشرعي لا الفلكي الذي تروّج له مرجعيات مبتدعة لا علاقة لها بالفقه الشيعي بل هي زمرة من فلول المخالفين في الوسط الحوزوي الشيعي فيختلقون الفوضى الدينية بين الشيعة ويدبون فيهم روح الإنقسام والتمذهب إلى أحزاب وشيعٍ متمزقة لكي يسهل النيل منهم من قبل أعدائهم..وهؤلاء هم الذين يصنعون الفتنة التشريعية والعقائدية بتجرؤهم على الفتوى بغير علم عندما يطلون على الشيعة كلَّ عامٍ، فيحددون لهم بداية شهر الصيام ونهايته قبل إسبوع من نهاية شهري رمضان وشوال...وهو ما يدعو للعجب من حيث إن أئمتنا المطهرين من كل دنس سلام الله عليهم نهونا عن التقاويم الفلكية وآراء علماء الفلك كما لا يخفى على طلبة العلوم فضلاً عن الفقهاء الأعلام كما سوف نشير إليها في خاتمة ندائنا الذي سيكون بمثابة الحجة الشرعية يوم القيامة على كل متخلف عنه....وليكن الشيعي متبصراً بالحقائق ولا يكن أُمعة يتلقى كلَّ ما يلقى إليه من دون دليل من قبل جماعة من البترية يتمظهرون بالتدين والفقاهة والمرجعية وهم يبطنون الكفر بمعالم التشيع بسبب ميولهم الخبيثة نحو المخالفين وبدعهم كبدعة توقيت الصيام والإفطار في كلّ عام... فبمجرد أن تعلن السعودية والأزهر بأن يوم العيد في يوم كذا حتى تتوالى على الشيعة الفتاوى من هنا وهناك بثوب الفقاهة والمرجعية لتعلن للشيعي مع المخالفين بأن الصيام في يوم كذا فبعضهم يتوافق معهم وبعض يخالفهم بيوم فيعلن بأن غداً يوم صيام كما يحصل في كل عام...تاركين أخبار أئمة الهدى ومصابيح الدجى سلام الله عليهم  وراء ظهورهم كأنهم خشبٌ مسندة صم بكم عميٌ فهم لا يفقهون ولا لأمر الله يعقلون ولا من أوليائه عليهم السلام يقبلون حكمة بالغة فما تغني النذر عن قوم لا يؤمنون...! أليس من المضحك المبكي في أن يفتي هذا وذاك بالصيام أو الإفطار قبل نهايه شهري رمضان وشوال..؟!! فأين الإستهلال الذي أكدت عليه أخبار النبي الأعظم وآله الطيبين سلام الله عليهم أجمعين..!!! وأين العمل بإكمال عدة الشهر في حال لم يُرَ الهلال الذي أمرت به آية من آيات الله في الكتاب الكريم بقوله تعالى( ولتكملوا العدّة )؟!! ولا تكتمل العدة إلا بإكمال ثلاثين يوماً من شعبان أو ثلاثين يوماً من شهر رمضان وهو موضع إجماع بين أعلام الطائفة قديماً وحديثاً إلا من شذاذ الآفاق الذين تسنموا عرش المرجعية بغير حق وصدق ..؟!. ففي صحيحة معاوية بن عمار عن الإمام الصادق عليه السلام في قوله تعالى( ولتكملوا العدّة ) قال سلام الله عليه:" صوم ثلاثين يوماً ".
 والإجماع المذكور إجماع علميّ قطعي متكئ على الأخبار الشريفة المقطوعة الصدور عنهم صلوات الله عليهم بحيث نطمئن إلى دخول المعصوم في دائرة المجمعين؛ وليس إجماعاً منقولاً أو محصّلاً حتى يدّعى أنه ليس بحجة شرعية؛ كما أنه ليس إجماعاً مبنياً على التظني والعمل بالرأي  والقياس والإستحسان والمصالح المرسلة كما هو ديدن المخالفين في طرق تشريعاتهم وعقائدهم؛ وما ذكرناه هو من الضروريات القطعية والواضحات الجلية في الفقه الباقري الجعفري المنتسب إلى إمامينا المعظمين وليي الله الأكبرين جعفر بن محمد الصادق سلام الله عليهما ؛ ولا أحد يناقش في الواضحات التشريعية إلا الكسالى الموتورون الذين تقمصوا الفقاهة كما تقمص المغتصبون لخلافة أمير المؤمنين وأهل بيته الطيبين سلام الله عليهم..!!!!.
 وبعبارة أُخرى: لا يجوز شرعاً بإتفاق عامة فقهاء الإمامية الإعتماد على أقوال الفلكيين وتقاويمهم ولا بقول المنجمين ولا بغيرها من أقوال تصب في خانة الفلك والفلكيين؛ وذلك لأصالة عدم حجية هؤلاء باعتبارها قائمة ومبنية على التظني المنهيّ عنه شرعاً كما في النصوص المبثوثة في كتاب الصوم من الوسائل وكتاب الحج باب 14في تحريم العمل بعلم النجوم وتعلمه؛ فقد روى الطوسي في التهذيب بإسناده عن محمد بن عيسى عن إمامنا أبي جعفر الثاني عليه السلام، قال:  " كتب إليه أبو عمرو أخبرني يا مولاي أنه ربما أشكل علينا هلال شهر رمضان فلا نراه ونرى السماء ليست فيها علة فيفطر الناس ونفطر معهم ، ويقول قوم من الحساب قبلنا أنه يرى في تلك الليلة بعينها بمصر وإفريقية والأندلس فهل يجوز يا مولاي ما قال الحساب في هذا الباب حتى يختلف الفرض على أهل الأمصار فيكون صومهم خلاف صومنا وفطرهم بخلاف فطرنا ؟ فوقع عليه السلام لا تصومن الشك أفطر لرؤيته وصم لرؤيته " .
الرواية صحيحة سنداً؛ وهي واضحة في دلالتها على حرمة الإعتماد على الحسّاب أي الفلكيين الذين يعتمدون على العد الفلكي القائم على التظني والرأي، لذا قال  في الوافي بعد ذكر هذا الخبر :" يعني لا تدخل في الشك بقول الحساب واعمل على يقينك المستفاد من الرؤية ".
 وورد في صحيحة المفضل بن عمر عن الإمام الصادق عليه السلام قال:" إن الحكم بالنجوم خطأٌ ".
 وفي الوسائل بإسناده عن عبد الله بن الفضل ، عن أبيه ، عن أبي خالد الكابلي قال : سمعت زين العابدين ( عليه السلام ) يقول : الذنوب التي تغير النعم ، البغي على الناس - إلى أن قال : - والذنوب التي تظلم الهواء ، السحر والكهانة ، والايمان بالنجوم ، والتكذيب بالقدر ، وعقوق الوالدين . . . الحديث .
 وعن العياشي العياشي في ( تفسيره ) عن يعقوب بن شعيب قال : سألت أبا عبد الله ( عليه السلام ) عن قوله تعالى : ( وما يؤمن أكثرهم بالله إلا وهم مشركون ) قال : كانوا يقولون : يمطر نوء كذا ، ونوء كذا لا يمطر ، ومنها أنهم كانوا يأتون العرفاء فيصدقونهم بما يقولون" .
  وروى صاحب الوسائل عن محمد بن الحسين الرضي الموسوي في ( نهج البلاغة ) قال : قال أمير المؤمنين ( عليه السلام ) لبعض أصحابه لما عزم على المسير إلى الخوارج فقال له : يا أمير المؤمنين ، إن سرت في هذا الوقت خشيت أن لا تظفر بمرادك من طريق علم النجوم فقال ( عليه السلام ) : أتزعم أنك تهدى إلى الساعة التي من سار فيها انصرف عنه السوء ، وتخوف الساعة التي من سار فيها حاق به الضر ، فمن صدقك بهذا فقد كذب القرآن ، واستغنى عن الاستعانة بالله في نيل المحبوب ودفع المكروه ، وينبغي في قولك للعامل بأمرك أن يوليك الحمد دون ربه ، لأنك - بزعمك أنت - هديته إلى الساعة التي نال فيها النفع وأمن الضر ، ثم أقبل ( عليه السلام ) على الناس فقال : أيها الناس ، إياكم وتعلم النجوم إلا ما يهتدى به في بر أو بحر ، فإنها تدعو إلى الكهانة ، والكاهن كالساحر ، والساحر كالكافر ، والكافر في النار ، سيروا على اسم الله" .
 والخبر واضح كغيره من الأخبار المشابهة له في باب تحريم العمل بعلم النجوم ـــ أي الفلك ـــ فلا فرق بالحرمة بين كونها في تحديد الصيام والأفطار وبين كونها في تحديد هطول الأمطار والنحوسة والسعادة وما شابه ذلك؛ فإنه إطلاقها يمنع من الإعتقاد بأقوال الفلكيين الذين يعتمدون على السير الفلكي للنجوم في السماء..وهو واضح عند أعلام الإمامية فلا حاجة لنا بالتفصيل لوضوحه ولكن عمى البصائر لا يؤمنون ولو آتيناهم بألف دليل ودليل...إنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور قال تعالى( أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ ) الحج46
وأما الأخبار التي منعت عن الصيام في يوم الشك ما لم ير هلال رمضان أو هلال شوال وإلا فيجب إكمال العدة بالعد ثلاثين يوماً بالكمال والتمام وهي كثيرة جداً فاقت التواتر؛ فقد روى الحر العاملي أعلى الله مقامه الشريف في كتابه الوسائل الكثير من هذه الأخبار الشريفة، وهو موضع اتفاق بين المحدثين في مصادرهم كالكتب الأربعة الموثوقة، ففي باب 3 من كتاب الصوم من أبواب أحكام شهر رمضان: أن علامة شهر رمضان وغيره رؤية الهلال فلا يجب الصوم إلا للرؤية أو مضي ثلاثين يوماً ولا يجوز الإفطار في آخره إلا للرؤية أو مضي ثلاثين...منها الآتي:
1 - محمد بن يعقوب ، عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، وعن محمد بن يحيى ، عن أحمد بن محمد جميعا ، عن ابن أبي عمير ، عن حماد بن عثمان ، عن الحلبي ، عن أبي عبد الله عليه السلام قال : إنه سئل عن الأهلة ؟ فقال : هي أهلة الشهور ، فإذا رأيت الهلال فصم ، وإذا رأيته فأفطر .
2 - محمد بن الحسن باسناده عن علي بن مهزيار ، عن محمد بن أبي عمير ، عن أبي أيوب وحماد ، عن محمد بن مسلم ، عن أبي جعفر عليه السلام ، قال : إذا رأيتم الهلال فصوموا ، وإذا رأيتموه فأفطروا ، وليس بالرأي ولا بالتظني ولكن بالرؤية . . الحديث .
3 - وعنه ، عن عمرو بن عثمان ، عن الفضل ، وعن زيد الشحام جميعا ، عن أبي عبد الله عليه السلام أنه سئل عن الأهلة ؟ فقال : هي أهله الشهور ، فإذا رأيت الهلال فصم ، وإذا رأيته فأفطر . . الحديث .
4 - وعنه ، عن الحسن بن علي ، عن القاسم بن عروة ، عن أبي العباس ، عن أبي عبد الله عليه السلام قال : الصوم للرؤية والفطر للرؤية وليس الرؤية أن يراه واحد ولا اثنان ولا خمسون .
ورواه الصدوق باسناده عن القاسم بن عروة.
أقول : يأتي وجهه.
5 - وعنه ، عن محمد بن عبد الحميد ، عن محمد بن الفضيل ، عن أبي الحسن الرضا عليه السلام - في حديث - قال : صوموا للرؤية وأفطروا للرؤية .
6 - وعنه ، عن عثمان بن عيسى ، عن سماعة قال : صيام شهر رمضان بالرؤية وليس بالظن . . الحديث .
 7 - وباسناده عن الحسين بن سعيد ، عن محمد بن الفضيل ، عن أبي الصباح ، وعن صفوان ، عن ابن مسكان ، عن الحلبي جميعا عن أبي عبد الله عليه السلام أنه سئل عن الأهلة ؟ فقال : هي أهلة الشهور ، فإذا رأيت الهلال فصم ، وإذا رأيته فأفطر . . الحديث .
8 - وعنه ، عن الحسن ، عن صفوان ، عن منصور بن حازم ، عن أبي عبد الله عليه السلام أنه قال : صم لرؤية الهلال ، وأفطر لرؤيته ، وإن شهد عندك شاهدان مرضيان بأنهما رأياه فاقضه .
 9 - وعنه ، عن القاسم عن أبان ، عن عبد الرحمن بن أبي عبد الله قال : سألت أبا عبد الله عليه السلام عن هلال شهر رمضان يغم علينا في تسع وعشرين من شعبان ؟ قال : لا تصم إلا أن تراه فان شهد أهل بلد آخر فاقضه .
10 - وعنه ، عن يوسف بن عقيل ، عن محمد بن قيس ، عن أبي جعفر عليه السلام قال : قال أمير المؤمنين عليه السلام : إذا رأيتم الهلال فأفطروا . . الحديث .
11 - وعنه ، عن فضالة ، عن سيف بن عميرة ، عن إسحاق بن عمار ، عن أبي عبد الله عليه السلام أنه قال : في كتاب أمير المؤمنين علي عليه السلام : صم لرؤيته ، وأفطر لرؤيته ، وإياك والشك والظن ، فإن خفى عليكم فأتموا الشهر الأول ثلاثين .
12 - وعنه ، عن فضالة ، عن سيف ، عن الفضيل بن عثمان ، عن أبي عبد الله عليه السلام ، أنه قال ليس على أهل القبلة إلا الرؤية ، وليس على المسلمين إلا الرؤية .
ورواه الكليني ، عن عدة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن علي بن الحكم ، عن سيف بن عميرة.
ورواه الصدوق باسناده عن الفضل بن عثمان. ورواه المفيد في ( المقنعة ) عن سيف بن عميرة مثله.
13 - وباسناده عن محمد بن الحسن الصفار ، عن علي بن محمد القاساني قال : كتبت إليه وأنا بالمدينة أسأله عن اليوم الذي يشك فيه من رمضان هل يصام أم لا ؟ فكتب : اليقين لا يدخل فيه الشك ، صم للرؤية أفطر للرؤية .
14 - وعنه ، عن أحمد بن محمد ، عن محمد بن بكر ، عن حفص بن عمر بن سالم ومحمد بن زياد بن عيسى جميعا ، عن هارون بن خارجة قال : قال أبو عبد الله عليه السلام : عد شعبان تسعة وعشرين يوما ، فإذا كانت متغيمة فأصبح صائما ، وإن كانت مصحية وتبصرت فلم تر شيئا فأصبح مفطرا .
15 - وباسناده عن سعد بن عبد الله ، عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب ، عن يزيد بن إسحاق شعر ، عن هارون بن حمزة ، عن أبي عبد الله عليه السلام قال : سمعته يقول : إذا صمت لرؤية الهلال وأفطرت لرؤيته فقد أكملت صيام شهر رمضان .
وبهذا الاسناد مثله ، وترك لفظ ( رمضان ) وزاد : وإن لم تصم إلا تسعة وعشرين يوما فان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال : الشهر هكذا وهكذا وهكذا ، وأشار بيده إلى عشرة وعشرة وتسعة .
16 - وعنه ، عن العباس بن موسى ، عن يونس بن عبد الرحمن ، عن أبي أيوب إبراهيم بن عثمان الخزاز ، عن أبي عبد الله عليه السلام - في حديث - قال : إن شهر رمضان فريضة من فرائض الله فلا تؤدوا بالتظني .
17 - وباسناده عن علي بن الحسن بن فضال ، عن الحسين بن نصر ، عن أبيه ، عن أبي خالد الواسطي ، عن أبي جعفر عليه السلام عن أبيه ، عن علي عليهم السلام - في حديث - إن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لما ثقل في مرضه قال : إن السنة اثنى عشر شهرا منها أربعة حرم ، قال : ثم قال بيده : فذاك رجب مفرد وذو القعدة وذو الحجة والمحرم ثلاثة متواليات ، الا وهذا الشهر المفروض رمضان ، فصوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته ، فإذا خفي الشهر فأتموا العدة شعبان ثلاثين يوما ، وصوموا الواحد وثلاثين . . الحديث .
18 - وعنه ، عن محمد بن عبد الله بن زرارة ، عن محمد بن أبي عمير ، عن حماد بن عثمان ، عن عبيد الله الحلبي ، عن أبي عبد الله عليه السلام قال : سألته عن الأهلة ؟ فقال : هي أهله الشهور ، فإذا رأيت الهلال فصم ، وإذا رايته فأفطر الحديث .
19 - وعنه ، عن أخويه ، عن عبد الله بن بكير بن أعين ، عن أبي عبد الله عليه السلام قال : صم للرؤية وأفطر للرؤية . .
20 - وباسناده عن محمد بن أحمد بن داود القمي ، عن أحمد بن محمد بن سعيد ، عن محمد بن عبد الله بن غالب ، عن الحسن بن علي ، عن عبد السلام بن سالم ، عن أبي عبد الله عليه السلام أنه قال : إذا رأيت الهلال فصم ، وإذا رأيت الهلال فأفطر .
21 - وعنه ، عن محمد بن علي بن الفضل ، عن علي بن محمد بن يعقوب الكسائي ، عن علي بن الحسن بن فضال ، عن أيوب بن نوح ، عن صفوان بن يحيى ، عن عبد الله بن سنان قال : سألت أبا عبد الله عليه السلام عن الأهلة ؟ فقال : هي أهلة الشهور ، فإذا رأيت الهلال فصم ، وإذا رايته فأفطر . . . الحديث .
22 - وعنه ، عن عبد الله بن علي بن القاسم البزاز ، عن جعفر بن عبد الله المحمدي ، عن الحسن بن الحسين ، عن عمر بن الربيع البصري قال : سئل الصادق عليه السلام عن الأهلة ؟ قال : هي أهلة الشهور ، فإذا رأيت الهلال فصم ، وإذا رأيته فأفطر . . . الحديث .
23 - وعنه ، عن أحمد بن محمد بن سعيد ، عن الحسين بن القاسم ، عن علي بن إبراهيم ، عن أحمد بن عيسى بن عبد الله ، عن عبد الله بن علي بن الحسين ، عن أبيه ، عن جعفر بن محمد ( عليهما السلام ) ، في قوله عز وجل : " قل هي مواقيت للناس والحج " قال : لصومهم وفطرهم وحجهم ". أي الأهلة بالرؤية البصرية لا بالتظني والرأي فتأمل.
 كلُّ هذه الأخبار الشريفة لم يقتنع بها البتريون..! فعاكسوها وعملوا بآرائهم وأقيستهم الأشعرية طمساً لمعالم آل محمد سلام الله عليهم وموافقةً للمخالفين الذين يعملون بالقياس والرأي وحكم الحاكم حتى لو كان زنديقاً..!!!!  ولم يكتفِ هؤلاء البتريون بتحديد بداية شهر رمضان ونهايته حسب تقاويم الفلكيين حتى  تخطوه إلى تحديد مواقيت الصلوات فأفتوا لأتباعهم الصلاة على حسب أقوال التقاويم الفلكية حتى أصبح تقويم الصايغ في لبنان قبلة لمشايخ وسادة الفساد والضلال فجعلوا تقويمه وتقويم الفاخوري قبلة لهم وكأنهم لم يدرسوا في حوزة ولم يتدربوا على أيادي أمينة...! نعم إنهم لم يتدرجوا في العلوم على أيادي أمينة، ولو فعلوا فلم تكن صدورهم سليمة من الغش والخدبعة وحب الحطام؛ فطلبوا العلم للترؤس على الناس والتسلط على أموالهم ودمائهم وأعراضهم تحت عناوين شتى وغايات متعددة... إنهم لصوص المعبد فيجب على المؤمنين الموالين الحذر منهم فإنهم أصحاب بدع وضلالة لا يخافون الله في عباده وبلاده..والطامة الكبرى هي لما يخرج علينا من هنا وهناك مرجعيات معلبة تفتي من دون وازع من ضمير أو حياء فضلاً عن الخوف من رب العالمين يوم يقوم الناس فرادى للحساب والعقاب على ما فرطوا في جنب الله تعالى فهلكوا وأهلكوا من أطاعهم وأخذ بفتاويهم الخبيثة التي تذكرنا بفتاوى أعمدة السقيفة الملعونة..!.
 يجب على الشيعة أن يتدبروا بعقولهم أقوال زعمائهم الدينيين والسياسيين ولا يكونوا كالبقرة النطيحة أو الموقوذة أو المتردية..! ولا يسيروا وراء عواطفهم وغرائزهم لكلِّ من هبّ ودبَّ وتزعم عليكم فينفق أموالكم ويتصرف بدمائكم وأعراضكم كأنكم أغنام يرعاها راعيها كيفما كان وحيثما شاء..! إن من يترأس عليكم هو بأمس الحاجة إلى من يقوّمه ويهذبه بمكارم الأخلاق ومعالي الصفات...فإذا استغنى العالم عن التعلم واستكبر على معالم التشيع فإن التواصل معه آفة كبرى وهو أخطر على الإسلام من جيش يزيد بن معاوية على سيّد الشهداء وأهل  بيته وأصحابه صلوات الله عليهم أجمعين، ففي خبر أبي المغرا عن عنبسة قال: قال الإمام أبو عبد الله عليه السلام: لقد أمسينا وما أحدٌ أعدى لنا ممن ينتحل مودتنا ".
وروى الصدوق في كتابه" صفات الشيعة" بإسناده عن محمد بن موسى المتوكل عن الحسن بن علي الخزاز قال سمعت الرضا ( عليه السلام ) يقول : إن ممن يتخذ مودتنا أهل البيت لمن هو أشد لعنة على شيعتنا من الدجال فقلت له يا بن رسول الله بماذا قال بموالاة أعدائنا ومعاداة أوليائنا انه إذا كان كذلك اختلط الحق بالباطل واشتبه الامر فلم يعرف مؤمن من منافق ".
 نعم ليس ثمة من هو أشد على الشيعة من عمائم بترية تتزيا بزيّ التشيع وهي في الواقع بكرية التوجه وعمرية الهوى تفتي لهم فتاوى بكرية عمرية تحت شعارات علوية ..! قال تعالى (لَا تَجْعَلُوا دُعَاء الرَّسُولِ بَيْنَكُمْ كَدُعَاء بَعْضِكُم بَعْضاً قَدْ يَعْلَمُ اللَّهُ الَّذِينَ يَتَسَلَّلُونَ مِنكُمْ لِوَاذاً فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَن تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ) النور63.
والسلام على من اتبع الهدى

 

كلبهم باسط ذراعيه بالوصيد
محمد جميل حمود العاملي
لبنان ـــ جبل عامل بتاريخ 28 شعبان
 الموافق يوم الجمعة 1435هجري

 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/06/28   ||   القرّاء : 3783




أحدث البيانات والإعلانات :



 بيان في نعي آية الله الفقيه المجاهد السيّد محمّد تقي الطباطبائي القمّي (أعلى الله مقامه)

 بيان بتحديد يوم عيد الفطر من عام 1437 هـ

 بيان هام بمناسبة هدم قبور ائمتنا الطاهرين عليهم السلام في البقيع الشريف بالمدينة المنورة

 بيان صادر عن مكتب المرجع الديني آية الله المحقق الشيخ محمد جميل حمود العاملي (دام ظلّه الوارف) بشأن أزيز الرصاص وقنابل المفرقعات في بيروت

 بيان مقتضب في ذكرى ولادة الإمام الأعظم أسد الله الغالب مولانا أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليهما السلام

 رداً على نائب رئيس المجلس الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان حول نعته لعامة الشيعة المبغضين لأبي بكر وعمر بأنهم أولاد حرام

 فوضى الحزب في الضاحية الجنوبية

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 هل من المعقول أن ينجب المؤمن ألف ذكر في دولة الإمام المعظم الحُجَّة القائم (سلام الله عليه) ؟

 الإجازة الإجتهادية اليوم تُباع وتُشترى فلا قيمة علمية لها..!!

 هل ورد عن لسان المعصومين عليهم السلام: أن صفاته عين ذاته ؟ أو هي قول الفلاسفة والحكماء ؟

 هل هناك نباتات وحيوانات ناصبية ؟

 ما هو رأيكم في الشيخ حسن اللهياري ؟

 لماذا تترحمون على الصدوق بينما تتبرؤون من محمد حسين فضل الله ومحمد باقر الصدر..؟!

 هل صحيح ما جاء في تفسير الإمام العسكري (سلام الله عليه) من أن الآية (وَادْخُلُوا الْبابَ سُجَّداً) هي بيان في فضيلة لرسول الله وأمير المؤمنين علي (سلام الله عليهما)؟

ملفات عشوائية :



 ــ(116)ــ البحث حول الدجال في روايات الشيعة الإمامية ــ(الحلقة الثامنة)ــ

  كيفية توزيع تركة الزوجة (وهي سبعة ملايين ديناراً ) على الأُم والزوج وولديه

 الأحوط وجوباً عندنا وجوب الغسل من قتل الوزغ

 حكم اللطم على الصدور العارية

 ــ(10)ــ مولانا وصاحب زماننا الإمام الحجة عليه السَّلام وُلِدَ مختونّا

 يجب ستر حجم العورة وليس لونها فحسب

 الخصيبي الحمداني ثقة جليل

جديد الصوتيات :



 ــ(9)ــ إثبات ارتداد الصنمين من خلال الأخبار الشريفة

 ــ(8)ــ تفسير قوله تعالى ومن أهل المدينة مردوا على النفاق لا تعلمهم نحن نعلمهم

 ــ(7)ــ تكفير الصنمين من خلال الآيات الدالة على كفرهما ــ(الحلقة الثانية)ـ

 ــ(6)ــ تكفير الصنمين من خلال الآيات الدالة على كفرهما

 ــ(5)ــ تفنيد دعوى السيد الخوئي حول نفي النصب والعداوة عن أعمدة السقيفة بالوجوه 9و10و11 ــ(الحلقة الخامسة)ــ

 ــ(4)ــ تفنيد دعوى السيد الخوئي حول نفي النصب والعداوة عن أعمدة السقيفة ــ(الحلقة الرابعة)ــ

 ــ(3)ــ تفنيد دعوى السيد الخوئي حول نفي النصب والعداوة عن أعمدة السقيفة ــ(الحلقة الثالثة)ــ

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 17

  • الأقسام الفرعية : 52

  • عدد المواضيع : 1443

  • التصفحات : 6661112

  • التاريخ : 23/08/2017 - 09:07

||   Web Site : www.aletra.org   ||   
 

 Designed, Programmed & Hosted by : King 4 Host . Net