• الصفحة الرئيسية

ترجمة آية الله العاملي :

المركز :

بحوث فقهيّة وعقائديّة/ اردو :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مجلّة لسان الصدق الباكستانيّة (3)
  • بحث فقهي عن الشهادة الثالثة (1)

محاضرات آية الله العاملي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيرة الإمام الحجّة (عج) (121)
  • مظلوميّة الصدِّيقة الطاهرة فاطمة (ع) (20)
  • شبهات وردود حول فقه السيرة الحسينية (11)
  • من هم أهل الثغور؟ (1)
  • محاضرات متفرقة (6)
  • الشعائر الحسينية - شبهات وردود (محرم1435هـ/2014م) (9)
  • زيارة أربعين سيّد الشهداء (ع) (2)
  • البحث القصصي في السيرة المهدوية (22)
  • سيرة الإمام زين العابدين عليه السَّلام (6)

أدعية وزيارات ونعي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • أدعية (14)
  • زيارات (9)
  • نعي، لطميّات (4)

العقائد والتاريخ :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • شبهات وردود (432)
  • عقائدنا في الزيارات (1)

الفقه :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • إستفتاءات وأجوبة (1039)
  • أرسل سؤالك

علم الرجال :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مواضيع رجاليّة (99)

مواضيع مشتركة ومتفرقة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مراسلات زوّار الموقع للمركز (4)
  • آراء (5)
  • نصائح (5)
  • فلسفة ومنطق (4)
  • رسائل تحقيقيّة (3)
  • مواضيع أخلاقيّة (3)
  • فقهي عقائدي (34)
  • فقهي أصولي (11)
  • فقهي تاريخي (6)
  • شعائري / فقهي شعائري (19)
  • مواضيع متفرقة (22)
  • تفسيري (15)

مؤلفات آية الله العاملي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مؤلفات عقائديّة (15)
  • مؤلفات فقهيّة (11)

بيانات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • بيانات وإعلانات (33)

المؤلفات والكتب :

 
 
 

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

 
 • اعلن سماحة المرجع الديني آية الله الشيخ محمد جميل حمود العاملي دام ظله بأن يوم غدٍ السبت هو المتمم لشهر شعبان(٣٠ شعبان) بالتالي فإن يوم الاحد هو أول شهر رمضان المبارك أعاده الله تعالى على المؤمنين بالخير وعلى الإمام المهدي عليه السلام بالنصر المؤزر... • 
  • القسم الرئيسي : العقائد والتاريخ .

        • القسم الفرعي : شبهات وردود .

              • الموضوع : سيّدة الطهر والقداسة علّة الأكوان الصدّيقة الكبرى فاطمة الزهراء - أرواحنا لتراب نعليها الفداء - هي فوق مقام النبوة والرسالة والإمامة .

سيّدة الطهر والقداسة علّة الأكوان الصدّيقة الكبرى فاطمة الزهراء - أرواحنا لتراب نعليها الفداء - هي فوق مقام النبوة والرسالة والإمامة

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مولاي العزيز ماهو رأيكم الشريف بإمامة السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام؟.

 

الموضوع العقائدي: (سيّدة الطهر والقداسة علّة الأكوان الصدّيقة الكبرى فاطمة الزهراء - أرواحنا لتراب نعليها الفداء - هي فوق مقام النبوة والرسالة والإمامة..)
بسم الله جلّت عظمته
السلام عليكم ورحمته وبركاته
الجواب: إمام إسم مصدر، والإمامة مصدر، ولهذا الإسم أي إمام عدة معانٍ لغوية منها: من يؤتم به او يُقتدى به، وإمام كلّ شيء هو قيّمه والمصلح له،  إمام الجُند هو قائدهم، وإمام القوم هو رئيسهم والمتقدّم عليهم، ومن معانيها أيضاُ: الطريق الواضح، والخيط الذي يُمدّ على البناء ليُبنى مستقيماً أو هو خشبة البناء ليُسَّوى عليها البناء، وإمام القبلة: تلقاؤها، والحادي للإبل يقال له: إمام الإبل وإن كان وراءها لأنه الهادي لها...كلُّ هذه المعاني مصاديق للمفهوم العام لكلمة إمام، ولا بُدّ عند إرادة أحد مصاديقها من نصب قرينة للدلالة عليه...فلا يجوز لغير المعصومين ان يسمحوا لأحد بتلقيبهم بكلمة إمام إلا إذا اقترنت الكلمة بقرينة تحدد المعنى من كلمة إمام..! وأما ان يطلقوا ويسرحوا بالقول المطلق في مفهوم الإمام والإمامة فإنه إثم وكفر بالإمام والإمامة على حدٍّ سواء كما فصّلناه في بحوثنا العقائدية المكتوبة والمسموعة.
وأمّا المعنى الإصطلاحي لكلمة إمام أو الإمامة، فله تعريفان:
الأول: الإمامة رياسة عامة في أمور الدين والدنيا لشخص معصوم.
الثاني: الإمامة هي الولاية والسلطنة الإلهية على عامة الخلق.
والقدر المتيقن والجامع في هذين التعريفين الإصطلاحيين هو السلطة والزعامة التي تستلزم قيادة الجيوش وإدارة البلاد وسياسة العباد بتقويمهم وتأديبهم والإقتصاص من المنحرفين والظالمين وإقامة صرح العدالة والإستقامة.. والإمامة خاصة بالرجال ولا تشمل النساء كمولاتنا الصدّيقة الكبرى فاطمة التي على معرفتها دارت القرون الأولى، بل هي فوق مقام الإمامة والنبوة المطلقة وذلك لأنها صاحبة الولاية الكلية المطلقة، ومقام الولاية هو مقام فوق المقامات الثلاثة: مقام النبوة/ مقام الرسالة/ مقام الإمامة.
وقد دلت النصوص أن الأئمة الاطهار هم إثنا عشر إماماً من نقّص واحداً منهم فهو كافر ومن زاد فهو كافر..والمراد بالزيادة هو إضافة غير المعصومين الى مفهوم الإمامة الكلية الخاصة بأهل البيت عليهم السلام المنصوص عليهم في أخبار النبي وآله الأطهار عليهم السلام، فمن يظن أن مولاتنا آية الله العظمى والكبرى فاطمة صلوات الله عليها هي إمام فقد ذهب بعيداً وتوهم كثيراً، وذلك لأنه زاد على العدد المنصوص عليه في الأخبار النبوية والولوية، وزيادته على العدد خلاف ما أمرونا به ونهونا عنه..فقد أمرونا بإثني عشر إماماً ونهونا عن الزيادة..والصدّيقة الكبرى ارواحنا لشسع نعليها الفداء تستحق ان تكون إماماً ورسولاً ونبيةً، لكنّ هذه المقامات - كما ألمحنا إليه سابقاً - هي خاصة بالرجال لإستلزام ذلك المخالطة والجلوس بين الرجال للقضاء وفضّ النزاعات وقيادة الجيوش..إلخ فلا يكون للمرأة نصيب منها مهما علا شأنها وفاقت الأنبياء بعصمتها وطهارتها كمولاتنا سيدة الطهر والقداسة فاطمة الزهراء وابنتها الكبرى زينب الحوراء عليهما السلام...هاتان الحوريتان لم تلد البطون مثلهما على الإطلاق..فلا مريم ولا آسية ولا سارة وهاجر وحواء..نظير هاتين العظيمتين الشريفتين المجاهدتين...!!
مولاتنا المطهرة فاطمة روحي لتراب نعلها الفداء هي فوق مقام الإمامة وغيرها من المقامات الكريمة، بل هي الحاكمة على مقام الإمامة، وذلك للأخبار التي تجاوزت التواتر الدالة على أن الإعتقاد بولايتها شرطٌ في قبول النبوات والرسالات والاعمال..وهي حجة على الأئمة الأطهار عليهم السلام..
سبحان من عظّم مقامها ورفع قدرها فأعلاها وقربها فأدناها فكانت من ربها كقاب قوسين أو أدنى...إنها فاطمة سيدة الطهر والقداسة أقرب مخلوق الى الله تعالى وأحبّ مخلوق عنده تعالى..وقد أسهبنا في شرح مصطلح الإمام والإمامة في بحوثنا على الموقع الالكتروتي وفي كتابينا الجليلين: الفوائد البهية في شرح عقائد الإمامية وأبهى المداد في شرح مؤتمر علماء بغداد فليرجع إليهما من يرغب في التفاصيل المهمة..والله حسبي ونعم الوكيل والزهراء البتول عوني ومددي..
خادم سيّدة الطهر والقداسة/ عبد نعليها محمد جميل حمود العاملي/ بيروت بتاريخ ٨ ذي القعدة ١٤٤٣ هجري قمري.

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2022/07/11   ||   القرّاء : 109




أحدث البيانات والإعلانات :



 بيان تحديد بداية شهر رمضان المبارك لعام 1443 هجري / 2022 ميلادي

 الرد الفوري على الشيخ البصري

 إحتفال الشيعة في رأس السنة الميلاديّة حرام شرعاً

 بيان تحديد بداية شهر رمضان المبارك لعام 1441 هجري / 2020 ميلادي

 بيان هام صادر عن المرجع الديني آية الله الشيخ محمّد جميل حمُّود العاملي

 لماذا تُلصَق الإتهامات في كلِّ تحرك شعبي مطلبي؟

 الردُّ العلمي على الشيخ محمد الحاج حسن المدّعي الكرامات للراهب مار شربل..!

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 أشهر الحج ثلاثة/ كيف يكون الحج في ثلاثة شهور مع أنه في ذي الحجة..؟

 البصاق او الريق لا يطهر الفم من النجاسة الطارئة فيه

 من شروط عقد التحليل أن تنكح زوجاً آخر بالعقد الدائم لا المنقطع

 لا يجوز للتاجر أن يربح من المؤمن الكثير

 يجب شرعاً أن تكون القراءة في الصلاة باللغة العربية الفصحى..

 حكم جنون الزوجة قبل العقد وبعده

 متى يكون الخلُّ طاهراً ومتى يكون نجساً..؟

ملفات عشوائية :



 بحثنا الفقهي الإستدلالي حول صحة نكاح الإنسي للجنيَّة

 ــ(21)ــ ما فائدة الاعتقاد بوجود الإمام الغائب الحجة المنتظر عليه السلام على المستوى الفردي؟ ــ(الحلقة الثانية)ــ

 أسئلة حول الفلسفة والعرفان

 الخمر نجس، والكحول الصناعية طاهرة

 ــ(7)ــ تكفير الصنمين من خلال الآيات الدالة على كفرهما ــ(الحلقة الثانية)ـ

 السجود على ما يصح السجود عليه خاصٌ بموضع الجبهة فقط دون سائر أعضاء السجود

 كيف يعرف المؤمن منتصف الليل..؟ / أوقات الفضيلة للصلوات الخمس الواجبة

جديد الصوتيات :



 دعاء العهد بصوت الشيخ عبد الحميد الغمغام

 ــ(11)ــ كفر صنمي قريش (رسالة من عمر إلى معاوية يأمره فيها ببغض آل محمّد عليهم السلام)

 ـ(10)ـ كفر منكر ولاية وإمامة أمير المؤمنين علي وأهل بيته الطاهرين عليهم السلام

 المؤمنة شطيطة

 يا ليت نساء الشيعة كحبّابة الوالبيّة

 ــ(9)ــ إثبات ارتداد الصنمين من خلال الأخبار الشريفة

 ــ(8)ــ تفسير قوله تعالى ومن أهل المدينة مردوا على النفاق لا تعلمهم نحن نعلمهم

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 11

  • الأقسام الفرعية : 35

  • عدد المواضيع : 1994

  • التصفحات : 16173343

  • التاريخ : 7/08/2022 - 18:26

||   Web Site : www.aletra.org   ||   
 

 Designed, Programmed & Hosted by : King 4 Host . Net