• الصفحة الرئيسية

ترجمة آية الله العاملي :

المركز :

بحوث فقهيّة وعقائديّة/ اردو :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مجلّة لسان الصدق الباكستانيّة (3)
  • بحث فقهي عن الشهادة الثالثة (1)

محاضرات آية الله العاملي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيرة الإمام الحجّة (عج) (121)
  • مظلوميّة الصدِّيقة الطاهرة فاطمة (ع) (18)
  • شبهات وردود حول فقه السيرة الحسينية (12)
  • من هم أهل الثغور؟ (1)
  • متفرقات (6)
  • التطبيرالشريف ... شبهات وردود (1)
  • رد الشبهات عن الأئمة الأطهار (ع) (0)
  • الشعائر الحسينية - شبهات وردود (محرم1435هـ/2014م) (7)
  • زيارة أربعين سيّد الشهداء (ع) (2)
  • البحث القصصي في السيرة المهدوية (22)
  • سيرة الإمام زين العابدين عليه السَّلام (6)

أدعية وزيارات ونعي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • أدعية (13)
  • زيارات (9)
  • نعي، لطميّات (4)

العقائد والتاريخ :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • شبهات وردود (366)
  • عقائدنا في الزيارات (1)

الفقه :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • إستفتاءات وأجوبة (654)
  • أرسل سؤالك

علم الرجال :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحث في الأسانيد (65)

مواضيع مشتركة ومتفرقة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • فقهي رجالي (9)
  • فقهي عقائدي (27)
  • فقهي أصولي (11)
  • فقهي تاريخي (5)
  • عقائدي أخلاقي (1)
  • فقهي تفسيري (3)
  • أصولي تاريخي (1)
  • عقائدي رجالي (10)
  • فقه الزيارات (2)
  • فقهي شعائري (11)
  • طبّي روحاني (1)
  • عقائدي تفسيري (7)
  • أصولي رجالي (3)
  • فقهي سياسي (1)
  • فقهي - عقائدي - رجالي (2)
  • منطقي وأصولي ورجالي وتفسيري وفقهي (1)
  • عقائدي توحيدي (1)
  • عقائدي قرآني (1)
  • قصص (1)
  • ولائي / عرفاني (1)
  • جيولوجي تكويني (1)

فلسفة ومنطق :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • فلسفة ومنطق (2)

تفسير :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • رسائل تحقيقيّة (3)

مؤلفات آية الله العاملي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مؤلفات عقائديّة (12)
  • مؤلفات فقهيّة (10)

نصائح :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • نصائح (3)

بيانات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • بيانات وإعلانات (22)

مراسلات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مراسلات زوّار الموقع للمركز (5)

أخلاق :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مواضيع أخلاقيّة (3)

آراء خاصّة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • آراء (1)

المؤلفات والكتب :

 
 
 

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

 
 • يا مهدي مدد . يا قائم آل محمّد أغثنا من النواصب . يا كهفنا الحصين أغثنا . كهيعص . ألم . يا كهف الورى انصرنا بحق جدّتك الطاهرة الزكيّة سيّدة نساء العالمين الزهراء البتول (عليها السلام) وبحق عمّتك الطاهرة الزكيّة الحوراء زينب (عليها السلام) • 
  • القسم الرئيسي : مواضيع مشتركة ومتفرقة .

        • القسم الفرعي : فقهي عقائدي .

              • الموضوع : تفسيرنا للوراثة الواردة في الخبر عن الإمام أبي جعفر عليه السلام بشأن سيدنا المعظم أبي طالب عليه السلام:" هذا ميراث أبي طالب في أيدينا فلا نراه الا في الولد والوالد ولا نراه في الزوج والمرأة " محمول على الوراثة المعنوية لا المادية .

تفسيرنا للوراثة الواردة في الخبر عن الإمام أبي جعفر عليه السلام بشأن سيدنا المعظم أبي طالب عليه السلام:" هذا ميراث أبي طالب في أيدينا فلا نراه الا في الولد والوالد ولا نراه في الزوج والمرأة " محمول على الوراثة المعنوية لا المادية

 الإسم:  *****

النص: 
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم
سماحة المرجع الديني الكبير اية الله العلامة الفقيه الشيخ محمد جميل حمود العاملي دام ظله العالي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ارفع الى مقامكم العالي السؤال والاستفسار الاتي ونامل من جنابكم الاجابة والتوضيح والتوجيه في الفهم 
سؤال عن الحديث الوارد في كتاب تهذيب الأحكام
الشيخ الطوسي قدس سره ج 9
38 - باب ميراث أهل الملل المختلفة والاعتقادات المتباينة
حديث رقم 20- 
-( عنه عن جعفر عن ابان عن عبد الرحمان بن اعين قال: قال أبو جعفر عليه السلام: لا يزداد بالاسلام الا عزا فنحن نرثهم ولا يرثونا هذا ميراث ابي طالب في ايدينا فلا نراه الا في الولد والوالد ولا نراه في الزوج والمرأة.)
كذلك ورد في كتاب الاستبصار ج4 - 110 - باب انه يرث المسلم الكافر ولا يرثه الكافر
حديث رقم 14 - 
السؤال سماحة المرجع الديني لماذا الامام سلام الله عليه يذكر مولانا ابو طالب عليه السلام في صنف الكفار واهل الملل الغير مسلمة 
والشيخ الطوسي قدس سره اورد الحديث وادرج ابو طالب عليه السلام في هذا الباب - ميراث أهل الملل المختلفة والاعتقادات المتباينة - وباب - انه يرث المسلم الكافر ولا يرثه الكافر
وحسبنا الله ونعم الوكيل 
ودمتم في رعاية الله وحفظه 
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته 
 
 
الموضوع الفقهي والعقائدي: تفسيرنا للوراثة الواردة في الخبر عن الإمام أبي جعفر عليه السلام بشأن سيدنا المعظم أبي طالب عليه السلام:" هذا ميراث أبي طالب في أيدينا فلا نراه الا في الولد والوالد ولا نراه في الزوج والمرأة " محمول على الوراثة المعنوية لا المادية /  سيدنا المعظم أبو طالب عليه السلام كان وصياً من الأوصياء / الأخبار الدالة على كونه وصياً / هل كان النبي الأعظم صلى الله عليه وآله محجوجاً بسيدنا أبي طالب عليه السلام؟ / بيان الوجوه في تفسير معنى قوله" كان محجوجاً بأبي طالب عليه السلام /  إن نور سيدنا أبي طالب عليه السلام هو من نور آل محمد سلام الله عليهم / مولاتنا فاطمة بنت اسد سلام الله عليها ورثت من سيدنا أبي طالب عليه السلام بعض ما تركه من ماديات / الخبر خارج عن مورد الوراثة المادية تخصصاً وتخصيصاً / توهم المشهور بأن الوراثة مادية.
بسمه تعالى
 
الجواب
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 
 إن تصنيف الشيخ الطوسي في كتابه الاستبصار والتهذيب لميراث سيدنا أبي طالب عليه السلام في خانة ميراث أهل الملل المختلفة لا يستلزم جعله من الكفار والعياذ بالله تعالى وحاشاه عليه السلام من نسبة الكفر إلى شخصه الكريم، فلا ملازمة بين الأمرين؛ كيف ذلك ! وهو وصي الأوصياء الماضين من آل إبراهيم وعيسى عليهما السلام....بل الظاهر أن وضعه لميراث الوصي الأعظم أبي طالب عليه السلام في ميراث أهل الملل المختلفة والاعتقادات المتباينة إنما هو من باب التقية حسبما أشار إلى ذلك عامة من عقب من أعلام الامامية على الخبر المذكور ظناً منهم أن الخبر يشير إلى الميراث المادي الذي ترث منه المرأة بعد موت زوجها؛ إلا أننا لا نشاطرهم الرأي فيه لبطلانه بنظرنا؛ بل عندنا تفسير آخر للميراث المذكور في الخبر يختلف تماماً عن تفسيرهم الروتيني، وهو التالي:
   إن الخبر يشير إلى ميراث العلم والوصاية لا وراثة المال كما توهم الأعلام، فالخبر يدل على أن ميراث الأنبياء والأوصياء الذي كان يحمله سيدنا المعظم وصي الأنبياء إنما هو ميراث العلم والألواح المكتوبة المرسلة إلى الأنبياء، حيث كانت محفوظة عند سيدنا المعظم أبي طالب سلام الله عليه؛ وقد سلَّمها لرسول الله صلى الله عليه وآله عند احتضاره كما أشارت بذلك بعض الأخبار الشريفة؛ ففي خبر الكافي بإسناده عن  محمد بن يحيى ، عن سعد بن عبد الله ، عن جماعة من أصحابنا ، عن أحمد بن هلال ، عن أمية بن علي القيسي قال : حدثني درست بن أبي منصور أنه سأل أبا الحسن الأول عليه السلام أكان رسول الله صلى الله عليه وآله محجوجاً بأبي طالب ؟ فقال : لا ولكنه كان مستودعاً للوصايا فدفعها إليه صلى الله عليه وآله ، قال : قلت : فدفع إليه الوصايا على أنه محجوج به ؟ فقال لو كان محجوجاً به ما دفع إليه الوصية ، قال : فقلت : فما كان حال أبي طالب ؟ قال أقر بالنبي وبما جاء به ودفع إليه الوصايا ومات من يومه" . وقد رواه بسند آخر: عن ابن بزيغ عن أمية بن علي عن درست الواسطي.
   بيان في تفسير الخبر  بتقرير سؤالٍ ورد ذكره في الخبر هو التالي:  هل كان أبو طالب حجة على رسول الله إماما له ؟ فأجاب عليه السلام بنفي ذلك معللا لأنه كان مستودعاً للوصايا ، دفعها إليه لا على أنه أوصى إليه وجعله خليفة له ليكون حجة عليه ، بل كما يوصل المستودع الوديعة إلى صاحبها ، فلم يفهم السائل ذلك وأعاد السؤال وقال : دفع الوصايا مستلزم لكونه حجة عليه ؟ فأجاب عليه السلام بأنه دفع إليه الوصايا على الوجه المذكور وهذا لا يستلزم كونه حجة بل ينافيه . وقوله عليه السلام : ( مات من يومه ) أي يوم الدفع لا يوم الاقرار ، ويحتمل تعلقه بهما ويكون المراد الاقرار الظاهر الذي اطلع عليه غيره صلى الله عليه وآله ؛ ويحتمل الخبر وجهين آخرين هما التالي :
 الاحتمال الأول: أن يكون المعنى : هل كان الرسول محجوجاً مغلوباً في الحجة بسبب أبي طالب حيث قصر في هدايته إلى الايمان ولم يؤمن ؟ فقال عليه السلام : ليس الامر كذلك لأنه كان قد آمن وأقر ، وكيف لا يكون كذلك والحال أن أبا طالب كان من الأوصياء ، وكان أمينا على وصايا الأنبياء وحاملا لها إليه صلى الله عليه وآله ، فقال السائل : هذا موجب لزيادة الحجة عليهما حيث علم نبوته بذلك ولم يقر ، فأجاب عليه السلام بأنه لو لم يكن مقراً لم يدفع الوصايا إليه .
 الاحتمال الثاني: أن المعنى : ولو كان محجوجاً به وتابعا له لم يدفع الوصية إليه بل كان ينبغي أن تكون عند أبي طالب ، فالوصايا التي ذكرت بعد غير الوصية الأولى ، واختلاف التعبير يدل عليه ، فدفع الوصية كان سابقا على دفع الوصايا وإظهار الاقرار ، وأن دفعها كان في غير وقت ما يدفع الحجة إلى المحجوج ، بأن كان متقدما عليه ، أو أنه بعد دفعها اتفق موته ، والحجة يدفع إلى المحجوج عند العلم بموته ، أو دفع بقية الوصايا ، فأكمل الدفع يوم موته .
لقد كان سيدنا أبو طالب سلام الله عليه وصياً من أوصياء جده إبراهيم، كما أنه كان آخر أوصياء النبي عيسى عليه السلام، وكان نوراً من الأنوار العلوية الفاطمية كما في خبر الأنوار الوارد في الإحتجاج عن مولانا الإمام الصادق عليه السلام ، عن آبائه عليهم السلام:" أن أمير المؤمنين عليه السلام كان ذات يوم جالساً في الرحبة والناس حوله مجتمعون ، فقام إليه رجل فقال : يا أمير المؤمنين أنت بالمكان الذي أنزلك الله به وأبوك معذب في النار ؟ ! فقال له علي عليه السلام : مه فض الله فاك ، والذي بعث محمدا بالحق نبيا لو شفع أبي في كل مذنب على وجه الأرض لشفعه الله فيهم ، أبي معذب في النار وابنه قسيم الجنة والنار ؟ والذي بعث محمدا بالحق نبيا ، إن نور أبي يوم القيامة يطفئ أنوار الخلائق إلا خمسة أنوار : نور محمد صلى الله عليه وآله ونوري ونور الحسن والحسين  ونور تسعة من ولد الحسين ، فإن نوره من نورنا الذي خلقه الله تعالى قبل أن يخلق آدم بألفي عام .
والحاصل: إنه لا يراد من الوراثة وراثة الماديات كالأثاث والمال الذي ترث منه المرأة من تركة زوجها الميت؛ بل المقصود هو الوراثة بالوصايا؛ فالخبر ليس في مقام التوريث المادي بل إنما هو في مقام بيان التوريث المعنوي الدال على مقام الوصاية، من هنا جاء في ذيل الخبر قول الإمام أبي جعفر عليه السلام" هذا ميراث أبي طالب فلا نراه إلا في الولد والوالد ولا نراه في الزوج والمرأة" . وهو واضح في بيان الميراث النبوي المتعلق بوصايا الأنبياء الذي لا ترث منه مولاتنا الصديقة فاطمة بنت أسد عليها السلام باعتباره من المواريث الخاصة بالأوصياء، ولا يدخل في ضمن الوصايا للنساء أو التركة التي ترث منها الزوجة، فهو خارج تخصصاً وتخصيصاً عن مورد الوراثة النبوية...والخبر دلالة واضحة على تصنيف الصدّيق الأكبر أبي طالب عليه السلام في خانة المؤمنين المعصومين والأولياء المقربين والأوصياء المنتجبين، إذ إن الإمام أبي جعفر عليه السلام قد صنفه في خانتهم وليس في خانة الكفار...فأراد روحي فداه أن يلفت النظر إلى أن جده سيدنا أبي طالب عليه السلام هو من جنسهم وطينتهم سلام الله عليهم أجمعين وأن توريثه الوصايا خاص به إلى جدهم الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله... يرجى التأمل فإنه دقيق زلت بفهمه أقدام أعلام كثيرين، والله الموفق للصواب والرشاد، والسلام عليكم.
 
حررها العبد الفقير محمد جميل حمود العاملي
بيروت بتاريخ 30 ربيع الثاني 1436هــ.

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/02/17   ||   القرّاء : 2329




أحدث البيانات والإعلانات :



 بيان في نعي آية الله الفقيه المجاهد السيّد محمّد تقي الطباطبائي القمّي (أعلى الله مقامه)

 بيان بتحديد يوم عيد الفطر من عام 1437 هـ

 بيان هام بمناسبة هدم قبور ائمتنا الطاهرين عليهم السلام في البقيع الشريف بالمدينة المنورة

 بيان صادر عن مكتب المرجع الديني آية الله المحقق الشيخ محمد جميل حمود العاملي (دام ظلّه الوارف) بشأن أزيز الرصاص وقنابل المفرقعات في بيروت

 بيان مقتضب في ذكرى ولادة الإمام الأعظم أسد الله الغالب مولانا أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليهما السلام

 رداً على نائب رئيس المجلس الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان حول نعته لعامة الشيعة المبغضين لأبي بكر وعمر بأنهم أولاد حرام

 فوضى الحزب في الضاحية الجنوبية

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 هل زيارة عاشوراء صحيحة السند والمتن وهل اللعن موجود في أصل الزيارة ؟

 يجب مد الألف في كلمة "الضالين" في سورة الفاتحة عند قراءتها في الصلاة/ يجب أن يكون المسح على القدم اليسرى ببلة الغسلة الواجبة لليد اليسرى

 لماذا تزوج النبيُّ والأئمة الأطهار (سلام الله عليهم) من بنات الطغاة ؟

  لا يجوز للولد أن يمتثل إلى نهي والديه عن حضور المجالس الحسينية المقدَّسة

 فلسفة حديث:" من زنى زُني به ولو في العقب من بعده، يا موسى بن عمران عفّ يُعفّ أهلُك.."

 ذبيحة الفاسق الشيعي حلال شريطة إتيانه بشروط الذباحة

 حديث "من صلى عليَّ مرة لم تبق من ذنوبه ذرة" ضعيف سنداً ولكنه صحيح دلالةً وعليه شواهد وقرائن من الأخبار الكثيرة

ملفات عشوائية :



 ــ(10)ــ لماذا لم يأخذ الإمام الحسين عليه السَّلام بنصيحة من اقترح عليه الذهاب إلى اليمن أو غيرها هربًا من القتل؟

 لا يجوز التعويل على علم الحروف في قضايا الشرع

 سند حديث سلسلة الذهب / ومعنى قوله عليه السلام " وأنا من شروطها "

 مراسيل إبن أبي عمير بحكم الصحاح إلا ما ندر

 دعوى القحطاني بأنه اليماني كذب ودجل / اليماني يخرج من صنعاء اليمن في سنة ظهور الإمام الحجة القائم عليه السلام / دعوى القحطاني بأنه نائب خاص عن الإمام الحجة سلام الله عليه تخرجه من الإيمان

 ــ(6)ــ تكفير الصنمين من خلال الآيات الدالة على كفرهما

 ردّاً على معاتب حبّاً لعائشة

جديد الصوتيات :



 المؤمنة شطيطة

 يا ليت نساء الشيعة كحبّابة الوالبيّة

 ــ(9)ــ إثبات ارتداد الصنمين من خلال الأخبار الشريفة

 ــ(8)ــ تفسير قوله تعالى ومن أهل المدينة مردوا على النفاق لا تعلمهم نحن نعلمهم

 ــ(7)ــ تكفير الصنمين من خلال الآيات الدالة على كفرهما ــ(الحلقة الثانية)ـ

 ــ(6)ــ تكفير الصنمين من خلال الآيات الدالة على كفرهما

 ــ(5)ــ تفنيد دعوى السيد الخوئي حول نفي النصب والعداوة عن أعمدة السقيفة بالوجوه 9و10و11 ــ(الحلقة الخامسة)ــ

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 17

  • الأقسام الفرعية : 52

  • عدد المواضيع : 1475

  • التصفحات : 7074265

  • التاريخ : 25/11/2017 - 09:33

||   Web Site : www.aletra.org   ||   
 

 Designed, Programmed & Hosted by : King 4 Host . Net