• الصفحة الرئيسية

ترجمة آية الله العاملي :

المركز :

بحوث فقهيّة وعقائديّة/ اردو :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مجلّة لسان الصدق الباكستانيّة (3)
  • بحث فقهي عن الشهادة الثالثة (1)

محاضرات آية الله العاملي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيرة الإمام الحجّة (عج) (121)
  • مظلوميّة الصدِّيقة الطاهرة فاطمة (ع) (20)
  • شبهات وردود حول فقه السيرة الحسينية (12)
  • من هم أهل الثغور؟ (1)
  • متفرقات (6)
  • التطبيرالشريف ... شبهات وردود (1)
  • رد الشبهات عن الأئمة الأطهار (ع) (0)
  • الشعائر الحسينية - شبهات وردود (محرم1435هـ/2014م) (7)
  • زيارة أربعين سيّد الشهداء (ع) (2)
  • البحث القصصي في السيرة المهدوية (22)
  • سيرة الإمام زين العابدين عليه السَّلام (6)

أدعية وزيارات ونعي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • أدعية (14)
  • زيارات (9)
  • نعي، لطميّات (4)

العقائد والتاريخ :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • شبهات وردود (393)
  • عقائدنا في الزيارات (1)

الفقه :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • إستفتاءات وأجوبة (782)
  • أرسل سؤالك

علم الرجال :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحث في الأسانيد (69)

مواضيع مشتركة ومتفرقة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • فقهي رجالي (10)
  • فقهي عقائدي (31)
  • فقهي أصولي (11)
  • فقهي تاريخي (5)
  • عقائدي أخلاقي (1)
  • عقائدي رجالي (10)
  • أصولي تاريخي (1)
  • فقهي تفسيري (3)
  • فقه الزيارات (2)
  • شعائري / فقهي شعائري (15)
  • طبّي روحاني (1)
  • عقائدي تفسيري (12)
  • أصولي رجالي (3)
  • فقهي سياسي (1)
  • فقهي - عقائدي - رجالي (2)
  • منطقي وأصولي ورجالي وتفسيري وفقهي وأدعية (4)
  • عقائدي توحيدي (1)
  • عقائدي قرآني (2)
  • قصص (1)
  • ولائي / عرفاني (1)
  • جيولوجي تكويني (1)
  • لغوي (3)
  • رجالي تاريخي (2)

فلسفة ومنطق :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • فلسفة ومنطق (3)

تفسير :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • رسائل تحقيقيّة (3)

مؤلفات آية الله العاملي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مؤلفات عقائديّة (14)
  • مؤلفات فقهيّة (11)

نصائح :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • نصائح (4)

بيانات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • بيانات وإعلانات (27)

مراسلات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مراسلات زوّار الموقع للمركز (5)

آراء خاصّة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • آراء (1)

أخلاق :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مواضيع أخلاقيّة (3)

المؤلفات والكتب :

 
 
 

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

 
 • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ... أهلا وسهلا بمتابعي موقع العترة الطاهرة عليهم السلام ... نسأل الله لنا ولكم التوفيق لنشر علوم آل بيته الأطهار عليهم السلام • 
  • القسم الرئيسي : العقائد والتاريخ .

        • القسم الفرعي : شبهات وردود .

              • الموضوع : كيف يعيش اﻻموات في البرزخ ؟ .

كيف يعيش اﻻموات في البرزخ ؟

الإسم: *****

النص:
السلام عليكم   كيف يعيش اﻻموات في البرزخ ؟
 
الموضوع العقائدي : كيف يعيش اﻻموات في البرزخ ؟
بسمه تعالى
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الجواب: يعيش السعداء والأشقياء في البرزخ حياةً جزائية لأن ما بعد الموت هو يوم الحصاد إن خيراً فخير وإن شراً فشر، بمعنى أن الإنسان يجازي على معتقداته وأفعاله منذ انتقاله من عالم الدنيا فيستقر في عالم البرزخ بأبدان مثالية، والبرزخ هو عالم وسطي بين الدنيا والآخرة، من هنا سمّي بعالم البرزخ، ولكنه يختلف عن عالم الدنيا من حيث لا تكليف في البرزخ بل هو مقدمة لعالم يوم القيامة فيعاقب فيه المرء أو يثاب بحسب ما كان عليه في دار الدنيا، من هنا قال النبيّ صلى الله عليه وآله: (من مات فقد قامت قيامته) فالمؤمن الصالح ينعم في البرزخ بشتى النعيم إلا الزواج، ونعيم البرزخ للمؤمن الصحيح الإعتقاد قليل بجنب نعم الآخرة، وأما الفاسق والكافر والمنافق فإنه يذوق العذاب الأليم من النار والعقارب والحيات تنهشه وتؤذيه فيستغيث فلا يُغاث ويدعو فلا أحد يجيبه، وأول ما يفتتن  به المرء في قبره هو مجيء منكر ونكير إياه فيسألانه عن دينه ونبيه وإمامه، ففي خبر عن لكافي عن  محمد بن يحيى ، عن محمد بن الحسين ، عن عمرو بن عثمان ، عن جابر ، عن أبي جعفر عليه السلام مثله . وزاد فيه : فما يفتر ينادي حتى يدخل قبره ، فإذا ادخل حفرته ردت الروح في جسده ، وجاء ملكا القبر فامتحناه ، قال : وكان أبو جعفر عليه السلام يبكي إذا ذكر هذا الحديث . 
 وفي بعض الأخبار أن المؤمن الموالي يجتمع مع إخوانه في جنة وادي السلام في العراق بجوار أمير المؤمنين علي عليه السلام، فيجلسون حلقاً حلقاً يتحدثون بفضائل أهل البيت عليهم السلام ويدخل عليهم من السرور ما لا عين رأت ولا خطر على قلب بشر...بخلاف الفاسق المشكك والكافر والمنافق فإنهم يتلوون في العذاب ويتمنون الرجوع إلى الدنيا لكي يصلحوا اعتقاداتهم ويعملوا الأعمال الصالحة...وأهل البرزج يعلمون ما يجري على أهلهم في الدنيا، فيحزنون على ما يرتكبونه من معاصي ويسرون ويفرحون بما يرون أهليهم يعملون الصالحات، كما أنهم يزورون أهليهم بأجسامهم المثالية أو بصورة طير لطيف يسقط على جدرانهم ويشرف عليهم حسبما جاء في الأخبار الشريف، فمنهم من يزور أهله في الإسبوع مرة ، ومنهم في الشهر مرة ومنهم في كل سنة مرة ....وهكذا كلّ واحد يزور أهله في الدنيا من دون أن يشعر بهم الأحياء، والتفاوت بالزيارات راجع إلى التفاوت بالإيمان، فمن كان إيمانه أقوى تكون زيارته لأهله في الدنيا أكثر من غيره... فقد جاء في الأخبار الشريفة كما في الكافي عن سهل عن ابن محبوب ، عن إسحاق بن عمار ، عن أبي الحسن الأول عليه السلام قال : سألته عن الميت يزور أهله ؟ قال : نعم ، فقلت : في كم يزور ؟ قال : في الجمعة وفي الشهر وفي السنة على قدر منزلته ، فقلت : في أي صورة يأتيهم ؟ قال : في صورة طائر لطيف يسقط على جدرهم ويشرف عليهم ، فإن رآهم بخير فرح ، وإن رآهم بشر وحاجة وحزن اغتم . " .
  وفي الكافي : عن سهل ، عن إسماعيل بن مهران ، عن درست الواسطي عن إسحاق بن عمار ، عن عبد الرحيم القصير قال : قلت له : المؤمن يزور أهله ؟ فقال : نعم يستأذن ربه فيأذن له فيبعث معه ملكين فيأتيهم في بعض صور الطير يقع في داره ينظر إليهم ويسمع كلامهم . " .
  وفي الكافي : عن سهل ، عن محمد بن سنان ، عن إسحاق بن عمار قال : قلت لأبي الحسن الأول عليه السلام : يزور المؤمن أهله ؟ فقال : نعم ، فقلت : في كم ؟ قال على قدر فضائلهم ، منهم من يزور في كل يوم ، ومنهم من يزور في كل يومين ، ومنهم من يزور في كل ثلاثة أيام ، قال : ثم رأيت في مجرى كلامه يقول : أدناهم منزلة يزور كل جمعة ، قال : قلت : في أي ساعة ؟ قال : عند زوال الشمس ومثل ذلك ، قال : قلت : في أي صورة ؟ قال : في صورة العصفور أو أصغر من ذلك ، يبعث الله عز وجل معه ملكا فيريه ما يسره ، ويستر عنه ما يكره ، فيرى ما يسره ويرجع إلى قرة عين . ".
   وأكثر المؤمنين بهجة في البرزج هم المؤمنون العارفون بأهل البيت عليهم السلام والمتبرؤون من أعدائهم لأن ولايتهم والبراءة من أعدائهم من أهم الإعتقادات التوحيدية بعد معرفة الله تعالى، فقد جاء في خبر  الفضل بن شاذان عن الأصبغ بن نباته في حديث طويل يذكر فيه أنّ أمير المؤمنين « صلوات الله عليه » خرج من الكوفة ومرّ حتّى أتى الغريّين فجازه فلحقناه وهو مستلق على الأرض بجسده ليس تحته ثوب . فقال له قنبر : يا أمير المؤمنين ! ألا أبسط ثوبي تحتك ؟ فقال ( عليه السلام ) : لا ، هل هي إلاّ تربة مؤمن أو مزاحمته في مجلسه . قال الأصبغ : فقلت : يا أمير المؤمنين ! تربة مؤمن قد عرفناها كانت أو تكون فما مزاحمته في مجلسه ؟ فقال ( عليه السلام ) : يا بن نباته ! لو كشف لكم لألفيتم أرواح المؤمنين في هذا الظهر حلقاً يتزاورون ويتحدّثون ، إنّ في هذا الظهر روح كلّ مؤمن وفي وادي برهوت نسمة كلّ كافر. 
  وفي الكافي عن علي بن محمد ، عن علي بن الحسن ، عن الحسين بن راشد ، عن المرتجل بن معمر ، عن ذريح المحاربي ، عن عباية الأسدي ، عن حبة العرني قال : خرجت مع أمير المؤمنين عليه السلام إلى الظهر فوقف بوادي السلام كأنه مخاطب لأقوام فقمت بقيامه حتى أعييت ، ثم جلست حتى مللت ، ثم قمت حتى نالني مثل ما نالني أولا ، ثم جلست حتى مللت ، ثم قمت وجمعت ردائي فقلت : يا أمير المؤمنين إني قد أشفقت عليك من طول القيام فراحة ساعة ، ثم طرحت الرداء ليجلس عليه فقال : يا حبة إن هو إلا محادثة مؤمن أو مؤانسته ، قال : قلت : يا أمير المؤمنين وإنهم لكذلك ؟ قال : نعم ولو كشف لك لرأيتهم حلقا حلقا محتبين( أي يلبسون ثياباً جميلة ويعتمرون العمائم على رؤوسهم) يتحادثون ، فقلت أجسام أم أرواح ؟ فقال : أرواح ، وما من مؤمن يموت في بقعة من بقاع الأرض إلا قيل لروحه : الحقي بوادي السلام ، وإنها لبقعة من جنة عدن . 
  
  وعن الفضل بن شاذان عن محمد بن إسماعيل ، عن محمد بن سنان ، عن عمار بن مروان ، عن زيد الشحام ، عن أبي عبد الله عليه السلام قال : إن أرواح المؤمنين يرون آل محمد عليهم السلام في جبال رضوي فتأكل من طعامهم ، وتشرب من شرابهم ، وتحدث معهم في مجالسهم حتى يقوم قائمنا أهل البيت عليه السلام فإذا قام قائمنا بعثهم الله وأقبلوا معه يلبون زمرا فزمرا ، فعند ذلك يرتاب المبطلون ، ويضمحل المنتحلون ، وينجو المقربون .
  وعن النبي صلى الله عليه وآله أن لله تعالى ملكين يقال لهما : ناكر ونكير ينزلان على الميت فيسألانه عن ربه ونبيه ودينه وإمامه ، فإن أجاب بالحق سلموه إلى ملائكة النعيم ، وإن أرتج عليه سلموه إلى ملائكة العذاب .
  وفي تفسير النعماني : عن كتاب القرآن بإسناده عن أمير المؤمنين عليه السلام قال : وأما الرد على من أنكر الثواب والعقاب في الدنيا بعد الموت قبل القيامة فيقول الله تعالى : " يوم يأتي لا تكلم نفس إلا بإذنه فمنهم شقي وسعيد فأما الذين شقوا ففي النار لهم فيها زفير وشهيق خالدين فيها ما دامت السماوات والأرض " الآية " وأما الذين سعدوا ففي الجنة خالدين فيها ما دامت السماوات والأرض إلا ما شاء ربك " يعني السماوات والأرض قبل القيامة ، فإذا كانت القيامة بدلت السماوات والأرض ، ومثل قوله تعالى : " ومن ورائهم برزخ إلى يوم يبعثون " وهو أمر بين أمرين ، وهو الثواب والعقاب بين الدنيا والآخرة ، ومثله قوله تعالى : " النار يعرضون عليها غدوا وعشيا ويوم تقوم الساعة " والغدو والعشي لا يكونان في القيامة التي هي دار الخلود ، وإنما يكونان في الدنيا ، وقال الله تعالى في أهل الجنة : " ولهم رزقهم فيها بكرة وعشيا " والبكرة والعشي إنما يكونان من الليل والنهار في جنة الحياة قبل يوم القيامة ، قال الله تعالى : " لا يرون فيها شمسا ولا زمهريرا " ومثله قوله سبحانه : " ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون فرحين بما آتيهم الله من فضله " الآية .
    وفي تفسير علي بن إبراهيم : " فيومئذ لا يسئل عن ذنبه ، قال : منكم يعني من الشيعة " إنس ولا جان " قال : معناه : إنه من تولى أمير المؤمنين صلوات الله عليه وتبرأ من أعدائه وأحل حلاله وحرم حرامه ثم دخل في الذنوب ولم يتب في الدنيا عذب لها في البرزخ ، ويخرج يوم القيامة وليس له ذنب يسأل عنه يوم القيامة . 
   ما تقدم هو نبذة يسيرة من الأخبار تبيّن لنا أهمية الإيمان والعقيدة الصحيحة بالله وبالنبي وأهل بيته الطاهرين عليهم السلام وأن لهذا الإيمان أهمية كبرى للنجاة من عذاب القبر وأهواله وشدائده...نرجو الله تعالى بحق النبي وآله الأطهار عليهم السلام أن يجعلنا وإياكم في الجنة معهم وأن يعفو عنا ويغفر لنا ويجعلنا في الدنيا من خيرة خدامهم وأعوانهم وأنصارهم...وهو حسبنا ونعم الوكيل؛ والسلام.
 
حررها العبد الفقير محمد جميل حمود العاملي
بيروت بتاريخ 20 صفر 1436هجري 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/12/12   ||   القرّاء : 10513




أحدث البيانات والإعلانات :



 الردُّ العلمي على الشيخ محمد الحاج حسن المدّعي الكرامات للراهب مار شربل..!

 بيان حول هلال شهر شوال لعام 1440 هجري

 بيان للشعب العراقي الثائر

 ردٌّ علمي صادر من مكتب آية الله المحقق الفقيه المجاهد الشيخ محمد جميل حمُّود العاملي دام ظله الوارف

 حذاء إمامنا المعظَّم المهدي المنتظر (سلام الله عليه) أشرف من الوطن وأهله

 بيان في نعي آية الله الفقيه المجاهد السيّد محمّد تقي الطباطبائي القمّي (أعلى الله مقامه)

 بيان بتحديد يوم عيد الفطر من عام 1437 هـ

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 المعتبر في صلاة الآيات الرؤية الفعلية ولا يجوز الإعتماد على أقوال الفلكيين

 يجوز للاولاد من الزوجة الاولى الزاوج من أخوات الزوجة الثانية لأبيهم

 احكام الطلاق الخلعي والمبارات

 تنقيط القرآن بعد رحيل النبي الأعظم صلى الله عليه وآله من بدع أعمدة السقيفة لعنهم الله

 الطلاق ضمن شروط معينة تختلف بمضمونها- عندنا نحن الشيعة- عن طلاق العمريين

 من زنى بذات بعل حرمت عليه حرمة أبدية

 ما معنى الخطاب الإستنكاري الموجه الى النبي في سورة الفيل؟

ملفات عشوائية :



 لا يجوز تغيير المجتمعات الفاضلة إلى دونها بالفضيلة

 معنى ما ورد بحق المعصوم عليه السلام(أصلحك الله)

 ــ(1)ــ لماذا لم يبايع الإمامُ الحسينُ عليه السَّلام يزيدَ بن معاوية لعنهما الله؟ وما سبب خروج الإمام الحسين عليه السَّلام في شهر رجب من المدينة؟

 ــ(82)ــ الإشكال الخامس على وجود الجزيرة الخضراء والردود عليه ــ الفرضيات المتصوَّرة حول مثلث برمودا ــ(الحلقة التاسعة)ــ

 ــ(19)ــإدخال الإمام الحسن العسكري عليه السَّلام لسانه في فم مولانا الإمام الحجة بن الحسن عليه السَّلام

 البحث في أسانيد أربعين حديثاً

 ــ(85)ــ إشكالات السيد الصدر على الجزيرة الخضراء والإيراد عليها ــ(الحلقة الحادية عشرة)ــ

جديد الصوتيات :



 دعاء العهد بصوت الشيخ عبد الحميد الغمغام

 ــ(11)ــ كفر صنمي قريش (رسالة من عمر إلى معاوية يأمره فيها ببغض آل محمّد عليهم السلام)

 ـ(10)ـ كفر منكر ولاية وإمامة أمير المؤمنين علي وأهل بيته الطاهرين عليهم السلام

 المؤمنة شطيطة

 يا ليت نساء الشيعة كحبّابة الوالبيّة

 ــ(9)ــ إثبات ارتداد الصنمين من خلال الأخبار الشريفة

 ــ(8)ــ تفسير قوله تعالى ومن أهل المدينة مردوا على النفاق لا تعلمهم نحن نعلمهم

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 17

  • الأقسام الفرعية : 54

  • عدد المواضيع : 1670

  • التصفحات : 10020218

  • التاريخ : 25/08/2019 - 18:06

||   Web Site : www.aletra.org   ||   
 

 Designed, Programmed & Hosted by : King 4 Host . Net