• الصفحة الرئيسية

ترجمة آية الله العاملي :

المركز :

بحوث فقهيّة وعقائديّة/ اردو :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مجلّة لسان الصدق الباكستانيّة (3)
  • بحث فقهي عن الشهادة الثالثة (1)

محاضرات آية الله العاملي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيرة الإمام الحجّة (عج) (121)
  • مظلوميّة الصدِّيقة الطاهرة فاطمة (ع) (18)
  • شبهات وردود حول فقه السيرة الحسينية (12)
  • من هم أهل الثغور؟ (1)
  • متفرقات (4)
  • التطبيرالشريف ... شبهات وردود (1)
  • رد الشبهات عن الأئمة الأطهار (ع) (0)
  • الشعائر الحسينية - شبهات وردود (محرم1435هـ/2014م) (7)
  • زيارة أربعين سيّد الشهداء (ع) (2)
  • البحث القصصي في السيرة المهدوية (22)
  • سيرة الإمام زين العابدين عليه السَّلام (6)

أدعية وزيارات ونعي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • أدعية (13)
  • زيارات (9)
  • نعي، لطميّات (4)

العقائد والتاريخ :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • شبهات وردود (360)
  • عقائدنا في الزيارات (1)

الفقه :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • إستفتاءات وأجوبة (637)
  • أرسل سؤالك

علم الرجال :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحث في الأسانيد (65)

مواضيع مشتركة ومتفرقة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • فقهي رجالي (9)
  • فقهي عقائدي (26)
  • فقهي أصولي (11)
  • فقهي تاريخي (5)
  • عقائدي أخلاقي (1)
  • فقهي تفسيري (3)
  • أصولي تاريخي (1)
  • عقائدي رجالي (10)
  • فقه الزيارات (2)
  • فقهي شعائري (9)
  • طبّي روحاني (1)
  • عقائدي تفسيري (7)
  • أصولي رجالي (3)
  • فقهي سياسي (1)
  • فقهي - عقائدي - رجالي (2)
  • منطقي وأصولي ورجالي وتفسيري وفقهي (1)
  • عقائدي توحيدي (1)
  • عقائدي قرآني (1)
  • قصص (1)
  • ولائي / عرفاني (1)
  • جيولوجي تكويني (1)

فلسفة ومنطق :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • فلسفة ومنطق (2)

تفسير :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • رسائل تحقيقيّة (3)

مؤلفات آية الله العاملي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مؤلفات عقائديّة (12)
  • مؤلفات فقهيّة (10)

نصائح :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • نصائح (3)

بيانات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • بيانات وإعلانات (22)

مراسلات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مراسلات زوّار الموقع للمركز (5)

أخلاق :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مواضيع أخلاقيّة (3)

آراء خاصّة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • آراء (1)

المؤلفات والكتب :

 
 
 

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

 
 • يا مهدي مدد . يا قائم آل محمّد أغثنا من النواصب . يا كهفنا الحصين أغثنا . كهيعص . ألم . يا كهف الورى انصرنا بحق جدّتك الطاهرة الزكيّة سيّدة نساء العالمين الزهراء البتول (عليها السلام) وبحق عمّتك الطاهرة الزكيّة الحوراء زينب (عليها السلام) • 
  • القسم الرئيسي : الفقه .

        • القسم الفرعي : إستفتاءات وأجوبة .

              • الموضوع : المشهور أفتوا بوجوب تغطية الوجه والكفين والقدمين عن الناظر الأجنبي .

المشهور أفتوا بوجوب تغطية الوجه والكفين والقدمين عن الناظر الأجنبي

الإسم: *****

النص: 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
من أين استدللتم على أن تغطية الوجه هو الواجب مع ان هناك روايات تقول بأن الواجب على المرأة هو ستر جميع البدن عدا الوجه والكفين ؟
 وقرأت في بعض أجوبتكم بأن لبس النقاب والكتافي ليس هو الحجاب الشرعي او ما شابه من ذلك وانه غير صحيح وان الحجاب الحقيقي هي العباءة السوداء فقط، فما هو دليلكم ؟
 
الموضوع الفقهي: المشهور أفتوا بوجوب تغطية الوجه والكفين والقدمين عن الناظر الأجنبي / الأدلة على وجوب التغطية من الكتاب الكريم والأخبار الشريفة/ الأخبار الكاشفة عن عدم وجوب تغطية الوجه والكفين هي أخبار ضعيفة / الأخبار هي المعيِّنة للعباءة التي هي الحجاب الشرعي / النقاب لا يسمى جلباباً/ والعباءة الكتفية ليست منصوصة في الأخبار الشريفة / الجلباب أو العباءة الشرعية يجب أن تكون بغير اللون المثير للفتنة والإثارة / العباءة السوداء جرت على لبسها سيرة المسلمات المتدينات من نساء الشيعة والسنة/ نساء عصر النبوة والإمامة كنَّ يلبسن العباءة السوداء/ حجاب المرأة المسلمة اليوم هو كلباس المرأة اليهودية المتدينة/ بدأ الإسلام غريباً وسيعود غريباً .
بسمه تعالى
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الجواب: نحن لم نتفرد بفتوى وجوب ستر المرأة لوجهها وكفيها وقدميها عن الناظر الأجنبي، فلقد سبقنا إلى ذلك أعلام الطائفة من المتقدمين والمتأخرين ومتأخري المتأخرين كصاحب العروة السيِّد محمد كاظم الطبطبائي والسيِّد الخوئي والسبزواري والميرزا الشهيد الشيخ علي الغروي وغيرهم ممن لم يحضرني أسماءهم في هذه العجالة، وقد نافح العلامة السيِّد السبزواري في كتابه (مهذب الأحكام) عن الأخبار الآمرة بوجوب ستر الكفين والوجه والقدمين راداً الأخبار الضعيفة التي تجيز كشف الوجه والكفين والقدمين بحملها على غير ظاهرها، وهي مخالفة للنصوص الأُخرى والإجماع والسيرة المتصلة بسيرة المعصومن عليهم السلام؛ فهل تراه مخطئاً كما ترى ذلك فينا أيضاً...؟!.
   وبالجملة: إن وجوب التغطية للوجه والكفين هو رأي المشهور شهرة عظيمة طبقاً لظاهر الأخبار والآيات كآية الجلباب وآية الخُمُر وآية الغض؛ فالأولى قوله تعالى: ) يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً )؛ والمراد منها شيئان: 
  (الأول): وجوب الستر بالجلباب، وهو ما يلقى على الرأس ويسدل على الوجه والعنق والصدر؛ فقوله تعالى( يدنين عليهن من جلابيبهنَّ) قرينة واضحة على وجوب ستر الوجه، ذلك لأن جملة:(يدنين عليهن) يراد منها تغطية الوجه، أي يجب عليهن أن يسترن وجوههنَّ وأبدانهن بملاحفهنَّ فإنه أولى بالستر والعفاف والحشمة والوقار وعدم تعرض الرجال لهن عندما يرون وجوههن، ذلك لأن الوجه أول المواضع إثارة عند الرجل، فأول نظرة للرجل إنما تكون منصبة على الوجه، لذا يجب ستره عن الأجنبي، ويتأكد الستر على ذوات الوجوه الجميلة.
  (الثاني): القرينة القطعية في ذيل الآية الشريفة الدالة على وجوب إسدال الجلباب على الوجه حتى لا تُعرف المرأة ولا يُرى شيء من جسمها مطلقاً، وإلا فسوف تؤذى من قبل الرجال...ولو كان المراد من جملة ( يدنين عليهنَّ ) هو العنق والصدر لما صح المعنى، وذلك لأن المرأة لا تُعرف بصدرها وإنما تُعرف بوجهها..وإن أبيت إلا العنق والوجه، لكنه مدفوع بالإطلاق الوارد في الآية في جملة ( يدنين عليهن من جلابيبهنَّ) فإن كلمة (عليهنَّ) لا تخصيص فيها، بل تشمل الوجه والعنق والصدر؛ أي يدنين من جلابيبهن على وجوههن وأعناقهن وصدورهن، ولا نخرج من الإطلاق إلا بدليل قطعي وهو مفقود في البين؛ فتأمل.
وهكذا الحال بالنسبة إلى آية الخُمُر والغض وآية المتاع في سورة الأحزاب 53، والتفصيل موكول إلى بحوثنا الأخرى الموجودة في الموقع وغيره لا يسعنا المقام التفصيل أكثر لضيق وقتنا، وثمة بحث مستفيض لنا حول الجلباب في كتاب مستقل نسأل الله تبارك وتعالى أن يمنّ علينا بالقوة والسلامة لإكماله ثم طبعه. 
 وأما الأخبار فكثيرة جداً؛ وهي دالةٌ بوضوحٍ لا لبس فيه على وجوب ستر المرأة لوجهها وكفيها ورجليها، وقد عارضتها أخبار أخرى قليلة ليست متكافئة مع الأخبار الآمرة بوجوب الستر؛ ومقتضى أدلة التعادل والتراجيح المعمول بها في الوسط العلمي الفقهي؛ فإن الأخبار الآمرة بالستر متقدِّمة رتبة وراجحةً دلالة على تلك الأخبار الضئيلة الضعيفة التي تخالف سيرة سيدة نساء العالمين مولاتنا الزهراء عليها السلام وبنتيها الطاهرتين عليهما السلام وبقية نساء أئمتنا الطاهرين عليهم السلام وأصحابهم الميامين وشيعتهم المتقين حيث لم يعهد من واحدة منهن أنها كشفت عن وجهها وكفيها وقدميها أمام الناظر الأجنبي، ولم يكن حجابهن بفستان أو عباءة على الكتف، بل كان حجاباً كاملاً قد أطلقت عليه النصوص باسمه الصريح (العباءة) المتعارف عليها منذ عهد النبيّ وعهود الأئمة الطاهرين عليهم السلام إلى يومنا هذا، ولم يعهد من أحد الأئمة الطاهرين عليهم السلام أن فسرها بعباءة الكتف أو الفستان الفضفاض، باعتبارهما خارجين عن مفهوم الجلباب الوارد في الآية واللغة والعرف، فلا يطلق الفستان لغةً على العباءة، بل الفستان الفضفاض يسمّى بالقميص تلبسه المرأة، وأما العباءة الكتفية؛ فالعرف يسميها عباءة، ولكنها ليست كذلك، بل هي أشبه بقميص مفتوح الجانبين نظير عباءة المشايخ حيث يلقونها على أكتافهم فوق الجبّة أو الصاية؛ فعباءة الكتف نظير عباءة المشايخ، فالعرف سماها عباءة، لكنها ليست كذلك بالمعنى الاصطلاحي الوارد في آية الجلباب وفي الأخبار الكاشفة عن كونها ملقاة على الرأس والعنق والكتفين إلى أخمص القدمين؛، ولم يعهد لزوجة من زوجات النبي وبنات وزوجات الرجال المسلمين، وكذا بنات وأزواج أئمتنا الطاهرين عليهم السلام أن أمرنهن بلبس عباءة كتفية، ولو كان لظهر لنا وبان...ولو كانت مساغة شرعاً لكانت سيدة نساء العالمين وبنتيها عليهن السلام أول من استخدمها وأمر بها، ولكنها عليها السلام لم تفعل، بل لبست جلباباً يغطي رأسها الشريف مسدلاً على كتفيها الشريفين، وهذا الجلباب هو العباءة الاصطلاحية الشرعية، وهو ما جرت عليه سيرة المسلمات من نساء الشيعة والسنة إلى يومنا هذا، فلا يزال نساء  بلاد الحجاز والعراق وإيران يتعاطين لباس الجلباب (العباءة الملقاة على الرأس والعنق والكتفين) وهي سيرة لها مستند شرعي متصل بسيرة نساء عهد النبوة والإمامة، فالخارج عنهما يعتبر شاذاً في فهمه لمفهوم العباءة أو الجلباب؛ فلا يجوز أن يكون ممسكاً لمن لا يهوى لنسائه لباس الجلباب... فلباس النساء المسلمات اليوم هو أشبه بلباس المرأة اليهودية المتدينة ولا علاقة للباسهن بلباس نساء عصر النبوة والإمامة، فقد ورد عن النبيّ الأعظم صلى الله عليه وآله أنه قال في وصيته لابن مسعود:" الإسلام بدأ غريباً، وسيعود غريباً كما بدأ، فطوبى للغرباء "
 وبالجملة: فقد جاءت في النصوص كلمتان حول الحجاب الشرعي:( الملحفة والعباءة) ولو أنك تأملت في بحوثنا حول الجلباب لما كنت وقعت في ضيق الخناق....وأما تعجبك من قولنا بعدم كون النقاب والعباءة الكتفية حجاباً..فمما يدل على عدم اطلاعك على حقيقة المراد لا سيما حول الحجاب المبحوث عنه في كلمات الفقهاء، فيا أخي العزيز: إن النقاب هو قناع نصفي تجعله المرأة على مارن أنفها وتستر به قسماً من وجهها، ويبقى القسم الآخر من وجهها مكشوفاً؛ وهو ليس حجاباً كاملاً للوجه المطلوب فيه الستر الكامل مع العينين وما فوق الوجنتين مع الأنف والفم، ذلك لأن المطلوب شرعاً هو التغطية التامة للوجه وليس نصف الوجه...نرجو التدبر، فإنه دقيق.
   وأمَّا طلبكم الكريم منا الدليل على اشتراط كون العباءة سوداء؛ فهو التالي: إن الألون الأخرى غير السوداء كالأحمر والأصفر والأخضر والأبيض والبنفسجي ....إلى آخره؛ كلُّها ألوان فاقعة مبهجة ومغرية تثير الفتنة عرفاً، كما أنها تستلزم التشبيب بالمرأة التي ترتدي عباءة ذات لون من هذه الألون، لذا لا بدّ من أن يكون لون العباءة داكناً: إما بنيّ مائل إلى السواد أو أسود محض، وحيث إن الأسود جرت عليه سيرة المسلمات منذ نزول آية الجلباب إلى يومنا هذا فلا ينبغي ـ والحال هذه ـ العدول عنه إلى غيره من الألوان المشابهة له كالرمادي أو البني، فقد روي أنه" لما نزلت آية الجلباب خرج نساء الأنصار كأن على رؤوسهنّ الغربان من أكسية سود يلبسنها"؛ فالأكسية جمع كساء، وهي ثياب سوداء، فنضمها إلى الأخبار الأخرى الدالة على أن لباسهن كان العباءة، لا سيما مولاتنا الصديقة الكبرى فاطمة الزهراء وبنتيها عليهن السلام حيث كان لباسهن العباءة حسبما ورد في الأخبار، منها ما ورد في دلائل الإمامة للطبري حيث جاء فيه أربع روايات صريحة بأن لباس الصدّيقة الكبرى كان العباءة وليس الفستان وما شابه ذلك... فإذا لم تكفكم الأخبار والسيرة الكاشفتان عن لون العباءة السوداء... فماذا يا ترى يكفيكم ويقنعكم...؟! نرجو أن نكون قد وفقنا الله تعالى بإقناعكم، نتمنى لكم التوفيق؛ والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
 
حررها العبد الأحقر محمّد جميل حمُّود العاملي
لبنان / بيروت/ بتاريخ 9 جمادى الثانية 1437هجري.
 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/04/12   ||   القرّاء : 1066




أحدث البيانات والإعلانات :



 بيان في نعي آية الله الفقيه المجاهد السيّد محمّد تقي الطباطبائي القمّي (أعلى الله مقامه)

 بيان بتحديد يوم عيد الفطر من عام 1437 هـ

 بيان هام بمناسبة هدم قبور ائمتنا الطاهرين عليهم السلام في البقيع الشريف بالمدينة المنورة

 بيان صادر عن مكتب المرجع الديني آية الله المحقق الشيخ محمد جميل حمود العاملي (دام ظلّه الوارف) بشأن أزيز الرصاص وقنابل المفرقعات في بيروت

 بيان مقتضب في ذكرى ولادة الإمام الأعظم أسد الله الغالب مولانا أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليهما السلام

 رداً على نائب رئيس المجلس الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان حول نعته لعامة الشيعة المبغضين لأبي بكر وعمر بأنهم أولاد حرام

 فوضى الحزب في الضاحية الجنوبية

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 هل الإمام عليه السلام ملزم بتبليغ الدين والمسائل الشرعية وأحكام الإسلام ؟

 كيف تقولون أن ولادة أمير المؤمنين عليه السلام في رجب مع أن الرواية تقول إنه ولِد في اليوم السابع من شهر ذي الحجة ؟

 من المقصود في هذه الآية الكريمة:( إِنَّ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآياتِنَا وَاسْتَكْبَرُوا عَنْهَا لا تُفَتَّحُ لَهُمْ أَبْوَابُ السَّمَاءِ وَلا يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّى يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُجْرِمِينَ) ؟ [الأعراف

 لم يثبت لدينا وجود الإمام الباقر (سلام الله عليه) في حياة الإمام سيِّد الشهداء (سلام الله عليه)

 هل من المعقول أن ينجب المؤمن ألف ذكر في دولة الإمام المعظم الحُجَّة القائم (سلام الله عليه) ؟

 الإجازة الإجتهادية اليوم تُباع وتُشترى فلا قيمة علمية لها..!!

 هل ورد عن لسان المعصومين عليهم السلام: أن صفاته عين ذاته ؟ أو هي قول الفلاسفة والحكماء ؟

ملفات عشوائية :



 لا يجوز الزواج بالمخالفين ولا تزويجهم

 عموم حرمة التصفيق والصفير

 الغسل من الجنابة يغني عن الوضوء بشروط

 هل الإستعانة بالقبور شركٌ؟

 الحديث المروي عن الإمام المعظَّم الصادق عليه السلام مرسل / لا يجوز الإحتجاج في باب العقائد بالأخبار الضعيفة / الكشف عن مورد الحديث / الحديث لا يتوافق مع طهارة النبي وآله الطيبين المطهرين عليهم السلام

 كتاب شبهة إلقاء المعصوم عليه السَّلام نفسه في التهلكة ودحضها

 الحديث الشريف ( الحسن والحسين عليهما السلام إمامان قاما أو قعدا ) صحيح الاسناد

جديد الصوتيات :



 ــ(9)ــ إثبات ارتداد الصنمين من خلال الأخبار الشريفة

 ــ(8)ــ تفسير قوله تعالى ومن أهل المدينة مردوا على النفاق لا تعلمهم نحن نعلمهم

 ــ(7)ــ تكفير الصنمين من خلال الآيات الدالة على كفرهما ــ(الحلقة الثانية)ـ

 ــ(6)ــ تكفير الصنمين من خلال الآيات الدالة على كفرهما

 ــ(5)ــ تفنيد دعوى السيد الخوئي حول نفي النصب والعداوة عن أعمدة السقيفة بالوجوه 9و10و11 ــ(الحلقة الخامسة)ــ

 ــ(4)ــ تفنيد دعوى السيد الخوئي حول نفي النصب والعداوة عن أعمدة السقيفة ــ(الحلقة الرابعة)ــ

 ــ(3)ــ تفنيد دعوى السيد الخوئي حول نفي النصب والعداوة عن أعمدة السقيفة ــ(الحلقة الثالثة)ــ

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 17

  • الأقسام الفرعية : 52

  • عدد المواضيع : 1447

  • التصفحات : 6773302

  • التاريخ : 19/09/2017 - 22:03

||   Web Site : www.aletra.org   ||   
 

 Designed, Programmed & Hosted by : King 4 Host . Net