• الصفحة الرئيسية

ترجمة آية الله العاملي :

المركز :

بحوث فقهيّة وعقائديّة/ اردو :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مجلّة لسان الصدق الباكستانيّة (3)
  • بحث فقهي عن الشهادة الثالثة (1)

محاضرات آية الله العاملي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيرة الإمام الحجّة (عج) (121)
  • مظلوميّة الصدِّيقة الطاهرة فاطمة (ع) (19)
  • شبهات وردود حول فقه السيرة الحسينية (12)
  • من هم أهل الثغور؟ (1)
  • متفرقات (6)
  • التطبيرالشريف ... شبهات وردود (1)
  • رد الشبهات عن الأئمة الأطهار (ع) (0)
  • الشعائر الحسينية - شبهات وردود (محرم1435هـ/2014م) (7)
  • زيارة أربعين سيّد الشهداء (ع) (2)
  • البحث القصصي في السيرة المهدوية (22)
  • سيرة الإمام زين العابدين عليه السَّلام (6)

أدعية وزيارات ونعي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • أدعية (13)
  • زيارات (9)
  • نعي، لطميّات (4)

العقائد والتاريخ :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • شبهات وردود (367)
  • عقائدنا في الزيارات (1)

الفقه :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • إستفتاءات وأجوبة (660)
  • أرسل سؤالك

علم الرجال :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحث في الأسانيد (67)

مواضيع مشتركة ومتفرقة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • فقهي رجالي (9)
  • فقهي عقائدي (28)
  • فقهي أصولي (11)
  • فقهي تاريخي (5)
  • عقائدي أخلاقي (1)
  • فقهي تفسيري (3)
  • أصولي تاريخي (1)
  • عقائدي رجالي (10)
  • فقه الزيارات (2)
  • شعائري / فقهي شعائري (12)
  • طبّي روحاني (1)
  • عقائدي تفسيري (7)
  • أصولي رجالي (3)
  • فقهي سياسي (1)
  • فقهي - عقائدي - رجالي (2)
  • منطقي وأصولي ورجالي وتفسيري وفقهي (1)
  • عقائدي توحيدي (1)
  • عقائدي قرآني (1)
  • قصص (1)
  • ولائي / عرفاني (1)
  • جيولوجي تكويني (1)

فلسفة ومنطق :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • فلسفة ومنطق (2)

تفسير :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • رسائل تحقيقيّة (3)

مؤلفات آية الله العاملي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مؤلفات عقائديّة (12)
  • مؤلفات فقهيّة (10)

نصائح :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • نصائح (3)

بيانات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • بيانات وإعلانات (23)

مراسلات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مراسلات زوّار الموقع للمركز (5)

أخلاق :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مواضيع أخلاقيّة (3)

آراء خاصّة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • آراء (1)

المؤلفات والكتب :

 
 
 

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

 
 • نعزّي إمامنا وقائدنا بقيّة الله الأعظم الحجّة المنتظر (سلام الله عليه وعجّل الله تعالى فرجه الشريف) بشهادة والده الإمام الحسن العسكري (عليه السلام)، كما ونعزّي جميع المؤمنين بهذا المصاب الجلل • 
  • القسم الرئيسي : الفقه .

        • القسم الفرعي : إستفتاءات وأجوبة .

              • الموضوع : كفر المخالفين ونجاستهم .

كفر المخالفين ونجاستهم

الموضوع:أسئلة حول كفر المخالفين
 

بسمه تعالى
 

ثمة أسئلة نرجو الإجابة عليها:
1- بالنسبة لفتواكم بكفر ونجاسة المخالفين، فهي تعني الاستقلال الكامل عن الآخرين لاسيما المخالفين، وهذا بحد ذاته مطلب، لكن مع ملاحظة كونهم كفار ونجسين يستدعي ذلك الاسراع في ذلك، وهو أمر صعب إن لم يكن متعذّر إذا لاحظنا المسألة المادية والمعيشيّة والاجتماعية، فماذا نفعل حتى ذلك الوقت؟

والجواب
فتوانا بكفر المخالفين لا تعني الإستقلال والإبتعاد عنهم بالمخالطة الضرورية،كل ما في الأمر عليكم تجنب نجاسة الأطعمة والذبائح،فها هم بعض الاتقياء في بلاد الغرب يعاشرون الكافرين ولا يتعقدون ولا ينعزلون،فما بالك تتعقد من فتوانا بالطهارة؟! ولمَ لا يتعقد غيرك منها مع أنه يعيش في أصعب الظروف وأحلك الأزمنة؟؟ وها نحن في لبنان نعيش بين النصارى والمخالفين ويزورنا بعضهم ولا نجد صعوبةً في الجلوس معهم وحتى نشرب الشاي معهم لتطييب خاطرهم،بالطبع نشرب من شاينا وليس من شايهم،ونعرف اناساً أتقياء لديهم عمال مخالفون في  مصانعهم يعملون عندهم ولا يتأثرون بهم؟! فيمكنك مخالطتهم من دون أن تتأثر بأطعمتهم وما شابه ذلك،وعلى فرض التأثر فبإمكانك التطهير عند الصلاة،فتطهر ثيابك التي أصابتها النجاسة،وتطهر مواضع جسمك التي أصابتها النجاسة،فالمسألة ليست بتلك الصعوبة التي تتصورها لأننا مررنا بها في عهود شبابنا ولا زلنا نمر بها ولا نتعقد منها على الإطلاق،بل إن بعض الشيعة لا يعرفون شيئاً عن النجاسات يدخلون علينا في بعض الأحيان ولا نتعقد منهم،فالمؤمن يؤثر ولا يتأثر فهو كما وصفه أمير المؤمنين عليّ عليه السلام:" وقور ذكور صبور شكور" وكما وصفه الإمام الصادق عليه السلام:" المؤمن له قوة في دين وحزم في لين وإيمان في يقين وحرص في فقه ونشاط في هدى..وصبر في شدة، وفي الهزاهز وقور ...وفي المكاره صبور ".
 

2- هلا أرشدتمونا إلى كتاب مطبوع مميز يتناول مسألة كفر ونجاسة المخالفين، كي نسعى للتحصّل عليه ، لنحصّن أنفسنا ونقويها في حال احتجّ علينا أحد لاعتقادنا بذلك؟

والجواب
إذا لم تكفكم أجوبتنا فلن تكفيكم الكتب المشحونة بالأقوال المتضاربة والتشعبات الكثيرة،فإن ذلك يؤدي إلى التشتت الفكري والفقهي وهو أمر غير جائز ،وإذا لم تعتقدوا بما قلنا فكيف يجوز لكم أن تعتقدوا بفتاوى صاحب كتاب توفى منذ مئات السنين مع العلم بأنه لا يجوز تقليد الميت إبتداءً بالإجماع؟؟!!فالعامي عليه التقيد بالفتوى ولا يصح منه البحث في الكتب الفقهية المليئة بالتناقضات والإستدلالات المعوجة لئلا يقع في المحذور،وهو نظير من يريد تعلم الطب والهندسة الوراثية والنووية من خلال مطالعته للكتب فيدعي لنفسه الطبابة والهندسة وما شابه ذلك فيطبب الناس بدعوى أنه صار طبيباً بواسطة المطالعة،للفقه وعلم الرجال والدراية والأصول مجالات أخرى تخصصية لا تأتي من خلال المطالعة.
 

3- ذكرتم بأن من رأي المتقدمين كفر ونجاسة المخالفين، وهنا قد يطرح البعض سؤالا هل كان ذلك مجرّد اعتقاد أم أنهم طبقوه وعملوا به وطلبوا من الآخرين الالتزام به؟ لأن ليس كل شيء يعمل به إذ أنّ هنالك اعتبارات أخرى .
 

والجواب
المسألة الإعتقادية إذا لم يعمل بها العالم يستلزم فسقه،فنجاسه المخالفين وكفرهم التي اعتقد بها مشهور المتقدمين رتبوا عليها أحكاماً كثيرة،كعدم جواز الصلاة على موتاهم ،وفي حال الإضطرار يكبّر عليهم اربعاً ولا يجوز تكفينهم وتغسيلهم وغير ذلك من الأحكام المترشحة من الإعتقاد بكفرهم،وممن فعل ذلك الشيخ المفيد والسيد المرتضى والطوسي وإبن إدريس الحلي وإبن زهرة وسلار والمحدث البحراني وأنا معهم في هذا العصر،فدعوى أنها مسألة إعتقادية ويمكن للمسألة الإعتقادية أن تخالف العمل ما هي إلاَّ إجتهاد في مقابل النص القرآني والنبوي الدالين على نجاسة الكافر ،ولو لم تكن إلاّ الآية المباركة لكفى في ذلك رداً على هؤلاء وهي قوله تعالى بحق المشركين:إنما المشركون نجَسٌ فلا يقربوا المسجد الحرام بعد عامهم هذا ..وقوله تعالى:كذلك يجعل الله الرجس على الذين لا يؤمنون..  إلاّ أن يكون ميتةً او دماً مسفوحاً أو لحم خنزير فإنه رجسفهل يا ترى يقول هذا المدّعي بطهارة من ذكرتهم تلكم الآيات المباركات في حين كونها صريحة بنجاستهم؟؟!! وفي حين ان عامة فقهاء الإمامية الذين أفتوا بكفر الملحدين والنواصب والخوارج والغلاة،أفتوا أيضاً بوجوب إجتنابهم برطوبة وبالنهي عن الأكل من أطعمتهم وذبائحهم،فهم عندما أفتوا بذلك لكونهم معتقدين بكفرهم المستلزم لنجاستهم،وهو صريح الأخبار المتواترة عنهم عليهم السلام،فكيف يتجرأ هذا المدعي ويقول بإنفكاك الامر العقائدي عن الأمر الفقهي مع انهما متلازمان بل لا يصح التكفير إلاَّ من خلال العقيدة وليس من خلال الفقه،وإنما يبحث الفقه في المسائل المترتبة على الكفر كالنجاسة وحرمة الاكل من أطعمتهم وذبائحهم وما شابه ذلك نفتأمل جيداً ولا تأخذوا دينكم من القال والقيل ولا من أفواه الرجال،ولا من بطون الكتب التي كما أشرت لك فيها الغث والسمين، ولعلَّ المدَّعي أخذ هذه الفكرة من أفواه الرجال أو من بطون الكتب الضالة المنثورة هنا وهناك،اللهم عجّل فرج وليّك القائم المنتظر عليه السلام واجعلنا من أنصاره وأعوانه والمستشهدين بين يديه،والسلام عليكم.
 

4- بالنسبة للعجائز والكبار بالسن والكبير الفاني، هل جميعهم مستضعفين؟ وماذا عن أيام شبابه؟ وهل يبقيه ذلك في طور المستضعف أم لا؟ ومتى يخرج الكبير الفاني من كونه مستضعفا؟
 

والجواب
المستضعف يشمل الصغيروالكبير والفاني العمر وليس ثمة سن معين تخرجه من عنوان المستضعف بالشروط التي قدمناها لك فيما سبق فلا نعيد،والأطفال تابعون لآبائهم فإن كان الأب مستضعفاً فالولد تابعٌ له وذلك لأن الأطفال تابعون لآبائهم كما أشارت الأخبار الكثيرة في ذلك.
 

5- هناك من يعتبر القول بكفر المخالفين ونجاستهم رأيا اخبارياً لا أصوليّا، ما رأيكم بذلك؟ شكرا جزيلا لكم، ونرجو لكم دوام التوفيق والنجاح وخدمة أهل البيت عليهم السلام ..لا تنسونا من خالص دعائكم

والجواب
من يقول ذلك جاهل بأصول الإستدلال الفقهي ،بل الثابت هو العكس ،فإن أول من قال بطهارة المخالفين في الدنيا وكفرهم في الآخرة هم الاخباريون كالعلامة المجلسي في بحار الأنوار والمحدث الشيخ عبد الله بن صالح البحراني ،وهل أن الشيخ المفيد والطوسي والمرتضى وإبن إدريس الحلي والحلبي وإبن زهرة وسلار إخباريون ؟قطعاً لا ! لأن هؤلاء كلهم أصوليون ،فما ادّعاه هذا ينم عن جهله،بل نفيدكم علماً بأن صاحب الحدائق إدّعى بأن مشهور المتأخرين منعوا من مناكحة المخالفين مع قولهم بإسلامهم لإشتراطهم الإيمان في صحة المناكحة ولم يذهب منهم إلى الإكتفاء بالإسلام إلاّ المحقق والشهيد الثاني والمحدث الأخباري الكاشاني،ومن المعلوم بأن مشهور المتأخرين أكثرهم أصوليون؟!
مضافاً إلى أنني أصوليٌّ  وقد أفتيت بكفر المخالفين ونجاستهم  ولست أخبارياً بل لنا إعتراضات كثيرة وطعون متعددة على بعض مناهجهم مبثوثة في بحوثنا الفقهية والأصولية والرجالية،ويكفي ما ذكرنا في بحثنا في ولاية الفقيه العامة في الميزان وشبهة إلقاء المعصوم في التهلكة وإفحام الفحول من الترجيحات العقلية والرجالية التي هي من صميم عمل الفقيه الأصولي  فقط.
والسلام عليكم ورحمته وبركاته/العبد الفقير إلى عفو ربّه وشفاعة ألنبيّ وآله الطاهرين عليهم السلام.

 محمد جميل حمود العاملي

بيروت

 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/03/08   ||   القرّاء : 4313




أحدث البيانات والإعلانات :



 حذاء إمامنا المعظَّم المهدي المنتظر (سلام الله عليه) أشرف من الوطن وأهله

 بيان في نعي آية الله الفقيه المجاهد السيّد محمّد تقي الطباطبائي القمّي (أعلى الله مقامه)

 بيان بتحديد يوم عيد الفطر من عام 1437 هـ

 بيان هام بمناسبة هدم قبور ائمتنا الطاهرين عليهم السلام في البقيع الشريف بالمدينة المنورة

 بيان صادر عن مكتب المرجع الديني آية الله المحقق الشيخ محمد جميل حمود العاملي (دام ظلّه الوارف) بشأن أزيز الرصاص وقنابل المفرقعات في بيروت

 بيان مقتضب في ذكرى ولادة الإمام الأعظم أسد الله الغالب مولانا أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليهما السلام

 رداً على نائب رئيس المجلس الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان حول نعته لعامة الشيعة المبغضين لأبي بكر وعمر بأنهم أولاد حرام

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 حذاء إمامنا المعظَّم المهدي المنتظر (سلام الله عليه) أشرف من الوطن وأهله

 مسائل في ادعاء النسب الهاشمي

 الرد الفقهي على من حرَّم التقليد على العوام..!

 التفسير الفقهي للخبر الشريف:" لا ربا بين الوالد والولد"

 إثبات سند الخطبة الفدكية لمولاتنا الطاهرة الزكية الصدّيقة الكبرى فاطمة الزهراء (سلام الله عليها) ولعن الله ظالميها من الأولين والآخرين

 ـ(10)ـ كفر منكر ولاية وإمامة أمير المؤمنين علي وأهل بيته الطاهرين عليهم السلام

 توصيات مهمّة إلى خطباء المنبر الحسيني والمستمعين لهم

ملفات عشوائية :



 حرمة هجران المؤمن أكثر من ثلاثة أيام

 إثبات خلافة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام

 الرد على الشبهة القائلة بأن في التطبير توهيناً للمذهب

 شبهة أنّ إمامة أئمتنا الطاهرين عليهم السلام ليس لها ذكر في القرآن الكريم والنقض عليها

 وحدة الأفق كافية في ثبوت الهلال

 مولاتنا المقدَّسة سيِّدة نساء العالمين فاطمة الزهراء سلام الله عليها تأذت من عمر بن الخطاب

 دفع الإشكال المتوجه على خطبة البيان والإفتخارية والطنتجية

جديد الصوتيات :



 ـ(10)ـ كفر منكر ولاية وإمامة أمير المؤمنين علي وأهل بيته الطاهرين عليهم السلام

 المؤمنة شطيطة

 يا ليت نساء الشيعة كحبّابة الوالبيّة

 ــ(9)ــ إثبات ارتداد الصنمين من خلال الأخبار الشريفة

 ــ(8)ــ تفسير قوله تعالى ومن أهل المدينة مردوا على النفاق لا تعلمهم نحن نعلمهم

 ــ(7)ــ تكفير الصنمين من خلال الآيات الدالة على كفرهما ــ(الحلقة الثانية)ـ

 ــ(6)ــ تكفير الصنمين من خلال الآيات الدالة على كفرهما

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 17

  • الأقسام الفرعية : 52

  • عدد المواضيع : 1488

  • التصفحات : 7166859

  • التاريخ : 18/12/2017 - 07:18

||   Web Site : www.aletra.org   ||   
 

 Designed, Programmed & Hosted by : King 4 Host . Net