• الصفحة الرئيسية

ترجمة آية الله العاملي :

المركز :

بحوث فقهيّة وعقائديّة/ اردو :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مجلّة لسان الصدق الباكستانيّة (3)
  • بحث فقهي عن الشهادة الثالثة (1)

محاضرات آية الله العاملي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيرة الإمام الحجّة (عج) (121)
  • مظلوميّة الصدِّيقة الطاهرة فاطمة (ع) (20)
  • شبهات وردود حول فقه السيرة الحسينية (12)
  • من هم أهل الثغور؟ (1)
  • متفرقات (6)
  • التطبيرالشريف ... شبهات وردود (1)
  • رد الشبهات عن الأئمة الأطهار (ع) (0)
  • الشعائر الحسينية - شبهات وردود (محرم1435هـ/2014م) (7)
  • زيارة أربعين سيّد الشهداء (ع) (2)
  • البحث القصصي في السيرة المهدوية (22)
  • سيرة الإمام زين العابدين عليه السَّلام (6)

أدعية وزيارات ونعي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • أدعية (13)
  • زيارات (9)
  • نعي، لطميّات (4)

العقائد والتاريخ :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • شبهات وردود (368)
  • عقائدنا في الزيارات (1)

الفقه :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • إستفتاءات وأجوبة (670)
  • أرسل سؤالك

علم الرجال :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحث في الأسانيد (68)

مواضيع مشتركة ومتفرقة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • فقهي رجالي (9)
  • فقهي عقائدي (30)
  • فقهي أصولي (11)
  • فقهي تاريخي (5)
  • عقائدي أخلاقي (1)
  • فقهي تفسيري (3)
  • أصولي تاريخي (1)
  • عقائدي رجالي (10)
  • فقه الزيارات (2)
  • شعائري / فقهي شعائري (12)
  • طبّي روحاني (1)
  • عقائدي تفسيري (7)
  • أصولي رجالي (3)
  • فقهي سياسي (1)
  • فقهي - عقائدي - رجالي (2)
  • منطقي وأصولي ورجالي وتفسيري وفقهي (1)
  • عقائدي توحيدي (1)
  • عقائدي قرآني (1)
  • قصص (1)
  • ولائي / عرفاني (1)
  • جيولوجي تكويني (1)

فلسفة ومنطق :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • فلسفة ومنطق (2)

تفسير :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • رسائل تحقيقيّة (3)

مؤلفات آية الله العاملي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مؤلفات عقائديّة (13)
  • مؤلفات فقهيّة (10)

نصائح :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • نصائح (3)

بيانات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • بيانات وإعلانات (25)

مراسلات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مراسلات زوّار الموقع للمركز (5)

أخلاق :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مواضيع أخلاقيّة (3)

آراء خاصّة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • آراء (1)

المؤلفات والكتب :

 
 
 

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

 
 • نعزي صاحب العصر والزمان عجل الله تعالى فرجه الشريف بالذكرى الأليمة لهدم قبور أجداده الأطهار عليهم السلام في البقيع الغرقد... اللهم عجل لوليك الفرج واحفظه من كل سوء واهلك أعداءه من الأولين والآخرين. اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وأهلك اعداءهم • 
  • القسم الرئيسي : الفقه .

        • القسم الفرعي : إستفتاءات وأجوبة .

              • الموضوع : الحنث بالقسم بمولاتنا الصدّيقة الكبرى (سلام الله عليها) يوجب الكفارة على الأحوط لأنه يخلّ بموازين المحبة والولاء لها، لأنها الصفة الفعلية الكبرى لله تعالى والكاشفة عن الصفات الذاتية لله تعالى .

الحنث بالقسم بمولاتنا الصدّيقة الكبرى (سلام الله عليها) يوجب الكفارة على الأحوط لأنه يخلّ بموازين المحبة والولاء لها، لأنها الصفة الفعلية الكبرى لله تعالى والكاشفة عن الصفات الذاتية لله تعالى

الإسم: *****

النص: الشيخ العاملي حفظه الله
السلام عليكم
   أنا شاب أبتلاني الله بالنظر للأفلام المحرمة ولقد حاولت كثيرا الإقلاع عن هذا الذنب ولكن دون جدوى، ولذلك عاهدت سيدتي ومولاتي السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام أن لا أعود لهذا الذنب مرة أخرى، ولكني بين الحين والآخر أحوم حول هذه المشاهدات المحرمة، وإني في شك هل يعتبر ماقمت به حنثاً ونكثاً للعهد الذي بيني وبين سيدتي عليها السلام أم لا؟
لذلك لدي مجموعة من الأسئلة:
  السؤال الأول: لنفرض أنني نكثت العهد في يوم من الأيام، فما هو الواجب علي؟ هل هناك كفارة لنكث العهد؟ وما هي؟
   السؤال الثاني: إذا أردت أن أتحلل من هذا العهد فما هو الواجب علي فعله؟ وما هي كفارة التحلل من العهد؟
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  الموضوع الفقهي: الحنث بالقسم بمولاتنا الصدّيقة الكبرى (سلام الله عليها) يوجب الكفارة على الأحوط لأنه يخلّ بموازين المحبة والولاء لها، لأنها الصفة الفعلية الكبرى لله تعالى والكاشفة عن الصفات الذاتية لله تعالى.
   التفاصيل: لو قسم المؤمن على الله تعالى بمولاتنا سيِّدة نساء العالمين وبعلها أمير المؤمنين وأولادهما المطهرين (سلام الله عليهم) تتعين الكفارة على الأقوى عندنا / لقد قسم الله تعالى بالنبيّ الأعظم صلى الله عليه وآله وبأمير المؤمنين وأهل بيته الطاهرين عليهم السلام/ النبيُّ وأهل بيته الأطهار (سلام الله عليه) هم الصفات الفعلية لله تبارك اسمه.
بسمه تعالى

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
     الجواب: الحنث في اليمين والعهد لا يكون محرّماً إلا إذا كان متعلقاً بالذات الإلهية، ولا حرمة في حنث العهود والأيامين مع غير الله تعالى، إلا أن حنث اليمين مع أهل البيت عليهم السلام يخلُّ بموازين الولاء والمحبة والقربى إليهم، فالأحوط وجوباً دفع كفارة الحنث باليمين والعهد لهم...وكفارة حنث العهد إطعام ستين مسكيناً، أو يوزع عليهم الطحين بمقدار ستين كيلواً من الطحين ، وكفارة حنث اليمين إطعام عشرة مساكين؛ والحلف والعهد بهم جائز إلا أنهما لا ينعقدان إلا بالحلف بالله تعالى كأن يقرن الحالف ذوات الأئمة الأطهار عليهم السلام بذات الله تعالى كأن يقول:" أقسم بالله تعالى بحق مولاتنا فاطمة أو أمير المؤمنين عليهما السلام.."؛ وذلك لأن الله تعالى قسم بهم في محكم آياته كما في سورة البلد قال تعالى (فلا أقسم بهذا البلد وأنت حل بهذا البلد ووالد وما ولد) وقد جاء في تفسير (ووالد وما ولد) بأمير المؤمنين وأولاده الطاهرين عليهم السلام، ففي الكافي عن أحمد بن محمد بن عبد اللَّه رفعه : في قوله تعالى « لا أُقْسِمُ بِهذَا الْبَلَدِ وَأَنْتَ حِلٌّ بِهذَا الْبَلَدِ وَوالِدٍ وَما وَلَدَ » قال « أمير المؤمنين وما ولد من الأئمة » ..وفي بصائر الدرجات بإسناده عن عبد الله عن إبراهيم بن محمد الثقفي قال أخبرنا إسماعيل بن يسار حدثني علي بن جعفر الحضرمي عن سليم الشامي انه سمع أمير المؤمنين عليَّاً عليه السلام يقول: إنى وأوصيائي من ولدى مهديون ،كلنا محدثون فقلت: يا أمير المؤمنين من هم ؟ قال: الحسن  والحسين عليهما السلام ثم ابني علي بن الحسين عليهم السلام قال: وعليٌّ عليه السلام يومئذ رضيع ثم ثمانية من بعده واحداً بعد واحد وهم الذين أقسم الله بهم فقال: ( ووالد وما ولد)، أمَّا الوالد فرسول الله صلى الله عليه وآله وما ولد يعنى هؤلاء الأوصياء قلت يا أمير المؤمنين عليه السلام تجمع إمامان ؟ قال: لا الا وأحدهما مصمت لا ينطق حتى يمضى الأول، قال سليم الشامي: سألت محمد بن أبي بكر قلت: كان عليٌّ عليه السلام محدثاً ؟ قال: نعم، قلت: وهل يحدث الملائكة الا الأنبياء قال: أما تقرأ (وما أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبي ولا محدث) قلت فأمير المؤمنين عليه السلام محدث قال نعم وفاطمة كانت محدثة ولم تكن نبية ".
     والأخبار وإن صرحت بأن الله تعالى قسم بخلقه (كقسمه بالليل إذا يغشى والنهار إذا تجلى..والنجم إذا هوى، والتين والزيتون وطور سنين، ولعَمْرُك إنهم لفي سكرتهم يعمهون؛ ووالدٍ وما ولد) وليس لخلقه أن يقسموا إلا به عزَّ وجلَّ، إلا أن الأخبار الأخرى كشفت عن أن النبي وأهل بيته الأطهار (سلام الله عليهم) هم الصفات الفعلية لله تعالى والمعبِّرون عن ذاته المقدَّسة، فيصح القسم بهم على الله تعالى، والأخبار الناهية عن القسم بغير الله تعالى منصرفة إلى غير النبيِّ وأهل بيته الأطهار (صلى الله عليهم أجمعين)، وليس لدينا خبرٌ صريح ينهى عن القسم بهم سوى الإطلاقات التي فهم منها غيرنا من الفقهاء المنع منها، وهي غير شاملة بنظرنا للنبيِّ وآله الأطهار (سلام الله عليهم)، بل هي خاصة بغيرهم من المخلوقات، ونحن نتأسى بالله تعالى الذي أقسم بالنبي وأهل بيته الأطهار عليهم السلام كما في سورة الحجر الآية 72 (ولعمرك..) أي أقسم بحياتك يا رسولي محمد، فعن ابن عباس قال:" ما خلق الله عز وجل ولا برأ نفساً أكرم عليه من محمد، وما سمعت الله أقسم بحياة أحد إلا بحياته قال: لعمرك.." وكما في سورة البلد (ووالد وما ولد)، ويؤيده ما ورد في صحيحة صفوان بن يحيى عن أبي جرير القمي قال : قلت لأبي الحسن عليه السّلام جعلت فداك قد عرفت انقطاعي إلى أبيك ثم إليك ثم حلفت له وحق رسول اللَّه صلّى الله عليه وآله وسلّم وحق فلان وفلان حتى انتهيت إليه بأنه لا يخرج مني ما تخبرني به إلى أحد من الناس وسألته عن أبيه أحي هو أو ميت فقال قد واللَّه مات قلت جعلت فداك إن شيعتك يروون أن فيه سنة أربعة أنبياء قال قد واللَّه الذي لا إله إلا هو هلك قلت هلاك غيبة أو هلاك موت قال هلاك موت فقلت لعلك مني في تقية فقال سبحان اللَّه قلت فأوصى إليك قال نعم قلت فأشرك معك فيها أحدا قال لا قلت فعليك من إخوتك إمام قال: لا ! قلت: فأنت الإمام؟ قال: نعم ".
  وهكذا ورد في الأخبار الحلف بحقهم وبحياتهم كما جاء في خبر علي بن مهزيار قال:" قرأت في كتابٍ لأبي جعفر عليه السلام إلى داوود بن القاسم إني قد جئت وحياتك.
    والحاصل: إن القسم على الله تعالى بمولاتنا سيِّدة نساء العالمين أم المؤمنين الصديقة الكبرى فاطمة الزهراء أو ببعلها أمير المؤمنين (سلام الله عليهما) وبقية أهل بيتهما الطاهرين (سلام الله عليهم) جائز كما لو قال المؤمن:" أقسم عليك بحق فاطمة أو بحق أمير المؤمنين عليّ عليهما السلام.." هو تماماً كما لو قسم بالله تعالى ويترتب عليه الكفارة لو حنث بقسمه؛ وأما لو قسم بمولاتنا فاطمة عليها السلام كما لو قال المؤمن:" أقسم بمولاتنا فاطمة عليها السلام" فهو وإن لم يكن قسماً بالله تعالى إلا أنه قسم بمن هي أقرب الخلق إلى الله تعالى وأحبهم إليه، وهي الصفة المعبّرة عن الذات الإلهية، فالأحوط للحالف دفع كفارة لو حنث بقسمه بها (سلام الله عليها)، وليس بيت الله العتيق أشرف منها حتى يقسم به أئمتنا الطاهرون (عليهم السلام) حيث ورد عنهم القسم والحلف ببيت الله العتيق، وقد حصل القسم ببيت الله في الأخبار الواردة عنهم كما في خبر عبد العزيز بن مسلم عن الإمام الرضا عليه السلام قي حديث طويل في صفة الإمام والرد على من يجوز اختياره إلى أن قال: هل يقدرون على مثل هذا فيختارونه أو يكون مختارهم بهذه الصفة فيختارونه كذبوا وبيت الله الحرام ونبذوا كتاب الله وراء ظهورهم . وفي نسخة أخرى: (كفروا وبيت الله العتيق ) ".
   إن القسم بهم هو نوع تعظيم لله تعالى، وكذلك معاهدة الله بحق مولاتنا الصدّيقة الكبرى سيّدتنا المعظمة الزهراء فاطمة البتول عليها السلام أو بحق مولانا الإمام الأعظم أمير المؤمنين علي عليه السلام كما لو قال:" أعاهد الله تعالى بمولاتنا فاطمة أو مولانا أمير المؤمنين عليه السلام.. أو عهداً لله تعالى عليَّ بمولاتنا فاطمة عليها السلام..." فإنه كالقسم بالله تعالى لا يختلفان، والظاهر لنا من الأدلة أنه يترتب على الحنث بهما الكفارة شرعاً، وأما لو قسم أو عاهد بمولاتنا فاطمة عليها السلام من دون ذكر الله تعالى بصيغة القسم أو العهد، فالأحوط عندنا دفع الكفارة حال الحنث بالقسم أو العهد بها، والله العالم. 
 والسلام.
   حررها العبد الأحقر محمَّد جميل حمُّود العاملي
بيروت بتاريخ 4 شهر رمضان المبارك 1438 هجري

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/07/08   ||   القرّاء : 500




أحدث البيانات والإعلانات :



 بيان للشعب العراقي الثائر

 ردٌّ علمي صادر من مكتب آية الله المحقق الفقيه المجاهد الشيخ محمد جميل حمُّود العاملي دام ظله الوارف

 حذاء إمامنا المعظَّم المهدي المنتظر (سلام الله عليه) أشرف من الوطن وأهله

 بيان في نعي آية الله الفقيه المجاهد السيّد محمّد تقي الطباطبائي القمّي (أعلى الله مقامه)

 بيان بتحديد يوم عيد الفطر من عام 1437 هـ

 بيان هام بمناسبة هدم قبور ائمتنا الطاهرين عليهم السلام في البقيع الشريف بالمدينة المنورة

 بيان صادر عن مكتب المرجع الديني آية الله المحقق الشيخ محمد جميل حمود العاملي (دام ظلّه الوارف) بشأن أزيز الرصاص وقنابل المفرقعات في بيروت

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 كتاب" فرحة الزهراء..الأصل والدلالات" لمؤلفه إبراهيم عبد علي، هو كتاب ضلال ومؤلفه عمريّ..!!

 يحرم إقامة صلاة الجمعة في غيبة الإمام المعظم الحجة القائم (أرواحنا له الفداء)

 من يصلي صلاة الجمعة يجب عليه إعادة الظهرين بدلاً من صلاة الجمعة

 شرب ماء الشعير المصنَّع عالمياً محرَّم شرعاً

 رسم كل ذي روح محرم شرعاً

 دم المعصوم طاهر زكي

 حكم الإستمناء وعرق المستمني في شهر رمضان المبارك

ملفات عشوائية :



 ما حكم المنتحل للولاية المطلقة ولقب آية الله العظمى..؟

 ما هو رأي الشيخ الكليني والصدوق والمفيد والطوسي بالتطبير وهل أقروا به ؟ وما الأدلة عندهم على جوازه ؟

 يريد المعترض تخليص نصوص أهل البيت عليهم السلام من سطوة المنهج الفقهي المؤوِّل للنصوص..!!

 الحمض النووي ليس طريقاً شرعياً لتحديد النسب

 الرد على مخالف يدَّعي التشيع

 الرد الفقهي على من حرَّم التقليد على العوام..!

 لا يجوز تناول ذبائح المخالفين

جديد الصوتيات :



 ــ(11)ــ كفر صنمي قريش (رسالة من عمر إلى معاوية يأمره فيها ببغض آل محمّد عليهم السلام)

 ـ(10)ـ كفر منكر ولاية وإمامة أمير المؤمنين علي وأهل بيته الطاهرين عليهم السلام

 المؤمنة شطيطة

 يا ليت نساء الشيعة كحبّابة الوالبيّة

 ــ(9)ــ إثبات ارتداد الصنمين من خلال الأخبار الشريفة

 ــ(8)ــ تفسير قوله تعالى ومن أهل المدينة مردوا على النفاق لا تعلمهم نحن نعلمهم

 ــ(7)ــ تكفير الصنمين من خلال الآيات الدالة على كفرهما ــ(الحلقة الثانية)ـ

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 17

  • الأقسام الفرعية : 52

  • عدد المواضيع : 1506

  • التصفحات : 8046863

  • التاريخ : 23/07/2018 - 11:09

||   Web Site : www.aletra.org   ||   
 

 Designed, Programmed & Hosted by : King 4 Host . Net