• الصفحة الرئيسية

ترجمة آية الله العاملي :

المركز :

بحوث فقهيّة وعقائديّة/ اردو :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مجلّة لسان الصدق الباكستانيّة (3)
  • بحث فقهي عن الشهادة الثالثة (1)

محاضرات آية الله العاملي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيرة الإمام الحجّة (عج) (121)
  • مظلوميّة الصدِّيقة الطاهرة فاطمة (ع) (20)
  • شبهات وردود حول فقه السيرة الحسينية (11)
  • من هم أهل الثغور؟ (1)
  • محاضرات متفرقة (6)
  • الشعائر الحسينية - شبهات وردود (محرم1435هـ/2014م) (9)
  • زيارة أربعين سيّد الشهداء (ع) (2)
  • البحث القصصي في السيرة المهدوية (22)
  • سيرة الإمام زين العابدين عليه السَّلام (6)

أدعية وزيارات ونعي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • أدعية (14)
  • زيارات (9)
  • نعي، لطميّات (4)

العقائد والتاريخ :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • شبهات وردود (441)
  • عقائدنا في الزيارات (1)

الفقه :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • إستفتاءات وأجوبة (1052)
  • أرسل سؤالك

علم الرجال :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مواضيع رجاليّة (100)

مواضيع مشتركة ومتفرقة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مراسلات زوّار الموقع للمركز (4)
  • آراء (13)
  • نصائح (5)
  • فلسفة ومنطق (4)
  • رسائل تحقيقيّة (3)
  • مواضيع أخلاقيّة (3)
  • فقهي عقائدي (34)
  • فقهي أصولي (11)
  • فقهي تاريخي (6)
  • شعائري / فقهي شعائري (20)
  • مواضيع متفرقة (22)
  • تفسيري (15)

مؤلفات آية الله العاملي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مؤلفات عقائديّة (15)
  • مؤلفات فقهيّة (11)

بيانات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • بيانات وإعلانات (34)

المؤلفات والكتب :

 
 
 

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

 
 • اللهمّ صلّ على محمّد وآل محمّد وعجّل فرجهم وأهلك أعداءهم • 
  • القسم الرئيسي : الفقه .

        • القسم الفرعي : إستفتاءات وأجوبة .

              • الموضوع : لا يصح تشريك العقيقة الواحدة لتوأمين أو شخصين/ فقهاء الإمامية لم يبحثوا في هذه المسألة الهامة .

لا يصح تشريك العقيقة الواحدة لتوأمين أو شخصين/ فقهاء الإمامية لم يبحثوا في هذه المسألة الهامة

 

بسم الله الرّحمن الرّحيم 
   سماحة آية الله المعظم المرجع الديني الكبير فقيه أهل البيت العبد الصالح والولي الناصح الشيخ محمد جميل حمود العاملي ( متع الله المسلمين بوجوده الشريف ) هل تصح العقيقة الواحدة لأكثر من شخص أم لكل شخص عقيقة؟ افتونا أثابكم الله ودمتم سالمين بجاه محمد وآله الطاهرين.

 

القسم الفقهي: لا يصح تشريك العقيقة الواحدة لتوأمين أو شخصين/ فقهاء الإمامية لم يبحثوا في هذه المسألة الهامة.
بسم الله الرّحمان الرّحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...دمتم موفقين ومسددين بالنبي وآله الطاهرين عليهم السلام.
الجواب: بعد تتبعي المضني وبحثي وتنقيبي- بحدود وسعي وطاقتي- في كلمات المتقدّمين والمتأخرين فلم أجد مَن تطرق الى حلِّ هذه المسألة الفقهية حول التشريك بالعقيقة لشخصين ..وهي مسألة بالغة الأهمية كان من الواجب أن تُبحث ضمن أحكام العقيقة..فالغريب كيف أنهم قد غفلوا عنها بالرغم من احتياج المكلفين الى معرفة حكمها لكثرة الإبتلاء بها عملياً لا سيّما في التوائم  حديثي الولادة، نعم لقد تفرد العلامة المحدث الحر العاملي في الوسائل بشكل عام تحت عنوان: استحباب عقيقتين للتوأمين، ولكنه لم يبحث في تفاصيل الإستدلال ولا التعقيب على الروايتين اللتين اعتمدهما على الحكم بالإستحباب..فكان أفقه ممن سبقه في استعراض الروايتين وتبويبه لهذه المسألة.
وبالجملة: يكون العبد العاملي أول من بحث فيها بشكل استدلالي وسبر غور معرفة حكمها العام سواء كانت العقيقة بماهيتها الاولية مستحبة أو واجبة كما ذهب الى وجوبها ثلة من المتقدّمين والمتأخرين منهم السيّد المرتضى رحمه الله في كتابه الإنتصار...
وبناءً عليه نقول وبالله تعالى نستعين:
 لا تصح العقيقة لأكثر من شخصٍ واحدٍ وذلك لأمرين هما التاليان:
(الأمر الاول): عدم وجود نصوص تدل على إباحة العقيقة لأكثر من شخص واحد، بل ظاهر بعض الأخبار تحديد العقيقتين لكلا التوأمين، ففي صحيح محمد بن مسلم عدم إجزاء الصدقة بثمنها  قال: " ولد لأبي جعفر عليه السلام غلامان فأمر زيد بن علي عليهما السلام أن يشتري له جزورين للعقيقة وكان زمن غلاء، فاشترى له واحدة وعسُرت عليه الأخرى فقال لأبي جعفر عليه السلام عسرت علي الأخرى فتصدق بثمنها، فقال: لا اطلبها حتى تقدر عليها فإن الله يحب إهراق الدماء وإطعام الطعام ".
وفي موثق ابن بكير قال: " كنت عند أبي عبد الله عليه السلام فجاء رسول عمه عبد الله بن علي، فقال له: يقول: عمك إنا طلبنا العقيقة فلم نجدها فما ترى نتصدق بثمنها، قال: لا ، إن اللهَ يحبُّ إطعامَ الطعام وإراقةَ الدماء.
 فهذان الخبران لم يجيزا التصدق بثمن العقيقة على الفقراء.. ولو كان التشريك جائزاً بالمعنى الأعم، لكان أمر به الإمامان الباقر والصادق عليهما السلام في الخبرين المتقدّمين بدلاً عن التصدق..إذ إن تشريك التوأمين لو كان مطلوباً شرعاً لكان أمر به الإمام عليه السلام..من هنا نجد إمامنا الباقر سلام الله عليه يأمر بطلب الكبش الثاني لأحد التوأمين بقوله(..اطلبها).
(الامر الثاني): ظاهر بعض الأخبار إن العقيقة تشبه الأضحية في بعض الشروط والاوصاف، ومن أهمها أن الهدي الواحد لا يجزي إلا عن واحد .
إن قيل لنا: إن الفقهاء أجازوا تشريك الأضحية لأكثر من واحد عند الضرورة كما توهمه بعض الفقهاء الماضين والمعاصرين.
قلنا له: إن العقيقة لا تتوافق مع الأضحية في كل الأوصاف والشروط، بل النسبة بينهما على نحو الخصوص من جهة، والإفتراق من جهة أخرى ..فالنسبة بينهما هي الخصوص والعموم من وجهٍ كما في الإصطلاح المنطقي..من هنا أفتى القائلون بالتشريك بوجوب الصوم مع التشريك في الأضحية لأكثر من واحد..!!
والإفتراق والمنع منشؤه بنظرنا القاصر خبر محمد بن مسلم، فلا يقاس فرع على آخر وإلا لاعتبر استحساناً وعملاً بالرأي المنهي عنه شرعاً..
والحمد لله تعالى والله تبارك شأنه هو حسبنا ونِعم الوكيل.
العبد المترقب محمد جميل حمود العاملي
بيروت بتاريخ ١٢ ربيع الثاني ١٤٤٢هجري قمري.

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/02/28   ||   القرّاء : 1323




أحدث البيانات والإعلانات :



 الرد الإجمالي على الشيخ حسن المصري..

 بيان تحديد بداية شهر رمضان المبارك لعام 1443 هجري / 2022 ميلادي

 الرد الفوري على الشيخ البصري

 إحتفال الشيعة في رأس السنة الميلاديّة حرام شرعاً

 بيان تحديد بداية شهر رمضان المبارك لعام 1441 هجري / 2020 ميلادي

 بيان هام صادر عن المرجع الديني آية الله الشيخ محمّد جميل حمُّود العاملي

 لماذا تُلصَق الإتهامات في كلِّ تحرك شعبي مطلبي؟

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 هل يدخل الجنّة إبن الزنا الشيعي المتولد من والدين شيعيين..؟

 لا يصح إطلاق كلمة "عشق" على آل محمد صلوات الله عليهم.

 هل أن السيّدتين آسية بنت مزاحم وأم كلثم أخت النبيين موسى وهارون عليهم السلام معصومتان بالعصمة الذاتية..؟

 سيّدنا المعظّم ولي الله العباس بن أمير المؤمنين علي عليهما السلام أفضل من سيدنا حمزة بن عبد المطلب بالأدلة والبراهين القاطعة..

 حكم الماء المتفلت في الغسلة الاولى حال التطهير من النجاسة..؟/ القاعدة الأصولية عند حصول الشك في التطهير من النجاسة..

 يجوز الدعاء على العدو في قنوت الصلاة مطلقاً..

  يجوز البكاء على النبيّ وآله الأطهار عليهم السلام في الصلاة ..

ملفات عشوائية :



 كتب الشيخ الطوسي أعلى الله مقامه فيها الكثير من الصواب إلا أن بعضها قابل للنقاش والتحقيق كغيرهما من كتبه الفقهية والعقائدية

 ينقطع السفر عندما يسمع المسافر أذان بلده

 لا يجوز التبرع بالأموال للشيخ ياسر حبيب لأجل تصوير فيلم بحق السيِّدة الصدّيقة الكبرى مولاتنا فاطمة الزهراء عليها السلام لأجل بعض المحاذير الآتية

 حكم إلصاق الألقاب المشينة بالنفس تحقيراً لها كمن ينعت نفسه بـ "أنا كلب العباس" أنا كلب رقية".إلخ.

 زيارة الحوراء زينب عليها السلام بصوت الشيخ محمد دماوندي

 إطعام عشرة مساكين في كفّارة اليمين / لا يجوز المزاح مع النساء مطلقاً

 رواية (جدتنا فاطمة حجة الله علينا) صحيحة شرعاً فلا يجوز طرحها

جديد الصوتيات :



 دعاء العهد بصوت الشيخ عبد الحميد الغمغام

 ــ(11)ــ كفر صنمي قريش (رسالة من عمر إلى معاوية يأمره فيها ببغض آل محمّد عليهم السلام)

 ـ(10)ـ كفر منكر ولاية وإمامة أمير المؤمنين علي وأهل بيته الطاهرين عليهم السلام

 المؤمنة شطيطة

 يا ليت نساء الشيعة كحبّابة الوالبيّة

 ــ(9)ــ إثبات ارتداد الصنمين من خلال الأخبار الشريفة

 ــ(8)ــ تفسير قوله تعالى ومن أهل المدينة مردوا على النفاق لا تعلمهم نحن نعلمهم

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 11

  • الأقسام الفرعية : 35

  • عدد المواضيع : 2027

  • التصفحات : 16481918

  • التاريخ : 3/10/2022 - 11:29

||   Web Site : www.aletra.org   ||   
 

 Designed, Programmed & Hosted by : King 4 Host . Net