• الصفحة الرئيسية

ترجمة آية الله العاملي :

المركز :

بحوث فقهيّة وعقائديّة/ اردو :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مجلّة لسان الصدق الباكستانيّة (3)
  • بحث فقهي عن الشهادة الثالثة (1)

محاضرات آية الله العاملي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيرة الإمام الحجّة (عج) (121)
  • مظلوميّة الصدِّيقة الطاهرة فاطمة (ع) (19)
  • شبهات وردود حول فقه السيرة الحسينية (12)
  • من هم أهل الثغور؟ (1)
  • متفرقات (6)
  • التطبيرالشريف ... شبهات وردود (1)
  • رد الشبهات عن الأئمة الأطهار (ع) (0)
  • الشعائر الحسينية - شبهات وردود (محرم1435هـ/2014م) (7)
  • زيارة أربعين سيّد الشهداء (ع) (2)
  • البحث القصصي في السيرة المهدوية (22)
  • سيرة الإمام زين العابدين عليه السَّلام (6)

أدعية وزيارات ونعي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • أدعية (13)
  • زيارات (9)
  • نعي، لطميّات (4)

العقائد والتاريخ :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • شبهات وردود (367)
  • عقائدنا في الزيارات (1)

الفقه :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • إستفتاءات وأجوبة (660)
  • أرسل سؤالك

علم الرجال :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحث في الأسانيد (67)

مواضيع مشتركة ومتفرقة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • فقهي رجالي (9)
  • فقهي عقائدي (28)
  • فقهي أصولي (11)
  • فقهي تاريخي (5)
  • عقائدي أخلاقي (1)
  • فقهي تفسيري (3)
  • أصولي تاريخي (1)
  • عقائدي رجالي (10)
  • فقه الزيارات (2)
  • شعائري / فقهي شعائري (12)
  • طبّي روحاني (1)
  • عقائدي تفسيري (7)
  • أصولي رجالي (3)
  • فقهي سياسي (1)
  • فقهي - عقائدي - رجالي (2)
  • منطقي وأصولي ورجالي وتفسيري وفقهي (1)
  • عقائدي توحيدي (1)
  • عقائدي قرآني (1)
  • قصص (1)
  • ولائي / عرفاني (1)
  • جيولوجي تكويني (1)

فلسفة ومنطق :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • فلسفة ومنطق (2)

تفسير :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • رسائل تحقيقيّة (3)

مؤلفات آية الله العاملي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مؤلفات عقائديّة (12)
  • مؤلفات فقهيّة (10)

نصائح :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • نصائح (3)

بيانات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • بيانات وإعلانات (23)

مراسلات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مراسلات زوّار الموقع للمركز (5)

أخلاق :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مواضيع أخلاقيّة (3)

آراء خاصّة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • آراء (1)

المؤلفات والكتب :

 
 
 

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

 
 • نعزّي إمامنا وقائدنا بقيّة الله الأعظم الحجّة المنتظر (سلام الله عليه وعجّل الله تعالى فرجه الشريف) بشهادة والده الإمام الحسن العسكري (عليه السلام)، كما ونعزّي جميع المؤمنين بهذا المصاب الجلل • 
  • القسم الرئيسي : العقائد والتاريخ .

        • القسم الفرعي : شبهات وردود .

              • الموضوع : ما هو الحكم الشرعي من الشخص الذي ينعت المؤمنين الغيارى على الدين أنهم وهابية ومُتعصبون ؟ .

ما هو الحكم الشرعي من الشخص الذي ينعت المؤمنين الغيارى على الدين أنهم وهابية ومُتعصبون ؟

بسمه تعالى
 

إلى : سماحة آية الله المرجع الديني الشيخ محمد جميل العاملي دام ظله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بعد التحية والدعاء لكم : شيخنا الكريم في السابق كان مجتمعنا الخليجي محافظاً على دينه وعلى عاداته الحسنه، ولكن في زماننا الحاضر انقلب الحال وللأسف الشديد إلى الأسوء..!! فها نحن نرى بأم أعيننا العجب العُجاب من شبابناً .. مما يصدر منهم من لهواً وفسق وفجور في أوساط الأعراس وغيرها..!! فو الله يا شيخنا في إحدى المرات حضرت إلى زواج أحد الأصدقاء - وليتني لم أحضر - فرأيت أشباه الرجال يرقصون ويصفقون ويتغنون كأنهم سُكارى.. وحين تنصح أحد منهم بالكلمة الطيبة يرد عليك قائلاً : الرقص والتصفيق ليس بحرام ، ولم يحرمه المرجع الفلاني أو العلتاني!! وأتذكر أني في يوم من الأيام نصحت أحد الأخوان - هداه الله إلى الحق - بهذا الخصوص رد علي قائلاً باللهجة الخليجية : لا تصير مثل الوهابية مُتعصب خلنا على راحتنا..!! فوقفت متعجباً من طريقة كلامه لي!! وطبعاً لم أرد عليه لأنه سفيه. 
فسؤالي لسماحتكم حفظكم المولى ما هو الحكم الشرعي من الشخص الذي ينعت المؤمنين الغيارى على الدين أنهم وهابية ومُتعصبون ؟ أفيدوناً مأجورين.
خادمكم العبد الحقير الفقير
(.......................)

الجواب / بسمه تعالى
 

السلام على أخي الفاضل (...........) ورحمته وبركاته
نسأله تعالى أن يأخذ بأيديكم لما فيه الخير والصلاح والفلاح والسداد، وجعلكم من أعوان وليِّه الإمام مولانا بقيَّة الله الأعظم (أرواحنا لتراب مقدمه الفداء)...
إن من نعم الله تبارك شأنه أن تكونوا من الآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر، ومن النعم أيضاً أن يستنكر عليكم شذاذٌ من الآفاق حدثت عنهم أخبارنا الشريفة مع مقلديهم من أنصاف الفقهاء الذين ركبوا موجة العامة [1] لأجل الدنيا التي أثقلت ظهورهم بفتاواهم الجهنميَّة وتحليلاتهم الشيطانية فشروا بها دنياهم بآخرتهم لقاء أجر زهيد وهو حبّ الدنيا التي هي رأس كلّ خطيئة، والآن بعضهم يعض على أصابعه الندامة والحسرة على ما فرَّط في جنب الله تعالى وما جناه على نفسه وعلى أتباعه من الرزايا والذنوب التي يتعذّب من أجلها، وبعضهم من كبار العلماء الذين يحسنون الظن بهم، ولا أقصد ذاك البتري بل آخرين ممن ملأت الأرض أسماءهم وألقباهم وهم في حسرة يتقلبون ..!!
ومن وصفكم بالوهابية والعصبية فقد باء بسخط من الله تعالى عظيم، حيث بهتكم بما ليس فيكم، وبهتان المؤمن من أعظم الذنوب التي يستحق مرتكبها لأشد العذاب، والبهتان هو القول في المؤمن بما ليس فيه، وقد جاء عن رسول الله قال : (من اغتاب مؤمناً بما فيه لم يجمع الله بينهما في الجنة أبداً، ومن اغتاب مؤمناً بما ليس فيه فقد انقطعت العصمة بينهما وكان المغتاب خالداً في النار وبئس المصير) [2]، وقد جاء عن مولانا الإمام الصادق عليه السلام قال : (من بهت مؤمناً أو مؤمنة بما ليس فيه، بعثه الله في طينة خبال حتى يخرج مما قال، قلت - والقائل هو إبن أبي يعفور - وما طينة خبال ؟ قال (ع) : صديد يخرج من فروج المومسات) [3] .
وأما نعتكم بالعصبية فنعم أنتم متعصبون للحق وهذا وسام شرفٍ لكم، ولم تتعصبوا للباطل كما وصفكم ذاك الشاذ بل هو المتعصب له، فأراد أن يذم فمدح، فقد انطبق وصف العصبية الباطلة عليه، وانطبق وصف العصبية بالحق عليكم، وشتان ما بينهما من الفوارق، فقد جاء عن مولانا الإمام المعظّم الصادق المصدَّق عليه السلام قال : (من تعصب عصبه الله بعصابة من نار) [4] أي من تعصّب للباطل... ويشهد لما قلنا الحديث التالي عن مولانا الإمام المعظّم السجاد عليه السلام : (لم يدخل الجنّة حميَّة غير حميّة حمزة بن عبد المطلب وذلك حين أسلم غضباً للنبيّ صلى الله عليه وآله في حديث السلا الذي أُلقي على النبيّ صلى الله عليه وآله) [5] .
بالإضافة إلى ذلك فإن العصبية المذمومة هي أن يتعصب الإنسان أيضاً إلى عشيرته أو أقاربه أو أصدقائه أو مرجعه بغير حقٍّ لا لشيء سوى أنه قريبه أو حميمه أو مرجعه حتى لو كان هؤلاء على ضلال، فقد جاء عن مولانا الإمام السجاد عليه السلام قال : (العصبية التي ياثم عليها صاحبها أن يرى الرجل شرار قومه خيراً من خيار قوم آخرين وليس من العصبية أن يحبّ الرجل قومه ولكن من العصبية أن يعين قومه على الظلم) [6] .
ولو أنَّكم جاريتم الظالم لكم على باطله لكان نعتكم بأجمل النعوت وردّ عنكم كلّ مذموم، ولكن العصبية نخرت روحه وعقله فهو في ريبه من الخاسرين الهالكين، وصدق ما جاء عن رسول الله صلى الله عليه وآله حيث قال : (كيف بكم إذا فسدت نساؤكم وفسق شبابكم ولم تأمروا بالمعروف ولم تنهوا عن المنكر ! فقال له : أيكون ذلك يا رسول اللهّ ؟ فقال : نعم وشرٌ من ذلك كيف بكم إذا أمرتم بالمنكر ونهيتم عن المعروف ! فقيل له : أو يكون ذلك يا رسول الله ؟! فقال : نعم وشرٌ من ذلك فكيف بكم إذا رأيتم المعروف منكراً والمنكر معروفاً!) [7] .
وعن مولانا الإمام الصادق عليه السلام قال : (بئس القوم، قومٌ يمنعون الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر) [8].. ولو كان هذا الساخط عليكم من المؤمنين حقيقةً لما كان نعتكم بالباطل، ولكنّه أخلد إلى الأرض وإلى جنته البائسة وهي الحرام حشره الله تعالى مع من حلّل له هذه المحرمات في درك جهنم وبئس المصير.. ولو كان ورعاً على أقل تقدير لكان شكركم على فعلكم، ولكنه شيطان من شياطين فسقة علماء آخر الزمان الذين يميلون إلى الدنيا والمخالفين ويبتعدون عن التقوى والورع ...
ولقد أسمعتُ لو ناديتُ حيَّاً            ولكن لا حياةَ لمن تنادي
ودعواهم بأن مراجع حلّلت لهم الرقص والتصفيق فدونها خرط القتاد ولا تعدو كونها فتوى في مقابل النصوص وهي بدعة مشرَّعة بإسم الدين وتخالف الأخبار سيرة النبيّ المختار وآله الأطهار عليهم السلام، والقول بإباحة الرقص هي من مقولة العامة الذين نسبوا إلى رسول الله أنَّه رقص بأكمامه لمّا وصل إلى المدينة من مكة أول هجرته لما استقبلته النسوة بالقصيدة الغنائية :
طلـع الــبدر عــلينا مــن ثنيــات الـــوداع
وجــب الشــكر عــلينا مــا دعــا لله داع
أيها المبعوث فينا جئت بالأمر المطاع
تقول الرواية المخالفين بأن النبيّ الأكرم جعل يرقص بأكمامه، ثم خرجت النساء بالدفوف والنبيّ مسرور بهنَّ، - وحاشا لرسول الله ولشريعته الطاهرة من تحليل أعمال السفه والمجون والخلاعة - ، والتي من أبرز مصاديقها رقص الرجال الذي حلله فسقة من العلماء الذين لم يشموا رائحة الفقاهة ولم يفحصوا في الأخبار ولم يجوسوا خلال ديار الأئمة الأطهار صلوات الله عليهم، بل إن فتواهم بحلية رقص الرجال ما هي إلاَّ قياسٌ ظاهر وواضح، والعجب أنهم طرحوا الرواية الصحيحة عن السكوني عن الإمام الصادق عليه السلام قال : (قال رسول الله صلى الله عليه وآله : أنهاكم عن الزفن والمزمار وعن الكوبات والكبرات) [9] فالزفن هو الرقص، والكوبة هي آلة موسيقية تشبه العود، والكبر هو الطبل ذو الوجه الواحد ، وقد فصّلنا ذلك في كتابنا الفقهي (القول الفصل بحرمة الغناء في العرس ص228) وكذلك التصفيق فإنه حرامٌ لكونه من عادات الجاهليين القدامى وعرف الفساق في العصر الجديد، وقد ذم الله تعالى الجاهليين لسكونهم إلى هذه العادة الخلاعية حيث كانوا يتداولونها في طوافهم كعملٍ عباديّ وفي تشويشهم على رسول الله حال صلاته، فالرقص والتصفيق والصفير من الأعمال السفهية والخلاعية ومن أعراف الفاسقين الذين يسكرون على نغمات موسيقى التصفيق والصفير ويرافقها الرقص، وهذا ما يتداوله الفساق في حفلاتهم الغنائية والمجونية، وللأسف جاء أنصاف فقهاء يحللون لهم المحذور والمشهور في أعراف الفاسقين وقيام الأخبار على حرمته للنهي الظاهر فيها، ولقيام السيرة على إستنكارهم على من صدرت منهم هذه الامور بل لم يعهد من مؤمن تقيّ صدوره منذ أيام النبي وآله الطاهرين إلى يوم خرج علينا السادة الخميني والخوئي والبتري وآل الشيرازي وممن سار على منهجهم من العلماء ممن حللوا هذه المنكرات في المجامع الشيعية سيَّما في الحسينيات الشريفة التي هتكها أناس شيرازيون وخمينيون وبتريون ...!! وآ إماما وآ حسيناه وآ مهدياه ..!!
آجركم المولى تعالى وإن شاء الله تعالى تكون أذية الآخرين لكم مكتوبة في ميزان أعمالكم وتجدون حلاوتها عما قريب عند من لا تضيع لديه صنايع المعروف والعصبية له ولآله الطاهرين رسول الله محمد وأهل بيته المطرين عليهم السلام.. وهو حسبنا ونعم الوكيل والحمد لله ربّ العالمين.. والسلام عليكم .

حررها الراجي رضا إمامه المعظَّم بقيّة الله الأعظم (أرواحنا لتراب مقدمه الفداء) عبده محمد جميل حمود العاملي – بيروت – 24 ربيع الأول 1432هــ .

______________________
الهوامش :
[1] فقد ورد عن مولانا الإمام المعظم العسكري (عليه السلام) قال : (فأما من كان من الفقهاء صائناً لنفسه حافظاً لدينه مخالفاً على هواه مطيعاً لأمر مولاه فللعوام أن يقلدوه، وذلك لا يكون إلا لبعض فقهاء الشيعة لا كلهم، فإن من ركب من القبائح والفواحش مراكب علماء العامة فلا تقبلوا منهم ولا كرامة.. ) راجع : الاحتجاج ج2 ص263، و الوسائل ج18 ص94، الباب 10 من أبواب صفات القاضي، الحديث رقم 20 .
[2] راجع : وسائل الشيعة ج 8 ص 601، الباب 152 من أبواب أحكام العشرة، الحديث رقم 20، باختلاف يسير .
[3] راجع : الكافي ج2  ص 357 .
[4] راجع : الكافي ج2 ص 308 ، و جامع الأخبار ص162 .
[5]،[6] راجع : الكافي ج2  ص 308 ح 5 ، و ح 7 .
[7] راجع : تهذيب الأحكام ج6  ص177 ح359 .
[8] قال أبو جعفر عليهما السلام : بئس القوم قوم يعيبون الامر بالمعروف والنهي عن المنكر . راجع : الكافي ج 5 ص 57 .
[9] راجع : وسائل الشيعة ج 12 ص 233 .

 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/12/09   ||   القرّاء : 3584




أحدث البيانات والإعلانات :



 حذاء إمامنا المعظَّم المهدي المنتظر (سلام الله عليه) أشرف من الوطن وأهله

 بيان في نعي آية الله الفقيه المجاهد السيّد محمّد تقي الطباطبائي القمّي (أعلى الله مقامه)

 بيان بتحديد يوم عيد الفطر من عام 1437 هـ

 بيان هام بمناسبة هدم قبور ائمتنا الطاهرين عليهم السلام في البقيع الشريف بالمدينة المنورة

 بيان صادر عن مكتب المرجع الديني آية الله المحقق الشيخ محمد جميل حمود العاملي (دام ظلّه الوارف) بشأن أزيز الرصاص وقنابل المفرقعات في بيروت

 بيان مقتضب في ذكرى ولادة الإمام الأعظم أسد الله الغالب مولانا أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليهما السلام

 رداً على نائب رئيس المجلس الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان حول نعته لعامة الشيعة المبغضين لأبي بكر وعمر بأنهم أولاد حرام

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 حذاء إمامنا المعظَّم المهدي المنتظر (سلام الله عليه) أشرف من الوطن وأهله

 مسائل في ادعاء النسب الهاشمي

 الرد الفقهي على من حرَّم التقليد على العوام..!

 التفسير الفقهي للخبر الشريف:" لا ربا بين الوالد والولد"

 إثبات سند الخطبة الفدكية لمولاتنا الطاهرة الزكية الصدّيقة الكبرى فاطمة الزهراء (سلام الله عليها) ولعن الله ظالميها من الأولين والآخرين

 ـ(10)ـ كفر منكر ولاية وإمامة أمير المؤمنين علي وأهل بيته الطاهرين عليهم السلام

 توصيات مهمّة إلى خطباء المنبر الحسيني والمستمعين لهم

ملفات عشوائية :



 الفضائيات الشيعية في الميزان

 يا زينب

 حكم تارك الصلاة متعمداً / حكم تأخير صلاة العشاءين متعمداً

 راية آل سيدنا جعفر عليه السلام ليست بشيء ولا إلى شيء!

 ترجمة جابر الجعفي

 ــ(17)ــأسئلة حول رواية الطهوي

 ما هو العرفان الحرام وما هي الفلسفة الحرام ؟

جديد الصوتيات :



 ـ(10)ـ كفر منكر ولاية وإمامة أمير المؤمنين علي وأهل بيته الطاهرين عليهم السلام

 المؤمنة شطيطة

 يا ليت نساء الشيعة كحبّابة الوالبيّة

 ــ(9)ــ إثبات ارتداد الصنمين من خلال الأخبار الشريفة

 ــ(8)ــ تفسير قوله تعالى ومن أهل المدينة مردوا على النفاق لا تعلمهم نحن نعلمهم

 ــ(7)ــ تكفير الصنمين من خلال الآيات الدالة على كفرهما ــ(الحلقة الثانية)ـ

 ــ(6)ــ تكفير الصنمين من خلال الآيات الدالة على كفرهما

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 17

  • الأقسام الفرعية : 52

  • عدد المواضيع : 1488

  • التصفحات : 7165786

  • التاريخ : 17/12/2017 - 21:37

||   Web Site : www.aletra.org   ||   
 

 Designed, Programmed & Hosted by : King 4 Host . Net