• الصفحة الرئيسية

ترجمة آية الله العاملي :

المركز :

بحوث فقهيّة وعقائديّة/ اردو :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مجلّة لسان الصدق الباكستانيّة (3)
  • بحث فقهي عن الشهادة الثالثة (1)

محاضرات آية الله العاملي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيرة الإمام الحجّة (عج) (121)
  • مظلوميّة الصدِّيقة الطاهرة فاطمة (ع) (18)
  • شبهات وردود حول فقه السيرة الحسينية (12)
  • من هم أهل الثغور؟ (1)
  • متفرقات (4)
  • التطبيرالشريف ... شبهات وردود (1)
  • رد الشبهات عن الأئمة الأطهار (ع) (0)
  • الشعائر الحسينية - شبهات وردود (محرم1435هـ/2014م) (7)
  • زيارة أربعين سيّد الشهداء (ع) (2)
  • البحث القصصي في السيرة المهدوية (22)
  • سيرة الإمام زين العابدين عليه السَّلام (6)

أدعية وزيارات ونعي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • أدعية (13)
  • زيارات (9)
  • نعي، لطميّات (4)

العقائد والتاريخ :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • شبهات وردود (364)
  • عقائدنا في الزيارات (1)

الفقه :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • إستفتاءات وأجوبة (642)
  • أرسل سؤالك

علم الرجال :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحث في الأسانيد (65)

مواضيع مشتركة ومتفرقة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • فقهي رجالي (9)
  • فقهي عقائدي (27)
  • فقهي أصولي (11)
  • فقهي تاريخي (5)
  • عقائدي أخلاقي (1)
  • فقهي تفسيري (3)
  • أصولي تاريخي (1)
  • عقائدي رجالي (10)
  • فقه الزيارات (2)
  • فقهي شعائري (10)
  • طبّي روحاني (1)
  • عقائدي تفسيري (7)
  • أصولي رجالي (3)
  • فقهي سياسي (1)
  • فقهي - عقائدي - رجالي (2)
  • منطقي وأصولي ورجالي وتفسيري وفقهي (1)
  • عقائدي توحيدي (1)
  • عقائدي قرآني (1)
  • قصص (1)
  • ولائي / عرفاني (1)
  • جيولوجي تكويني (1)

فلسفة ومنطق :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • فلسفة ومنطق (2)

تفسير :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • رسائل تحقيقيّة (3)

مؤلفات آية الله العاملي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مؤلفات عقائديّة (12)
  • مؤلفات فقهيّة (10)

نصائح :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • نصائح (3)

بيانات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • بيانات وإعلانات (22)

مراسلات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مراسلات زوّار الموقع للمركز (5)

أخلاق :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مواضيع أخلاقيّة (3)

آراء خاصّة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • آراء (1)

المؤلفات والكتب :

 
 
 

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

 
 • يا مهدي مدد . يا قائم آل محمّد أغثنا من النواصب . يا كهفنا الحصين أغثنا . كهيعص . ألم . يا كهف الورى انصرنا بحق جدّتك الطاهرة الزكيّة سيّدة نساء العالمين الزهراء البتول (عليها السلام) وبحق عمّتك الطاهرة الزكيّة الحوراء زينب (عليها السلام) • 
  • القسم الرئيسي : الفقه .

        • القسم الفرعي : إستفتاءات وأجوبة .

              • الموضوع : يحرم إنتخاب العضو البلدي المقصّر بخدمة الناس .

يحرم إنتخاب العضو البلدي المقصّر بخدمة الناس

الإسم:  *****
النص: بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين وأفضل الصلاة وأتم التسليم على أشرف الرسل الميامين محمد وأهل بيته الطيبين الطاهرين لاسيما بقية الله في السماوات والأرضين الإمام الحجة المهدي المنتظر روحي وأرواح العالمين له الفداء أمين .
السلام عليكم سماحة الأستاذ الكريم مرجعنا المسدَّد بعون الأئمة الأطهار عليهم السلام آية الله الشيخ محمّد جميل حمود العاملي دام ظله الوارف ورحمة الله و بركاته وغفرانه وجناته ..
مولانا الأجل عندي سؤال أرجو من سماحتكم الإجابة ولكم جزيل الشكر وفائق التقدير :
ما حكم الإنتخاب المباشر في تعيين أعضاء المجلس البلدي من قبل المواطنين ، علماً أن هناك معظم المرشحين للعضوية لا يمارسون نشاطهم بالكفاءة المطلوبة ، خصوصاً أنهم لا يعيرون اهتماماً في وقف الأعمال التي لا تحترم مشاعر الآخرين والتي منها : إطلاق المفرقعات المزعجة خاصة في الليل ، ورفع أصوات المكبرات في الأعراس التي تقام في المنازل وعلى أسطح العمارات ؟ (*) حتى إذا طلب أحدٌ من جاره أن يخفض له صوت المسجّل شاهد منه الأخطار و الأهوال ، إذ يطبق بغضبه عليه و يشغل نيران الحقد على أهل بيته ! ولو ذهب إلى الجهة الرقابية - والتي منها المجلس البلدي - لا يرون أعضاءه ضرورة في وقف التعدّي على حقه ، بمعنى لا يتخذون تدابيراً تساعد على الحدّ من ارتكاب هذه المخالفات القانونية والشرعية ؟!!
(*) في حين أن شرطة البلدية تتمكن من أخذ تدابير مناسبة تساعد على الحد من إزعاج الآخرين كعدم احترام خصوصية الآخرين بانتهاك الحدود - رفع أصوات المكبرات خاصة في الليل - إطلاق العنان لزمامير السيارات - الأصوات المزعجة لبعض الدراجات النارية - الحفلات الصاخبة في البيوت . علماً أن القانون البلدي لم ينص بصراحة وجهة تعاطيه من النقطة القانونية في حالة الإزعاج وزرع الخوف في القلوب جراء إطلاق المفرقعات النارية التي انتشرت في بيروت وضواحيها لاسيما الضاحية الجنوبية احتفالاً بفوز فريق على فريق ، أو إثر إعلان نجاح طالب في الدراسة ، أو ابتهاجاً بخروج زعيم على شاشة التلفزيون , مع إن المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي _ شعبة العلاقات العامة أصدرت بلاغاً في بيروت /6/2010 كتبه رئيس شعبة العلاقات العامة الرائد جوزف مسلّم [وذلك على إثر بدء عرض مباريات كرة القدم في مونديال كأس العالم 2010] قالت فيه : \"إن هذه المديرية العامة تتفهم تشجيع الرياضة والرياضيين ، إذ تهيب بالمواطنين الكرام التوقف عن إطلاق المفرقعات ، تتمنى عليهم أن يكون تشجيعهم حضارياً وراقياً ، وأن لا يتعدى حدود حرية الآخرين ، وهي تعلمهم أنها لن تتوانى عن اتخاذ التدابير القانونية اللازمة بحق المخالفين للقرارات الإدارية التي تمنع إطلاق المفرقعات دون ترخيص ، بالتنسيق مع القضاء المختص\" .
أفيدونا مأجورين
خادمكم لوجه الإمام المنتظر عجل الله تعالى فرجه الشريف
*****  (غفر الله له ولوالديه)
 

الموضوع: يحرم إنتخاب العضو البلدي المقصّر بخدمة الناس.

بسمه تعالى
 

السلام عليكم ورحمته وبركاته
     بالغض عن مسألة حلية أو حرمة إنتخاب العضو البلدي وغيره من إنتخابات نيابية في ظلّ هكذا حكومات ظالمة تأتمر بأوامر أحزاب ظالمة، فهي على ظلمها وجورها مغطاة بالظلم والجور،ظلمات بعضها فوق بعض إذا أخرج يده لم يكد يراها ومن لم يجعل الله له نوراً فما له من نور  ، وإن كنا نميل إلى حرمة إنتخاب الأعضاء البلدية والنواب في ظل هكذا حكومات ظالمة تديرها جهات ظالمة أو تصب في خانتها، ولو خالفنا من يعتقد بحليتها فلا بد أن يراعي الكفؤ عقلاً وشرعاً، وهو من تجتمع فيه مواصفات الرجل الشهم والغيور على سمعته وخدمته لمطلق الناس لأجل إنسانيتهم فضلاً عن ورعهم وإيمانهم، فهو موكّل بالخدمة لكل الناس وليس لجهة دون أخرى أو لحزب دون آخر، فإن التكتل الحزبي إيَّاً كان نوع هذا التكتل فإنه لا يجلب إلا العار والشنار عليه وعلى تنظيمه أو حزبه، وقد نهانا الإسلام عن التكتلات الحزبية التي خدمة أفراده هي أساس مصلحتها دون عامة المواطنين، وهكذا بالنسبة للدولة أيَّاً كانت هذه الدولة فلا بد أن تراعي موازين العدل والإنصاف بين مواطنيها، ولا تنحاز إلى جهة أوفئة دون أخرى ولا تخاف من جهة دون أخرى بل يجب على الدولة ان تأخذ بيد مواطنيها فتدفع عنهم الضر والإضرار لا أن ترعي الضرر والإضرار وتغض الطرف عمن يملك القرار وبيده القناطير من الذهب والفضة والخيل المسوَّمة... فهذه دويلتنا اللبنانية هي مجموعة من المليشيات تديرها هنا وهناك ويستفيد منها صاحب القوة والعتاد، وأما المستضعف فهو مكتوٍ بنارها ونار من يديرها من الأحزاب المتكالبة على السلطة حتى ولو أدَّى إلى خراب البلاد وإهلاك العباد، فالمطلوب من إخواننا المؤمنين وعامة المواطنين أن ينظروا إلى من يقلدوهم أمور تدبير شؤونهم هل هم بمستوى تحمل الأمانة التي أوكلوهم بها ؟ أم أن القوم يسخرون منهم في أيام الإنتخابات فيمنوهم بالأماني الباطلة والأقوال المزخرفة حتى ينتخبوهم فيشترون أصواتهم بخمسين دولاراً بل لربما بتنكة بنزين...!! فيا للعار والذل من هكذا شيعة وهكذا مواطنين، والغريب أننا إذا تكلمنا تقوم الدنيا علينا ولا تقعد بحجة أننا خرجنا عن طور وظيفتنا الدينية ودخلنا في سلك السياسة والسياسين، وكأن الكلام بالسياسة صار حكراً على الأحزاب والزعماء الأكاسرة دون العلماء المخلصين الذين نذروا أنفسهم لله تعالى في أن يصدوا المنحرفين ويبطلوا دعاوى الجبابرة والمتجبرين على عباد الله المستضعفين، فضلاً عن أن الكلام بالسياسة لا يراد به السياسة كسياسة بل المطلوب فيه بيان الحكم الشرعي المترتب على الموضوع السياسي باعتباره موضوعاً من الموضوعات التي يترتب عليها حكم شرعيٌّ.... وإذا تكلمنا ببيان الحكم الشرعي قالوا بأننا نقحمه بالسياسة وكأن المطلوب من بيان الحكم الشرعي أن لا يتطرق إلى لصوص المعبد حتى لا يؤثر على سرقاتهم ومخالفاتهم وهرطقاتهم التي يرتكبونها بإسم الدين، ويمنعوننا كما يمنعون غيرنا من علماء الشريعة المخلصين من بيان الحقائق وكشف الزيف والدسائس التي يحيكها لصوص المعبد وحكام الجور كفراعنة البطش وقارونيي البطر، والعجب أن بعض معمميهم هنا وهناك يتكلم بالسياسة بل ويفتي على ضوئها ولا من أحدٍ ينفث عليه ببنت شفة أو يحاول أن يقوّم ما صدر منه من هفوة وإن فعل أحدهم وسكتوا عنه فإنه سكوت مؤقت ريثما تسنح الفرصة وتهدأ الزفرة فينقضوا عليه كإنقضاض الأسد أو الضبع على فريسته فيمزقها تمزيقاً وينهشها نهشاً وتفريقاً... مع أننا حينما نتكلم لا نتدخل بأمور السياسيين بمقدار ما نبيّن الإعوجاج الذي يترتب على غض الطرف عنه مخالفات شرعية توقع المكلّفين في الحرام والإغراء بالقبيح وهو بحدّ ذاته قبيح عقلاً ونقلاً، بل عندما تكلّمنا في بعض المواضيع الدينية جروا علينا الويلات وأرشفونا الغصات في الأيام الفاطمية على صاحبها آلاف السلام والتحية، لا لشيءٍ سوى أننا تكلمنا بموضوعية عن عائشة وما أفتته من إرضاع الكبير وقيامها بما لا يحبه الله تعالى ورسوله وأمير المؤمنين عليهما السلام ولكنها شنشنة أعرفها من أخزم فما كان ذلك إلا كقميص عثمان تمسكت به عائشة لتنتقم من أمير المؤمنين عليّ عليه السلام يوم حملت قميص عثمان بعدما كانت أفتت بكفره وبقتله حينما قالت مقالتها المشهورة" أقتلوا نعثلاً فقد كفر" ثم تبجحت بعد مقتله فرفعت قميصه على رؤوس المسلمين مطالبة بدمه تريد قتال أمير المؤمنين عليّ عليه السلام، والعجب ثم العجب من محبيها من بترية الشيعة كيف غاروا عليها بتصديرهم الفتاوى بحرمة الكلام عليها باعتبارها أُمَّاً للمؤمنين بحسب تصورهم الأعوج ولم يغاروا على سيدة النساء الصدّيقة الكبرى فاطمة عليها السلام ولكن الله تعالى فضح أُكذوبتهم وعرّى دعاواهم الفارغة فزلق لسان أحد كبارهم في إحدى خطب صلاة الجمعة فشنّع على عائشة معبراً عنها بأنها صاحبة الجمل يوم البصرة تمثل الباطل في مقابل أمير المؤمنين عليّ عليه السلام الذي يمثل الحق وهم كحزب يستمد قوته من عقيدة ولاية الفقيه التي يزعمون أنها مستمدة من ولاية أمير المؤمنين عليه السلام فهم يمثلون الحق ، واعداؤهم السياسين يمثلون الباطل وضرب مثلاً على ذلك بيوم الجمل... سبحان من لا يضل ولا ينسى لقد انتقمت لنا سيدة نساء العالمين أرواحنا فداها وانتقم لنا الإمام الأكبر مولانا أمير المؤمنين عليّ عليه السلام فكان ما كان من أن دخول دارنا عنوة لم يكن إلا للتشفي منا ولو كان المنتقد لعائشة ناعتاً لها بأنها قائدة الباطل يوم الجمل من المستضعفين الذين لا يملكون السلاح ولا المال لكان جرّ عليه الويلات وتذوق الغصات تلو الغصات، فلله تعالى شأنه وحكمه ويوم القيامة يهلك الخاسرون...
عود على بدء: لقد قدمنا بهذا التقديم لأجل التنويه والتحذير من مغبة الضلالة التي يحيكها الساسة والحكام ضد المستضعفين من عامة طبقات المجتمع اللبناني، فيجب عليهم أن يحذروا وإلى رشدهم أن يرجعوا ولا تأخذهم البهجة بالمعاش الشهري الذي يستلمونه من هنا وهناك فتكون حسرتهم بسببه يوم القيامة أشد وأعظم...يوم يعض الظالم على يديه يقول يا ليتني اتخذت مع الرسول سبيلاً يا ويلتي ليتني لم أتخذ فلاناً خليلاً لقد أضلني عن الذكر بعد إذ جاءني وكان الشيطان للإنسان خذولاً .
  والحاصل: أنه لا يجوز للمؤمنين الملتزمين بخط ولاية أهل البيت عليهم السلام إنتخاب أيِّ عضوٍ بلدي لا يصلح للقيام بخدمة المواطنين على خير وجه لأن إنتخابه حينئذٍ يعتبر خيانة للوطن وللناس المستضعفين باعتباره لصاً وظالماً ومغتصباً لاموال الناس ومتعدياً على حقوقهم، لا سيما في لبنان حيث إن أغلب من يأتون إلى الإنتخابات البلدية هم أناس متحزبون من جميع الفئات والطوائف يعملون لمن نصبهم لهذا المقام، ومن يعمل لحاشيته وأعوانه لا يرجى منه أن يخدم المخالفين له في توجهاته الحزبية والسياسية، فيتق الله الشيعة في من ينتخبون أو ينصبون وكفى بهم عاراً أنهم لم يتعظوا منذ حرب تموز إلى يومنا هذا حتى تأتيهم عاصفة العذاب الإلهي الذي أوشك على البزوغ ليحيى من حيى عن بينة ويهلك من هلك عن بينة إلا أن يتوبوا ويرجعوا إلى ربّهم وإلى رسوله وأهل بيته الطاهرين عليهم السلام....ومما يزيد في المأساة أن شرطة البلدية التي انتخب المواطن في الضاحية الجنوبية أعضاءها وسلمهم زمام أمورها أنهم كما وصفتم لا يعملون بوظائفهم من إتخاذ تدابير وقائية أو معاقبة الغوغائيين ممن يزعجون ويضرون المواطنين عامة في الضاحية الجنوبية ولا نجد أمثال هذه الأعمال في بقية المناطق الأخرى وليس ذلك إلا عن تعمد ـــ من جهة حزبية لها توجهاتها السياسية ــ لغايات باتت معروفة عند الفطن وهي ترك الضاحية سائبة بلا راعٍ أو حسيب لأجل أن يثبتوا للناس عامة أن الدولة عاجزة عن حماية منطقة صغيرة إسمها الضاحية فكيف تريدون منا أن نسلّم سلاحنا لهكذا دولة عاجزة عن تأمين أبسط الحقوق للمواطن، والدولة العاجزة والخائرة في ضعفها ونتنها ليست قادرة على تأمين الحاجات الكبرى كحماية الوطن من الإعتداءات الخارجية... ولسنا هنا في صدد بيان الغاية التي من أجلها تعم الفوضى في الضاحية وفي بعض مناطق الشمال وغيرها من البؤر الأمنية التي تخاذلت الدولة عن حمايتها عن عمد وسابق تصور، والدويلة اللبنانية ــ وليست الدولة ــ مع تلك الجهات الحزبية لا يريد للضاحية وغيرها أن يعم فيها الهدوء والسلام، فهما المسؤولان عما يحصل من الفوضى والإضرار بالناس بالمفرقعات التي حذرنا منها منذ أكثر من خمس عشرة سنة ولم يتجاوب معنا أحد من المتشيعة الذين لو تمكنوا من الإمام صاحب الزمان عليه السلام لقطعوه إرباً إرباً قبل غيرهم من المخالفين له..وما ذلك إلا لبغضهم للحق ومروقهم عن ولاية وإمامة الأئمةالطاهرين عليهم السلام بسبب البعد عن الدين والإنغماس في حبّ الدنيا الفانية.
وزبدة المخض: لا يجوز شرعاً وعقلاً وعرفاً لأيٍّ كان أن يزعج الآخرين بالمفرقعات وبأصوات الموسيقى والغناء لأن كل ذلك مصداق قوله تعالى وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان واتقوا الله إن الله شديد العقاب ولقول الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله" لا ضرر ولا ضرار في الإسلام".أي لا يجوز للمرء أن يضر نفسه ولا أن يدخل الضرر إلى غيره....فالآية والرواية واضحان في حرمة أذية وإضرار الآخرين حتى ولو كانوا عبدة الأوثان فكيف بمن كان من المؤمنين المستضعفين الذين إن تكلموا أضروهم وإن سكتوا حقروهم، نسأل الله تعالى أن ينجينا وجميع المؤمنين المستضعفين ــ الذين لا سلطة تحميهم ولا دولة تنجيهم ـــ من شرورهم وظلمهم وجبروتهم وهو حسبنا ونعم الوكيل وبذيل حجته القائم أرواحنا فداه نتمسك وبجنابه الأقدس نعتصم..والسلام عليكم ورحمته وبركاته. 
 

عبد الحجة القائم عليه السلام محمد جميل حمود العاملي
بيروت بتاريخ 21 رجب المرجب 1433هــ.

 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/06/15   ||   القرّاء : 2694




أحدث البيانات والإعلانات :



 بيان في نعي آية الله الفقيه المجاهد السيّد محمّد تقي الطباطبائي القمّي (أعلى الله مقامه)

 بيان بتحديد يوم عيد الفطر من عام 1437 هـ

 بيان هام بمناسبة هدم قبور ائمتنا الطاهرين عليهم السلام في البقيع الشريف بالمدينة المنورة

 بيان صادر عن مكتب المرجع الديني آية الله المحقق الشيخ محمد جميل حمود العاملي (دام ظلّه الوارف) بشأن أزيز الرصاص وقنابل المفرقعات في بيروت

 بيان مقتضب في ذكرى ولادة الإمام الأعظم أسد الله الغالب مولانا أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليهما السلام

 رداً على نائب رئيس المجلس الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان حول نعته لعامة الشيعة المبغضين لأبي بكر وعمر بأنهم أولاد حرام

 فوضى الحزب في الضاحية الجنوبية

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 وجوب البيعة للإمام المعظَّم المهدي المنتظر (سلام الله عليه) واضح في النصوص الشرعية

 خلاف العباس بن عبد المطلب مع أمير المؤمنين مولانا الإمام المعظم عليّ بن أبي طالب عليه السلام صوريٌّ لإظهار ضلال أبي بكر

 ما الدليل على وجوب قتل المرتد؟

 لا أُخوة بين المؤمن والمخالف

 ما حكم وضع الرجال للطوق الذي يحتوي على السلاسل تأّسّياً بما جرى على مولانا الإمام زين العابدين عليه السلام

 بحث حول تنزيه عقيل بن أبي طالب رضي الله عنه عن الفسوق والإنحراف

 المعصوم عليه السلام يعلم جميع الصناعات والعلوم الطبية والهندسية وجميع ما يحتاجه البشر

ملفات عشوائية :



 تفخيذ الرضيعة

 ــ(81)ــ إشكالات الشيخ التستري على الجزيرة الخضراء وتفنيدها ــ(الحلقة الثامنة)ــ

  أسئلة مهمة حول مسرح الأحداث في بلاد الشام قبل ظهور الإمام المعظم الحجَّة القائم (عجَّل الله تعالى فرجه الشريف وسلام الله عليه)

 المرجعية وولاية الفقيه

 عدم إستلام أمير المؤمنين عليّ عليه السلام للخلافة لا يستلزم بطلان خلافته الإلهية الثابتة بالأدلة والبراهين

 مسائل في شرائط الوضوء

 الأدلة على لزوم الشهادة الثالثة في الأذان والإقامة وتشهد الصلاة ــ والأدلة على وثاقة القاسم بن معاوية الدالة على لزوم ذكر أمير المؤمنين عليه السلام برسول الله محمد صلى الله عليه وآله

جديد الصوتيات :



 ــ(9)ــ إثبات ارتداد الصنمين من خلال الأخبار الشريفة

 ــ(8)ــ تفسير قوله تعالى ومن أهل المدينة مردوا على النفاق لا تعلمهم نحن نعلمهم

 ــ(7)ــ تكفير الصنمين من خلال الآيات الدالة على كفرهما ــ(الحلقة الثانية)ـ

 ــ(6)ــ تكفير الصنمين من خلال الآيات الدالة على كفرهما

 ــ(5)ــ تفنيد دعوى السيد الخوئي حول نفي النصب والعداوة عن أعمدة السقيفة بالوجوه 9و10و11 ــ(الحلقة الخامسة)ــ

 ــ(4)ــ تفنيد دعوى السيد الخوئي حول نفي النصب والعداوة عن أعمدة السقيفة ــ(الحلقة الرابعة)ــ

 ــ(3)ــ تفنيد دعوى السيد الخوئي حول نفي النصب والعداوة عن أعمدة السقيفة ــ(الحلقة الثالثة)ــ

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 17

  • الأقسام الفرعية : 52

  • عدد المواضيع : 1458

  • التصفحات : 6910647

  • التاريخ : 21/10/2017 - 18:52

||   Web Site : www.aletra.org   ||   
 

 Designed, Programmed & Hosted by : King 4 Host . Net