• الصفحة الرئيسية

ترجمة آية الله العاملي :

المركز :

بحوث فقهيّة وعقائديّة/ اردو :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مجلّة لسان الصدق الباكستانيّة (3)
  • بحث فقهي عن الشهادة الثالثة (1)

محاضرات آية الله العاملي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيرة الإمام الحجّة (عج) (121)
  • مظلوميّة الصدِّيقة الطاهرة فاطمة (ع) (20)
  • شبهات وردود حول فقه السيرة الحسينية (12)
  • من هم أهل الثغور؟ (1)
  • متفرقات (6)
  • التطبيرالشريف ... شبهات وردود (1)
  • رد الشبهات عن الأئمة الأطهار (ع) (0)
  • الشعائر الحسينية - شبهات وردود (محرم1435هـ/2014م) (7)
  • زيارة أربعين سيّد الشهداء (ع) (2)
  • البحث القصصي في السيرة المهدوية (22)
  • سيرة الإمام زين العابدين عليه السَّلام (6)

أدعية وزيارات ونعي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • أدعية (13)
  • زيارات (9)
  • نعي، لطميّات (4)

العقائد والتاريخ :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • شبهات وردود (375)
  • عقائدنا في الزيارات (1)

الفقه :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • إستفتاءات وأجوبة (681)
  • أرسل سؤالك

علم الرجال :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحث في الأسانيد (68)

مواضيع مشتركة ومتفرقة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • فقهي رجالي (10)
  • فقهي عقائدي (30)
  • فقهي أصولي (11)
  • فقهي تاريخي (5)
  • عقائدي أخلاقي (1)
  • فقهي تفسيري (3)
  • أصولي تاريخي (1)
  • عقائدي رجالي (10)
  • فقه الزيارات (2)
  • شعائري / فقهي شعائري (12)
  • طبّي روحاني (1)
  • عقائدي تفسيري (8)
  • أصولي رجالي (3)
  • فقهي سياسي (1)
  • فقهي - عقائدي - رجالي (2)
  • منطقي وأصولي ورجالي وتفسيري وفقهي (1)
  • عقائدي توحيدي (1)
  • عقائدي قرآني (1)
  • قصص (1)
  • ولائي / عرفاني (1)
  • جيولوجي تكويني (1)
  • لغوي (2)

فلسفة ومنطق :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • فلسفة ومنطق (2)

تفسير :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • رسائل تحقيقيّة (3)

مؤلفات آية الله العاملي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مؤلفات عقائديّة (13)
  • مؤلفات فقهيّة (10)

نصائح :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • نصائح (3)

بيانات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • بيانات وإعلانات (25)

مراسلات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مراسلات زوّار الموقع للمركز (5)

أخلاق :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مواضيع أخلاقيّة (3)

آراء خاصّة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • آراء (1)

المؤلفات والكتب :

 
 
 

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

 
 • نعزي صاحب العصر والزمان عجل الله تعالى فرجه الشريف بالذكرى الأليمة لهدم قبور أجداده الأطهار عليهم السلام في البقيع الغرقد... اللهم عجل لوليك الفرج واحفظه من كل سوء واهلك أعداءه من الأولين والآخرين. اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وأهلك اعداءهم • 
  • القسم الرئيسي : العقائد والتاريخ .

        • القسم الفرعي : شبهات وردود .

              • الموضوع : الأدلة والبراهين على أن دعاء الكساء الشريف في غاية الوثاقة والصحة والدعوى المعارضة لها دونها خرط القتاد .

الأدلة والبراهين على أن دعاء الكساء الشريف في غاية الوثاقة والصحة والدعوى المعارضة لها دونها خرط القتاد

الإسم : *****
النص: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الى سماحة اية الله العظمى الشيخ محمد جميل حمود العاملي حفظه الله تعالى :
في ظل التشكيك في سند حديث الكساء المعروف في المنتخب و العوالم، هل تذهبون  الى تصحيح سنده و توثيق رُوّاته؟
الشيخ *****
2012\\5\\21
 

 

الموضوع: الأدلة والبراهين على أن دعاء الكساء الشريف في غاية الوثاقة والصحة والدعوى المعارضة لها دونها خرط القتاد.

بسمه تعالى

السلام على جناب فضيلة الشيخ المجاهد ***** ورحمة الله وبركاته
نتمنى لكم التوفيق الدائم والسداد والعافية ونسأله تعالى أن يمن علينا وعليكم بصحبة القائم الحجة أرواحنا فداه وأن تكونوا سنداً لدعوته وترساً لمحجته وسيفاً على أعدائه وماء بارداً لشيعته بمحمد وآله الطاهرين صلوات الله عليهم أجمعين...وبعد.
      ما سألتم عنه حفظكم المولى وهو حديث الكساء المروي في الكتب الحديثية، وقد رواه العلامة عبد الله البحراني في كتابه الجليل العوالم، ورواه عنه عامة المحدثين من الأعلام في كتبهم الحديثية التي تشيد بفضائل أهل بيت العصمة والطهارة عليهم السلام، والأفضل تسميته بدعاء الكساء لا حديث الكساء، لأن حديث الكساء وارد في تفسير آية التطهير فهو يحكي عما جاء في سبب نزول آية التطهير، وحديث الكساء فوق حد التواتر بعشرات المرات ولا ريب في صحته ووثاقته وقوته سنداً ودلالة وقد رواه عامة المنصفين من أعلام المخالفين لا سيما القندوزي الحنفي حيث استعرض في كتابه القيم(شواهد التنزيل) زهاء مائة وستين رواية بأسانيد عالية وصحيحة تدل على أن آية التطهير نزلت في أهل الكساء الخمسة المطهرين عليهم السلام..وأما دعاء الكساء فهو من الاحاديث الصحية التي لا خدشة في سندها، وقد رواه عامة أعلام الإمامية من المتقدمين إبتداءً بالمفيد والطوسي والقمي عن إبن قولويه القمي والكليني عن أحمد بن أبي نصر البزنطي عن قاسم بن يحيى الجلاء الكوفي عن أبي بصير عن أبان بن تغلب عن جابر بن يزيد الجعفي عن جابر بن عبد الله الأنصاري أن قال: سمعت فاطمة الزهراء عليها السلام بنت رسول الله صلى الله عليه وآله أنها قالت.....إلخ .
وبالجملة: أن دعاء الكساء ــــ المروي في العوالم والمنتخب ومفاتيح الجنان وغيره من كتب الأدعية والأحاديث ـــ صحيح سنداً وجميع رواته أجلاء لا مغمز من قريب أو بعيد في واحد منهم لا سيّما وأن فيه رجلان جليلان من أصحاب الإجماع الذين إتفق الرجاليون على صحة كل رواية وقع واحد منهم جاء بعدهم في إسنادها، وهذان الرجلان هما: أبي بصير الأسدي وأحمد بن محمد بن أبي نصر البزنطي..بالإضافة إلى ذلك فلا ريب في وثاقة كل من جاء في السند، فلا ريب في وثاقة الكليني وعلي بن إبراهين وأبيه، وأما أحمد بن محمد بن أبي نصر فهو أحد أركان أصحاب الإجماع المتفق على جلالته ووثاقته وكل من جاء بعده محكوم بالوثاقة كما أشرنا للقاعدة المذمورة ولأن من جاء بعده من الموثوقين بإتفاق الأعلام من الرجاليين ، وقد حققنا ذلك في بعض أجوبتنا على بعض الإستفتاءات المتعلقة بدعاء الكساء الشريف، ولا عبرة ببعض الجهلة من أدعياء العلم الذين شككوا بسنده وذلك لعدم تحصيلهم العلمي وعدم إعتقادهم بمضمون دعاء الكساء بل وحديث الكساء أيضاً الدال على طهارة أهل البيت عليهم السلام، وسبب عدم إعتقادهم يرجع إلى عدم إيمانهم بالفضائل والمعاجز والعصمة المطلقة لأهل البيت عليهم السلام،وما ذلك إلا لأنهم من النواصب والبترية التي لا تؤمن بقيادة أهل البيت عليهم السلام بما هم سفن النجاة ومصابيح الدجى بل تريد إدخال الصحابة في موضوع القيادة، وهؤلاء خطرون جداً على معالم الدين فاحذروهم على دينكم فإنهم عفاريت هذه الأمة في غيبة قائمنا أرواحنا فداه.. وهؤلاء من المنتحلين كما أشار إلى ذلك مولانا المام المعظَّم الرضا عليه السلام قال: إن ممن يتخذ مودتنا أهل البيت لمن هو أشد لعنةً على شيعتنا من الدجال، فقال له السائل: يا بن رسول الله بماذا ؟ قال عليه السلام:" بموالاة أعدائنا ومعاداة أوليائنا، إنه إذا كان كذلك اختلط الحقُّ بالباطل واشتبه الأمر فلم يُعرف مؤمن من منافق وعن مولانا الإمام المعظّم الصادق عليه السلام قال: من أحبَّ كافراً فقد أبغض الله ومن أبغض كافراً فقد أحبَّ الله ثم قال: صديق عدو الله عدوُ الله وعنه عليه السلام أيضاً قال من جالس أهل الريب فهو مريب..فهؤلاء المنتحلون لمودة أهل البيت عليه السلام أشدّ خطراً على دين الأئمة الطاهرين صلوات الله عليهم أجمعين من جيش يزيد بن معاوية، بتر الله أعمارهم وأراح الله تعالى المستضعفين منهم فإنهم رجس ومأواهم جهنم وبئس المصير... ولو أن هؤلاء المقصرين من بترية هذا العصر ممن انتحل مودة أهل البيت عليهم السلام كانوا من المحصلين لما كانوا نطقوا بجهلهم بالفقه والعقيدة وعلم الرجال فوقعوا بأخطاء فادحة أخرجتهم من الدين وفضحتهم في أوساط المؤمنين، ونحن نتحداهم بالمبارزة لو كانوا أهلاً لها لنريهم حجمهم الذي نفخوه لأنفسهم بواسطة المال والسلطة، ولو خرجوا من سلطانهم الحالي لرأيتم عجزهم وفضيحتهم الكبيرة التي تضاهي فضيحة رأس المنافقين من الصحابة حيث عبر عمر بن الخطاب عن نفسه كما في مصادر المخالفين لمَّا احتجت عليه إمرأة بمسألة فقهية بقوله:" كل الناس أفقه من عمر حتى ربات الحجال، ألا تعجبون من إمامٍ أخطأ ومن إمرأة أصابت، فاضلت إمامكم ففضلته".وهؤلاء المنتحلون أفرزتهم جهات عامية إلى حوزاتنا لينخروا فيها كما ينخر الدودة في الخشب وأمدوهم بالرجال والبنين والقناطير المقنطرة من الذهب والخيل والأنعام ليبطلوا أمر آل محمد عليهم السلام فيساووا بين سيدنا الإمام المعظَّم أمير المؤمنين عليّ عليه السلام بمن لا يعرف آية من كتاب الله تعالى ولا حكماً من أحكام رسول الله صلى الله عليه وآله... ولكنهم خسئوا وخابوا فأرادوا إطفاء نور الله ويأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون وسيعلم الذين ظلموا أيَّ منقلب ينقلبون...
والحاصل: إن دعاء الكساء من أهم الأدعية والأحاديث الدالة على فضائل أهل بيت العصمة والطهارة عليهم السلام، ونحن نستدل على صحته بالأمور الآتية:
الأمر الأول:
إن دعاء الكساء الشريف مرويٌّ بطريق صحيحٍ عن إبن قولويه القمي عن شيخه الكليني عن عليّ بن إبارهيم عن أبيه عن أحمد بن محمد بن أبي نصر....إلخ وكلهم أهل وثاقة وجلالة إلى آخر السند.
الأمر الثاني: على فرض ضعف سنده وهو ليس كذلك بل نحن فرضنا جدلاً ضعفَ سنده لنبطل دعوى الجهلة من منتحلي محبة أهل البيت من أنصاف العلماء ـــ وفرض المحال ليس محالاً ـــ إلا أن المشهور عمل به، وعملهم به جابر لضعف سنده على فرض ضعفه السندي، فعملهم بالدعاء الشريف ــ دعاء الكساء ــ بمنزلة القرينة العملية على صحة سند للقاعدة الأصولية المعروفة القائلة :" بأن عمل المشهور بخبر ضعيف يقوي سنده" كما" أن إعراضهم عن خبر قوي يضعف سنده"  وهي قاعدة عمل بها مشهور الأعلام وهي القوى عندنا أيضاً.
الأمر الثالث:سيرة المتشرعة وسيرة المتدينين قائمة على العمل بهذا الدعاء الشريف يقرأونه على مرضاهم وأطعمتهم في أيام عاشوراء وغيرها من المناسبات الجليلة من دون منازع ورأوا فيه العجائب والفضائل ما لم تسعه رسالتنا هذه لكم....
الأمر الرابع: لا يشترط في الأدعية والزيارات وروايات الفضائل وغيرها قوة السند بل يكفي فيها صحة دلالتها وعدم معارضتها للكتاب الكريم فيُعمل بها بالإتفاق لا سيَّما باب الأدعية حيث يُطلب فيها العروج القلبي إلى الله تعالى بالدعاء والتوسل فلا يعتبر فيه أن يكون ذلك وارداً بخبر صحيح سنداً بل يكفي مجرد إحتمال كونها واردة من أهل بيت العصمة والطهارة عليهم السلام فيؤتى بها برجاء المطلوبية،وليكن دعاء الكساء من هذا القبيل فعلامَ التشكيك من قبل المنتحلين يا تُرى ؟! اللهم إلا لغاية في نفوسهم خبرناها ودرسناها فوجدناها كما تفرسنا بها من قبل ولله الحمد والشكر والمجد والعظمة ولأهل البيت عليهم السلام الفضل والمنّة والشكر.
الأمر الخامس: لو تشددنا من الناحية السندية واشترطنا صحة السند في أخبار الأدعية وغيرها كما هو الحال في أحكام الفقه، إلا أننا لا نقول بالخبر الثقة مطلقاً ـــ سواءٌ أكان في الأحكام الشرعية أم في غيرها من أبواب الزيارات والأدعية والفضائل والمعاجز والحوادث التكوينة وعلائم الظهور ـــ بل نحن من القائلين بوجوب الأخذ بالخبر الموثوق الصدور الذي دلت القرائن من الكتاب والسنة على صحته، ونعتبر الخبر الصحيح سنداً من جملة القرائن على صحة الخبر من باب التأكيد لا التأسيس، وهو رأيٌّ له مؤيدوه من أعلام الإمامية لا سيما المتقدمين منهم ولكننا نقحناه بما يزيده طلاوة وحلاوة ليس ههنا مورد بيانه.... وحيث إن دعاء الكساء مما دلت القرائن على صحته فيجب الأخذ به ويحرم طرحه لأن ما وافق الكتاب يجب الأخذ به وما خالفه يجب طرحه لما جاء في أخبارهم الشريفة" أعرضوا أخبارنا على كتاب الله تعالى.."...هذه كلّه بناءً على فرضية ضعف سند دعاء الكساء وقد أشرنا لكم بأنه قويٌّ وفي أعلى درجات المتانة والقوة والصحة.
  وبما تقدم يتضح البرهان على صحة دعاء الكساء الشريف وأنه في غاية الأهمية والإعتبار من حيث السند والدلالة ولا يجوز الإعتباء بما نفثه ولا يزال ينفثه المنتحلون لمودة أهل البيت عليهم السلام تبعاً لعفاريتهم من علماء المخالفين الذين يوحون إليهموإن الشياطين ليوحون إلى أوليائهم ليجادلوكم وإن أطعتموهم إنّكم لمشركونالأنعام 121.  
 

 وآخر دعوانا أن الحمد لله ربّ العالمين وسلام على المرسلين لا سيما محمد وآله الطيبين الطاهرين...ودمتم موفقين وسالمين وغانمين بإذن الله تعالى والسلام عليكم ورحمته وبركاته.
عبد سيدة النساء الزهراء البتول عليها السلام
محمد جميل حمود العاملي
بيروت بتاريخ 21 رجب الأصب 1433هــ


 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/06/15   ||   القرّاء : 4803




أحدث البيانات والإعلانات :



 بيان للشعب العراقي الثائر

 ردٌّ علمي صادر من مكتب آية الله المحقق الفقيه المجاهد الشيخ محمد جميل حمُّود العاملي دام ظله الوارف

 حذاء إمامنا المعظَّم المهدي المنتظر (سلام الله عليه) أشرف من الوطن وأهله

 بيان في نعي آية الله الفقيه المجاهد السيّد محمّد تقي الطباطبائي القمّي (أعلى الله مقامه)

 بيان بتحديد يوم عيد الفطر من عام 1437 هـ

 بيان هام بمناسبة هدم قبور ائمتنا الطاهرين عليهم السلام في البقيع الشريف بالمدينة المنورة

 بيان صادر عن مكتب المرجع الديني آية الله المحقق الشيخ محمد جميل حمود العاملي (دام ظلّه الوارف) بشأن أزيز الرصاص وقنابل المفرقعات في بيروت

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 كيف يمكن للزوج تخصيص ولد على ولد بالتمليك في حياته وبعد مماته؟

 أين يذهب الملكان أثناء جماع الزوجين؟

 هل يجوز للزوج أن يعزل ماءه عن زوجته ؟

 يحق للزوج أن يمنع زوجته من زيارة والديها ولا يحق له أن يأمرها بقطع رحمها

 البتري كافر ونجس، ويعامل معاملة بقية فرق الكفر والضلالة

 حكم التقية بحسب الظروف الموضوعية

 ما هو الفرق بين العلامة والعالم؟

ملفات عشوائية :



 ذبيحة الفاسق الشيعي حلال شريطة إتيانه بشروط الذباحة

 غسل التوبة ثابت شرعاً عندنا ـــ لا بأس بالإتيان بصلاة التوبة المروية في كتاب المصباح وجمال الإسبوع برجاء المطلوبية على قاعدة التسامح في أدلة السنن المدلول عليها بأخبار من بلغه ثواب عنهم سلام الله عليهم

 حكم الزواج بالكتابيات والمخالفات

 ــ(7)ــ لماذا لم يستعمل أهل البيت عليهم السَّلام ولايتهم التكوينية لدفع الموت عن ذواتهم المقدسة؟

 ــ(3)ــ الصفات التي يجب أن يتصف بها الزائر للمعصومين عليهم السلام ــ(القسم الأول)ــ

 ــ(18)ــفوائد المذاكرة حول الإمام

 ــ(7)ــ تكفير الصنمين من خلال الآيات الدالة على كفرهما ــ(الحلقة الثانية)ـ

جديد الصوتيات :



 ــ(11)ــ كفر صنمي قريش (رسالة من عمر إلى معاوية يأمره فيها ببغض آل محمّد عليهم السلام)

 ـ(10)ـ كفر منكر ولاية وإمامة أمير المؤمنين علي وأهل بيته الطاهرين عليهم السلام

 المؤمنة شطيطة

 يا ليت نساء الشيعة كحبّابة الوالبيّة

 ــ(9)ــ إثبات ارتداد الصنمين من خلال الأخبار الشريفة

 ــ(8)ــ تفسير قوله تعالى ومن أهل المدينة مردوا على النفاق لا تعلمهم نحن نعلمهم

 ــ(7)ــ تكفير الصنمين من خلال الآيات الدالة على كفرهما ــ(الحلقة الثانية)ـ

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 17

  • الأقسام الفرعية : 53

  • عدد المواضيع : 1528

  • التصفحات : 8689157

  • التاريخ : 19/12/2018 - 08:23

||   Web Site : www.aletra.org   ||   
 

 Designed, Programmed & Hosted by : King 4 Host . Net