• الصفحة الرئيسية

ترجمة آية الله العاملي :

المركز :

بحوث فقهيّة وعقائديّة/ اردو :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مجلّة لسان الصدق الباكستانيّة (3)
  • بحث فقهي عن الشهادة الثالثة (1)

محاضرات آية الله العاملي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيرة الإمام الحجّة (عج) (121)
  • مظلوميّة الصدِّيقة الطاهرة فاطمة (ع) (18)
  • شبهات وردود حول فقه السيرة الحسينية (12)
  • من هم أهل الثغور؟ (1)
  • متفرقات (4)
  • التطبيرالشريف ... شبهات وردود (1)
  • رد الشبهات عن الأئمة الأطهار (ع) (0)
  • الشعائر الحسينية - شبهات وردود (محرم1435هـ/2014م) (7)
  • زيارة أربعين سيّد الشهداء (ع) (2)
  • البحث القصصي في السيرة المهدوية (22)
  • سيرة الإمام زين العابدين عليه السَّلام (6)

أدعية وزيارات ونعي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • أدعية (13)
  • زيارات (9)
  • نعي، لطميّات (4)

العقائد والتاريخ :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • شبهات وردود (360)
  • عقائدنا في الزيارات (1)

الفقه :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • إستفتاءات وأجوبة (637)
  • أرسل سؤالك

علم الرجال :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحث في الأسانيد (65)

مواضيع مشتركة ومتفرقة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • فقهي رجالي (9)
  • فقهي عقائدي (26)
  • فقهي أصولي (11)
  • فقهي تاريخي (5)
  • عقائدي أخلاقي (1)
  • فقهي تفسيري (3)
  • أصولي تاريخي (1)
  • عقائدي رجالي (10)
  • فقه الزيارات (2)
  • فقهي شعائري (9)
  • طبّي روحاني (1)
  • عقائدي تفسيري (7)
  • أصولي رجالي (3)
  • فقهي سياسي (1)
  • فقهي - عقائدي - رجالي (2)
  • منطقي وأصولي ورجالي وتفسيري وفقهي (1)
  • عقائدي توحيدي (1)
  • عقائدي قرآني (1)
  • قصص (1)
  • ولائي / عرفاني (1)
  • جيولوجي تكويني (1)

فلسفة ومنطق :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • فلسفة ومنطق (2)

تفسير :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • رسائل تحقيقيّة (3)

مؤلفات آية الله العاملي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مؤلفات عقائديّة (12)
  • مؤلفات فقهيّة (10)

نصائح :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • نصائح (3)

بيانات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • بيانات وإعلانات (22)

مراسلات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مراسلات زوّار الموقع للمركز (5)

أخلاق :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مواضيع أخلاقيّة (3)

آراء خاصّة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • آراء (1)

المؤلفات والكتب :

 
 
 

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

 
 • يا مهدي مدد . يا قائم آل محمّد أغثنا من النواصب . يا كهفنا الحصين أغثنا . كهيعص . ألم . يا كهف الورى انصرنا بحق جدّتك الطاهرة الزكيّة سيّدة نساء العالمين الزهراء البتول (عليها السلام) وبحق عمّتك الطاهرة الزكيّة الحوراء زينب (عليها السلام) • 
  • القسم الرئيسي : الفقه .

        • القسم الفرعي : إستفتاءات وأجوبة .

              • الموضوع : الصدّيقة الصغرى زينب (ع) ماتت حزناً على فراق الإمام الحسين(ع)/الصدّيقة الكبرى مولاتنا سيدة نساء العالمين الزهراء (ع) ماتت شهيدة على يد عمر بن الخطاب/حديث"ما منا إلا مسموم أو مقتول" مستفيض وصحيح دلالةً/حساب الشيعي الإثنى عشري يختلف عن حساب غيره يوم القيامة .

الصدّيقة الصغرى زينب (ع) ماتت حزناً على فراق الإمام الحسين(ع)/الصدّيقة الكبرى مولاتنا سيدة نساء العالمين الزهراء (ع) ماتت شهيدة على يد عمر بن الخطاب/حديث"ما منا إلا مسموم أو مقتول" مستفيض وصحيح دلالةً/حساب الشيعي الإثنى عشري يختلف عن حساب غيره يوم القيامة

الإسم: *****
النص:

 سؤال1: خواندن فلسفه چه حکمي دارد؟
سؤال2: گفته مي شود که حضرت زينب کبري سلام الله عليها به شهادت رسيدند، آيا اين مطلب صحيح است؟
سؤال3: آيا حضرت فاطمه زهرا سلام الله عليها با شهادت از دنيا رفتند يا به مرگ طبيعي؟ روايت معروف «ما منا الا مسموم او مقتول» صحيح است؟
سؤال4: آيا حساب شيعه ي اثنا عشري که مرتکب بعضي گناهان مي شود، با اهل اديان مثل يهود و نصارا و يا فِرَق ديگر مثل اهل تسنن يکسان است؟
سؤال5: چاره خواب زياد و عدم توفيق شب زنده داري چيست؟

 

الموضوع الفقهي: الصدّيقة الصغرى مولاتنا زينب عليها السلام ماتت حزناً على فراق الإمام الحسين عليه السلام / الصدّيقة الكبرى مولاتنا سيدة نساء العالمين الزهراء البتول عليها السلام ماتت شهيدة على يد عمر بن الخطاب /  حديث" ما منا إلا مسموم أو مقتول" مستفيض وصحيح دلالةً/ حساب الشيعي الإثنى عشري يختلف عن حساب غيره يوم القيامة.
بسمه تعالى شأنه

 

السؤال الأول: خواندن فلسفه چه حکمي دارد؟/ ما حكم قراءة كتب الفلسفة؟
بسمه تعالى/الجواب: لا يجوز التفرغ للفلسفة وتتبع أقوال الفلاسفة ولا الميل إليها ودراستها إلا بمقدار الضرورة لإفحام الخصوم لأن الأخبار نهت عن الميل إلى الفلسفة كما في  الخبر عن مولانا الإمام المعظم الحسن العسكري عليه السلام في ذمه لعلماء آخر الزمان الذين يميلون إلى التصوف والفلسفة فقال صلوات الله عليه:(..علماؤهم شرار خلق الله على وجه الأرض لأنهم يميلون إلى الفلسفة والتصوف..)
 

السؤال الثاني : گفته مي شود که حضرت زينب کبري سلام الله عليها به شهادت رسيدند، آيا اين مطلب صحيح است؟/يقولون أن السيدة زينب سلام الله عليها قد وصلت إلى مقام الشهادة..فهل هذا المطلب صحيحٌ؟.
بسمه تعالى شأنه / الجواب:
إن مولاتنا الصديقة الصغرى عليها السلام ماتت تحسراً وحزناً على الإمام الحسين عليه السلام، وليس ثمة رواية تشير بأنها ماتت قتلاً، ولكن موتها حزناً على سيد الشهداء عليه السلام كافٍ في علو درجتها حسبما ورد في الأخبار من أن الشيعي لو مات على فراشه مات شهيداً، بالإضافة إلى أن مولاتنا الحوراء زينب عليها السلام من الشهداء على هذه الأمة بمقتضى قوله تعالى<  وكذلك جعلناكم أمة وسطاً لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول شهيداً عليكم> البقرة 143.
 فقد جاء في الأخبار الشريفة بأن أهل البيت عليهم السلام هم الأمة الوسط والشهداء على عامة الناس، ففي خبر عن مولانا الإمام الباقر عليه السلام قال:" نحن الأمة الوسط ونحن شهداء الله على خلقه وحججه في أرضه وسمائه".
 ـ ومولاتنا الحوراء زينب عليها السلام من أظهر مصاديق الشهداء على الناس لأنها من أهل البيت حكماً وموضوعاً صلوات الله عليها وعلى والديها... وهي أم المصائب والأحزان لعن الله ظالميها، والشهادة الحضورية أهم من الشهادة الميدانية على أيدي الأعداء، وحيث إن مولاتنا زينب عليها السلام شاهدة على الأمة بالشهود الحضوري فلا حاجة لها للشهادة الميدانية وإن كانت قد ماتت حسرة ولوعة على المصاب الحسيني لذا تكون قد نالت الشهادتين: الحضورية والميدانية، فحزنها ولوعتها على أخيها وأهل بيته الطاهرين عليهم السلام من أبرز مصاديق الشهادة الميدانية لأن الأعداء بقتلهم لأهل بيتها الطاهرين عليهم السلام يكونون السبب في موتها وهو يعني شهادتها على أيديهم...والله الموفق للصواب.
 

السؤال الثالث: آيا حضرت فاطمه زهرا سلام الله عليها با شهادت از دنيا رفتند يا به مرگ طبيعي؟ روايت معروف «ما منا الا مسموم او مقتول» صحيح است؟/هل أن السيدة الزهراء سلام الله عليها ارتحلت من الدنيا بالشهادة أم بالموت الطبيعي؟ وهل رواية"ما منا إلا مسموم أو مقتول"صحيحة؟.
بسمه تعالى / الجواب:
لقد ذهبت مولاتنا الصدّيقة الكبرى سيدتنا فاطمة الزهراء عليها السلام من هذه الدنيا مقتولة على يد عمر بن الخطاب الذي ضغطها بين الحائط والباب وأدخل مسمار الباب في صدرها وأسقط لها جنينها محسن عليهما السلام وقد مرضت بسبب ضربة عمر بن الخطاب لعنه الله خمساً وسبعين يوماً ثم فارقت الدنيا شهيدة مظلومة، من هنا جاء في الخبر عن مولانا الإمام المعظم موسى الكاظم عليه السلام قال:( إن فاطمة صدّيقة شهيدة..) وجاء في زيارتها الواردة عن المعصوم عليه السلام(السلام عليكِ أيتها الصدّيقة الشهيدة...وصلِّ على البتول الطاهرة الصديقة المعصومة التقية النقية الرضية المرضية الزكية الرشيدة المظلومة المقهورة المغصوب حقها الممنوعة إرثها المكسور ضلعها المظلوم بعلها المقتول ولدها فاطمة بنت رسولك...) فمرضها الذي ماتت به هو بسبب كسر الضلع وإنبات المسمار في الصدر والضغط بين الحائط والباب، فهنا ثلاثة أشياء أدت إلى شهادة سيدة نساء العالمين مولاتنا فاطمة أرواحنا فداها وهي: المسمار ـ ضغطة الباب ـ إجهاض محسن (على والديه وعليه آلاف التحية والسلام).
   ولم تكن مولاتنا سيدة النساء (صلى الله عليها) عليلةَ البدنِ قبلَ شهادةِ أبيها رسول الله بل كانت في حالة صحية سليمة لم تشتكِ من أوجاع أو أمراض، كيف ذلك؟! وهي مخلوقة من تفاحة الفردوس في الجنة..!! فقد جاء في زيارتها الشريفة(ومبشرة الأولياء حليفة الورع والزهد وتفاحة الفردوس والخلد التي شرفت مولدها بنساء الجنّة وسللت منها أنوار الأئمة وأرخيت دونها حجاب النبوة..).
  وبشهادتها على يد أخبث خلق الله ـ وهو عمر بن الخطاب ـ تكون مولاتنا السيدة المطهرة الزهراء البتول عليها السلام مصداقاً من الخبر الشريف المستفيض القائل بأنه(ما منا إلا مسموم أو مقتول) مع أن الخبر المذكور لا يدل على أن الإمام المعظم الحجة بن الحسن عليهما السلام سيموت قتلاً بل الثابت بحسب تحقيقنا ـ راجع كتابنا رد الهجوم ص208ـ بأنه عليه السلام سيموت بغصة الإكتئاب ولوعة المصاب كما ورد في زيارة الناحية المقدسة:( فلئن أخرتني الدهور وعاقني عن نصرك المقدور ولم أكن لمن حاربك محارباً ولمن نصب لك العداوة مناصباً فلأندبنك صباحاً ومساءً ولأبكين عليك بدل الدموع دماً حسرة عليك وتأسفاً على ما دهاك وتلهفاً حتى أموت بلوعة المصاب وغصة الإكتئاب) جميع أهل البيت عليهم السلام ماتوا مسمومين ومقتولين إلا أن الإمام الحجة بن الحسن عليه السلام سيموت حزناً على الإمام الحسين عليه السلام كما ماتت عمته زينب عليها السلام وموتهما بغصة المصاب هو من أبرز مصاديق الشهادة في سبيل الله تعالى.
ـ والخبر المتقدم"ما منا إلا مسموم أو مقتول" مستفيض في الأخبار وهو صحيح دلالةً ولكنه ضعيف سنداً وقد روي بطريقين إلى الإمام الحسن المجتبى والإمام الرضا عليهما السلام، وتنبع صحته المتنية والدلالية من كثرة القرائن المتفرقة في الأخبار الدالة على أن النبيَّ وعترته الطاهرة عليهم السلام قد ماتوا مقتولين بالسم أو السيف، ولا معنى لردّ الشيخ المفيد رحمه الله للخبر المتقدم في مقام رده على الشيخ الصدوق الذي اعتقد بصحة الخبر المذكور..معتقداً ـ أي المفيد ـ بأن الأئمة الطاهرين عليهم السلام لم يموتوا كلهم مقتولين..إلخ، وعلى فرض صحة النسبة إلى المفيد فلا يكون كلامه صحيحاً لأن الأخبار الكثيرة الحاكية عن سبب موت الأئمة الطاهرين عليهم السلام تثبت صحة الخبر المتقدم، لا سيما وأن المفيد يعتقد بالخبر الموثوق الصدور الذي قامت القرائن على صحته، والخبر المتقدم قد قامت القرائن على صحته فيثبت كونه صحيحاً من دون الحاجة إلى توثيق سنده، بناءً على حجية الخبر الموثوق الصدور الذي اعتقد به المفيد والطوسي والمرتضى وعامة المتقدمين وثلة من المتأخرين وهو الأقوى عندنا أيضاً، فلا يهمنا ضعف السند ما دامت القرائن شاهدة على صدقه وحصول مضمونه إثباتاً وواقعاً، وقد قلنا في بعض بحوثنا الأصولية بأن دليل حجية الخبر الواحد إنما يشير إلى التثبت والتبيّن من صدق خبر المخبر الفاسق لا رده من الأصل فإن حصل الصدق عبر قرائن فيؤخذ بخبره وإلا فلا حتى لا يصيب الآخذ قوماً بجهالة فيصبح من النادمين وهو مقتضى قوله تعالى< يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْماً بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ >الحجرات6.
 

السؤال الرابع: آيا حساب شيعه ي اثنا عشري که مرتکب بعضي گناهان مي شود، با اهل اديان مثل يهود و نصارى و يا فِرَق ديگر مثل اهل تسنن يکسان است؟/هل حساب المذنبين الشيعة مثل حساب بقية أهل الأديان كاليهود والنصارى وبقية الفرق الأخرى السنية؟
بسمه تعالى / الجواب:
يختلف حساب الشيعة عن حساب الكفار والنواصب، فالشيعي الإثنى عشري المرتكب للذنوب الكبيرة الذي لم يزد على الأئمة عليهم السلام واحداً ولم ينقص منهم واحداً لا يخلد في النار بخلاف غير الشيعي فإنه مخلد لأنه كافر بما نزل على رسول الله صلى الله عليه وآله، وليكن واضحاً لديكم بأن كل من لم يعتقد بولاية أمير المؤمنين وأهل بيته الطاهرين عليهم السلام فهو ناصبي لا ثواب له عند الله تعالى، وعلى فرض أنه عمل بعض الخيرات فإنه ينال بسببها العوض كما يعطيه الله تعالى للكافر يوم القيامة بدلاً من الثواب الذي هو نوع تكريم للمؤمن ولا كرامة عند الله لكافر إلا أنه تعالى يعوّض عليه بالتخفيف من العقاب في درجات الجحيم أو أنه يعطيه العوض في الدنيا وقد فصلنا ذلك في كتابنا" الفوائد البهية" فليراجع، والعوض يعني أنه يبقى في النار إلا أنه يخفف عنه منها ولا يخرج منها أبداً، والعوض غير الثواب أي يختلف عن الثواب لأن الثواب إنما يكون للمؤمن لأجل إعتقاده الحسن بالله تعالى ورسوله وأهل بيته وهذا مفقود بالمخالف والكافر فيعطى العوض لا الثواب .
 

السؤال الخامس: چاره خواب زياد و عدم توفيق شب زنده داري چيست؟/ما هو حل كثرة النوم وعدم التوفيق للقيام ليلاً؟.
بسمه تعالى / الجواب:
ثمة أسباب وموانع تمنع من القيام إلى صلاة الليل منها:
الأول: عدم ذكر الله وترك المستحبات، فضلاً عن الواجبات، وهو مقتضى قوله تعالى< نسوا الله فأنساهم أنفسهم> وقوله تعالى<فاذكروني أذكركم> .
الثاني: الذنوب فإنها أعظم حجاب تمنع المؤمن من قيام الليل، وهو ما أوضحته الأخبار الشريفة، منها: ما روي أن رجلا قال لأمير المؤمنين عليه السلام : إني أحب أن أصلي صلاة الليل ولست أستيقظ لها ، فقال له أمير المؤمنين عليه السلام : أنت رجل قد قيدتك ذنوبك.
 وروي : "أن الرجل يكذب الكذبة في النهار فيحرم بها صلاة الليل ، فإذا حرم صلاة الليل حرم بذلك الرزق ". فمن أراد قيام الليل ينبغي له أن يجدد التوبة قبل نومه.
الثالث: كثرة الأكل والشرب والتعب الكثير في النهار وما شابه ذلك يكون مانعاً من القيام لصلاة الليل...فقلل من طعامك في الليل تحصل على السهر أو القيام إلى صلاة الليل، ويمكنك شرب الشاي أو القهوة فإنهما يعينان على السهر، هذا بالإضافة إلى أن الإخلاص في الدعاء إلى الله تعالى لكي يعينك على القيام للتهجد له بركعات أعظم الأثر في قيام الليل، مع تلاوة الآية المباركة في آخر سورة الكهف(قل إنما أنا بشر مثلكم يوحى إليّ...) خمس مرات مع الطلب من الله تعالى في أن يوكل ملكاً ليوقظك في الساعة التي تريد فإنها مجربة وهو عمل عظيم الفائدة، والله تعالى هو الموفق للصواب بمنه ولطفه والسلام عليكم.
 

حررها العبد الحقير
محمد جميل حمود العاملي
بيروت بتاريخ 26رمضان الأغر
1434هجري.

 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/08/13   ||   القرّاء : 3748




أحدث البيانات والإعلانات :



 بيان في نعي آية الله الفقيه المجاهد السيّد محمّد تقي الطباطبائي القمّي (أعلى الله مقامه)

 بيان بتحديد يوم عيد الفطر من عام 1437 هـ

 بيان هام بمناسبة هدم قبور ائمتنا الطاهرين عليهم السلام في البقيع الشريف بالمدينة المنورة

 بيان صادر عن مكتب المرجع الديني آية الله المحقق الشيخ محمد جميل حمود العاملي (دام ظلّه الوارف) بشأن أزيز الرصاص وقنابل المفرقعات في بيروت

 بيان مقتضب في ذكرى ولادة الإمام الأعظم أسد الله الغالب مولانا أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليهما السلام

 رداً على نائب رئيس المجلس الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان حول نعته لعامة الشيعة المبغضين لأبي بكر وعمر بأنهم أولاد حرام

 فوضى الحزب في الضاحية الجنوبية

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 هل الإمام عليه السلام ملزم بتبليغ الدين والمسائل الشرعية وأحكام الإسلام ؟

 كيف تقولون أن ولادة أمير المؤمنين عليه السلام في رجب مع أن الرواية تقول إنه ولِد في اليوم السابع من شهر ذي الحجة ؟

 من المقصود في هذه الآية الكريمة:( إِنَّ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآياتِنَا وَاسْتَكْبَرُوا عَنْهَا لا تُفَتَّحُ لَهُمْ أَبْوَابُ السَّمَاءِ وَلا يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّى يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُجْرِمِينَ) ؟ [الأعراف

 لم يثبت لدينا وجود الإمام الباقر (سلام الله عليه) في حياة الإمام سيِّد الشهداء (سلام الله عليه)

 هل من المعقول أن ينجب المؤمن ألف ذكر في دولة الإمام المعظم الحُجَّة القائم (سلام الله عليه) ؟

 الإجازة الإجتهادية اليوم تُباع وتُشترى فلا قيمة علمية لها..!!

 هل ورد عن لسان المعصومين عليهم السلام: أن صفاته عين ذاته ؟ أو هي قول الفلاسفة والحكماء ؟

ملفات عشوائية :



 نية صلاة النافلة بعد ذهاب وقتها

 أسئلة عن سبي العقيلة والهاشميات

 زينة المرأة لغير زوجها والمحارم حرام مطلقاً

 لماذا لا يتدخل الإمام الحجة القائم عليه السلام في غيبته الكبرى المقدَّسة لتصحيح الأحاديث الواردة عن آبائه الطاهرين عليهم السلام؟

 توضيح مقولة أنّ ـ(اغتياب المخالفين من الضرورات)ـ

 المنهج التفكيكي وإخلاله بالمنهج الفقهي

  الحديث الدال على أن الله تعالى يصافح الإمام الحسين (سلام الله عليه) ويقعد معه على سرير هو من الأحاديث الظاهرة في تشبيه الذات الإلهية بالمخلوق، فلا يجوز العمل بها على ظاهرها

جديد الصوتيات :



 ــ(9)ــ إثبات ارتداد الصنمين من خلال الأخبار الشريفة

 ــ(8)ــ تفسير قوله تعالى ومن أهل المدينة مردوا على النفاق لا تعلمهم نحن نعلمهم

 ــ(7)ــ تكفير الصنمين من خلال الآيات الدالة على كفرهما ــ(الحلقة الثانية)ـ

 ــ(6)ــ تكفير الصنمين من خلال الآيات الدالة على كفرهما

 ــ(5)ــ تفنيد دعوى السيد الخوئي حول نفي النصب والعداوة عن أعمدة السقيفة بالوجوه 9و10و11 ــ(الحلقة الخامسة)ــ

 ــ(4)ــ تفنيد دعوى السيد الخوئي حول نفي النصب والعداوة عن أعمدة السقيفة ــ(الحلقة الرابعة)ــ

 ــ(3)ــ تفنيد دعوى السيد الخوئي حول نفي النصب والعداوة عن أعمدة السقيفة ــ(الحلقة الثالثة)ــ

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 17

  • الأقسام الفرعية : 52

  • عدد المواضيع : 1447

  • التصفحات : 6776919

  • التاريخ : 20/09/2017 - 17:42

||   Web Site : www.aletra.org   ||   
 

 Designed, Programmed & Hosted by : King 4 Host . Net