• الصفحة الرئيسية

ترجمة آية الله العاملي :

المركز :

بحوث فقهيّة وعقائديّة/ اردو :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مجلّة لسان الصدق الباكستانيّة (3)
  • بحث فقهي عن الشهادة الثالثة (1)

محاضرات آية الله العاملي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيرة الإمام الحجّة (عج) (121)
  • مظلوميّة الصدِّيقة الطاهرة فاطمة (ع) (20)
  • شبهات وردود حول فقه السيرة الحسينية (11)
  • من هم أهل الثغور؟ (1)
  • محاضرات متفرقة (6)
  • الشعائر الحسينية - شبهات وردود (محرم1435هـ/2014م) (9)
  • زيارة أربعين سيّد الشهداء (ع) (2)
  • البحث القصصي في السيرة المهدوية (22)
  • سيرة الإمام زين العابدين عليه السَّلام (6)

أدعية وزيارات ونعي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • أدعية (14)
  • زيارات (9)
  • نعي، لطميّات (4)

العقائد والتاريخ :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • شبهات وردود (442)
  • عقائدنا في الزيارات (1)

الفقه :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • إستفتاءات وأجوبة (1056)
  • أرسل سؤالك

علم الرجال :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مواضيع رجاليّة (100)

مواضيع مشتركة ومتفرقة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مراسلات زوّار الموقع للمركز (4)
  • آراء (14)
  • نصائح (5)
  • فلسفة ومنطق (4)
  • رسائل تحقيقيّة (3)
  • مواضيع أخلاقيّة (3)
  • فقهي عقائدي (34)
  • فقهي أصولي (11)
  • فقهي تاريخي (6)
  • شعائري / فقهي شعائري (20)
  • مواضيع متفرقة (22)
  • تفسيري (15)

مؤلفات آية الله العاملي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مؤلفات عقائديّة (15)
  • مؤلفات فقهيّة (11)

بيانات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • بيانات وإعلانات (34)

المؤلفات والكتب :

 
 
 

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

 
 • اللهمّ صلّ على محمّد وآل محمّد وعجّل فرجهم وأهلك أعداءهم • 
  • القسم الرئيسي : الفقه .

        • القسم الفرعي : إستفتاءات وأجوبة .

              • الموضوع : الثابت لدينا أن سكينة سلام الله عليها كانت متزوجةً بإبن عمها عبد الله بن الإمام المعظّم الحسن المجتبى صلوات الله عليه .

الثابت لدينا أن سكينة سلام الله عليها كانت متزوجةً بإبن عمها عبد الله بن الإمام المعظّم الحسن المجتبى صلوات الله عليه

 

السلام عليكم
جناب مولانا الكريم آية الله الفقيه المحقق الخبير الشيخ محمّد جميل حمود العاملي أدامكم الله تعالى..سؤال نطرحه على جنابكم نود الإجابة عليه لنستفيد من معارفكم ويستفيد شيعة آل محمد في عصر مشحون بالشبهات والبدع، وهو ما يلي:
  هل صحيح أن سيدتنا سكينة بنت الإمام أبي عبد الله الحسين عليهما السلام لم ترغب في الزواج لأنها كانت مستغرقة مع الله تعالى كما جاء في أحد الأخبار...؟! . والسلام عليكم
أبو تراب النجفي
 
الموضوع الفقهي:【 الثابت لدينا  أن سكينة سلام الله عليها كانت متزوجةً بإبن عمها عبد الله بن الإمام المعظّم الحسن المجتبى صلوات الله عليه..】.
بسم الله جلّت عظمته
مولاتنا سكينة بنت الإمام المعظّم الحسين عليهما السلام هي صديقة صغرى، ما يعني أنها معصومة كغيرها من آل محمد سلام الله عليهم للادلة الكثيرة الدالة على عصمتهم قد أسهبنا  ببيانها في كتابنا الجليل( الحقيقة الغراء في  تفضيل الصديقة الكبرى زينب الحوراء على مريم العذراء عليهما السلام) ومن تلك الادلة قول إمامنا الرضا عليه السلام
 عن آبائه عليهم السلام قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله):(أنت يا علي وولدك خيرة الله من خلقه) وفي عيون أخبار الإمام الرضا (عليه السلام) قال: قال علي (عليه السلام): نحن أهل البيت لا يقاس بنا أحد، فينا نزل القرآن وفينا معدن الرسالة. 
  فمولاتنا سكينة معصومة واختها فاطمة معصومة لأنهما من أهل البيت عليهم السلام.
 إسمها آمنة ولقبها سَكينة ( بفتح السين وكسر الكاف) وسُكينة بضم السين وفتح الكاف، والفرق بين اللفظين لا يقدح في اللقب على النحو الثاني في ضم السين كما ذهب إليه البعض فمالوا الى المعنى القبيح لكلمة سُكين دون المعنى الجميل، لذا أشكلوا على التلفظ بسُكينة وأثبتوا الاول ( سَكينة) ، فمن معاني سُكينة: الجارية الخفيفة الروح؛ ولها معانٍ تطلق على أنثى الحمار( أتان).
 والحاصل: إن الأول(سَكينة) يقصد به الهدوء والطمأنينة والإستقرار، ويقصد بالثاني مكان السكنى أو السكن ، وتصغيره سُكين من حيثية كونها مسكناً لأبيها سيد الشهداء الحسين عليها السلام كما كانت جدتها سيّدة نساء العالمين عليها السلام مسكناً لوالدها رسول الله صلى الله عليه وآله حيث كان يسكن إليها ويأنس بها.
 أمها الرباب وأُخوها من أمها الطفل الرضيع الذي ذبح بسهم حرملة لعنه الله في اليوم العاشر من محرم..ولدت في ٥ ربيع الأول عام ٤٠ للهجرة او ٤٢ للهجرة فيكون عمرها في عاشوراء ثمانية عشر سنة او عشرين عاماً..وقد أثار العمريون حول شخصها الكريم عدة أراجيف وأباطيل منها: 
١- نسبوا إليها أنها كانت زوجةً لمصعب بن الزبير وغيره من الأزواج..ولكن الصحيح أنها لم تتزوج سوى إبن عمها عبد الله بن الإمام الحسن المجتبى عليه السلام وقد استشهد في عاشوراء قبل أن يبني بها.
٢ - نسبوا إليها أيضاً تلفيقاً وبهتاناً وزوراً أنها كانت تراود أندية الشعراء وتستمع الى الغناء وتتحدث مع الرجال في أندية الشعراء والأدباء..!!
٣ - أنها لم تتزوج أصلاً  أرادت بذلك الرهبانية بحجة أن الغالب عليها الإستغراق مع الله تعالى، وابتدعوا فقرة في ذيل حديث  للإمام الحسين عليه السلام قال فيه لإن أخيه الحسن المثنى لما خطب منه إحدى إبنتيه: فاطمة الكبرى وسكينة: (أختار لك فاطمة فهي أكثر شبهاً بأمي فاطمة بنت رسول الله، أما في الدين فتقوم الليل كله وتصوم النهار، وفي الجمال تشبه الحور العين، وأما سكينة فغالب عليها الإستغراق مع الله لا تصلح لرجل..).
 والسؤال المهم الذي لا بد من طرحه هو: هل صحيح أن سيدتنا سكينة بنت الإمام الحسين عليهما السلام كانت متبتّلة عن الزواج فلا تصلح لرجل..؟
الجواب: ورد مقطع في ذيل رواية عن إمامنا الحسين عليه السلام قال لإبن أخيه الحسن المثنى لما خطب إحدى إبنتيه: فاطمة وسكينة:( اختار لك فاطمة فهي أكثر شبهاً بأمي فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وآله...وأمّا سكينة فالغالب عليها الإستغراق مع الله ، لا تصلح لرجلٍ ).
 ذيل هذه الرواية( وأما سكينة...) ملفق على الإمام الحسين عليه السلام والله العالم، وذلك للأمور الآتية:
١ - ليست هذه الزيادة موجودة في بقية النصوص الحاكية عن زواج فاطمة من الحسن المثنى، وإنما هي من تحريفات الأعداء ممن راموا الغمز بطهارة مولاتنا سكينة التي كذّبت عملياً أباها الإمام الحسين عليه السلام حينما صارت تجلس في أندية الشعراء وتتسامر معهم..فأبوها قال عنها أنها لا تصلح لرجل بسبب إستغراقها مع الله تعالى ثم بعد شهادته بسنين تخلت عن الإستغراق وبدأت بمسامرة الشعراء ومخالطة الرجال وكثر تنقلها بالزواح من الرجال لا سيما من بيت هو من ألد الاعداء لأبيها وهم آل الزبير: ومنهم مصعب بن الزبير  المشهور بنصبه وعداوته لأهل البيت عليهم السلام فقد عُرِفَ مصعب بن الزبير بأنه كان يؤوي قتلة الإمام الحسين عليه السلام وبالتالي هو تركة العداء الزبيري لآل أمير المؤمنين عليّ عليه السلام و شيعته ...!. فكيف تتزوجه تلك الحرة الأبية والطاهرة النقية..؟! فنسبة زواجها منه كنسبة زواج مولاتنا ام كلثوم بعمر بن الخطاب لعنه الله، وكلتا النسبتين المزيفتين ضلال وكفر بحق هاتين الصدّيقتين الطاهرتين؛ وقد فندنا زواج أم كلثوم عليها السلام بعمر بن الخطاب .. في كتابنا الجليل( إفحام الفحول في شبهة تزويج عمر بأم كلثوم عليها السلام) فليراجع ففيه غنائم وفوائد علمية رفيعة المضامين.
٢ - والإستغراق المزعوم يتعارض مع سيرة جدتها مولاتنا سيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء صلى الله عليها التي بلغت الذروة في الإستغراق ولكن زواجها من أمير المؤمنين علي صلى الله عليهما لم ينقص من إستغراقها مع الله تعالى، وهكذا الحال بالنسبة لعمتها مولاتنا الصديقة زينب الحوراء صلى الله عليها لم ينقص زواجها من إبن عمها عبد الله بن جعفر الطيار عليه السلام من إستغراقها مع الله تعالى...!
٣ -الزواج لا يمنع من الإستغراق ما دام الآمر به هو الله تعالى  لحكم تشريعية التي منها الإقتداء بجدتها فاطمة وعمتها زينب وأمها الرباب..ويقتدي بها النساء كإبنة لإمام عظيم يأمر النساء بالزواج وينهى عن الرهبانية - وتقتدي النسوة أيضاً بجدتها الصديقة الكبرى الزهراء وبعمتها الصديقة الحوراء زينب...فما الضير في أن تتزوج وتبقى في حالة إستغراق مطلق مع الله تعالى..؟!! ولو كانت الرهبانية بإعتزال الزواج لكانت مولاتنا الزهراء والحوراء هما أول الراهبات كما يشير الى ذلك مولانا الإمام الصادق عليه السلام في خبر الوسائل عن الكافي بإسناده عن عبد الصمد بن بشير قال: دخلت امرأة على ابي عبد الله عليه السلام  فقالت: أصلحك الله إني متبتلة فقال لها: وما التبتل عندك؟ قالت: لا أتزوج، قال: ولم؟ قالت: ألتمس في ذلك الفضل، فقال: "انصرفي فلو كان في ذلك فضل لكانت فاطمة أحق به منك، إنه ليس أحد يسبقها إلى الفضل".
وجاء في نص آخر في الكافي باب:(كراهية ان تتبتل النساء ويعطّلن أنفسهنّ) بإسناده الى محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن ابن محبوب، عن علي بن رئاب، عن ابن أبي يعفور، عن الإمام أبي عبد الله (عليه السلام) قال: (نهى رسول الله (صلى الله عليه وآله) النساء أن يتبتلن ويعطلن أنفسهنّ من الأزواج ). ومعنى التبتُّل: الإنقطاع عن الدنيا الى الله تعالى وترك الزواج، وامرأة بتول: منقطعة عن الرجال لا شهوة لها فيهم.
فهل يعقل أن تبتّل مولاتنا سكينة نفسها عن الزوج بحجة الإستغراق المزعوم..بينما أختها فاطمة وجدتها المطهرة الزهراء وعمتها الحوراء قد تزوجن ولم ينقص الزواج من إستغراقهن مع الله تعالى قيد أنملة...!
 وهل يعقل أن يقال إنها كانت مستغرقةً مع الله بترك الزواج أكثر من أختها فاطمة التي تشبه جدتها سيّدة الطهر والقداسة الصديقة الكبرى فاطمة الزهراء عليها السلام..؟!
الوصول الى الله والإستغراق معه لا يصلح للمرأة المتبتلة ولا للرجل المتبتل لأن ذلك خلاف الفطرة وخلاف ما أمر الله بالزواج وتحريمه الرهبانية على الجنسين: الرجل والمرأة معاً...!!
 والحاصل: إن ذيل الخبر لا يتوافق مع الأخبار الناهية عن العزوبة - للذكر والأنثى -  مضافاً إلى أن الذيل مخالف أيضاً لسيرة رسول الله واهل بيته الأطهار عليهم السلام الآمرة بالزواج من دون إستثناء لبعض بنات النبي وحفيداته لا سيَّما لأعظم إمرأتين عرفتهما البشرية هما: السيدتان العظيمتان:الصديقة الكبرى فاطمة الزهراء والصديقة الصغرى ابنتها زينب الحوراء عليهما السلام، فلم تترهبنا بل قد تزوجتا ولم ينقّص الزواج من إستغراقهما مع الله تعالى لحظة واحدة..يرجى التأمل فإنه دقيق...والسلام عليكم.
خادم آل محمد سلام الله عليهم 
غريبهم محمد جميل حمود العاملي/ بيروت/ بتاريخ ٦ ربيع الأول ١٤٤٤ هجري قمري.

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2022/10/09   ||   القرّاء : 204




أحدث البيانات والإعلانات :



 الرد الإجمالي على الشيخ حسن المصري..

 بيان تحديد بداية شهر رمضان المبارك لعام 1443 هجري / 2022 ميلادي

 الرد الفوري على الشيخ البصري

 إحتفال الشيعة في رأس السنة الميلاديّة حرام شرعاً

 بيان تحديد بداية شهر رمضان المبارك لعام 1441 هجري / 2020 ميلادي

 بيان هام صادر عن المرجع الديني آية الله الشيخ محمّد جميل حمُّود العاملي

 لماذا تُلصَق الإتهامات في كلِّ تحرك شعبي مطلبي؟

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 يحرم إقامة صلاة الجمعة في عصر الغيبة الكبرى لمولانا المعظّم صاحب الزمان صلوات الله عليه

 الحيوان الجلال نجس العين

 تحقيق حول بحر النجف

 أبا لؤلؤة هو الظافر الكبير والفاتح العظيم

 الثابت لدينا أن سكينة سلام الله عليها كانت متزوجةً بإبن عمها عبد الله بن الإمام المعظّم الحسن المجتبى صلوات الله عليه

 حكم مهر الزوجة بالعقد المنقطع

 هل يدخل الجنّة إبن الزنا الشيعي المتولد من والدين شيعيين..؟

ملفات عشوائية :



 هل لدى الإمام المهدي عليه السلام أصحاب غير الأصحاب ٣١٣ قائداً سيكونون حكاماً على البلاد..؟

 الصرخي ليس فقيهاً بل هو جاهل من جملة الجهال الضالين من عمائم السوء

 راية آل سيدنا جعفر الطيار عليه السلام ليست بشيء ولا إلى شيء!

 ــ(119)ــ الاحتمالان الخامس والسادس من احتمالات تصحيح مفهوم الدجال عند بعض المخالفين ــ(الحلقة الحادية عشرة)ــ

 ــ(4)ــ الصفات التي يجب أن يتصف بها الزائر للمعصومين عليهم السلام ــ(القسم الثاني)ــ

 المريض العاحز عن الصيام يكفّر عن كلّ يوم بمدٍّ من طعام لفقير من الشيعة الموالين فقط

 هل يجوز تبديل الذهب بالذهب بنفس المقدار من دون دفع أو قبض زيادة ؟

جديد الصوتيات :



 دعاء العهد بصوت الشيخ عبد الحميد الغمغام

 ــ(11)ــ كفر صنمي قريش (رسالة من عمر إلى معاوية يأمره فيها ببغض آل محمّد عليهم السلام)

 ـ(10)ـ كفر منكر ولاية وإمامة أمير المؤمنين علي وأهل بيته الطاهرين عليهم السلام

 المؤمنة شطيطة

 يا ليت نساء الشيعة كحبّابة الوالبيّة

 ــ(9)ــ إثبات ارتداد الصنمين من خلال الأخبار الشريفة

 ــ(8)ــ تفسير قوله تعالى ومن أهل المدينة مردوا على النفاق لا تعلمهم نحن نعلمهم

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 11

  • الأقسام الفرعية : 35

  • عدد المواضيع : 2033

  • التصفحات : 16802221

  • التاريخ : 28/11/2022 - 18:57

||   Web Site : www.aletra.org   ||   
 

 Designed, Programmed & Hosted by : King 4 Host . Net