• الصفحة الرئيسية

ترجمة آية الله العاملي :

المركز :

بحوث فقهيّة وعقائديّة/ اردو :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مجلّة لسان الصدق الباكستانيّة (3)
  • بحث فقهي عن الشهادة الثالثة (1)

محاضرات آية الله العاملي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيرة الإمام الحجّة (عج) (121)
  • مظلوميّة الصدِّيقة الطاهرة فاطمة (ع) (18)
  • شبهات وردود حول فقه السيرة الحسينية (12)
  • من هم أهل الثغور؟ (1)
  • متفرقات (4)
  • التطبيرالشريف ... شبهات وردود (1)
  • رد الشبهات عن الأئمة الأطهار (ع) (0)
  • الشعائر الحسينية - شبهات وردود (محرم1435هـ/2014م) (7)
  • زيارة أربعين سيّد الشهداء (ع) (2)
  • البحث القصصي في السيرة المهدوية (22)
  • سيرة الإمام زين العابدين عليه السَّلام (6)

أدعية وزيارات ونعي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • أدعية (13)
  • زيارات (9)
  • نعي، لطميّات (4)

العقائد والتاريخ :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • شبهات وردود (360)
  • عقائدنا في الزيارات (1)

الفقه :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • إستفتاءات وأجوبة (637)
  • أرسل سؤالك

علم الرجال :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحث في الأسانيد (65)

مواضيع مشتركة ومتفرقة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • فقهي رجالي (9)
  • فقهي عقائدي (26)
  • فقهي أصولي (11)
  • فقهي تاريخي (5)
  • عقائدي أخلاقي (1)
  • فقهي تفسيري (3)
  • أصولي تاريخي (1)
  • عقائدي رجالي (10)
  • فقه الزيارات (2)
  • فقهي شعائري (9)
  • طبّي روحاني (1)
  • عقائدي تفسيري (7)
  • أصولي رجالي (3)
  • فقهي سياسي (1)
  • فقهي - عقائدي - رجالي (2)
  • منطقي وأصولي ورجالي وتفسيري وفقهي (1)
  • عقائدي توحيدي (1)
  • عقائدي قرآني (1)
  • قصص (1)
  • ولائي / عرفاني (1)
  • جيولوجي تكويني (1)

فلسفة ومنطق :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • فلسفة ومنطق (2)

تفسير :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • رسائل تحقيقيّة (3)

مؤلفات آية الله العاملي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مؤلفات عقائديّة (12)
  • مؤلفات فقهيّة (10)

نصائح :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • نصائح (3)

بيانات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • بيانات وإعلانات (22)

مراسلات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مراسلات زوّار الموقع للمركز (5)

أخلاق :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مواضيع أخلاقيّة (3)

آراء خاصّة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • آراء (1)

المؤلفات والكتب :

 
 
 

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

 
 • يا مهدي مدد . يا قائم آل محمّد أغثنا من النواصب . يا كهفنا الحصين أغثنا . كهيعص . ألم . يا كهف الورى انصرنا بحق جدّتك الطاهرة الزكيّة سيّدة نساء العالمين الزهراء البتول (عليها السلام) وبحق عمّتك الطاهرة الزكيّة الحوراء زينب (عليها السلام) • 
  • القسم الرئيسي : مواضيع مشتركة ومتفرقة .

        • القسم الفرعي : فقهي أصولي .

              • الموضوع : قاعدة التسامح في أدلة السنن تشمل المستحبات والمكروهات / الرواية المرسلة لا يجوز طرحها إلَّا بشروط / المقدِّمة الوجوبية واجبة عقلاً في تنجيز التكليف الشرعي .

قاعدة التسامح في أدلة السنن تشمل المستحبات والمكروهات / الرواية المرسلة لا يجوز طرحها إلَّا بشروط / المقدِّمة الوجوبية واجبة عقلاً في تنجيز التكليف الشرعي

الإسم : *****

النص :
السؤال: هل قاعدة التسامح في أدلة السنن ثابتة عندكم في المكروهات و ...؟
السؤال: هل الرواية المرسلة معتبرة ؟ 
السؤال: هل مقدمة الوجوب واجبة عقلاً أم شرعاً ؟
 
 
 
الموضوع الفقهي والأُصولي: قاعدة التسامح في أدلة السنن تشمل المستحبات والمكروهات / الرواية المرسلة لا يجوز طرحها إلَّا بشروط / المقدِّمة  الوجوبية  واجبة عقلاً  في تنجيز التكليف الشرعي.
بسمه تعالى 
 
السؤال الأول: السؤال: هل قاعدة التسامح في أدلة السنن ثابتة عندكم في المكروهات و ...؟
 
الجواب عن السؤال الأول: قاعدة التسامح في أدلة السنن من القواعد الفقهية المشهورة التي عمل بها مشهور أعلام الامامية المدلول عليها بأخبار من بلغه الثواب... ومعنى القاعدة هو إعمال المسامحة والمساهلة بالنسبة إلى سند الروايات الدالة على الحكم الإستحبابي ، فكلُّ روايةٍ أفادت حكماً مستحباً أو ما يستنبط الإستحباب بتركه كالمكروه؛ إذا كان في سندها خللٌ لا تُتْرك تلك الرواية ولا تسقط عن الاعتبار ، وذلك لا لأجل كونها حجة معتبرة بل لأنها مبنية على أساس التسامح في أدلة السنن الثابت بالدليل الخاص كأخبار من بلغ ...والأخبار فيها كثيرة، فاقت حدَّ الإستفاضة، منها:
(1) ــــ صحيحة صفوان عن أبي عبد الله عليه السلام قال : ( من بلغه شئ من الثواب على شئ من الخير فعمل به كان له أجر ذلك ، وإن كان رسول الله صلى الله عليه وآله لم يقله ) .
 فقد دلت هذه الصحيحة على أنه إذا ورد في الخبر حكم ذو ثواب ( سواءٌ كان مستحباً  أو مكروهاً ) فعمل به إطاعة وانقياداً يترتب على ذلك العمل الأجر والثواب ، ولو لم يكن الخبر صادراً من أهل البيت عليهم السلام بحسب الواقع .
(2) ـــ صحيحة هشام بن سالم عن أبي عبد الله عليه السلام قال : ( من سمع شيئا من الثواب على شئ فصنعه كان له وإن لم يكن على ما بلغه ) .
   هذه الروايات مطلقة في حكمها بإعطاء الثواب لكلِّ من عمل برواية ضعيفة السند تثبت ثواباً على مطلق العمل والإنقياد ورد بخبر ضعيفٍ بلا فرق بين المستحب والمكروه.  
  وبعبارة أُخرى: إن الإطلاقات والعمومات الواردة في أخبار القاعدة  لا تقييد فيها بالعمل المستحب بعنوانه الذاتي لوحده بل تشمل المكروهات باعتبار أن ترك المكروه هو فعلٌ يثاب عليه المؤمن، فيستلزم الترك الإستحباب أي يستحب ترك المكروه.. 
  ومقتضى الأخبار الكاشفة عن القاعدة المذكورة هو السعي في سبيل إطاعة المولى ، لحصول الانقياد في السلوك الفقهي، وهذا لا يختص بالعمل ( المستحب المحتمل ) بل يشمل الترك ( الكراهة المحتملة ) أيضا بنفس المناط . وشمول القاعدة للمستحبات والمكروهات هو الموافق لما يقول به الفقهاء الكبار كما ذهب إليه المحقق صاحب الجواهر رحمه الله بالنسبة إلى كراهة البول في الماء الجاري على أساس دليلٍ لم تتم حجيته فقال :" ولولا التسامح في دليل الكراهة كان للنظر في إثباتها بها مجال سيما الثاني" . وقال رحمه الله في موضعٍ آخر بالنسبة إلى كتابة أسماء الأئمة عليهم السلام على الكفن:" لا مانع من فعله ، بل ربما قيل أنه راجح ومستحب عارضاً للقطع العقلي برجحانية ما يفعله العبد ، لاحتمال حصول رضا سيِّده وطلبه لذلك ، وعليه بني التسامح في أدلة السنن ".
 
السؤال الثاني: هل الرواية المرسلة معتبرة ؟ 
 
الجواب عن السؤال الثاني: الرواية المرسلة ليست معتبرة سنداً إلا أنها قد تكون معتبرة دلالة من حيث قيام القرائن والشواهد من الكتاب والسنَّة المطهرة على صحتها بناءً على ما نميل إليه من حجية الخبر الموثوق الصدور الذي لا يهم فيه ضعف سنده ما دامت دلالته متوافقة مع الكتاب والسُنَّة...بالإضافة إلى ذلك فإن الخبر الضعيف(ومنه المرسل) يصير قوياً إذا عمل به المشهور، لأن عمله به يجبر ضعفه كما هو مقرر في الأُصول، وقد فصّلنا ذلك في بحوثنا الأخرى لا سيما في كتابنا الشعائر الحسينية فليراجع.
السؤال الثالث: هل مقدمة الوجوب واجبة عقلاً أم شرعاً ؟
الجواب: قسّم الأُصوليون الشيعة المقدِّمة إلى قسمين: مقدمة وجوبية وأُخرى وجودية.
  أما المقدِّمة الوجوبية فهي: ما يتوقف عليها نفس الوجوب بأن تكون شرطاً للوجوب كالإستطاعة بالنسبة إلى الحج وكالبلوغ والعقل والقدرة بالنسبة إلى جميع الواجبات، ويسمى الواجب بالنسبة إليها بالواجب المشروط نظير توقف الصلاة على البلوغ والعقل والقدرة، فمن دون هذه الشروط لا يتحقق الواجب.. وحكمه بالوجوب مبني على الأمر الشرعي الدال على وجوب الحج عند الإستطاعة، وإيجاد الإستطاعة ليس واجباً عقلاً أي أنه ليس من الواجب أن يوجِدَ المكلَّفُ الإستطاعة لكي يحج بل إن وجِدَتْ الإستطاعة فإن الحج واجب على المستطيع...فالإستطاعة ليست بفعل المكلف ولم يُكلّف بها شرعاً وعقلاً وإنما هي سبب طبيعي كينوني إذا حدثت تكويناً وقع التكليف لأجلها، فهي من فعل الله تعالى وليست من فعل المكلّف، فإذا حدث السبب الطبيعي في المكلف وجب مدلول الأمر الذي وقع التكليف به كالصلاة عند دلوك الشمس والحج عند الإستطاعة.
 وبعبارة أُخرى: إن المقدمة الوجوبية واجبة عقلاً في تنجز التكليف بمعنى أن العقل يحكم بوجوب الحج حال تحقق الإستطاعة والقدرة، فقبل تحقق القدرة والإستطاعة لا يمكن عقلاً وشرعاً تنجز التكليف بحقه...بهذا المعنى الذي أشرنا إليه تكون المقدمة الوجوبية واجبة عقلاً لأن العقل يحكم بالملازمة بين وجوب المقدمة الوجوبية ووجوب واجبها..
  وأما المقدمة الوجودية فهي ما يتوقف عليها وجود الواجب بعد فرض عدم تقييد الوجوب بها بل يكون الوجود بالنسبة إليها مطلقاً ولا تؤخذ بالنسبة إليه مفروضة الوجود بل لا بد من تحصيلها مقدمة لتحصيله كالسفر بالنسبة إلى الحج لمن كان بعيداً عنها ويسمى الواجب بالنسبة إليها بالواجب المطلق.
  وبعبارة أُخرى: تارة تكون المقدمة الوجودية شرعيةً وأُخرى تكون طبعية تكوينية، فالشرعية هي ما جعله الشارع المقدس مقدمةً لشيء، فإذا أمر بذي المقدمة فهو أمر به وهو المطلوب ويجب شرعاً الإتيان به بالمقدمة الشرعية بدلالة اللفظ الخاص بها على أنها مقدمة لذي المقدمة، وهذا نظير ما أمر به الشارع كالصلاة المشروطة بالطهارة والوضوء، فهما شرطان ومقدمتان شرعيتان لإيجاد الصلاة، والمقدمة الطبعية التكوينية هي ما توقف عليه كون الشيء وطبعه وذلك أن الله تعالى أمر ونهى بألفاظ معينة وحرم محرمات وأراد من العباد الإمتثال، فمدلول أمره ونهيه ما يدل عليه اللفظ لغة أو شرعاً، وذلك المدلول ربما يتوقف على أمر ويحتاج وجوده إلى وجود ذلك الشيء، فذلك المدلول موقوف على ذلك الشيء وتبع لوجوده لا أن ذلك الشيء في ذاته مقدمة خلقت لما بعده فإن اتفق وجوده تمكن المكلف مما يتوقف عليه وإلا فلا يتمكن، فالمكلَّفون مختلفون في التمكن من ذلك المدلول وليس لذلك الإختلاف نهاية ولا غاية، مثلاً أنه أمر بالحج ومدلول لفظه ومطلوبه هو الحج، والمكلفون بالحج مختلفون في القرب والبعد من مكة على مسافات لا تحصىى والأمر واحد ودلالته واحدة وليس يدل على وجوب قطع المسافة على كل أحد حتى على القاطنين بالقرب من مكة، ولو كان يدل على قطع المسافة الطويلة كألف فرسخ لكان الواجب العمل بمدلوله وكان الواجب على كل أحد قطع تلك المسافة وهو بديهي البطلان بل المراد والمطلوب فعل الحج فمن كان في مكة يجب عليه الحج بلا سير مسافة، ومن كان على بعد فرسخ يجب عليه الحج بدلالة اللفظ، وأما قطع المسافة الفرسخية بالمشي ونقل الأقدام فوجوبه طبيعي ظلي فرعي لا أصلي بدلالة اللفظ ألا ترى أنه لو أوصله نبي أو وليّ بطيّ الأرض إلى مكة من دون مشي ليس مطالباً بالمشي وقطع المسافة وقد حج وامتثل، وأما إذا انحصر الأمر بالمشي وجب عليه عقلاً وطبعاً للتمكن من المأمور به وهو ظل الوجوب الشرعي، بل هو ظل الوجوب العقلي أيضاً.
وبعبارة علمية أُخرى: إن الفرق بين المقدمة الوجوبية والوجودية هو التالي:
 إن المقدِّمة الوجوبية: هي القيود والشرائط التي أُخذت بنحو يكون الوجوب مترتباً عليها، ويعبر عنها بقيود الحكم وبشرائط المحمول، أو هي كل قيد أُخذ مفروض الوجود على نهج القضية الحقيقية والتي تقتضي أنه لو اتفق تحقق القيد والشرط خارجاً لترتب على ذلك تحقق الفعلية للحكم، هذه القيود يعبر عنها بالمقدمات الخارجية، ومثاله: البلوغ والعقل والقدرة بالنسبة للتكاليف والإستطاعة بالنسبة لوجوب الحج.
وأما المقدِّمة الوجودية فهي: المقدمة التي يتوقف إيجاد الواجب عليها، بمعنى أنه لا يمكن تحصيل الواجب إلا بعد تحصيلها/ مثل السفر للحج بالنسبة للآفاقي، فإن غيجاد الحج بالنسبة إلى للآفاقي لا يتأتى إلا بواسطة تحصيل السفر إلى مكة والمشاعر، وهذه هي المقدمات المعبر عنها بالمقدمات الخارجية بالمعنى الأخص والتي هي خارجة عن المأمور به ذاتاً وتقيداً. 
والله تعالى هو حسبي ونعم الوكيل.
 
حررها العبد محمد جميل حمود العاملي
بيروت بتاريخ 7 صفر 1435هـ.

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/12/06   ||   القرّاء : 3145




أحدث البيانات والإعلانات :



 بيان في نعي آية الله الفقيه المجاهد السيّد محمّد تقي الطباطبائي القمّي (أعلى الله مقامه)

 بيان بتحديد يوم عيد الفطر من عام 1437 هـ

 بيان هام بمناسبة هدم قبور ائمتنا الطاهرين عليهم السلام في البقيع الشريف بالمدينة المنورة

 بيان صادر عن مكتب المرجع الديني آية الله المحقق الشيخ محمد جميل حمود العاملي (دام ظلّه الوارف) بشأن أزيز الرصاص وقنابل المفرقعات في بيروت

 بيان مقتضب في ذكرى ولادة الإمام الأعظم أسد الله الغالب مولانا أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليهما السلام

 رداً على نائب رئيس المجلس الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان حول نعته لعامة الشيعة المبغضين لأبي بكر وعمر بأنهم أولاد حرام

 فوضى الحزب في الضاحية الجنوبية

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 هل الإمام عليه السلام ملزم بتبليغ الدين والمسائل الشرعية وأحكام الإسلام ؟

 كيف تقولون أن ولادة أمير المؤمنين عليه السلام في رجب مع أن الرواية تقول إنه ولِد في اليوم السابع من شهر ذي الحجة ؟

 من المقصود في هذه الآية الكريمة:( إِنَّ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآياتِنَا وَاسْتَكْبَرُوا عَنْهَا لا تُفَتَّحُ لَهُمْ أَبْوَابُ السَّمَاءِ وَلا يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّى يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُجْرِمِينَ) ؟ [الأعراف

 لم يثبت لدينا وجود الإمام الباقر (سلام الله عليه) في حياة الإمام سيِّد الشهداء (سلام الله عليه)

 هل من المعقول أن ينجب المؤمن ألف ذكر في دولة الإمام المعظم الحُجَّة القائم (سلام الله عليه) ؟

 الإجازة الإجتهادية اليوم تُباع وتُشترى فلا قيمة علمية لها..!!

 هل ورد عن لسان المعصومين عليهم السلام: أن صفاته عين ذاته ؟ أو هي قول الفلاسفة والحكماء ؟

ملفات عشوائية :



 المتعة جائزة بنص كتاب الله وسنة نبيه الأعظم صلّى الله عليه وآله وسلّم

  القصة الكاملة لحياة النبي يعقوب عليه السلام تجدونها في بحار الأنوار للمجلسي وقصص الأنبياء للجزائري

 التفخيذ بالرضيعة حرام شرعاً

 زيارة المولى أبي الفضل والآثار المترتبة عليها

 روايات المعاجز والكرامات لا يشترط فيها قوة السند

 البكاء على موتى المؤمنين ونعيهم ورثائهم في مجالس عزاء سيد الشهداء (عليه السلام) عمل انتهازيٌّ واستئكال بمصائب الأئمة الأطهار (سلام الله عليهم)

 خطأ الفقيه وبعض تبعاته

جديد الصوتيات :



 ــ(9)ــ إثبات ارتداد الصنمين من خلال الأخبار الشريفة

 ــ(8)ــ تفسير قوله تعالى ومن أهل المدينة مردوا على النفاق لا تعلمهم نحن نعلمهم

 ــ(7)ــ تكفير الصنمين من خلال الآيات الدالة على كفرهما ــ(الحلقة الثانية)ـ

 ــ(6)ــ تكفير الصنمين من خلال الآيات الدالة على كفرهما

 ــ(5)ــ تفنيد دعوى السيد الخوئي حول نفي النصب والعداوة عن أعمدة السقيفة بالوجوه 9و10و11 ــ(الحلقة الخامسة)ــ

 ــ(4)ــ تفنيد دعوى السيد الخوئي حول نفي النصب والعداوة عن أعمدة السقيفة ــ(الحلقة الرابعة)ــ

 ــ(3)ــ تفنيد دعوى السيد الخوئي حول نفي النصب والعداوة عن أعمدة السقيفة ــ(الحلقة الثالثة)ــ

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 17

  • الأقسام الفرعية : 52

  • عدد المواضيع : 1447

  • التصفحات : 6776925

  • التاريخ : 20/09/2017 - 17:43

||   Web Site : www.aletra.org   ||   
 

 Designed, Programmed & Hosted by : King 4 Host . Net