• الصفحة الرئيسية

ترجمة آية الله العاملي :

المركز :

بحوث فقهيّة وعقائديّة/ اردو :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مجلّة لسان الصدق الباكستانيّة (3)
  • بحث فقهي عن الشهادة الثالثة (1)

محاضرات آية الله العاملي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيرة الإمام الحجّة (عج) (121)
  • مظلوميّة الصدِّيقة الطاهرة فاطمة (ع) (18)
  • شبهات وردود حول فقه السيرة الحسينية (12)
  • من هم أهل الثغور؟ (1)
  • متفرقات (6)
  • التطبيرالشريف ... شبهات وردود (1)
  • رد الشبهات عن الأئمة الأطهار (ع) (0)
  • الشعائر الحسينية - شبهات وردود (محرم1435هـ/2014م) (7)
  • زيارة أربعين سيّد الشهداء (ع) (2)
  • البحث القصصي في السيرة المهدوية (22)
  • سيرة الإمام زين العابدين عليه السَّلام (6)

أدعية وزيارات ونعي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • أدعية (13)
  • زيارات (9)
  • نعي، لطميّات (4)

العقائد والتاريخ :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • شبهات وردود (366)
  • عقائدنا في الزيارات (1)

الفقه :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • إستفتاءات وأجوبة (654)
  • أرسل سؤالك

علم الرجال :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحث في الأسانيد (65)

مواضيع مشتركة ومتفرقة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • فقهي رجالي (9)
  • فقهي عقائدي (27)
  • فقهي أصولي (11)
  • فقهي تاريخي (5)
  • عقائدي أخلاقي (1)
  • فقهي تفسيري (3)
  • أصولي تاريخي (1)
  • عقائدي رجالي (10)
  • فقه الزيارات (2)
  • فقهي شعائري (11)
  • طبّي روحاني (1)
  • عقائدي تفسيري (7)
  • أصولي رجالي (3)
  • فقهي سياسي (1)
  • فقهي - عقائدي - رجالي (2)
  • منطقي وأصولي ورجالي وتفسيري وفقهي (1)
  • عقائدي توحيدي (1)
  • عقائدي قرآني (1)
  • قصص (1)
  • ولائي / عرفاني (1)
  • جيولوجي تكويني (1)

فلسفة ومنطق :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • فلسفة ومنطق (2)

تفسير :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • رسائل تحقيقيّة (3)

مؤلفات آية الله العاملي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مؤلفات عقائديّة (12)
  • مؤلفات فقهيّة (10)

نصائح :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • نصائح (3)

بيانات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • بيانات وإعلانات (22)

مراسلات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مراسلات زوّار الموقع للمركز (5)

أخلاق :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مواضيع أخلاقيّة (3)

آراء خاصّة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • آراء (1)

المؤلفات والكتب :

 
 
 

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

 
 • يا مهدي مدد . يا قائم آل محمّد أغثنا من النواصب . يا كهفنا الحصين أغثنا . كهيعص . ألم . يا كهف الورى انصرنا بحق جدّتك الطاهرة الزكيّة سيّدة نساء العالمين الزهراء البتول (عليها السلام) وبحق عمّتك الطاهرة الزكيّة الحوراء زينب (عليها السلام) • 
  • القسم الرئيسي : الفقه .

        • القسم الفرعي : إستفتاءات وأجوبة .

              • الموضوع : يجوز للمؤمن أن يحتقر نفسه لأجل أهل بيت العصمة والطهارة عليهم السلام / الإقعاء في الجلوس مكروه/ تعريف الضرورة الدينية .

يجوز للمؤمن أن يحتقر نفسه لأجل أهل بيت العصمة والطهارة عليهم السلام / الإقعاء في الجلوس مكروه/ تعريف الضرورة الدينية

الإسم:  *****

النص: 
السلام عليكم شيخنا الكريم نصرك الله
عندي بعض الاسئله ارجوا(أرجو) الاجابة عليها
1-هل يجوز العمل مثل (الكلاب) الجلوس مثلهم أو ربط حبل في الرقبة أو النباح بدعوى نحن (كلاب الامام الحسين) وبالخصوص في محرم وعند طريح سيدنا الامام الحسين عليه السلام؟.
2-أريد تعريف وافي(تعريفاً وافياً) لمعرفة ضروريات الدين 
3-لماذا عندما يبتعد العلماء القدامي عن الضروريات المؤمنين بها لا نقوم بتكفيرهم أو تفسيدهم ولكن عندما عالم من العلماء الان يقوم باقل(بأقل) من ذلك نتسرع في تكفيره. .
وشكراً
 
 
الموضوع الفقهي: يجوز للمؤمن أن يحتقر نفسه لأجل أهل بيت العصمة والطهارة عليهم السلام / الإقعاء في الجلوس مكروه/ تعريف الضرورة الدينية / الفتوى بتكفير عالم منحرف مبنية على إنكاره للضرورات الدينية/ إننا نخاف الله تعالى ولا نبيع ديننا بحظوظ دنيانا ولم نكفّر من استحق التكفير عبثاً / لنا وقفةٌ عظيمة يوم القيامة ممن ينتقصون منا ولا يرقبون فينا  حرمة ولا ذمة.
بسمه تعالى

الجواب
السلام عليكم
  الجواب عن السؤال الأول: يجوز للمؤمن ان يمتهن نفسه في سبيل آل محمد سلام الله عليهم، ولكن الأفضل لهؤلاء الطيبين الأشراف رضي الله عنهم أن لا يتشبهوا بالكلاب كالنباح والقعود كالكلب دون  ربط أعناقهم الشريفة برباط تشبيهاً بالكلب الذي يجره سيّده..وليحترزوا عن النباح لأن ذلك شماتة بهم وتعييرهم بنباح الكلاب التي هي صفة لازمة للكلاب...وليستعيضوا عنها بالبكاء والمناجاة مع سادة العباد سلام الله عليهم وعرض النصرة عليهم، ولا ضير في بقية الأفعال، فزادهم الله رفعة وعلواً عند الله تعالى والحجج الطاهرين سلام الله عليهم أجمعين. وعليهم أن يحترزوا عن القعود كقعدة الكلب وهي الإقعاء المكروه وهو: أن يلصق الرجل إليتيه بالأرض، وينصب ساقيه وفخذيه ويضع يديه على الأرض كما يقعي الكلب... ولو قعد المؤمن على إليتيه ورفع ساقيه وفخذيه دون أن يضع يديه على الأرض فلا يصدق الإقعاء عليه وبالتالي يجوز ولا كراهة في البين وإن كان الأحوط تركه بل يستحب للمؤمن أن يقعد قعدة العبد أي يقعد على ساقيه أو يرفع الساق اليمنى ويقعد على اليسرى.
   الجواب عن السؤال الثاني: الضرورة لغةً بمعنى الحاجة، والضروري هو ما تدعو الحاجة إليه دعاءً قوياً، والضرورة بالمعنى المنطقي هي: الشيء الواضح الي لا يحتاج إثباته إلى إعمال فكرٍ ونظر ولا يحتاج إلى دليل، والتعريف المنطقي أقرب إلى التعريف الشرعي من التعريف اللغوي، لأن الضرورة الدينية هي: ما لا يحتاج إثباته في الشرع إلى دليلٍ بل هو ثابت بالبداهة في الوسط المؤمن.
 وبعبارة أُخرى: إن الضروري الديني هو ما اجمعت عليه الأُمة كالتوحيد والنبوة والإمامة والولاية ولوازمهما: كالعصمة والعلم والحب والبغض في الله، والعدل والمعاد وبقية الأجكام الثابتة بالقطع واليقين كوجوب الصلاة والصوم والحج والخمس والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وغيرها من العقائد والاحكام الثابتة في الشرع بالأدلة القطعية بالبداهة واليقين.
منكر الضرورة :
اتفقوا على كفر من أنكر شيئاً ثابتاً ومعلوماً من الدين بالضرورة، فقال للحرام: هذا حلال، وللحلال: هذا حرام، ودان بذلك فعندها يخرج من الإسلام ويدخل في الكفر، ففي صحيحة بُريد العجلي قال: سألته عن أدنى ما يكون به العبد مشركاً ؟ قال: من قال للنواة إنها حصاة وللحصاة إنها نواة ثمَّ دان به ".
 ولقد أجاد العلامة المحدّث محمد تقي المجلسي العاملي والد المحدث المجلسي صاحب البحار حينما قال رحمه الله تعقيباً على صحيحة بريد العجلي:« فيدخل فيه نصب الأئمة الباطلة ودفع المحقة وجميع ما ابتدعوه في دين الله تعالى وصاروا بذلك مشركين لأنهم جعلوا أنفسهم شركاء الله ، بل الشريك الغالب فإنهم يتركون النصوص بالآراء » . 
  الجواب عن السؤال الثالث: العلماء ليسوا بمعصومين، فهم بشر معرَّضون للإشتباه والخطأ والشهوات والنزوات والضلالات والكفريات...وقد حذَّرت أخبارنا الشريفة من العلماء الضالين والمنحرفين والمشككين والمنافقين والمرتدين....وهذا التحذير انصبَّ على علماء آخر الزمان على وجه الخصوص كما هو واضح لمن جاس خلال ديار أهل بيت العصمة والطهارة سلام الله عليهم، فإن بعضاً من هؤلاء سيكفرون بمعارف أهل البيت عليهم السلام لأنهم سيميلون إلى التصوف والفلسفة.... ويراد منهما تبني المنهج الصوفي السني والاعتماد على الأحكام العقلية كالقياس والاستحسان والظنون الشخصية في مقابل الأخبار القدسية الصادرة من مشكاة النبوة والولاية...وها هي صحيحة أبي هاشم الجعفري ـــــ كغيرها من النصوص المتواترة الدالة على كفر هؤلاء ـــــ تصدع بالحق وتكشف واقعهم، فقد روى  العلامة الأردبيلي في حديقة الشيعة : نقلا عن السيد المرتضى ابن الداعي الحسيني الرازي ، بإسناده عن الشيخ المفيد ، عن أحمد بن محمد بن الحسن بن الوليد ، عن أبيه محمد بن الحسن ، عن سعد بن عبد الله ، عن محمد بن عبد الله ، عن محمد بن عبد الجبار ، عن الإمام الحسن العسكري ( عليه السلام ) ، أنه قال لأبي هاشم الجعفري : " يا أبا هاشم ، سيأتي زمان على الناس وجوههم ضاحكة مستبشرة ، وقلوبهم مظلمة متكدرة ، السنة فيهم بدعة ، والبدعة فيهم سنة ، المؤمن بينهم محقر ، والفاسق بينهم موقر ، أمراؤهم جاهلون جائرون ، وعلماؤهم في أبواب الظلمة [ سائرون ] ، أغنياؤهم يسرقون زاد الفقراء ، وأصاغرهم يتقدمون على الكبراء ، وكل
جاهل عندهم خبير ، وكل محيل عندهم فقير ، لا يميزون بين المخلص والمرتاب ، لا يعرفون الضأن من الذئاب ، علماؤهم شرار خلق الله على وجه الأرض ، لأنهم يميلون إلى الفلسفة والتصوف ، وأيم الله إنهم من أهل العدول والتحرف ، يبالغون في حب مخالفينا ، ويضلون شيعتنا وموالينا ، إن
نالوا منصبا لم يشبعوا عن الرشاء ، وإن خذلوا عبدوا الله على الرياء ، ألا إنهم قطاع طريق المؤمنين  والدعاة إلى نحلة الملحدين ، فمن أدركهم فليحذرهم ، وليصن دينه وإيمانه ، ثم قال : يا أبا هاشم هذا ما حدثني أبي ، عن آبائه جعفر بن محمد ( عليهم السلام ) ، وهو من أسرارنا ، فاكتمه إلا عن أهله " .
  أبعد هذا البيان الجلي: يقال لنا كيف يكّفر العلماء المخلصون اليوم علماءً آخرين بدعوى أن بعض العلماء المتقدمين لم يكونوا بالمستوى الضلالي الذي وصل إليه بعض العلماء اليوم...؟!!
  إن بعض العلماء السابقين ممن انحرفوا ببعض الأحكام والعقائد لم يكونوا بهذا المستوى من التشكيك والزندقة بسبب طرح الأخبار الشريفة والعمل بالظنون المنهى عنها شرعاً، بل الظاهر من خلال تتبعنا لبعض آرائهم الفاسدة أن السبب في وقوعهم في الشبهة والإنحراف إنما هو اعتمادهم على ظواهر بعض الأخبار الضعيفة من دون تحقيق ودراية لا سيما ما وقع فيه الشيخ الصدوق رحمه الله في شبهته المعروفة في عدم اعتقاده بنفي السهو عن المعصوم وأن القائل بعصمته عن السهو قد صعد أول درجة في الغلو بحسب زعمه الفاسد....وسبب اشتباهه يعود إلى ظاهر خبر يثبت السهو للمعصوم في الصلاة، والصدوق من الأخباريين الذين يعتمدون على ظواهر الأخبار مهما كانت مضطربة وفاسدة....!.
  وقد فندنا شبهته بإيرادات مهمة في كتابنا الجليل( الفوائد البهية في شرح عقائد الامامية) كما فندها غيرنا ممن سبقونا من أعلام الإمامية كالشيخ المفيد والطوسي والحر العاملي... حتى أن بعضهم نعته بنعوت جارحة...ولم يتساهلوا معه أصلاً، فما ذهب إليه الصدوق كان شبهةً منه اعتماداً على خبر ضعيف، من هنا وقف العلماء بوجهه لمجرد وقوعه في الشبهة من دون أن يكفروه ظناً منهم بأنه وقع في شبهة ولم يتعمد مستكبراً نفي العصمة بل ظاهر كلامه وقوعه في جهل مركب اعتماداً منه على خبر مصدره عامي...بخلاف بعض المنحرفين من علماء هذا العصر فقد تعمدوا طرح الأخبار الشريفة وعمدوا إلى إنكارها والعمل بظنونهم وآرائهم وأقيستهم المبنية على الإنكار للأخبار الشريفة، فلا يقاس الصدوق بغيره من المنحرفين اليوم، ولا يقاس عالم من علماء الشيعة القدامى بعالم بتري من علماء هذا العصر....فكيف يمكن المصير إلى مساواة الفريقين مع وجود بَونٍ شاسع بينهم من حيث تبني الأخبار وطرحها..؟؟! فالسابقون تبنوا الأخذ بالأخبار في حين أن البعض اليوم يرفض الأخبار...احكم يا تاريخ... واحكموا يا عقلاء...!!
 والخلاصة: ولعلَّ تقريعك في السؤال متوجه إلينا، لذا نحب أن نذكّرك بالتالي:
  إننا نخاف الله تعالى ولا نبيع ديننا بحظوظ دنيانا، ولو أردنا الدنيا لكنا دخلنا فيها وتمتعنا بلذائذها من فسيح أبوابها بعدما عرضت علينا من قبل جهات ذات ثقل سياسي وديني تموله جهات شيعية إقليمية لأجل السكوت عن الضلال والهرطقات التي تصدر من عمائم شيعية هنا وهناك فهتكت الأعراض وسفكت الدماء وحللت الحرام وحرمت الحلال وشرَّعت البدع باسم الدين والتشيع....لكن معاذ الله تعالى أن نفعل ذلك ونحن نترقب نزولنا إلى قبرٍ لوحدنا فنقوم للحساب على كل صغيرة وكبيرة فعلناها...وبأي عين سنقابل الملائكة الكرام وساداتهم الاولياء رسول الله وآله الأطهار عليهم السلام إذ حللنا حرام الله وحرمنا حلاله...؟ إننا عندما نكّفر بعض العلماء لا لأننا نحب تكفيرهم لعداوات شخصية ونزوات دنيوية..كلا ثم كلا ! بل لأننا نجد أنهم انحرفوا عن الطريقة المستقيمة والمنهج الصحيح الذي رسمه لنا القرآن الكريم وأحاديث النبي الكريم وأهل بيته الطيبين الطاهرين عليهم السلام..ولم نكفّر بعض العلماء القدامي لمَّا انحرفوا عن بعض الضروريات لانهم ــــ كما أشرنا سابقاً ـــ لم يتعمدوا طرح الأخبار كما يتعمده اليوم ثلة من بترية العمائم..! فعندما كفّرنا كمال الحيدري لأنه طرح مجمل الأخبار الشريفة ناعتاً لها بأنها من أخبار كعب الأحبار ولم نكفر الصدوق لأن الأول طارح للأخبار متعمداً في طرحها بضرس قاطع، وقد حكمت الأخبار بكفر كل طارح لها عن سابق تصور وتصميم...وأين هذا من الشيخ الصدوق الذي لم يطرح خبراً واحداً حرصاً منه على جمع الأخبار والحفاظ عليها..؟! فلم يصدر من الصدوق إنكار للأخبار المطلقة بل حاول الجمع بينها فكان جمعه غيرَ صائب فوقع في الشبهة والخطأ....وهكذا عندما كفّرنا أسد قصير فلأنه طرح الأخبار التي فاقت التواتر بعشرات المرات الدالة على كفر أعمدة السقيفة الأربعة: أبي بكر وعمر وعثمان ومعاوية، هؤلاء الأربعة الذين حكم عليهم أسد قصير بأنهم مسلمون وليسوا نواصب وكفاراً مع أن الأخبار القطعية الصدور حكمت عليهم بالكفر والنصب والعداوة لله ولرسوله وأهل بيته الطيبين عليهم السلام...وكذلك الحال في تكفيرنا للشيخ ياسر عودة لإنكاره الضروريات الدينية المجمع على صحتها ووجوب الإعتقاد بها....وهكذا عندما كفّرنا الشيخ عبد الأمير قبلان فلأنه طرح الأخبار التي فاقت التواتر بعشرات المرات أيضاً الدالة على أن مبغض أمير المؤمنين عليه السلام كافر وابن حرام، فقلبها الشيخ قبلان رأساً على عقب ناعتاً المبغض لأبي بكر وعمر وعثمان بأنه ابن الحرام ....وكذلك الحال عندما كفرنا محمد حسين فضل الله ومن يسير على خطاه لأنهم طرحوا الأخبار وعملوا بالظنون والأقيسة والإستحسانات وحللوا الحرام وحرموا الحلال...فالأخبار الشريفة هي التي أمرتنا بتكفيرهم ولم نفتِ بالتكفير من دون دليل وبرهان وإلا لدخلنا في الكفر والعياذ بالله..
  نحن عبيد مأمورون نعمل بأوامر أئمتنا الطاهرين عليهم السلام فنكفِّر من كفَّروا ونحكم بالصلاح والإيمان على من آمن واتقى وسلّم بما نزل على رسول الله صلى الله عليه وآله، وقد أوضحنا لك في جوابنا على سؤالك الثاني بأن الكافر هو من أنكر ضرورة من ضروريات الدين فكيف الحال بمن أنكر الضرورات القطعية التي قامت الأدلة والبراهين القطعية على ثبوتها في الكتاب والسنة المطهرة....!!!
 أبعد هذا تقولون لنا: بأن ما فعله اليوم بعض العلماء أقل بكثير مما فعله القدامى..؟1 لا والله بالله تاللهِ...فما ادعيتموه خلاف الواقع والحقيقة فانتبهوا جيداً ولا تتسرعوا بالحكم علينا وعلى أعلام الطائفة بما نحن منه بريئون...فإن لنا مع كلّ متهم ومنتقصٍ وقفةٌ طويلة يوم تشخص فيه القلوب والأبصار...ونتمنى ألا تكونوا واحداً منهم....فاليوم عمل بلا حساب وغداً حساب بلا عمل.
 ونحن لمَّا كفرنا من سبق منا ذكرهم لك... فإنما لأجل إنكارهم عن سابق علم وتصور وتصميم وتقصير لا عن جهل وقصور، وهو ما فعله غيرنا من أعلام الإمامية حيث كفّروا كلَّ شخصٍ منكر للضرورة الدينية الثابثة في الكتاب والسنَّة، ولكنهم لم يتجاهروا بالفتوى كما تجاهرنا رغبة منا في بيان الحق والمجاهرة به ولجم الباطل وطمسه حتى لا يغتر بهم المؤمنون وحتى لا يقولوا يوم القيامة إنّا كنا عن هذا غافلين...فالحق حقٌّ وإن كره الناس، والباطل باطل وإن أحبه الناس...فاعرف الحقَّ تعرف أهله ولا تكن أُمعة تتلقى كل باطل يحوم حولك....والعاقبة للمتقين...والسلام عليكم.
 
كلبهم باسط ذراعيه بالوصيد
محمد جميل حمود العاملي
 بيروت بتاريخ 29 ربيع الاول 1436هـ.

 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/01/28   ||   القرّاء : 2313




أحدث البيانات والإعلانات :



 بيان في نعي آية الله الفقيه المجاهد السيّد محمّد تقي الطباطبائي القمّي (أعلى الله مقامه)

 بيان بتحديد يوم عيد الفطر من عام 1437 هـ

 بيان هام بمناسبة هدم قبور ائمتنا الطاهرين عليهم السلام في البقيع الشريف بالمدينة المنورة

 بيان صادر عن مكتب المرجع الديني آية الله المحقق الشيخ محمد جميل حمود العاملي (دام ظلّه الوارف) بشأن أزيز الرصاص وقنابل المفرقعات في بيروت

 بيان مقتضب في ذكرى ولادة الإمام الأعظم أسد الله الغالب مولانا أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليهما السلام

 رداً على نائب رئيس المجلس الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان حول نعته لعامة الشيعة المبغضين لأبي بكر وعمر بأنهم أولاد حرام

 فوضى الحزب في الضاحية الجنوبية

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 هل زيارة عاشوراء صحيحة السند والمتن وهل اللعن موجود في أصل الزيارة ؟

 يجب مد الألف في كلمة "الضالين" في سورة الفاتحة عند قراءتها في الصلاة/ يجب أن يكون المسح على القدم اليسرى ببلة الغسلة الواجبة لليد اليسرى

 لماذا تزوج النبيُّ والأئمة الأطهار (سلام الله عليهم) من بنات الطغاة ؟

  لا يجوز للولد أن يمتثل إلى نهي والديه عن حضور المجالس الحسينية المقدَّسة

 فلسفة حديث:" من زنى زُني به ولو في العقب من بعده، يا موسى بن عمران عفّ يُعفّ أهلُك.."

 ذبيحة الفاسق الشيعي حلال شريطة إتيانه بشروط الذباحة

 حديث "من صلى عليَّ مرة لم تبق من ذنوبه ذرة" ضعيف سنداً ولكنه صحيح دلالةً وعليه شواهد وقرائن من الأخبار الكثيرة

ملفات عشوائية :



 توضيح عن فيلم الرسالة

 الصدّيقة الكبرى مولاتنا فاطمة عليها السلام مساوية للإمام أمير المؤمنين علي عليه السلام بالعصمة والفضائل

 آية التطهير خاصة بأهل بيت العصمة والطهارة عليهم السلام

 ــ(1)ــ الاستدلال على زيارة أربعين الإمام الحسين عليه السَّلام والإيراد على التشكيك فيها ــ(الحلقة الأولى)ــ

 يجوز ذبح البقرة حال حملها

 حكم إلصاق الألقاب المشينة بالنفس تحقيراً لها كمن ينعت نفسه بـ "أنا كلب العباس" أنا كلب رقية".إلخ.

 حرمة إستماع وإستعمال الآلات الموسيقيّة بكافّة أنواعها

جديد الصوتيات :



 المؤمنة شطيطة

 يا ليت نساء الشيعة كحبّابة الوالبيّة

 ــ(9)ــ إثبات ارتداد الصنمين من خلال الأخبار الشريفة

 ــ(8)ــ تفسير قوله تعالى ومن أهل المدينة مردوا على النفاق لا تعلمهم نحن نعلمهم

 ــ(7)ــ تكفير الصنمين من خلال الآيات الدالة على كفرهما ــ(الحلقة الثانية)ـ

 ــ(6)ــ تكفير الصنمين من خلال الآيات الدالة على كفرهما

 ــ(5)ــ تفنيد دعوى السيد الخوئي حول نفي النصب والعداوة عن أعمدة السقيفة بالوجوه 9و10و11 ــ(الحلقة الخامسة)ــ

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 17

  • الأقسام الفرعية : 52

  • عدد المواضيع : 1475

  • التصفحات : 7074891

  • التاريخ : 25/11/2017 - 12:59

||   Web Site : www.aletra.org   ||   
 

 Designed, Programmed & Hosted by : King 4 Host . Net