• الصفحة الرئيسية

ترجمة آية الله العاملي :

المركز :

بحوث فقهيّة وعقائديّة/ اردو :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مجلّة لسان الصدق الباكستانيّة (3)
  • بحث فقهي عن الشهادة الثالثة (1)

محاضرات آية الله العاملي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيرة الإمام الحجّة (عج) (121)
  • مظلوميّة الصدِّيقة الطاهرة فاطمة (ع) (18)
  • شبهات وردود حول فقه السيرة الحسينية (12)
  • من هم أهل الثغور؟ (1)
  • متفرقات (4)
  • التطبيرالشريف ... شبهات وردود (1)
  • رد الشبهات عن الأئمة الأطهار (ع) (0)
  • الشعائر الحسينية - شبهات وردود (محرم1435هـ/2014م) (7)
  • زيارة أربعين سيّد الشهداء (ع) (2)
  • البحث القصصي في السيرة المهدوية (22)
  • سيرة الإمام زين العابدين عليه السَّلام (6)

أدعية وزيارات ونعي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • أدعية (13)
  • زيارات (9)
  • نعي، لطميّات (4)

العقائد والتاريخ :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • شبهات وردود (364)
  • عقائدنا في الزيارات (1)

الفقه :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • إستفتاءات وأجوبة (642)
  • أرسل سؤالك

علم الرجال :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحث في الأسانيد (65)

مواضيع مشتركة ومتفرقة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • فقهي رجالي (9)
  • فقهي عقائدي (27)
  • فقهي أصولي (11)
  • فقهي تاريخي (5)
  • عقائدي أخلاقي (1)
  • فقهي تفسيري (3)
  • أصولي تاريخي (1)
  • عقائدي رجالي (10)
  • فقه الزيارات (2)
  • فقهي شعائري (10)
  • طبّي روحاني (1)
  • عقائدي تفسيري (7)
  • أصولي رجالي (3)
  • فقهي سياسي (1)
  • فقهي - عقائدي - رجالي (2)
  • منطقي وأصولي ورجالي وتفسيري وفقهي (1)
  • عقائدي توحيدي (1)
  • عقائدي قرآني (1)
  • قصص (1)
  • ولائي / عرفاني (1)
  • جيولوجي تكويني (1)

فلسفة ومنطق :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • فلسفة ومنطق (2)

تفسير :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • رسائل تحقيقيّة (3)

مؤلفات آية الله العاملي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مؤلفات عقائديّة (12)
  • مؤلفات فقهيّة (10)

نصائح :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • نصائح (3)

بيانات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • بيانات وإعلانات (22)

مراسلات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مراسلات زوّار الموقع للمركز (5)

أخلاق :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مواضيع أخلاقيّة (3)

آراء خاصّة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • آراء (1)

المؤلفات والكتب :

 
 
 

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

 
 • يا مهدي مدد . يا قائم آل محمّد أغثنا من النواصب . يا كهفنا الحصين أغثنا . كهيعص . ألم . يا كهف الورى انصرنا بحق جدّتك الطاهرة الزكيّة سيّدة نساء العالمين الزهراء البتول (عليها السلام) وبحق عمّتك الطاهرة الزكيّة الحوراء زينب (عليها السلام) • 
  • القسم الرئيسي : العقائد والتاريخ .

        • القسم الفرعي : شبهات وردود .

              • الموضوع : كلّ من ادَّعى الإمامة لنفسه فهو كافر .

كلّ من ادَّعى الإمامة لنفسه فهو كافر

الإسم:  *****

النص: سماحة المرجع الديني آية الله المجقق الشيخ محمد جميل حمود العاملي (دام ظله) السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
بعد الدعاء لسماحتكم بطول العمر والبقاء في خدمة مذهب اهل البيت صلوات الله عليهم والدفاع عن مقاماتهم ارجو من سماحتكم الاجابة على السؤال التالي:
ما رأي سماحتكم في صاحب هذه المقولة الخطيرة (فالمرأة تستطيع أن تصل إلى مستوى السيدة الزهراء (ع) والرجل أيضا يستطيع أن يرقى درجات الكمال حتى يصل إلى مستوى الامام علي (ع). 

ما حكم هذا الرجل وما حكم من يقلده وهل يجوز الصلاة خلف من يقلده وهل يجوز دفع الحقوق الشرعية الى مكاتبه وهل يجوز الترويج له .
دمتم برعاية المولى ولي الامر الامام المهدي المنتظر ارواح العالمين لتراب مقدم انعاله الفداء.
ولدكم *****
 
 
الموضوع العقائدي: كلّ من ادَّعى الإمامة لنفسه فهو كافر /  وكل من ادَّعى إمكانية الوصول إلى الكمال الروحي لأهل البيت عليهم السلام فهو كافر بآيات الكتاب الكريم وأخبار الأئمة الطاهرين عليهم السلام.
بسمه تعالى
 
الجواب
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
     دعوى أن بإمكان الرجل الترقي في درجات الكمال حتى يصل إلى مستوى الإمام أمير المؤمنين عليّ سلام الله عليه وأن بإمكان المرأة ان ترقى في درجات الكمال حتى تصل إلى مقام سيّدة نساء العالمين سلام الله عليها...باطلة وفاسدة ومناهضة للكتاب الكريم والأخبار الشريفة الدالين على وصول أهل بيت العصمة والطهارة سلام الله عليهم إلى مقام العصمة المطلقة التي لم ولن يصل إليها معصوم من الأنبياء والمرسلين والملائكة المقربين فضلاً عن عباد الله الصالحين ، فمن الكتاب قوله تعالى( إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً )الأحزاب33
     إن أهل البيت سلام الله عليهم أفضل خلق الله تعالى نفساً وروحاً، مادة وهيئة، ومقاماً وعملاً، وسلوكاً وفكراً...لأن الله تعالى طهرهم تطهيراً بالطهارة الذاتية مذ كانوا في بطون أمهاتهم لعلمه تعالى بأنهم لن يعصوه ثبوتاً وإثباتاً، وظاهراً باطناً، قلباً وقالباً، من هذا المنطلق العقدي الرباني فضّلهم الله تعالى على عامة مخلوقاته وجعلهم الذريعة إلى رضوانه وجنانه، فقد طأطأ كل شريف لشرفهم وبخع كل متكبر لفضلهم وفاز الفائزون بولايتهم كما ورد في زيارة الجامعة الكبيرة، فهم معراج السير والسلوك إلى الله تعالى وهم معصومون بالعصمة الذاتية التي لا دخل للعمل في تحصيلها على نحو العلَّة التامة، وذلك لأن لنياتهم الطاهرة سلام الله عليهم مدخلية تامة في تفضيل الله تعالى لهم على عامة خلقه قبل التلبس بالعمل، فالنية سابقة على العمل، وبالنية تتفاضل المراتب وتعلو الدرجات...من هنا كانوا معصومين في العوالم الاولى(عوالم الملكوت واللاهوت والجبروت) قبل نزولهم إلى عالم الملكي الناسوتي، ولا يراد بالعصمة لهم ما توهمه بعض الكسالى المقصرين بمعرفة سادة الخلق أجمعين، حيث نسبوا إليهم العصمة الكسبية المتكئة على العمل وحده في عالم الملك من دون النظر إلى خلفيات العمل وما وراءه من العصمة في الفكر والذات... وبالعصمة الذاتية الخاصة بهم وبمن تلاهم من الأولياء المقربين والأنبياء والمرسلين والأوصياء عليهم السلام لا يمكن لغيرهم الوصول إلى مقاماتهم المقدسة وإن تشبهوا بهم في سيرهم وسلوكهم إلا أنه يستحيل التشبه بذواتهم الطاهرة ونياتهم المطهرة ، ودعوى أن بإمكان المرء الترقي في الكمال حتى يصل إلى كمالهم هي تماماً كدعوى أن بإمكان المرء أن يصير نبياً أو إماماً....ولا نعجب من المدعي يوماً ما فيطلع علينا بدعوى النبوة لنفسه باعتبارها مقاماً كسبياً يمكن الوصول إليه بالرياضات الشرعية والأذكار العرفانية....وأنى لغيرهم الوصول إلى مقاماتهم الشامخة المنبثقة من عصمتهم الذاتية وخلوص علمهم وعملهم الذي لم تعكره شبهة ولا شائبة في اعتقاد وقول وعمل... ويظهر من المدعي أنه لم يدرس كتاب باب حادي عشر ولا اطلع على كلمات أعلام الإمامية في علم الكلام ...والظاهر لنا من دعوى الجاهل المغرور أنه لم يفتح كتاباً يتناول موضوع عصمة الأنبياء والأوصياء والأولياء ولم ترَ عيناه كتاباً في الأحاديث، بل يظهر أنه لم يقرأ شيئاً من أصول الكافي والبحار وأمهات مصادر الحديث....ونحن نحيله للإنكباب على كتابنا المبارك" الفوائد البهية في شرح عقائد الإمامية" عساه يهتدي إلى الصواب وينبذ عن نفسه عمى الجهل والضلال....وقد أسهبنا في كتابنا المذكور الأدلة والبراهين على عصمتهم الذاتية ومقاماتهم الربانية التي لم يسبقهم إليها سابق ولن يلحقهم إليها لاحق...وما رأي هذا الجاهل سوى نتفة من نتاف مدرسة المخالفين الذين جوزوا على الأنبياء والمرسلين الخطأ في الرأي والفسق في العمل قبل التبليغ وحال التبليغ وبعد التبليغ...فالعصمة عندهم كسبية تحتاج إلى جهد زمني تؤهل صاحبه إلى مستوى السفارة الإلهية كالنبوة والرسالة والإمامة... ولولا أن النبوة ختمت برسول الله محمد لكان صار الشافعي والحنبلي والمالكي والحنفي أنبياء ورسلاً.... ومن سبر غور عقائدهم يعلم يقيناً أن المدعي المغرور قد أخذ شبهته منهم وتتلمذ على أيديهم ونهل من كتبهم....
  والحاصل: إن آية التطهير نص واضح في طهارتهم الذاتية، كما أنها واضحة في عدم إمكانية وصول الأنبياء إلى علو طهارتهم وشموخ مقاماتهم التي هي فرع عصمتهم وعلو هممهم ...وثمة آيات أُخرى واضحة الدلالة على عصمتهم المطلقة كآية الغطاعة وآية أولي الأمر المعطوفة على ولاية الله المطلقة...وهي مؤيدة بأخبار فاقت التواتر بمرات، منها ما ورد عن أمير المؤمنين عليه السلام قال:"  نحن أهل البيت لا يقاس بنا أحد ، فينا نزل القرآن وفينا معدن الرسالة ".
 وفي خبر جابر الجعفي عن مولانا الإمام الباقر عليه السلام في حديث طويل قال:" يا جابر إنا من الله بمكان ومنزلة رفيعة ! فلولا نحن ما خلق الله تعالى سماءً ولا أرضا ، ولا جنة ولا نارا ، ولا شمسا ولا قمرا ، ولا جنيا ولا إنسيا . يا جابر ، إنَّا أهل البيت لا يقاس بنا أحدٌ ، من قاس بنا أحداً من البشر فقد كفر . يا جابر ، بنا الله أنقذكم ، وبنا هداكم ، ونحن والله دللناكم على ربكم ، فقفوا
عند أمرنا ونهينا ولا تردوا على ما أوردناه عليكم ، فانا بنعم الله أجل وأعظم من أن يرد علينا ، وجميع ما يرد عليكم منا ، فما فهتموه فاحمدوا الله تعالى  عليه وما جهلتموه فأوكلوه إلينا ، قولوا: أئمتنا أعلم بما قالوا .
  يا جابر ، ما ظنكم بقوم أماتوا سنتنا ، ونقضوا عهدنا ، ونكثوا بيعتنا ، ووالوا أعداءنا ، وعادوا أولياءنا ، وانتهكوا حرمنا ، وظلمونا حقنا ، وغصبوا إرثنا وأعانوا الضالمين علينا ، وأحيوا سنتهم ، وساروا بسيرة الفاسقين والكافرين في فساد الدين وإطفاء نور الله . قال جابر : الحمد لله الذي من علي بمعرفتكم ، وعرفني فضلكم ، وألهمني طاعتكم ، ووفقني لموالاة أوليائكم ومعاداة أعدائكم ". انتهى موضع الشاهد.
 موضع الشاهد واضح الدلالة في ضلال وكفر كلِّ مَنْ ساواهم بغيرهم فضلاً عمَّن ادَّعى أنه يمكنه الوصول إلى مقاماتهم التي حباهم الله تعالى بها فأنزلهم منازل الناس العاديين... فأي فضل لهم عندما ينزلهم هذا الجاهل المكابر منزلة الناس الذين بإمكانهم الوصول إلى مقاماتهم الرفيعة ومنازلهم الشريفة، وقد ورد اللعن منهم على كل من أنزلهم عن مراتبهم التي رتبهم الله بها كما في زيارة عاشوراء المقدسة... فلا أدري كيف يتجرأ هذا المدعي بإمكانية وصول المؤمن إلى مقامهم المقدس..إنه الجهل والغرور والعصبية والكفر بمقاماتهم الشريفة ومنازلهم الكريمة، وكل من ادعى مقاماتهم وساوى نفسه بهم اعتبرته الأخبار كافراً، منها ما رواه الصدوق في معاني الأخبار بإسناده قال: حدثنا أحمد بن محمد بن الهيثم العجلي - رضي الله عنه - قال ، حدثنا أبو العباس أحمد ين يحيى بن زكريا القطان ، قال : حدثنا أبو محمد بكر بن عبد الله بن حبيب ، قال : حدثنا تميم بن بهلول ، عن أبيه ، عن محمد بن سنان ، عن المفضل بن عمر ، قال : قال أبو عبد الله عليه السلام : إن الله تبارك وتعالى خلق الأرواح قبل الأجساد بألفي عام ، فجعل أعلاها و أشرفها أرواح محمد وعلي وفاطمة والحسن والحسين والأئمة [ بعدهم ] صلوات الله عليهم فعرضها على السماوات والأرض والجبال فغشيها نورهم ، فقال الله تبارك وتعالى للسماوات والأرض والجبال : هؤلاء أحبائي ، وأوليائي ، وحججي على خلقي ، وأئمة بريتي ، ما خلقت خلقا هو أحب إلي منهم ، ولمن تولاهم خلقت جنتي ، ولمن خالفهم وعاداهم خلقت ناري ، فمن ادعى منزلتهم مني ومحلهم من عظمتي عذبته عذابا لا أعذبه أحدا من العالمين و جعلته مع المشركين في أسفل درك من ناري ، ومن أقر بولايتهم ولم يدع منزلتهم مني ومكانهم من عظمتي جعلته معهم في روضات جناتي وكان لهم فيها ما يشاؤون عندي ، و أبحتهم كرامتي ، وأحللتهم جواري ، وشفعتهم في المذنبين من عبادي وإمائي ، فولايتهم أمانة عند خلقي فأيكم يحملها بأثقالها ويدعيها لنفسه دون خيرتي ؟ فأبت السماوات و الأرض والجبال أن يحملنها وأشفقن من ادعاء منزلتها وتمني محلها من عظمة ربها ، فلما أسكن الله عز وجل آدم وزوجته الجنة قال لهما : " كلا منها رغدا حيث شئتما ولا تقربا هذه الشجرة - يعني شجرة الحنطة - فتكونا من الظالمين " فنظرا إلى منزلة محمد وعلي وفاطمة والحسن والحسين والأئمة بعدهم صلوات الله عليهم فوجداها أشرف منازل أهل الجنة ، فقالا : يا ربنا لمن هذه المنزلة ؟ فقال الله جل جلاله : ارفعا رؤوسكما إلى ساق عرشي فرفعا رؤوسهما فوجدا اسم محمد وعلي وفاطمة والحسن والحسين والأئمة بعدهم صلوات الله عليهم مكتوبة على ساق العرش بنور من نور الجبار جل جلاله ، فقالا : يا ربنا ما أكرم أهل هذه المنزلة عليك ، وما أحبهم إليك ، وما أشرفهم لديك ! فقال الله جل جلاله : لولا هم ما خلقتكما ، هؤلاء خزنة علمي،  وأمنائي على سري ، إياكما أن تنظرا إليهم بعين الحسد وتتمنيا منزلتهم عندي ومحلهم من كرامتي فتدخلا بذلك في نهيي وعصياني فتكونا من الظالمين ! قالا : ربنا ومن الظالمون ؟ قال : المدعون لمنزلتهم بغير حق . قالا : ربنا فأرنا منازل ظالميهم في نارك حتى نراها كما رأينا منزلتهم في جنتك .
فأمر الله تبارك وتعالى النار فأبرزت جميع ما فيها من ألوان النكال والعذاب وقال عز وجل : مكان الظالمين لهم المدعين لمنزلتهم في أسفل درك منها كلما أرادوا أن يخرجوا منها أعيدوا فيها وكلما نضجت جلودهم بدلوا سواها ليذوقوا العذاب يا آدم ويا حواء لا تنظرا إلى أنواري وحججي بعين الحسد فأهبطكما عن جواري وأحل بكما هواني ..".
  وبالجملة: إن المدّعي للوصول إلى مقامات أهل بيت العصمة والطهارة سلام الله عليهم هي دعوى الجاهلين المنكرين لأخبارهم الشريفة الدالة على علو مقامهم المطهر بنص الكتاب والأخبار، وهذا الرجل لا يجوز تقليده ولا الدعوة إليه والترويج له كما لا يجوز الصلاة خلف من يقلده ولا يجوز دفع الحقوق الشرعية والصدقات وغيرها من وجوه البر والإحسان إليه وإلى مكاتبه في بقاع العالم...
   إن هذا المدعي المغرور قد جعل مقام أهل البيت عليهم السلام مقاماً كسبياً يمكن الوصول إليه بالجهد والرياضة السلوكية مع أن مقامهم لا علاقة له بالكسب في تحصيله للوصول إليه حسبما أشرنا سابقاً وإلا لكان الأنبياء مع كونهم معصومين أولى بالوصول إليه من عامة المكلفين، وقد كشفت الآيات والأخبار عن عدم تمكنهم من نيله والوصول إليه...ونحن لا نستغرب من مقالته الجاهلية وقد ادعى مقام الإمامة الإلهية والولاية الربانية لنفسه وقد كشفت النصوص الأخبارية عن كفر مدعيها لنفسه بعد الأئمة الطاهرين سلام الله عليهم منها رواه الكليني في أُصول الكافي:
بإسناده عن محمد بن جمهور عن عبد اللَّه بن عبد الرحمن عن الحسين بن المختار قال : قلت لأبي عبد اللَّه عليه السّلام جعلت فداك « وَيَوْمَ الْقِيامَةِ تَرَى الَّذِينَ كَذَبُوا عَلَى اللَّهِ » قال كل من زعم أنه إمام وليس بإمام قلت وإن كان فاطميا علويا قال وإن كان فاطميا علويا » .
 وبإسناده أيضاً عن محمد عن بنان عن علي بن الحكم عن أبان عن الفضيل عن أبي عبد اللَّه عليه السّلام قال : من ادعى الإمامة وليس من أهلها فهو كافر » .
 فمن يدعي الإمامة لنفسه لا عجب في أن يطمح ويطمع في أن يكون من المساوين لذواتهم المطهرة....وسيعلم الذين ظلموا أيَّ منقلبٍ ينقلبون والعاقبة للمتقين، والسلام عليكم. 
 
حررها العبد الفقير محمد جميل حمود العاملي
بيروت بتاريخ 11 ربيع الأول 1436هـ.

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/01/06   ||   القرّاء : 2405




أحدث البيانات والإعلانات :



 بيان في نعي آية الله الفقيه المجاهد السيّد محمّد تقي الطباطبائي القمّي (أعلى الله مقامه)

 بيان بتحديد يوم عيد الفطر من عام 1437 هـ

 بيان هام بمناسبة هدم قبور ائمتنا الطاهرين عليهم السلام في البقيع الشريف بالمدينة المنورة

 بيان صادر عن مكتب المرجع الديني آية الله المحقق الشيخ محمد جميل حمود العاملي (دام ظلّه الوارف) بشأن أزيز الرصاص وقنابل المفرقعات في بيروت

 بيان مقتضب في ذكرى ولادة الإمام الأعظم أسد الله الغالب مولانا أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليهما السلام

 رداً على نائب رئيس المجلس الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان حول نعته لعامة الشيعة المبغضين لأبي بكر وعمر بأنهم أولاد حرام

 فوضى الحزب في الضاحية الجنوبية

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 وجوب البيعة للإمام المعظَّم المهدي المنتظر (سلام الله عليه) واضح في النصوص الشرعية

 خلاف العباس بن عبد المطلب مع أمير المؤمنين مولانا الإمام المعظم عليّ بن أبي طالب عليه السلام صوريٌّ لإظهار ضلال أبي بكر

 ما الدليل على وجوب قتل المرتد؟

 لا أُخوة بين المؤمن والمخالف

 ما حكم وضع الرجال للطوق الذي يحتوي على السلاسل تأّسّياً بما جرى على مولانا الإمام زين العابدين عليه السلام

 بحث حول تنزيه عقيل بن أبي طالب رضي الله عنه عن الفسوق والإنحراف

 المعصوم عليه السلام يعلم جميع الصناعات والعلوم الطبية والهندسية وجميع ما يحتاجه البشر

ملفات عشوائية :



 ــ(78)ــ تعارض أدلة المثبتين لوجود ذرية للإمام الحجة عليه السَّلام مع أدلة النافين لها ــ(الحلقة الخامسة)ــ

 ماهو رأيكم في تفسير البرهان وتفسير فرات كوفي ؟

 تعيين القبلة بالعلم الوجداني وإلا فبالظن/ قبول الصلاة واقعاً يختلف عن الإجزاء الظاهري

 كمال الحيدري مرتد عن ولاية أهل البيت عليهم السلام

 الآية 134 في سورة البقرة:( تلك أمة قد خلت لها ما كسبت...) لا تدل على سقوط وجوب فريضتي الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر عن قائمة التشريع

 ابن العربي زنديق ناصبي

 حكم قطعة الجلد على البنطلون لأجل الصلاة/ أنواع الجلد / معنى التذكية الشرعية / ذبائح المخالفين وفرق الواقفية بحكم الميتة / المراد من سوق المسلمين هو سوق الشيعة وليس سوق المخالفين

جديد الصوتيات :



 ــ(9)ــ إثبات ارتداد الصنمين من خلال الأخبار الشريفة

 ــ(8)ــ تفسير قوله تعالى ومن أهل المدينة مردوا على النفاق لا تعلمهم نحن نعلمهم

 ــ(7)ــ تكفير الصنمين من خلال الآيات الدالة على كفرهما ــ(الحلقة الثانية)ـ

 ــ(6)ــ تكفير الصنمين من خلال الآيات الدالة على كفرهما

 ــ(5)ــ تفنيد دعوى السيد الخوئي حول نفي النصب والعداوة عن أعمدة السقيفة بالوجوه 9و10و11 ــ(الحلقة الخامسة)ــ

 ــ(4)ــ تفنيد دعوى السيد الخوئي حول نفي النصب والعداوة عن أعمدة السقيفة ــ(الحلقة الرابعة)ــ

 ــ(3)ــ تفنيد دعوى السيد الخوئي حول نفي النصب والعداوة عن أعمدة السقيفة ــ(الحلقة الثالثة)ــ

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 17

  • الأقسام الفرعية : 52

  • عدد المواضيع : 1458

  • التصفحات : 6925875

  • التاريخ : 24/10/2017 - 05:03

||   Web Site : www.aletra.org   ||   
 

 Designed, Programmed & Hosted by : King 4 Host . Net