• الصفحة الرئيسية

ترجمة آية الله العاملي :

المركز :

بحوث فقهيّة وعقائديّة/ اردو :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مجلّة لسان الصدق الباكستانيّة (3)
  • بحث فقهي عن الشهادة الثالثة (1)

محاضرات آية الله العاملي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيرة الإمام الحجّة (عج) (121)
  • مظلوميّة الصدِّيقة الطاهرة فاطمة (ع) (9)
  • شبهات وردود حول فقه السيرة الحسينية (12)
  • من هم أهل الثغور؟ (1)
  • متفرقات (2)
  • التطبيرالشريف ... شبهات وردود (1)
  • رد الشبهات عن الأئمة الأطهار (ع) (0)
  • الشعائر الحسينية - شبهات وردود (محرم1435هـ/2014م) (7)
  • زيارة أربعين سيّد الشهداء (ع) (2)
  • البحث القصصي في السيرة المهدوية (22)
  • سيرة الإمام زين العابدين عليه السَّلام (6)

أدعية وزيارات ونعي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • أدعية (13)
  • زيارات (9)
  • نعي، لطميّات (4)

العقائد والتاريخ :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • شبهات وردود (334)
  • عقائدنا في الزيارات (1)

الفقه :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • إستفتاءات وأجوبة (601)
  • أرسل سؤالك

علم الرجال :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحث في الأسانيد (62)

مواضيع مشتركة ومتفرقة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • فقهي رجالي (9)
  • فقهي عقائدي (25)
  • فقهي أصولي (11)
  • فقهي تاريخي (4)
  • عقائدي أخلاقي (1)
  • عقائدي رجالي (10)
  • أصولي تاريخي (1)
  • فقهي تفسيري (3)
  • فقهي شعائري (7)
  • فقه الزيارات (2)
  • طبّي روحاني (1)
  • عقائدي تفسيري (2)
  • أصولي رجالي (2)
  • فقهي سياسي (1)
  • فقهي - عقائدي - رجالي (2)
  • منطقي وأصولي ورجالي وتفسيري وفقهي (1)
  • عقائدي توحيدي (1)
  • عقائدي قرآني (1)
  • قصص (1)

فلسفة ومنطق :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • فلسفة ومنطق (2)

تفسير :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • رسائل تحقيقيّة (3)

مؤلفات آية الله العاملي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مؤلفات عقائديّة (11)
  • مؤلفات فقهيّة (10)

نصائح :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • نصائح (3)

بيانات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • بيانات وإعلانات (22)

مراسلات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مراسلات زوّار الموقع للمركز (5)

أخلاق :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مواضيع أخلاقيّة (2)

آراء خاصّة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • آراء (1)

المؤلفات والكتب :

 
 
 

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

 
 • نعزّي إمامنا المعظّم الحجّة القائم المهديّ (أرواحنا لتراب مقدمه الفداء وعجّل الله تعالى فرجه الشريف) بهذه الأيّام الفاطميّة الأليمة على صاحبتها الآف التحيّة والسلام، ونعزّي جميع المؤمنين والمؤمنات بهذه الأيام الحزينة. • 
  • القسم الرئيسي : الفقه .

        • القسم الفرعي : إستفتاءات وأجوبة .

              • الموضوع : يجوز للرجل تقبيل البنت الصغيرة الأجنبية عنه ما دامت دون الست سنين من دون شهوة .

يجوز للرجل تقبيل البنت الصغيرة الأجنبية عنه ما دامت دون الست سنين من دون شهوة

الإسم:  *****

النص: 
سماحة آية الله العظمى محمد جميل العاملي دام ظله شيخنا الجليل هل يجوز التمتع بالبنت التي عمرها 6 سنوات تقبيلاً ولمساً فقط، علماً أن أبوها وجدها متوفيان وليس لها أخ كبير والسائل من أقاربها، ولكم جزيل الشكر.

الموضوع الفقهي: يجوز للرجل تقبيل البنت الصغيرة الأجنبية عنه ما دامت دون الست سنين من دون شهوة / الوجوه الدالة على حرمة تقبيل من كانت دون الست سنين بشهوة / الوجوه الدالة على حرمة تقبيل الصبية دون الست سنين بشهوة / لا يجوز للرجل الأجنبي تقبيل الفتاة الصغيرة التي بلغت ست سنين / الأدلة الدالة على عدم جواز تقبيل من كانت في سنّ ست سنين وما فوق حتى لو كان التقبيل من دون شهوة .
بسمه تعالى
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
  الجواب: لا يجوز التمتع بالبنت الصغيرة التي لم تبلغ سنَّ التكليف وهو بلوغ تسع سنوات هلالية؛ سواء كان أبوها وجدها حيّين أو ميتين، وذلك لعدم وجود قابلية لدى القاصرة عن سنّ التكليف، والولي ليس له ولاية مطلقة على بنته القاصرة بحيث يزوِّجها لرجلٍ يمارس معها الجنس، نعم لو زوّجها الولي لرجل من باب المحرمية على أمها فلا بأس، والعقد لأجل المحرمية تختلف بطبيعته عن العقد لأجل الممارسة الجنسية؛ كما يمكن للولي تزويج القاصرة لرجلٍ للاستمتاع بها بشرط عدم الدخول بها فيما لو رأى أبوها منها أفعالاً تدل على رغبتها في الرجال بحيث يخاف عليها من الوقوع في الزنا، أو أنها طلبت من وليّها أن يوفر لها رجلاً يلبي طلبها في مقدمات النكاح كالتقبيل والتفخيذ وما شابه ذلك ، لا في نفس النكاح، لأن الدخول بالفتاة القاصرة محرّم شرعاً؛ وأما لو لم تكن لديها الرغبة الجنسية، فلا يجوز لوليها تزويجها لممارسة مقدمات النكاح؛ وقد فصّلنا ذلك في بعض فتاوينا وبحوثنا حول حرمة التفخيذ بالرضيعة حتى لو أجاز الولي.
 والحاصل: لا بأس بتقبيل الرجلُ الصبيةَ التي ليست له بمحرم قبل أن تبلغ ست سنين إذا لم  يكن ذلك عن شهوة؛ وإلا - أي إذا كان التقبيل عن شهوة - فلا يجوز شرعاً؛ وذلك للوجوه الآتية:
   (الوجه الأول): الأصل الشرعي والعقلائي العرفي الدالين على قبح ممارسة مقدمات النكاح مع القاصرة من دون إذن وليها فيما لو كانت راغبة في الرجال حسبما أشرنا أعلاه؛ فإن الأصل المذكور محكم من حيث قبح هذا الفعل بالقاصرات.
   (الوجه الثاني): الإطلاق في قوله تعالى ( قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم)، وقوله تعالى (والذين هم لفروجهم حافظون)، حيث إن مقتضاهما يفيد حرمة جميع الاستمتاعات الجنسية على الرجل على الإطلاق بالنسبة إلى غير الزوجة والمملوكة، فبناءً عليه، لا يجوز للرجل الاستمتاع والتلذذ بالنظر إلى الصبية.
   (الوجه الثالث):سيرة المتشرعة والمتدينين؛ فإنَّ كلتا السيرتين جاريتان على حرمة مسّ بناتهم حتى لو كنَّ قاصرات إلا بعقد شرعي؛ وهي سيرة متشرعية متصلة بسيرة المعصومين عليهم السلام الذين لم يعهد منهم أنهم أمروا شيعتهم وأصحابهم بلمس القاصرات من دون إذن أوليائهم بالعقد عليهنَّ.
   (الوجه الرابع): الإجماع الفقهي على حرمة ملامسة القاصرات بشهوة ورغبة جنسية.
  وأما التي بلغت ست سنين، فلا يجوز مقاربتها مطلقاً، سواء بشهوة - كضم أو تقبيل أو وضع في حجر أو نظر بريبة وشهوة - أو بغير شهوة؛ وذلك للوجوه الآتية:
   (الوجه الأول): الإجماع العلمائي القائم على حرمة مقاربة الفتاة التي بلغت ست سنين هلالية.
   (الوجه الثاني): سيرة المتدينين وسيرة العقلاء المانعتين من مقاربة حلائلهنّ القاصرات كما تقدم . 
   (الوجه الثالث):النصوص الشرعية المانعة عن تقبيل الفتاة التي ليست محرماً له، وكان عمرها ست سنين بل وخمسٌ أيضاً على الأحوط؛ لأن ذلك الفعل قبيحٌ شرعاً وعقلاً وعرفاً، لأنه مظنة الشهوة وتحريك الغريزة، كما أن بنت ست سنين تعتبر مميِّزة شرعاً وعقلاً، فلا يجوز تقبيلها وضمها ووضعها في حجره؛ والأخباركثيرة في هذا المجال، نقتطف منها ما يلي:
(1): صحيح عن علي بن عقبة ، عن بعض أصحابنا قال : كان أبو الحسن الماضي عليه السلام عند محمد بن إبراهيم وإلى مكة وهو زوج فاطمة بنت أبي عبد الله وكانت لمحمد بن إبراهيم بنت تلبسها الثياب وتجيء إلى الرجال فيأخذها الرجل ويضمها إليه، فلما تناهت إلى أبي الحسن عليه السلام أمسكها بيديه ممدودتين قال : إذا أتت على الجارية ست سنين لم يجز أن يقبلها الرجل ليس هي بمحرم له ولا يضمها إليه.
(2): وفي الصحيح عن زرارة عن الإمام أبي عبد الله عليه السلام قال: "إذا بلغت الجارية ست سنين فلا ينبغي لك أن تقبلها".
(3): وفي خبر آخر؛ سأل أحمد بن النعمان الإمام الصادق عليه السلام فقال له : جويرية ليس بيني وبينها رحم ولها ست سنين ، قال : لا تضعها في حجرك . 
 وعن الإمام الصادق عليه السلام قال : إذا بلغت الجارية ست سنين فلا تقبلها ، والغلام لا يقبل المرأة إذا جاء سبع سنين . 
(4): وفي خبر هارون بن مسلم عن بعض رجاله، عن الإمام أبي الحسن الرضا عليه السلام " إن بعض بني هاشم دعاه مع جماعة من أهله ، فأتى بصبية له فأدناها أهل المجلس جميعا إليهم ، فلما دنت منه سأل عن سنها فقيل : خمس فنحاها عنه ".
(5): وفي مرفوع زكريا المؤمن، قال أبو عبد الله عليه السلام : " إذا بلغت الجارية ست سنين فلا يقبلها الغلام ، والغلام لا يقبل المرأة إذا جاز سبع سنين ". ولا يخفى عليك ما في تخصيص القبلة والوضع بالحجر بالنهي لاستلزامه ثوران الشهوة .
 وروي أيضاً عنه عليه السلام قال: " أنه يفرق بين الصبيان في المضاجع لست سنين".
(6): وفي مضمرة أبي أحمد الكاهلي قال:" سألته عن جارية ليس بيني وبينها محرم تغشاني فأحملها وأقبّلها ؟ فقال : إذا أتي عليها ست سنين فلا تضعها على حجرك".
 إشكال وحلٌّ:
  وجه الإشكال: إن الرواية المتقدمة تشير إلى النهي عن وضع بنت ست سنوات في حجر الرجل، ولا تدل على أن المراد منها تقبيل الفتاة بنت الست سنين... فماذا تقولون ؟.
 وجه الحلّ: إن رواية أبي أحمد الكاهلي تشير إلى جواز تقبيل الفتاة دون الست من دون شهوة بقرينة الأخبار الأخرى المانعة من تقبيلها بشهوة، والرواية أشارت إلى المنع من وضع الفتاة بالحجر إذا بلغت ست سنين، وبالتالي لا يجوز حملها وتقبيلها بطريق أولى؛ ذلك لأن الحمل والتقبيل أهون من وضعها في الحجر الذي يثير الغريزة الجنسية عند الرجل كما هو واضح عند العرف.
(7): وروى محمد بن يحيى الخزاز ، عن غياث بن إبراهيم ، عن جعفر بن محمد ، عن أبيه عليهما السلام قال : " قال علي صلوات الله عليه : مباشرة المرأة ابنتها إذا بلغت ست سنين شعبة من الزنا ".
 والحمد لله ربذ العالمين، والله تعالى وليُّ التوفيق والسداد؛ والسلام عليكم.
 
حررها العبد الأحقر محمَّد جميل حمُّود العاملي
لبنان/ بيروت / بتاريخ 26 جمادى الثانية
1437 هجرية.

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/04/12   ||   القرّاء : 1168




أحدث البيانات والإعلانات :



 بيان في نعي آية الله الفقيه المجاهد السيّد محمّد تقي الطباطبائي القمّي (أعلى الله مقامه)

 بيان بتحديد يوم عيد الفطر من عام 1437 هـ

 بيان هام بمناسبة هدم قبور ائمتنا الطاهرين عليهم السلام في البقيع الشريف بالمدينة المنورة

 بيان صادر عن مكتب المرجع الديني آية الله المحقق الشيخ محمد جميل حمود العاملي (دام ظلّه الوارف) بشأن أزيز الرصاص وقنابل المفرقعات في بيروت

 بيان مقتضب في ذكرى ولادة الإمام الأعظم أسد الله الغالب مولانا أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليهما السلام

 رداً على نائب رئيس المجلس الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان حول نعته لعامة الشيعة المبغضين لأبي بكر وعمر بأنهم أولاد حرام

 فوضى الحزب في الضاحية الجنوبية

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 تفسير الخبر الدال على أن آكل طين قبر الإمام الحسين عليه السلام بشهوة!!

 يطلب السائل منا المصدر حول قصة السيِّد محمد الحسيني الطهراني

 ما صحة هذا الحديث المنسوب الى النبي (صلى الله عليه وآله) على الحسين فلتشق القلوب لا الجيوب ؟

 ظاهرة كلاب الصدّيقة الصغرى السيّدة الطاهرة مولاتنا رقية (عليها السلام) مندرجة تحت الإطلاقات والعمومات الدالة على استحباب تذليل النفس الأمارة بالسوء واستحباب التأسي بما جرى على الفاطميات الطاهرات (عليهنَّ السلام) من الذل والهوان في سبيل الله تعالى

 حكم إلصاق الألقاب المشينة بالنفس تحقيراً لها كمن ينعت نفسه بـ "أنا كلب العباس" أنا كلب رقية".إلخ.

 هل هناك مخلوقات آدمية عاقلة في غير كرتنا الأرضية المحسوسة ؟

 تفسير ما ورد من أن رجلاً من ولد جعفر الطيار عليه السلام يسلّم الراية للإمام المهدي (سلام الله عليه)

ملفات عشوائية :



 حكم الشاك بأصول الدين

 المفهوم التشكيكي للناصبي

 المدرك الفقهي والأصولي في وجوب البقاء على تقليد المجتهد الميّت الأعلم

 الحكمة من تغييب الإمام المهديّ عليه السلام عند ولادته لمدة إسبوع أو أربعين يوماً

 سب المؤمن حرام بالأدلة الأربعة

 ـ(23)ـ ملامح شخصية مولانا المعظَّم الحجة بن الحسن عليه السَّلام

 أحكام ستر العورتين عند الرجل والمرأة/ الحالة التي يجوز فيها ضرب الزوجة والبنت

جديد الصوتيات :



 دعاء الندبة بصوت الحاج محسن فرهمند

 دعاء العهد بصوت الحاج محسن فرهمند

 ــ(6)ــ من هم أهل الثغور الذين دعا لهم مولانا الإمام زين العابدين عليه السَّلام

 ــ(5)ــ أهميّة الصحيفة السجّاديّة وتقرير شبهة الدعاء لأهل الثغور

 ــ(4)ــ استحباب البكاء على أهل بيت العصمة عليهم السَّلام مشروط بالرضى والتسليم لله تعالى

 ــ(3)ــ عرض وتحليل الاحتمالات الواردة في كثرة بكاء الإمام السجاد عليه السلام

 ــ(2)ــ ما هي المناهج والمسالك التي انتهجها الإمام المعظَّم زين العابدين عليه السلام؟ ــ(الحلقة الثانية)ــ

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 17

  • الأقسام الفرعية : 50

  • عدد المواضيع : 1357

  • التصفحات : 5840067

  • المتواجدون الآن : 1

  • التاريخ : 23/02/2017 - 18:06

||   Web Site : www.aletra.org   ||   
 

 Designed, Programmed & Hosted by : King 4 Host . Net