• الصفحة الرئيسية

ترجمة آية الله العاملي :

المركز :

بحوث فقهيّة وعقائديّة/ اردو :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مجلّة لسان الصدق الباكستانيّة (3)
  • بحث فقهي عن الشهادة الثالثة (1)

محاضرات آية الله العاملي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيرة الإمام الحجّة (عج) (121)
  • مظلوميّة الصدِّيقة الطاهرة فاطمة (ع) (19)
  • شبهات وردود حول فقه السيرة الحسينية (12)
  • من هم أهل الثغور؟ (1)
  • متفرقات (6)
  • التطبيرالشريف ... شبهات وردود (1)
  • رد الشبهات عن الأئمة الأطهار (ع) (0)
  • الشعائر الحسينية - شبهات وردود (محرم1435هـ/2014م) (7)
  • زيارة أربعين سيّد الشهداء (ع) (2)
  • البحث القصصي في السيرة المهدوية (22)
  • سيرة الإمام زين العابدين عليه السَّلام (6)

أدعية وزيارات ونعي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • أدعية (13)
  • زيارات (9)
  • نعي، لطميّات (4)

العقائد والتاريخ :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • شبهات وردود (367)
  • عقائدنا في الزيارات (1)

الفقه :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • إستفتاءات وأجوبة (660)
  • أرسل سؤالك

علم الرجال :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحث في الأسانيد (67)

مواضيع مشتركة ومتفرقة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • فقهي رجالي (9)
  • فقهي عقائدي (28)
  • فقهي أصولي (11)
  • فقهي تاريخي (5)
  • عقائدي أخلاقي (1)
  • فقهي تفسيري (3)
  • أصولي تاريخي (1)
  • عقائدي رجالي (10)
  • فقه الزيارات (2)
  • شعائري / فقهي شعائري (12)
  • طبّي روحاني (1)
  • عقائدي تفسيري (7)
  • أصولي رجالي (3)
  • فقهي سياسي (1)
  • فقهي - عقائدي - رجالي (2)
  • منطقي وأصولي ورجالي وتفسيري وفقهي (1)
  • عقائدي توحيدي (1)
  • عقائدي قرآني (1)
  • قصص (1)
  • ولائي / عرفاني (1)
  • جيولوجي تكويني (1)

فلسفة ومنطق :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • فلسفة ومنطق (2)

تفسير :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • رسائل تحقيقيّة (3)

مؤلفات آية الله العاملي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مؤلفات عقائديّة (12)
  • مؤلفات فقهيّة (10)

نصائح :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • نصائح (3)

بيانات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • بيانات وإعلانات (23)

مراسلات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مراسلات زوّار الموقع للمركز (5)

أخلاق :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مواضيع أخلاقيّة (3)

آراء خاصّة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • آراء (1)

المؤلفات والكتب :

 
 
 

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

 
 • نعزّي إمامنا وقائدنا بقيّة الله الأعظم الحجّة المنتظر (سلام الله عليه وعجّل الله تعالى فرجه الشريف) بشهادة والده الإمام الحسن العسكري (عليه السلام)، كما ونعزّي جميع المؤمنين بهذا المصاب الجلل • 
  • القسم الرئيسي : الفقه .

        • القسم الفرعي : إستفتاءات وأجوبة .

              • الموضوع : ولاية الفقيه المطلقة تنفي دور الإمام المهدي عليه السلام من حيث تبنيها لمقامه الشريف وسعتها التي ليست للإمام المهدي عليه السلام .

ولاية الفقيه المطلقة تنفي دور الإمام المهدي عليه السلام من حيث تبنيها لمقامه الشريف وسعتها التي ليست للإمام المهدي عليه السلام

 الإسم: *****

 النص: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...
   الشيخ الفاضل العالم العاملي ...
   سلام الله عليكم وبرحمته وواسع بركاته 
   سؤالي هو: ما هو رأيكم في ولاية الفقيه المطلقة الا تعتقدون بأنها تنفي دور الامام المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف وتؤسس منهجا للرواية إذ يروي أبو الجارود، عن الإمام الباقر عليه السلام أنه قال في وصفه لحال الإمام روحي فداه حالما يصل إلى الكوفة: يسير إلى الكوفة فيخرج منها ستة عشر ألفا من البترية شاكين في السلاح، قراء القرآن، فقهاء في الدين، قد قرّحوا جباههم، وسمّروا ساماتهم، وعمّهم النفاق، وكلهم يقولون: يا بن فاطمة ارجع لا حاجة لنا فيك، فيضع السيف فيهم على ظهر النجف عشية الاثنين من العصر إلى العشاء، فيقتلهم أسرع من جزر جزور، فلا يفوت منهم رجل، ولا يصاب من أصحابه أحد.
 
الموضوع الفقهي: ولاية الفقيه المطلقة تنفي دور الإمام المهدي عليه السلام من حيث تبنيها لمقامه الشريف وسعتها التي ليست للإمام المهدي عليه السلام.
بسمه تعالى

  الجواب: الولاية بحسب التقسيم المستحدث على نوعين: ولاية عامة للفقيه على الأموال والأعراض والدماء؛ وولاية مطلقة على كلّ شيء حتى على التشريع، بمعنى أن للفقيه ولاية على العبادات والمعاملات كما ادَّعى ذلك السيّد الخميني (في الجلد العشرين من صحيفة النور ص 170 ) ؛ النص العربي نقلاً عن كتاب « نظرية الحكم والدولة » الصفحة رقم 234 نقلاً عن « صحيفة نور 20 / 170 » قال الخميني:« ولاية الفقهاء المطلقة هي نفس الولاية التي أعطاها الله إلى نبيه الكريم والأئمة « عليهم السلام » وهي من أهم الأحكام الإلهية ومقدمة على جميع الأحكام الإلهية ولا تتقيد صلاحياتها في دائرة هذه الأحكام ومقدمة على جميع الأحكام الإلهية الأولية وهي مقدمة على الأحكام الفرعية حتى الصلاة والصوم والحج وتستطيع الحكومة أن تلغي من جانب واحد الاتفاقات الشرعية التي تعقدها الأمة إذا رأت أنها مخالفة لمصالح الإسلام والدولة كما تستطيع أن تمنع أي أمر عبادي أو غير عبادي يخالف المصالح العامة وللحكومة صلاحياتها أوسع من ذلك » . وهذا الخطاب وجهه الخميني إلى الخامنئي الذي استهجن سعة الولاية التي اعتقد بها الخميني، فرد عليه الخميني بقوله:" يظهر من حديثك في صلاة الجمعة أنك لا تعتقد بصحة الحكومة بمعنى الولاية المطلقة الممنوحة من الله تعالى للنبي الكريم وأنها من أهم الأحكام الإلهية ومقدمة على كافة الأحكام الشرعية الإلهية، وكان التعبير بأني قلت: إن الحكومة مفوضة في إطار الأحكام الإلهية، منافياً لكلامي تماماً.. إلى أن قال: إن الحكومة التي تعتبر فرعاً من الولاية المطلقة لرسول الله هي إحدى الأحكام الأولية للإسلام، ومقدمة على كافة الأحكام الفرعية حتى الصلاة والصوم والحج...  ".
  وورد في كتاب « الولاية والمرجعية من المنظار التطبيقي » في صفحة 29 ( طبع المؤسسة الإسلامية للتربية والتعليم - معهد الإمام المهدي « عليه السلام » لإعداد المعلمين - الطبعة الأولى سنة 1995 م ) الفقرة التالية : « إن حفظ الجمهورية الإسلامية أوجب من حفظ الأنفس ولو كانت نفس صاحب الزمان عليه السلام » .وهذا الكلام مسجّل بصوت الخميني وهو منشور على المواقع الالكترونية، فلا مجال لإنكاره.
 فالفقيه بنظره قادر على توقيف بعض العبادات لمصلحة يراها الفقيه، فتكون ولايته حاكمة على التشريع؛ وهي التي استدعت الخامنئي الاستغراب منها، فوجه إليه الخميني خطاباً حاداً يومذاك ونعته بالجاهل لأنه بعدُ لم يعرف ولاية الفقيه ومدى سعتها في التشريع الشيعي...! .
 تبرير السيّد جعفر مرتضى دفاعاً عن مقالة السيد الخميني:
 لقد برر السيد جعفر مرتضى العاملي من دون وعي مقالة الخميني حول حاكمية ولايته على التشريع، في سؤال وجهه إليه أحد المتحزبين مستنكراً نسبته إلى الخميني مع النص الآخر المشهور نقله عن الخميني وهو:" إن حفظ الجمهورية الإسلامية أوجب من حفظ الأنفس ولو كانت نفس صاحب الزمان عليه السلام » .فأجاب عما ذكر في صحيفة النور وترك الإجابة عن الثاني المذكور في كتاب (الولاية والمرجعية من المنظار التطبيقي)؛ فقال: " فإنني بعد مراجعة النص الفارسي لهذا الكلام في « صحيفة نور » ، ظهر لي أن الترجمة غير دقيقة ، بل غير صحيحة؛ وأما الفقرة المنقولة عن كتاب « الولاية والمرجعية » فلا يوجد النص الفارسي لدي لكي أراجعه . .وبعد أن ظهر : أن الترجمات مغلوطة ، وغير دقيقة ، فلا يصح تداول هذا الكلام على أنه منسوب للمقدس السيد الخميني أعلى الله مقامه . .حفظكم الله ورعاكم ، وسدد على طريق الحق والهدى خطاكم . .". انتهى كلامه.
   يرد على كلام العلامة السيِّد جعفر مرتضى بالوجوه الآتية:
    (الوجه الأول): لقد ادّعى السيد جعفر مرتضى أن الترجمة الفارسية المنقولة من صحيفة النور غير دقيقة، فحبذا لو نقل لنا النصين (الفارسي والعربي الذي ترجمه شخصياً) حتى نعرضه للقراء الفرس والعرب ممن يجيدون اللغة الفارسية؛ وحيث لم يعرضه، يستلزم ذلك عدم دقة كلامه حول حاكمية الفقيه على التشريع.
    (الوجه الثاني): يظهر من السيد جعفر مرتضى أنه يظن نفسه أنه أعلم باللغة الفارسية والعربية من السيد محمد المصطفوي الناقل للنص الخميني...مع أن الناقل هو من علماء إيران ومن المتسلطين على اللغة العربية الفصحى، وهو أستاذ الدراسات العليا في معهد الرسول الأعظم في بيروت التابع لهيئة التبليغ الديني في حزب الله؛ فمن البعيد بل المستحيل عادة نسبة الاشتباه إليه في الترجمة إلى اللغة العربية، لا سيما وأنه تحت رقابة الجهاز الأمني والديني في الجمهورية الإيرانية وأمن حزب الله في لبنان...فكيف تجرأ السيد المصطفوي ونسب إلى الخميني ما هو منه بريء ...!!! هذا التصور لا يعقل تصوره في السيد المصطفوي الذي خدش السيد جعفر به وتهكم عليه، بل ونسب إليه الإفتراء إلى السيد الخميني..!.
 (الوجه الثالث): لقد راجعنا النص الفارسي وطابقناه مع النصّ العربي المترجم، فلم يختلف النصان عن بعضهما بشيء أبداً ، كما أننا التزمنا النص العربي المترجم في إيران من قبل وزارة الإرشاد، وهي ترجمة معتمدة لدى النظام الإيراني، ولم يكن السيد المصطفوي هو المترجم لها، ولو كان المصطفوي هو المترجم لها، لكان نعته السيد جعفر بعدم دقة ترجمته وعدم صحتها، إلا أن علماء النظام هم المترجمون لها، فلم يجرأ السيد جعفر العاملي على انتقادهم أو رميهم بعدم دقة ترجمتهم وعدم صحتها؛ لأنه يضرب لذلك حساباً له عواقبه وآثاره...وخفي عليه أن في الآخرة عواقب أعظم وأدهى...فدفاعه المستميت عن الخطأ وتلبيسه ثوب القداسة يغري عباد الله تعالى بالقبيح ويشجع على اتباع الخطأ والغض عنه فيما لو صدر من عشيرته أو أبناء جلدته وخطه السياسي والفقهي... 
 (الوجه الرابع): إذا كانت ترجمة السيد المصطفوي لكلام السيد الخميني حول حاكمية ولاية الفقيه على العبادات وغيرها... غير دقيقة (كما ادَّعى السيد جعفر مرتضى العاملي) فهل أن ترجمة جماعة من علماء إيران خطاب الخميني الموجه إلى الخامنئي أيضاً غير صحيحة وغير دقيقة...؟! ولماذا لم يجلس السيد جعفر مرتضى محل العلماء الفرس في إيران لكي يترجم لهم النصوص من الفارسية إلى العربية...؟! وهل يا ترى يملك السيد جعفر الشجاعة الكاملة وينعتهم بعدم دقة ترجمتهم للنص الموجه إلى الخامنئي...؟! وإذا ما كانت ترجمة السيّد المصطفوي غير دقيقة ولا صحيحة، فهل يا ترى تكون ترجمة النصّ الآخر (الذي ادَّعى فيه السيد الخميني بأن حفظ الجمهورية الإسلامية أوجب من حفظ الأنفس ولو كانت نفس صاحب الزمان عليه السلام) غير دقيقة ولا صحيحة..؟؟!! . فهل باء علماء النظام تجر، وباء المصطفوي لا تجر... ما هكذا تورَدُ الإبل يا سعدُ...!.
 إن من الحبّ ما قتل، وإن من الشراب ما سكر..! سبحان الله عما يصفون إلا عبد الله المخلصين...
   وقد اعتقد بالولاية العامة بعض متأخري المتأخرين وأولهم النراقي في مستند الشيعة، وقد اقتبسها من منهج المخالفين لتقوية سلطته يومذاك، حيث كان يحب السلطة ويسعى إليها...والولاية المطلقة لم يتجرأ أحدٌ من بعد النراقي (ممن قال بالولاية العامة تقليداً للنراقي) الإعتقاد بها لما تستلزمه من محاذير عقائدية تخرج بصاحبها من التشيع...! نعم إن ولاية الفقيه المطلقة بدعة عظيمة لم يكن يتوقعها المنتظري الذي غالى بولاية الفقيه العامة وحرَّض الخميني في الستينات على الاعتقاد بها والعمل بمضمونها لبسط حكمه في مستقبل الدولة الإيرانية التي كان يحلم بها المنتظري، هذه الدولة التي انقلبت عليه وحبسته في بيته إلى أن مات مهموماً مغموماً منها...وذلك بعد تصنيفه كتابه المشهور (الحكومة الإسلامية) وقد غمز من ولاية الفقيه المطلقة الحاكمة على التشريع بنظر الخميني، ولقد خطَّأ الشيخ المنتظري أستاذه الخميني المعتقد بها حيث استباح كل شيء في سبيل تدعيم حكومته الحالية.
   والولاية العامة للفقيه هي ولاية مبتدعة؛ وأول من ابتدعها هو الشيخ النراقي من مدرسة المخالفين، ولا أساس لها في التشريع الشيعي ، ولا يوجد لها أثرٌ في الأخبار ولا في كلمات المتقدّمين والمتأخرين من أعلام الامامية؛ ودعوى ثبوت الحاكمية للفقيه من مقبولة عمر بن حنظلة..دونها خرط القتاد، وقد أوضحنا في بحثنا الفقهي (ولاية الفقيه العامة في الميزان) وجوه الخلل فيها، وقلنا هناك بأن القدر المتيقن من مقبوله عمر بن حنظلة هو بيان وظيفة القاضي حيال الفصل بين المتنازعين على الميراث وغيره من قضايا النزاع بين الشيعة...ولا علاقة لها بتشريع الحاكمية والولاية العامة للفقيه على الأموال والأعراض والدماء، وقد أبطلها علماؤنا الأبرار لا سيَّما الشيخ الأنصاري رحمه الله في كتابه المكاسب، ولنا السهم الأكبر في إبطالها بشكلٍ دقيق لم يسبقنا إليه أحد من فقهاء الامامية رحمهم الله تعالى، ولله الحمد والشكر، ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء، والله ذو الفضل العظيم. 
  نعم إنها مبتدعة...والسر في ابتداعها هو تقمص ولاية أهل البيت عليهم السلام وادِّعاء مقامهم الشريف، وبالتالي تستلزم تقوية خط أعمدة السقيفة الذين كانوا يرون لأنفسهم الحاكمية والولاية المطلقة على أمير المؤمنين وسيِّدة نساء العالمين عليهما السلام؛ من هنا دخلوا دارها الشريفة بحجة أن للحاكم أن يفعل ما يشاء لأجل المصلحة...وما نلمسه بالوجدان اليوم أن أتباع الولاية العامة أنهم لا يرون حرمة لأموال ودماء وأعراض المعارضين لهم، من هنا دخلوا دارنا عنوة في الضحية الجنوبية واغتصبوا مالنا وروعوا عيالنا واعتدوا على بعض طلابنا...! إنها ولاية السيف والعصا لكلّ من يقف بوجههم، وبالتالي هي مدرسة لتخريج الكوادر البترية التي تحسن الظنَّ بالمخالفين وخلفائهم من أعمدة السقيفة، وتقف بوجه منهج آل محمد عليهم السلام والموالين لهم، وآخر خرجة لهم تكون من الكوفة في عصر ظهور الإمام الحجة القائم أرواحنا فداه كما أشارت الرواية التي أشرتم إليها. 
 
حررها العبد الأحقر محمَّد جميل حمُّود العاملي
لبنان / بيروت / بتاريخ 15 شعبان 1437 هجري

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/01/03   ||   القرّاء : 681




أحدث البيانات والإعلانات :



 حذاء إمامنا المعظَّم المهدي المنتظر (سلام الله عليه) أشرف من الوطن وأهله

 بيان في نعي آية الله الفقيه المجاهد السيّد محمّد تقي الطباطبائي القمّي (أعلى الله مقامه)

 بيان بتحديد يوم عيد الفطر من عام 1437 هـ

 بيان هام بمناسبة هدم قبور ائمتنا الطاهرين عليهم السلام في البقيع الشريف بالمدينة المنورة

 بيان صادر عن مكتب المرجع الديني آية الله المحقق الشيخ محمد جميل حمود العاملي (دام ظلّه الوارف) بشأن أزيز الرصاص وقنابل المفرقعات في بيروت

 بيان مقتضب في ذكرى ولادة الإمام الأعظم أسد الله الغالب مولانا أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليهما السلام

 رداً على نائب رئيس المجلس الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان حول نعته لعامة الشيعة المبغضين لأبي بكر وعمر بأنهم أولاد حرام

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 حذاء إمامنا المعظَّم المهدي المنتظر (سلام الله عليه) أشرف من الوطن وأهله

 مسائل في ادعاء النسب الهاشمي

 الرد الفقهي على من حرَّم التقليد على العوام..!

 التفسير الفقهي للخبر الشريف:" لا ربا بين الوالد والولد"

 إثبات سند الخطبة الفدكية لمولاتنا الطاهرة الزكية الصدّيقة الكبرى فاطمة الزهراء (سلام الله عليها) ولعن الله ظالميها من الأولين والآخرين

 ـ(10)ـ كفر منكر ولاية وإمامة أمير المؤمنين علي وأهل بيته الطاهرين عليهم السلام

 توصيات مهمّة إلى خطباء المنبر الحسيني والمستمعين لهم

ملفات عشوائية :



 مجلّة لسان الصدق الباكستانيّة (إصدار 2010)

 أحكام الجواري خاصة في عصر المعصوم عليه السلام/ لا يجوز سبي النساء الكافرات في عصر الغيبة الكبرى / الهبة حكم خاص بالنبيّ (صلى الله عليه وآله)ولا يشمل غيره / معنى السلام على من اتبع الهدى / كيفية السلام على الكافر والمؤمن

 ــ(56)ــ الصفات الروحيّة التي يتصف بها أصحاب مولانا الإمام المعظَّم الحجّة بن الحسن عليه السَّلام ــ(الحلقة الثالثة)ــ

 المصافحة بعد الصلاة هل هي بدعة؟

 ما المقصود بالتقية المداراتية؟

 ــ(4)ــ هنيئاً.. هنيئاً.. للمطبِّرين الأكارم

 زيارة آل ياسين

جديد الصوتيات :



 ـ(10)ـ كفر منكر ولاية وإمامة أمير المؤمنين علي وأهل بيته الطاهرين عليهم السلام

 المؤمنة شطيطة

 يا ليت نساء الشيعة كحبّابة الوالبيّة

 ــ(9)ــ إثبات ارتداد الصنمين من خلال الأخبار الشريفة

 ــ(8)ــ تفسير قوله تعالى ومن أهل المدينة مردوا على النفاق لا تعلمهم نحن نعلمهم

 ــ(7)ــ تكفير الصنمين من خلال الآيات الدالة على كفرهما ــ(الحلقة الثانية)ـ

 ــ(6)ــ تكفير الصنمين من خلال الآيات الدالة على كفرهما

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 17

  • الأقسام الفرعية : 52

  • عدد المواضيع : 1488

  • التصفحات : 7165688

  • التاريخ : 17/12/2017 - 21:22

||   Web Site : www.aletra.org   ||   
 

 Designed, Programmed & Hosted by : King 4 Host . Net