• الصفحة الرئيسية

ترجمة آية الله العاملي :

المركز :

بحوث فقهيّة وعقائديّة/ اردو :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مجلّة لسان الصدق الباكستانيّة (3)
  • بحث فقهي عن الشهادة الثالثة (1)

التسجيلات الصوتيّة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيرة الإمام الحجّة عجّل الله تعالى فرجَه الشريف (98)
  • مظلوميّة الصدِّيقة الطاهرة فاطمة عليها السلام (7)
  • شبهات وردود حول فقه السيرة الحسينية (عليه السلام) (11)
  • من هم أهل الثغور؟ (1)
  • متفرقات (1)
  • التطبيرالشريف ... شبهات وردود (1)
  • رد الشبهات عن الأئمة الأطهار عليهم السَّلام (0)

أدعية وزيارات ونعي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • أدعية (10)
  • زيارات (9)
  • نعي (1)

العقائد والتاريخ :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • شبهات وردود (264)
  • عقائدنا في الزيارات (1)

الفقه :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • إستفتاءات وأجوبة (439)
  • أرسل سؤالك

علم الرجال :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحث في الأسانيد (48)

مواضيع مشتركة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • فقهي رجالي (5)
  • فقهي عقائدي (8)
  • فقهي أصولي (6)
  • فقهي تاريخي (2)
  • فقهي تفسيري (1)
  • عقائدي رجالي (4)
  • أصولي تاريخي (1)

فلسفة ومنطق :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • فلسفة ومنطق (1)

تفسير :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • رسائل تحقيقيّة (3)

مؤلفات آية الله العاملي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مؤلفات عقائديّة (8)
  • مؤلفات فقهيّة (9)

بيانات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • بيانات وإعلانات (14)

مراسلات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مراسلات زوّار الموقع للمركز (5)

نصائح :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • نصائح (3)

آراء خاصّة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • آراء (1)

أخلاق :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مواضيع أخلاقيّة (1)

المؤلفات والكتب :

 
 
 

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

 
 • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ... نبارك لمولانا وسيّدنا صاحب العصر والزمان الإمام القائد الحجّة المنتظر (عجّل الله تعالى فرجه الشريف) بولادة جدّه الإمام عليّ بن موسى الرضا (عليهما السلام)، كما ونبارك للمؤمنبن والمؤمنات بهذا الميلاد الكريم. • 
  • القسم الرئيسي : علم الرجال .

        • القسم الفرعي : البحث في الأسانيد .

              • الموضوع : سند حديث الكساء المبارك .

سند حديث الكساء المبارك

الموضوع:سند حديث الكساء صحيحٌ وقويُّ

بسمه تعالى
 

السؤال: حديث الكساء المشهور بنصه المحتوي على المقامات العالية لأهل البيت عليهم السلام كما في عوالم العوالم للبحراني ، هناك من يشكك فيه فما الرد العلمي عليه؟

والجواب               
 

بسمه تعالى
 

إنَّ سند حديث الكساء الشريف صحيحٌ من ناحيتين:
(الأولى):

     إجماع المتقدّمين والمتأخرين على الأخذ به والعمل بمضمونه من دون منازعٍ إلاَّ من مكابرٍ متجهّم وعنيد مشكّك كالسيد فضل الله،وتشكيكه  فيه لا يقدح بصحته،بل لا يزيده تشكيكه به وبغيره من الأخبار إلاَّ جودةً ومتانةً فهو على غرار تشكيك إبن الغضائري في بعض الأسانيد الرجاليّة التي قامت الأدلة الواضحة على صحتها،حتى صار تشكيكه ببعضها علامة صحتها كما ذكر ذلك بعض المحققين الرجاليين المتأخرين رحمهم الله تعالى...وهذا الإجماع لا يجوز طرحه وإلاَّ أدَّى إلى طرح قول الإمام الصادق(عليه السلام):"خذ بما إشتهر بين أصحابك ودع الشاذ النادر" وحيث إنَّ تشكيك فضل الله في مقابل الإجماع العلمائي ،وحيث إنَّ هذا الرأي شاذٌ لا يعتد به –إذاً-يجب تركه ورفضه...فالعجب من هذا المشكك كيف يوارب في الواضحات والمسلمات؟!!!
(الثانية):

     لقد رواه الثقة الجليل الشيخ عبد الله البحراني صاحب كتاب"العوالم" بسندٍ متصل بثلةٍ جليلة من علماء الطائفة متصلاً بالشيخ الكليني بسند معنعن إلى جابر بن عبد الله الأنصاري،قال البحراني :"رأيت بخطّ الشيخ الجليل هاشم البحراني عن شيخه الجليل السيّد ماجد البحراني عن الشيخ الحسن بن زين الدين الشهيد الثاني العاملي عن شيخه المقدّس الأردبيلي عن شيخه عليّ بن عبد العالي الكركي العاملي عن الشيخ عليّ بن هلال الجزائري عن الشيخ أحمد بن فهد الحليّ عن الشيخ عليّ بن الخازن الحائري عن الشيخ ضياء الدين عليّ أبن الشهيد الأول العاملي عن ابيه عن فخر المحققين عن شيخه المحقق عن شيخه ابن نما الحليّ عن شيخه محمد بن إدريس الحليّ عن ابن حمزة الطوسي صاحب "ثاقب المناقب" عن الشيخ الجليل محمد بن شهر آشوب عن الطبرسيّ صاحب الإحتجاج عن شيخه الجليل الحسن بن محمد بن الحسن الطوسي عن أبيه شيخ الطائفة الحقةعن شيخه المفيد عن شيخه ابن قولويه القمي عن شيخه الكليني عن عليّ بن إبراهيم عن أبيه إبراهيم بن هاشم عن أحمد بن محمد بن أبي نصر البزنطي عن قاسم بن يحيى الجلاء الكوفي عن أبي بصير عن أبان بن تغلب عن جابر بن عبد الله الأنصاري رحمهم الله تعالى جميعاً أنَّه قال:" بسم الله الرحمان الرحيم:سمعت السيّدة فاطمة بنت رسول الله (صلَّى الله عليه وآله)أنَّها قالت:دخل عليَّ أبي رسول الله في بعض الأيام فقال: السلام عليك يا فاطمة،فقلت:وعليك السلام يا أبتاه،فقال:إني لأجد في بدني ضعفاً....."إلى آخر الحديث الشريف،فليراجع في المصادر التالية:مفاتيح الجنان/الشيخ عباس القمي/إحقاق الحق للتستري ج2/554/السيدة فاطمة بهجة قلب المصطفىج1/292..وقد ذكر صاحب "إحقاق الحقّ"أنّ ثلةً من العلماء نقلوه أيضاً في كتبهم،منهم الطريحي صاحب مجمع البحرين في كتابه المنتخب الكبير والشيخ الديلمي صاحب الإرشاد في كتابه الغرر والدرر،وكذا الشيخ حسين العلوي الدمشقي الحنفي إلخ....والآن هلموا معي لنريكم صحة السند ليتضح لكم زيف وكذب ما إدَّعاه المشكّك الاكبر بأحاديث بيت العصمة والطهارة(عليهم السلام):
(الشيخ الكليني):شيخ الطائفة المحقّة وزعيم المحدثين بلا منازع ،ثقةٌ جليل،عالي القدر وجيه مرموق ،وهو أشهر من نار على علمٍ.
(عليّ بن إبراهيم القمي):قال النجاشي الرجالي المعروف:"  أبو الحسن،ثقةٌ في الحديث، معتمدٌ،صحيح المذهب ،سمع فأكثر، وصنَّف كتباً..وله كتاب التفسير ،كتاب الناسخ والنسوخ،كتاب قرب الأسناد....ثمّ قال:اخبرنا محمد بن محمد وغيره عن الحسن بن حمزة بن عليّ بن عبيد الله قال:كتب إليَّ عليّ بن إبراهيم بإجازة سائر حديثه وكتبه.."
(إبراهيم بن هاشم القمي): أصله كوفي،إنتقل إلى قم،قال أبو عمرو الكشي :أنَّ الرجل تلميذ يونس بن عبد الرحمان،من أصحاب الإمام الرضا(عليه السلام) ،وقال النجاشي :"أصحابنا يقولون: أول من نشر حديث الكوفيين في قم هو،له كتب،منها النوادر وقضايا أمير المؤمنين عليه السلام" والروايات عنه كثيرة،وليس للأصحاب فيه قدحٌ،فالرجل ثقةٌ جليل،ويكفي رواية إبنه الثقة عنه،فثقةٌ يروي عن ثقة،وقد صحّح العلاّمة رحمه الله تعالى جملة من طرق الصدوق هو فيها،كطريقه إلى عامر بن نعيم وكردويه وياسر الخادم وكثيراً ما يعدّ أخباره في الصحاح كما في المختلف،وقد إعتمد جلُّ ائمة الحديث من القميين على حديثه مع انَّهم كانوا يقدحون بأدنى شيء،كما أنّ الشيخ الجليل الكليني قد إعتمد عليه في أكثر أخباره،وقال بحقه الشيخ الجليل البهائي العاملي رحمه الله تعالى:"إنيّ لاستحي أن لا أعدّ حديثه صحيحاً".
(أحمد بن محمد بن أبي نصر البزنطي):أجمع الرجاليون على وثاقته وجلالة أمره،كان له إختصاص بالإمام الرضا وأبي جعفر الجواد (عليهما السلام)،كما قد أجمعوا على تصحيح ما يصحّ عنه وأقروا له بالفقه وأنَّه لا يروي إلاَّ عن ثقة،وفي أوائل الذكرى قال الشهيد رحمه الله تعالى:"إنّ الأصحاب أجمعوا على قبول مراسيله كإبن أبي عمير وصفوان بن يحيى.."
(قاسم بن يحيى الجلاء الكوفي):روى عن جده الحسن بن راشد،وقد ذكر الشيخ والنجاشي أنَّ له كتاباً،وطريق الشيخ إليه صحيح كطريق الصدوق،وتضعيف الغضائري له مردودة بإتفاق الرجاليين ،ولكن يؤيد وثاقته –حسب تعبير السيد المحقق الخوئي رحمه الله تعالى-حكم الصدوق بوثاقته باعتبار أن أصحّ الزيارات للإمام الحسين عليه السلام هي رواية الفقيه عن الحسن بن راشد وفي طريقه إليه القاسم بن يحيى،وقد وقع هذا في أسناد كامل الزيارات أيضاً..ويكفي في وثاقته رواية الأجلاّء عنه سيّما أحمد بن محمد بن عيسى وهي أمارة الإعتماد عليه بل الوثاقة ايضاً،ويؤيده كثرة رواياته والإفتاء بمضمونها،قال صاحب منتهى المقال:"ويؤيد فساد كلام الغضائري في المقام عدم تضعيف شيخ من المشايخ العظام الماهرين بأحوال الرجال إياه وعدم طعنٍ من أحدٍ ممن ذكره.."
(أبو بصير):مشترك بين ثلاثة:أبو بصير الأسدي،أبو بصير المرادي،أبو بصير المكفوف،والثلاثة ثقات أجلاّء،وعند الإطلاق ينصرف إلى الثقة كما هو المعروف في أمثاله،والظاهر أنَّه أبو بصير المكفوف قال عنه النجاشي:"كوفي ثقة وجيه"وقد عدّه الكشي من أصحاب الإجماع،وعدّه الشيخ من أصحاب الائمة الطاهرين :الباقر والصادق والكاظم(عليهم السلام) .وروي أنّ جابر المكفوف دخل على الإمام أبي عبد الله عليه السلام فقال له:"أما يصلونك؟فقال جابر:ربما فعلوا،فوصلني الإمام عليه السلام بثلاثين ديناراً ثمّ قال:يا جابر كم من عبدٍ إن غاب لم يفقدوه وإن شهد لم يعرفوه،في أطمارٍ،لو أقسم على الله لأبرّ قسمه..".
(أبان بن تغلب):أبو سعيد البكري رحمه الله تعالى،ثقةٌ جليل القدر،عظيم المنزلة في أصحابنا،لقي الإمام أبي محمد عليّ بن الحسين وأبي جعفر وأبي عبد الله عليهم السلام،وكانت له عندهم حظوة وقدم،وقال له الإمام أبو جعفر(عليه السلام) :"إجلس في مسجد المدينة وأفتِ الناس،فإنيّ أُحبُّ أن يُرى في شيعتي مثلك" وقال الإمام أبو عبد الله عليه السلام لمَّا اتاه نعيه:"أما والله لقد أوجع قلبي موت أبان" قال في المشيخة للصدوق أنّ الإمام الصادق عليه السلام قال لأبان بن عثمان:"أبان بن تغلب قد روى عنّي رواية كثيرة،فما رواه لك فاروه عنّي".
(جابر بن يزيد الجعفي):لقي الإمامين أبي جعفر وأبي عبد الله عليهما السلام،كوفي ثقة جليل،شنَّع عليه المخالفون وضعفه بعضهم وهذه شهادة حسنة في حقه رضوان الله تعالى عليه،وقد عدّه الشيخ الكفعمي العاملي رحمه الله تعالى من البوابين للائمة الطاهرين عليهم السلام،كثير الرواية،ويروى أنّ علم الائمة الأطهار عليهم السلام إنتهى إلى أربعة،منهم يونس بن عبد الرحمان وجابر..،وروي عن عمّار بن أبان عن الحسين بن أبي العلاء قال: أن الإمام الصادق عليه السلام ترحّم عليه وقال:"إنَّه كان يصدق علينا".
وقد كان جابر الجعفي من حملة أسرار الإمامين الباقر والصادق (عليهما السلام)فكان يذكر بعض المعجزات التي لا تدركها العقول الضعيفة،فنسبوا إليه ما نسبوا سيّما الظاهريون والعامةنوقال صاحب نتهى المقال:"إن سبب الذم له يرجع إلى الرفض وإلى القول بالرجعة"
(جابر بن عبد الله الانصاري):أحد أركان أصحاب رسول الله (صلّى الله عليه وآله)وأمير المؤمنين عليّ عليه السلام ،شهد مع الرسول الأكرم بدراً وثماني عشرة غزوة،مات سنة ثمانٍ وسبعين،أدرك زمان الإمام الباقر عليه السلام وأبلغه سلام رسول الله له، كان من السابقين الذين رجعوا إلى أمير المؤمنين عليّ عليه السلام،كما كان منقطعاً إلى أهل البيت عليهم السلام،وروي عن فضيل بن عثمان عن أبي الزبير المكي قال: رأيت جابراً يتوكأ على عصاه وهو يدور في سكك المدينة ومجالسهم ويقول:"عليٌّ خير البشر من أبى فقد كفر،معاشر الأنصار أدّبوا أولادكم على حبّ عليٍّ،فمن أبى فلينظر في شأن أُمّه" كما كان خصيصاً عند مولاتنا المعظّمة سيّدة النساء فاطمة الزهراء(صلوات ربي عليها) روى وحفظ عنها أحاديث شريفة منها حديث اللوح المقدّس الذي فيه أسماء الحجج الطاهرين عليهم السلام،ومنها هذا الحديث المسمّى بحديث الكساء الطاهر،ولا يخفى أنّ جابراً من الجلالة بمكان لا يحتاج إلى توثيق،فهو في الوثاقة أشهر من الشمس في رائعة النهار...
 

والخلاصة :

    لا ريب في متانة ووثاقة سند حديث الكساء الشريف،وإني لأعجب ممن يدّعي الفقاهة المميزة كيف يجهل الواضحات في علم الرجال والدراية؟!! وعلى فرض ضعفه-وفرض المحال ليس محالاً-فإنَّ الدلالة متوافقة مع الكتاب والسنّة،مضافاً إلى أنَّه لا يشترط قوة السند في أخبار الفضائل والمعاجز كما لا يخفى على الفقهاء المحققين،فجهله بها مصيبة على الفقه الجعفري،وتشكيكه بها –على فرض علمه بالمسلمات الرجاليّة-مصيبة أعظم !!!.....وبما قدَّمنا يتضح زيف ما إدَّعاه هذا البعض بشأن سند حديث الكساء الذي كما قلنا أنَّه عالي السند وصحيحه،وسيعلم الذين ظلموا آل محمد أيّ منقلبٍ ينقلبون والعاقبة للمتقين،والسلام عليكم ورحمته وبركاته... 

العبد الشيخ محمد جميل حمُّود العاملي

بيروت/28 ذي الحجة/1429للهجرة

 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/03/14   ||   القرّاء : 4789




أحدث البيانات والإعلانات :



 بيان مهم موجه إلى شيعة العراق والشام في ظل حرب داعش على التشيع

 بيان هام بمناسبة يوم الشك من شهر رمضان

 بيان رداً على أسد قصير والصرخي الكافرين ومن لفَّ لفهم من بترية الشيعة

 بيان في بدعة كون شهر محرّم رأس السنة الهجريّة

 بيان هام بمناسبة هدم قبور ائمتنا الطاهرين عليهم السلام في البقيع بالمدينة المنورة

 بيان بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك

 بيان بمناسبة بداية شهر رمضان الكريم لعام 1432 هجري

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 ــ(98)ــ الأدلة الشرعية على حرمة إصباغ لقب إمام على غير المعصوم ــ(الحلقة الرابعة)ــ

 ملا صدرا لا يقول بتجسيم الله تعالى وهي نسبة افتراء عليه

 تفسير ما روي عن اليماني في أنه كاسر عينيه بصنعاء اليمن

 نية صلاة النافلة بعد ذهاب وقتها

 الحكمة من تكليف الأُنثى بنت تسع سنين والذكر ابن خمسة عشر سنة

 الإقتراض من البنك على نحو مرابحة البنك من المقترض هي من الربا المحرَّم شرعاً

 ــ(97)ــ الحلقة الثالثة في تحريم دعوى الإمامة لغير المعصوم عليه السَّلام ــ رواية مولانا المعظَّم الإمام علي بن موسى الرضا عليه السَّلام

ملفات عشوائية :



 إثبات خلافة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام

 أسئلة فقهيّة متفرّقة

 نكاح الإماء خاص في زمن ظهور المعصوم عليه السلام وبسط سلطانه

 ــ(84)ــ إشكالات السيد محمد الصدر على الجزيرة الخضراء والإيرادات عليها ــ(الحلقة العاشرة)ــ

 حكم الأكل النباتي من المطاعم الهندوسية / حكم الأجبان الأجنبية / حكم الفطائر والمعجنات الأجنبية / جواز غيبة المبتدع في الدين والكافر

 تفسير ما روي عن اليماني في أنه كاسر عينيه بصنعاء اليمن

 يحرم الأخذ من العالم الفاسد الضال

جديد الصوتيات :



 ــ(98)ــ الأدلة الشرعية على حرمة إصباغ لقب إمام على غير المعصوم ــ(الحلقة الرابعة)ــ

 ــ(97)ــ الحلقة الثالثة في تحريم دعوى الإمامة لغير المعصوم عليه السَّلام ــ رواية مولانا المعظَّم الإمام علي بن موسى الرضا عليه السَّلام

 ــ(96)ــ انتحال بعض المرجعيات للَقًبَي الإمام وآية الله العظمى ــ (الحلقة الثانية) ــ

 ــ(95)ــ الحماس لمرجعيات فارغة.. يخرج بصاحبه من الدين ــ (الحلقة الأولى) ــ

 ــ(94)ــ العرب والفرس سيقاتلون مولانا المعظَّم الإمام الحجة بن الحسن عليه السَّلام ــ(الحلقة الثالثة)ــ

 ــ(93)ــ إمامنا المعظَّم الحجة من آل محمّد عليه السَّلام سيجرّد سيفه في مَن خالفه وتمرد على تعاليمه ــ(الحلقة الثانية)ــ

 ــ(92)ــ الرد على الشبهة القائلة بأنّ الإمام الحجّة عليه السلام لن يقاتل أحداً عند خروجه ــ(الحلقة الأولى)ــ

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 17

  • الأقسام الفرعية : 34

  • عدد المواضيع : 969

  • التصفحات : 2377620

  • المتواجدون الآن : 1

  • التاريخ : 23/09/2014 - 22:21

||   Web Site : www.aletra.org   ||   
 

 Designed, Programmed & Hosted by : King 4 Host . Net