• الصفحة الرئيسية

ترجمة آية الله العاملي :

المركز :

بحوث فقهيّة وعقائديّة/ اردو :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مجلّة لسان الصدق الباكستانيّة (3)
  • بحث فقهي عن الشهادة الثالثة (1)

محاضرات آية الله العاملي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيرة الإمام الحجّة (عج) (121)
  • مظلوميّة الصدِّيقة الطاهرة فاطمة (ع) (18)
  • شبهات وردود حول فقه السيرة الحسينية (12)
  • من هم أهل الثغور؟ (1)
  • متفرقات (6)
  • التطبيرالشريف ... شبهات وردود (1)
  • رد الشبهات عن الأئمة الأطهار (ع) (0)
  • الشعائر الحسينية - شبهات وردود (محرم1435هـ/2014م) (7)
  • زيارة أربعين سيّد الشهداء (ع) (2)
  • البحث القصصي في السيرة المهدوية (22)
  • سيرة الإمام زين العابدين عليه السَّلام (6)

أدعية وزيارات ونعي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • أدعية (13)
  • زيارات (9)
  • نعي، لطميّات (4)

العقائد والتاريخ :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • شبهات وردود (366)
  • عقائدنا في الزيارات (1)

الفقه :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • إستفتاءات وأجوبة (654)
  • أرسل سؤالك

علم الرجال :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحث في الأسانيد (65)

مواضيع مشتركة ومتفرقة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • فقهي رجالي (9)
  • فقهي عقائدي (27)
  • فقهي أصولي (11)
  • فقهي تاريخي (5)
  • عقائدي أخلاقي (1)
  • فقهي تفسيري (3)
  • أصولي تاريخي (1)
  • عقائدي رجالي (10)
  • فقه الزيارات (2)
  • فقهي شعائري (11)
  • طبّي روحاني (1)
  • عقائدي تفسيري (7)
  • أصولي رجالي (3)
  • فقهي سياسي (1)
  • فقهي - عقائدي - رجالي (2)
  • منطقي وأصولي ورجالي وتفسيري وفقهي (1)
  • عقائدي توحيدي (1)
  • عقائدي قرآني (1)
  • قصص (1)
  • ولائي / عرفاني (1)
  • جيولوجي تكويني (1)

فلسفة ومنطق :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • فلسفة ومنطق (2)

تفسير :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • رسائل تحقيقيّة (3)

مؤلفات آية الله العاملي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مؤلفات عقائديّة (12)
  • مؤلفات فقهيّة (10)

نصائح :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • نصائح (3)

بيانات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • بيانات وإعلانات (22)

مراسلات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مراسلات زوّار الموقع للمركز (5)

أخلاق :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مواضيع أخلاقيّة (3)

آراء خاصّة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • آراء (1)

المؤلفات والكتب :

 
 
 

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

 
 • يا مهدي مدد . يا قائم آل محمّد أغثنا من النواصب . يا كهفنا الحصين أغثنا . كهيعص . ألم . يا كهف الورى انصرنا بحق جدّتك الطاهرة الزكيّة سيّدة نساء العالمين الزهراء البتول (عليها السلام) وبحق عمّتك الطاهرة الزكيّة الحوراء زينب (عليها السلام) • 
  • القسم الرئيسي : العقائد والتاريخ .

        • القسم الفرعي : شبهات وردود .

              • الموضوع : هل الإستعانة بالقبور شركٌ؟ .

هل الإستعانة بالقبور شركٌ؟

من المسائل الباكستانيَّة

الموضوع:هل الإستغاثة بالقبور شركٌ؟.
 

سؤال:الإستمداد أو الإستعانة بقبور الأئمة الطاهرين عليهم السلام والسادات العظام جائزٌ أم أنه شركٌ؟
 

والجواب

بسمه تعالى
 

الإستعانة أو طلب المدد من القبور المطهرة لائمة الهدى عليهم السلام جائزٌ بل ومستحبٌ ومرغوبٌ فيه عقلاً ونقلاً ،ولا عبرة بتشكيك الوهابيَّة الخبيثة التي خالفت عامة المسلمين المعتقدين ـــ طبقاً للأدلة القاطعة من الكتاب والسنَّة ــــ بصحة التوسل بالقبور المقدَّسة للأنبياء والأولياء عليهم السلام، لأن الإستمداد بتلك التربة الشريفة التي تضمنت جسد المعصوم يعني الإستمداد بالإكسير النوراني الذي إمتلأ به قبر ذاك الوليِّ عليه السلام،وقد دل العقل على صحة وجواز الإستمداد بتلك الأجساد الطاهرة لقربها من المبدأ الفيّاض فصارت متنورة بنوره ومتوقده بشعاع القدس والحضرة الإلهيَّة،كما أن القرآن الكريم تعبَّدنا بالطواف حول الكعبة والحجر الأسود ومقام إبراهيم خليل الرحمان عليه السلام في عدة آيات كريمة نظير قوله تعالى :"فمن حجَّ البيت أو اعتمر فلا جناح عليه أن يطوّف بهما " و " وليطوفوا بالبيت العتيق" و "واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى" و" فيه آيات بينات مقام إبراهيم ومن دخله كان آمناً" ...
وعلة الطواف بالبيت والصلاة خلف مقام إبراهيم ليس للتعبد فحسب بل لكونه أمناً روحياً ونفسياً بقرينة قوله في الآية الأخيرة " ومن دخله كان آمناً " والسر في الأمان الروحي هو أنَّه عزَّ ذكره جعل فيه خاصيةً نورانية تعكس على المؤمن الطائف حوله فتعطيه قوةً روحية لا يحصل عليها ذوو النفوس أو الأرواح الشريرة "ولا يزيد الظالمين إلاَّ خساراً" فمقام إبراهيم عليه السلام هو موضع الصخرة التي عليها آثار قدميه الطاهرتين لمَّا كان يبني الكعبة،فأراد الله تبارك وتعالى أن يلتمس منها الطائفون خاصيّة الحياة النورانية ،لأن النور لا يعطي إلاَّ النور والظلمة لا تعطي إلاَّ الظلمة،وقد ران على قلوب الوهابيين ظلمات المعاصي فجحدوا بآيات الله تعالى وكفَّروا كلَّ من حاول إلتماس البركة من تلك البقاع المقدّسة ظناً منهم بأن هذا شركٌ لكونه إستعانة بغير الله تعالى حتى أنهم نعتوا بالشرك من قبَّل الحجر الأسود أو الكعبة أو مقام إبراهيم عليه السلام وقد نسوا أن يكّفروا أنفسهم لأنهم يقبلون نساءَهم بشهوةٍ عارمة في شفاههم وبمواضع  أخرى من أبدانهنَّ دون أن يحتمل واحدٌ من الوهابيين أن عمله هذا شرك بحسب مبناهم لمفهوم الشرك !!!
 مضافاً إلى ذلك فإنَّ القرآن الكريم يتلو علينا آناء الليل وأطراف النهار قوله تعالى بحق نبيِّه الأقدس(صلَّى الله عليه وآله) "ولو أنَّهم إذ ظلموا أنفسهم جاؤك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله تواباً رحيماً" فقد دلت الآية الكريمة بأن من جاء رسول الله في حياته وبعد مماته مستغفراً من ذنوبه وطالباً منه صلوات ربي عليه وآله وسلَّم أن يغفر له ذنوبه فإن الله تعالى يغفرها له ،ولو ادَّعى الوهابيون بأن المراد من إستغفار الرسول للمسلم إنَّما هو في حياته وليس بعد مماته،فإن دعواهم مجرد صدى في وادٍ لا يلقى تجاوباً من مسلم على الإطلاق وذلك لأن الإقتصار على مناجاة الرسول في حياته فقط يقتضي بالضرورة موت الآية بموته(صلَّى الله عليه وآله وسلَّم) كما يقتضي موت كلِّ آية نزلت في مورد خاص وقت نزولها فيؤدي ذلك إلى موت أكثر آيات القرآن الكريم فتنتفي الفائدة من نزوله وإيجاده ككتابِ هداية لكلِّ العصور والأزمنة.
  مضافاً إلى ذلك فإنَّ الإطلاق في قوله تعالى "جاؤك" لم يرتبط بقيدٍ أو يخصص بزمانٍ دون آخر ،فيبقى مرسلاً فيحمل على المجيء إليه(صلوات الله عليه وآله) في مطلق الأحوال والأزمان سوآء في الحياة أو بعد مماته لكونه حيَّاً يُرزَق قال عزَّ شأنه" ولا تقولوا لمن يُقتل في سبيل الله أمواتٌ بل أحياءٌ ولكن لا تشعرون" كما أن الله تعالى ذكره يسلِّم على الأنبياء والأولياء نظير قوله تعالى"سلام على نوح في العالمين" و"سلام على إبراهيم" و "سلام على موسى وهارون" و "سلامٌ على آل ياسين" و "سلام على المرسلين " كما أن الله تعالى أمرنا على لسان نبيِّه الأكرم أن نسلِّم عليه في صلواتنا الواجبة والمستحبة بقولنا "السلام عليك أيها النبيّ ورحمة الله وبركاته" ...فإذا كانت صلتنا قد إنقطعت بموت النبيِّ وآله الطاهرين فما معنى مخاطبته والسلام عليه يومياً؟! وما معنى السلام على أهل القبور كما جاء ذلك في أخبار الفريقين ؟! فهل أن الوهابيين هم المسلمون لوحدهم دون إخوانهم من أصحاب المذاهب الأخرى التي أجازت السلام على موتى القبور  من الأولياء والأنبياء والصالحين ليستمد المسلِّمُ عليهم النورَ المنبعث من حنايا قبورهم إليه ؟! وهل أن الله تعالى أمرنا عبثاً بالصلاة والسلام عليهم دون أن يترتب على ذلك فائدة راجعة إلى المصلي والمسلِّم ؟! كلا ثم كلا وخسأ هنالك المبطلون وضلوا ضلالاً بعيداً وخسروا خسراناً مبيناً !! ولقد أشبعنا البحث في التوسل في كتابنا "الفوائد البهيّة في شرح عقائد الإماميّة "فليُراجع على موقعنا على الإنترنت \ مركز العترة للدراسات والبحوث.

 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/03/06   ||   القرّاء : 3461




أحدث البيانات والإعلانات :



 بيان في نعي آية الله الفقيه المجاهد السيّد محمّد تقي الطباطبائي القمّي (أعلى الله مقامه)

 بيان بتحديد يوم عيد الفطر من عام 1437 هـ

 بيان هام بمناسبة هدم قبور ائمتنا الطاهرين عليهم السلام في البقيع الشريف بالمدينة المنورة

 بيان صادر عن مكتب المرجع الديني آية الله المحقق الشيخ محمد جميل حمود العاملي (دام ظلّه الوارف) بشأن أزيز الرصاص وقنابل المفرقعات في بيروت

 بيان مقتضب في ذكرى ولادة الإمام الأعظم أسد الله الغالب مولانا أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليهما السلام

 رداً على نائب رئيس المجلس الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان حول نعته لعامة الشيعة المبغضين لأبي بكر وعمر بأنهم أولاد حرام

 فوضى الحزب في الضاحية الجنوبية

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 هل زيارة عاشوراء صحيحة السند والمتن وهل اللعن موجود في أصل الزيارة ؟

 يجب مد الألف في كلمة "الضالين" في سورة الفاتحة عند قراءتها في الصلاة/ يجب أن يكون المسح على القدم اليسرى ببلة الغسلة الواجبة لليد اليسرى

 لماذا تزوج النبيُّ والأئمة الأطهار (سلام الله عليهم) من بنات الطغاة ؟

  لا يجوز للولد أن يمتثل إلى نهي والديه عن حضور المجالس الحسينية المقدَّسة

 فلسفة حديث:" من زنى زُني به ولو في العقب من بعده، يا موسى بن عمران عفّ يُعفّ أهلُك.."

 ذبيحة الفاسق الشيعي حلال شريطة إتيانه بشروط الذباحة

 حديث "من صلى عليَّ مرة لم تبق من ذنوبه ذرة" ضعيف سنداً ولكنه صحيح دلالةً وعليه شواهد وقرائن من الأخبار الكثيرة

ملفات عشوائية :



 قواصف الامامية على النواصب البكريين الجاحدين للطف الإلهي في الإمامة الشريفة

 عواء الكلاب لا يثنينا عن مواصلة الجهاد في سبيل آل محمد سلام الله عليهم

 سب أهل البدع والنواصب والإنتقاص منهم مستحب وتوجيه الأخبار الناهية عنه

 نظرنا حول كتاب

 خطأ الفقيه وبعض تبعاته

 مجيء رأس السنة على الحوالة البنكيّة يوجب تخميسها

 السؤال حول طهارة مولاتنا سيدة النساء عليها السلام/ والحور العين/ والمرأة في الجنة/ وهيئة المؤمنين في الجنة/ وخمر الجنة وعسلها يختلف عن خمر الدنيا وعسلها/ لا يوجد في الجنة لواط وسحاق وزنا

جديد الصوتيات :



 المؤمنة شطيطة

 يا ليت نساء الشيعة كحبّابة الوالبيّة

 ــ(9)ــ إثبات ارتداد الصنمين من خلال الأخبار الشريفة

 ــ(8)ــ تفسير قوله تعالى ومن أهل المدينة مردوا على النفاق لا تعلمهم نحن نعلمهم

 ــ(7)ــ تكفير الصنمين من خلال الآيات الدالة على كفرهما ــ(الحلقة الثانية)ـ

 ــ(6)ــ تكفير الصنمين من خلال الآيات الدالة على كفرهما

 ــ(5)ــ تفنيد دعوى السيد الخوئي حول نفي النصب والعداوة عن أعمدة السقيفة بالوجوه 9و10و11 ــ(الحلقة الخامسة)ــ

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 17

  • الأقسام الفرعية : 52

  • عدد المواضيع : 1475

  • التصفحات : 7069168

  • التاريخ : 23/11/2017 - 22:20

||   Web Site : www.aletra.org   ||   
 

 Designed, Programmed & Hosted by : King 4 Host . Net