• الصفحة الرئيسية

ترجمة آية الله العاملي :

المركز :

بحوث فقهيّة وعقائديّة/ اردو :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مجلّة لسان الصدق الباكستانيّة (3)
  • بحث فقهي عن الشهادة الثالثة (1)

محاضرات آية الله العاملي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيرة الإمام الحجّة (عج) (121)
  • مظلوميّة الصدِّيقة الطاهرة فاطمة (ع) (18)
  • شبهات وردود حول فقه السيرة الحسينية (12)
  • من هم أهل الثغور؟ (1)
  • متفرقات (6)
  • التطبيرالشريف ... شبهات وردود (1)
  • رد الشبهات عن الأئمة الأطهار (ع) (0)
  • الشعائر الحسينية - شبهات وردود (محرم1435هـ/2014م) (7)
  • زيارة أربعين سيّد الشهداء (ع) (2)
  • البحث القصصي في السيرة المهدوية (22)
  • سيرة الإمام زين العابدين عليه السَّلام (6)

أدعية وزيارات ونعي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • أدعية (13)
  • زيارات (9)
  • نعي، لطميّات (4)

العقائد والتاريخ :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • شبهات وردود (366)
  • عقائدنا في الزيارات (1)

الفقه :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • إستفتاءات وأجوبة (654)
  • أرسل سؤالك

علم الرجال :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحث في الأسانيد (65)

مواضيع مشتركة ومتفرقة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • فقهي رجالي (9)
  • فقهي عقائدي (27)
  • فقهي أصولي (11)
  • فقهي تاريخي (5)
  • عقائدي أخلاقي (1)
  • فقهي تفسيري (3)
  • أصولي تاريخي (1)
  • عقائدي رجالي (10)
  • فقه الزيارات (2)
  • فقهي شعائري (11)
  • طبّي روحاني (1)
  • عقائدي تفسيري (7)
  • أصولي رجالي (3)
  • فقهي سياسي (1)
  • فقهي - عقائدي - رجالي (2)
  • منطقي وأصولي ورجالي وتفسيري وفقهي (1)
  • عقائدي توحيدي (1)
  • عقائدي قرآني (1)
  • قصص (1)
  • ولائي / عرفاني (1)
  • جيولوجي تكويني (1)

فلسفة ومنطق :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • فلسفة ومنطق (2)

تفسير :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • رسائل تحقيقيّة (3)

مؤلفات آية الله العاملي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مؤلفات عقائديّة (12)
  • مؤلفات فقهيّة (10)

نصائح :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • نصائح (3)

بيانات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • بيانات وإعلانات (22)

مراسلات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مراسلات زوّار الموقع للمركز (5)

أخلاق :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مواضيع أخلاقيّة (3)

آراء خاصّة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • آراء (1)

المؤلفات والكتب :

 
 
 

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

 
 • يا مهدي مدد . يا قائم آل محمّد أغثنا من النواصب . يا كهفنا الحصين أغثنا . كهيعص . ألم . يا كهف الورى انصرنا بحق جدّتك الطاهرة الزكيّة سيّدة نساء العالمين الزهراء البتول (عليها السلام) وبحق عمّتك الطاهرة الزكيّة الحوراء زينب (عليها السلام) • 
  • القسم الرئيسي : الفقه .

        • القسم الفرعي : إستفتاءات وأجوبة .

              • الموضوع : أحكام عن طبيعة الجنّ وحكم الزواج من الجنيَّة./ أهل الجنّة مستورو العورة .

أحكام عن طبيعة الجنّ وحكم الزواج من الجنيَّة./ أهل الجنّة مستورو العورة

الإسم:  *****
النص: السلام عليكم ودمتم بخير وصحة
س1- سماحة السيد(الشيخ) من خلال استدلالكم الشرعي بأنه يجوز للرجل الزواج بجنية شرط أن تكون خلية ’ وتقولون أن الجن يستطيع بحكم جسمه الشفاف والرقيق على الولوج في الأجسام الجامدة فيحركها وأنه يستطيع التصور بأية صورة كانت فهل يستطيع الجن التصور بصورة حيوان والعياذ بالله فمثلا لو كان هناك رجلا متزوجا من جنية فهل تستطيع التحول شكليا إلى صورة إمرأة أخرى يريدها هو بحكم قدرتهم الخارقة ....
س2- هل يستطيع الجني أن يدخل في جسم الأنسان نفسه فيحركه كيفما يشاء ويعطيه قدرة جسدية خارقة
س3- هناك من يذهب ابعد من ذلك ويقول إن الجني قادر على التناسل لوحده بثوان فيتحول إلى أكثر من واحد .
س4- هل تختلف الجنية عن الحور العين في حال كانت الجنية من أهل الأيمان والخير
وهل تختلف الهيئة الجسمية والتناسلية للجنية عن الحورية والإنسية
س5- هناك اعتقاد لدى البعض بأن أهل الجنة يكونون غير مستوريين وكاشفين للعورة أمام بعضهم البعض على الرغم من وجود بيوت لهم ولك لأن أهل الجنة ليسوا كاهل الدنيا يشتهون نساء بعضهم وكما أن أهل النار يحشرون عراة فلا يلتفت بعضهم لبعض لشغلهم , فأن أهل الجنة لا يشتهون نساء بعضهم وذلك لأن كل منهم له من الحور العين ...
س6- هل صحيح أن المؤمن في الجنة يكون له اثنان من الحور وليس كما يقال سبع حوريات أو سبعين حورية أو مئة عذراء كل يوم .

أرجو الجواب بالتفصيل لأنني قد سئلت(سألت) هذا السؤال من قبل اكثر من شخص قد قرروا تقليد سماحتكم ولهذا فاسئلتي كثيرة.

 

الموضوع الفقهي: أحكام عن طبيعة الجنّ وحكم الزواج من الجنيَّة./ أهل الجنّة مستورو العورة.
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ

 

     الحمد لله قاصم شوكة المعتدين والصلاة والسلام على سادة خلقه وقواد النجاة وساسة العباد وأبواب الرحمان، ولعن الله تعالى ظالميهم ومبغضيهم ومنكري فضائلهم ومعاجزهم وكراماتهم وظلاماتهم من الأولين والآخرين إلى قيام يوم الدين، وبعد....
السلام على الأخ العزيز هادي سدده المولى تبارك شأنه...
 ها نحن سنستعرض أسئلتكم الكريمة لنجيب عليها واحدة تلو الأخرى تعقيباً على السؤال من طرفكم...

السؤال الأول:سماحة السيد(أنا لست سيداً بل عبد فقير من المشايخ) من خلال استدلالكم الشرعي بأنه يجوز للرجل الزواج بجنية شرط أن تكون خلية ’ وتقولون أن الجن يستطيع بحكم جسمه الشفاف والرقيق على الولوج في الأجسام الجامدة فيحركها وأنه يستطيع التصور بأية صورة كانت فهل يستطيع الجن التصور بصورة حيوان والعياذ بالله فمثلا لو كان هناك رجلا متزوجا من جنية فهل تستطيع التحول شكليا إلى صورة إمرأة أخرى يريدها هو بحكم قدرتهم الخارقة .

جوابنا على سؤالكم الأول هو ما يلي:

بسمه تعالى

      يجوز شرعاً بمقتضى الأدلة الشرعية زواج الرجل الإنسيّ من المرأة الجنية الخلية من الزوج، وعلى فرض أن الجنيّة تحيض فيجب عليها العدة من غيره سوآء أكان زوجها السابق جنياً أم إنسياً فإنه يجب عليها الإعتداد بثلاث حيضات في الدائمة وحيضتان في المنقطع، كما يجب عليها أن تعتدّ من الإنسيّ بعد قضاء وطرها منه حتى ولو تزوجت إنسياً جنياً آخر بعده، كل ذلك بحسب الإحتمال ومعرفة أنها تحيض راجع إلى من ابتلى بهذه المشكلة، وإن كان الظاهر من النصوص أن الجنّ كالإنس يأكلون ويشربون وتحبل نساؤهم شهوراً  ثم يلدن ويرضعن أطفالهن، فلهم ما للإنس من التكاليف إلا ما أخرجه الدليل وقد فصّلنا ذلك في بعض ردودنا على بعض الإستفتاءات حول ماهية الجنّ التي لم يبحثها أحد قبلنا من أعلام الشيعة بشكلٍ تفصيليٍّ  ذَلِكَ فَضْلُ اللّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاءُ وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ المائدة54.
  وعلى كلِّ حال: فإن كانت تحيض فعليها مراعاة الأحكام وعلى الرجل الإنسي أن يعلّمها في حال كانت جاهلة تماماً كما يعلّم زوجته الإنسية، وعليه أن يسألها في كان مرتاباً بأمرها ليتأكد من سلامة قولها، ويجب في النكاح بين إنسيّ وجنيّة مراعاة بقية الشروط المعتبرة في النكاح بين الإنسيين، وإن كنا لا نرغب في أن يتعاطاه أحد من إخواننا المؤمنين لأن ذلك قد يستلزم بعض المحاذير الصحية وما شابه ذلك.
  وللجن القدرة على التشكل بأيّ شكلٍ يريدونه، فلهم القدرة على التشكل بصورة حيوان أو إنسان وفي بعض الأحيان يظهرون بصورهم الأصلية وهي مرعبة جداً، من هنا فإنهم في أغلب الحالات يظهرون بصور الحيوانات وبالأخص بصورة كلب أسود أو هر أسود أو أفعى سوداء، وميلهم إلى التشكل بصورة الحيوان الأسود في أغلب الأحيان يكون من الجن الفاسق بسبب طينته السجينية السوداء بخلاف المؤمن الذي يختار التشكل بصورة إنسان ويلبس الثياب البيض إلا في أيام الحزن على أهل بيت العصمة والطهارة عليهم السلام فإنهم يلبسون الثياب السود حداداً وتأسياً بأئمتنا الطاهرين عليهم السلام، فلو ظهر جنيّ بصورة حيوان فإن بإمكانه التحول إلى صورة أخرى بشرية لأن الله تعالى أعطاهم القدرة على ذلك وهو مقطوع به في الأخبار الصحيحة الواردة عن أئمتنا الطاهرين صلوات الله عليهم جمعين.
 كما أن للجنيّة التي ينكحها الإنسيّ قدرة على التشكل في أيّ صورة يريدها زوجها الإنسيّ في حال هي وافقت على التحول إلى تلك الصورة لا أنه بمجرد أن يهوى صورة معينة فتتحول إليها فليس له التصرف في هيئتها كيفما يشاء الإنسي بل يطلب منها أن تتصور له بصورة يدلها عليها فيمكن لها أن تتصور على مثلها، كل ذلك في حكم القدرة التي حباهم الله تعالى بها فيتصورون في الصور التي يرغبونها، وثمة أمثلة من التاريخ تدل على ما ذكرنا بأن الشيطان وهو من الجن بحكم ما دل عليه القرآن الكريمكان من الجن ففسق عن أمر ربه) فقد تمثل الملعون بصورة شيخٍ يمانيٍّ كان معروفاً في مكة يوم السقيفة وهو أول من بايع أبا بكر وقد تفرس فيه سلمان وسأل أميرَ المؤمنين عليَّاً عليه السلام عنه فأجابه بأنه إبليس تصور بصورة شيخ يمنيّ، وكذلك ما روي في الصحيح بأن مولانا أمير المؤمنين عليّ عليه السلام قد أرسل إلى عمر بن الخطاب إمرأة جنيّة تصورت بصورة إبنته أم كلثوم الصغرى عليها السلام، وهكذا حصل حيث تصورت تلك الجنية بصورة مولاتنا أُمُّ كلثوم الصغرى عليها السلام وذهبت إليه فكان يعتقدها عمر بأنها أم كلثوم ولم تمضِ ليالٍ ثلاث إلا وجاء المولى النصير العلوي وبقر بطن عمر جزاءً بما جنته يداه بالإعتداء على سيدة نساء العالمين مولاتنا السيدة المعظمة الزهراء البتول عليها السلام...والحمد لله تعالى.
 

السؤال الثاني:هل يستطيع الجني أن يدخل في جسم الأنسان نفسه فيحركه كيفما يشاء ويعطيه قدرة جسدية خارقة؟.
 

جوابنا على سؤالكم الثاني هو ما يلي:

بسمه تعالى

      نعم للجن قدرة خارقة بحيث يدخل في جسم الإنسان ويتصرف فيه كيفما يشاء نظير ما تشاهدزنه من حالات الصرع ومن تلبس الجن في داخل الإنسان الملبوس(والعياذ بالله تعالى) فينطق الملبوس بلسان الجن ويتحرك بوحيٍّ منه ونحن قد شاهدنا حالة من حالات التلبس الجنيّ عند بعض عصاة الشيعة وشاهدناهم كيف ينطقون بكلمات غريبة عن اللغة العربية وكأنها لغة سريانية وما شابه ذلك، كما أنه من الواضح في الكتاب الكريم وأخبار أئمتنا الطاهرين عليهم السلام أن للجن قدرات خارقة جداً تفوق قدرات الإنس المادية من حيث قدرتهم على الحركة السريعة جداً ونفوذهم في الأشياء الجامدة من دون أن تتأثر الجمادات بنفوذهم، وإذا حلوا في جسم إنسان يصبح ثقيلاً وذا قدرة مادية عالية وهو واضح عند العارفين في أساليب التحضير وعند من رأى بأُمّ عينيه قدراتهم الخارقة، ولكنَّ الكلام حول إمكانية قدرتهم على إعطاء الفهم والذكاء والفطنة كما ربما يتصور بعض الناس، فنقول لهم: إن الجنّ غير قادر على إعطاء من يشاء الذكاء والفطنة وما هو من إختصاص الله تعالى بحيث يعطي من يشاء ويمنع عمن يشاء ولكن العبد يدعو ويطلب ويتوسل فيعطيه أولياء الله تعالى بحسب ما أمرهم الله تعالى بالإعطاء والجود فإنهم أبواب النجاة وهداة العبادوَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ العنكبوت69.
  ويمكن للجنّ أن يحمل الإنسان ويضعه في مكانٍ آخر بل له القدرة في أن يحمله مسافات طويلة جداً، ولهذا نظير أيضاً وهو ما حصل مع عرش بلقيس حيث أشار الجني عند نبيّ الله سليمان(ع) الذي طلب من الجن والإنس على أن يأتوه بعرشها بقوله تعالى حاكياً عن ذلك  قَالَ عِفْريتٌ مِّنَ الْجِنِّ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن تَقُومَ مِن مَّقَامِكَ وَإِنِّي عَلَيْهِ لَقَوِيٌّ أَمِينٌ النمل39.
  

السؤال الثالث:هناك من يذهب ابعد من ذلك ويقول إن الجني قادر على التناسل لوحده بثوان فيتحول إلى أكثر من واحد .
 

جوابنا على سؤالكم الثالث هو ما يلي:

بسمه تعالى

      لم يثبت لدينا صحة قول من قال بأن الجنيّ يتناسل لوحده بثوانٍ بل هو قول خلاف الأخبار والوجدان بأن الجن ينكحون نساءهم فتحبل شهوراً أكثر من حمل الإنسية كما أشرنا في الجواب على الأسئلة السابقة، نعم إن الشياطين يتناسلون لوحدهم من دون نساء، بمعنى أن الشياطين ليس لهم نساء بل هم يتناسلون من أنفسهم أي أن لكلّ شيطان آلتان: واحدة ذكورية والأخرى أنثوية، فتطال الآلة الذكورية آلته الأنثوية، فالشيطان ينكح نفسه وليس له إمرأة مستقلة ينكحها، نعم هو يستعين بنساء جنيات وإنسيات فيباشر معهنَّ النكاح وينجب منهن أولاداً من الجن والإنس ولكن بهئاتهم الجنية والإنسية فالجنية تنجب جنياً والإنسية تنجب إنسياً إلا أن النفسية والروحية هي نفسية وروحية إبليسية كما أشرنا في بحوثنا الأخرى حول نكاح الجن لا بأس في أن تستفيدوا منه على موقعنا المبارك بمعارف وأحكام آل محمد عليهم السلام، فدعوى بأن الجنيَّ قادر على التناسل لوحده بثوانٍ دونها خرط القتاد وليراجع معلوماته من اعتقد بذلك بل هو مشتبه وإنما التناسل المستقل هو خاص بإبليس، وثمة شبيه له ــ وإن كان مقابلاً له ـــ وهو ما ورد في الأخبار بأن الملائكة تتوالد من نفسها بمعنى أن الله تعالى أعطى الملك في أن يخرج من جناحه ملائكة كثيرون يكونون له أعواناً فيغمس نفسه في بحر من نور ثم ينفض جناحيه فيخلق الله تعالى من كلّ قطرة من ذلك النور ملكاً مثل ذاك الملك، وتتم هذه العملية بثوان..والله تعالى هو العالم بحقائق خلقه تبارك الله أحسن الخالقين.
 

السؤال الرابع:هل تختلف الجنية عن الحور العين في حال كانت الجنية من أهل الأيمان والخير
وهل تختلف الهيئة الجسمية والتناسلية للجنية عن الحورية والإنسية؟.

 

جوابنا على سؤالكم الرابع هو ما يلي:

بسمه تعالى

     يظهر عدم وجود إختلاف بين الهيئتين في الجنة بمقتضى قوله تعالى حور مقصورات في الخيام ....لم يطمثهنَّ إنسٌ قبلهم ولا جان ويظهر من بعض الأخبار بأن الجنيّة في الجنة لا تكون إلا لجنيّ مثلها، والإنسية لا تكون إلا لإنسيّ مثلها، وبعض استفاد من ظاهر الآية المباركة المتقدمة بأن الجن يتزوجون من الإنس يوم القيامة، والزواج لا يكون إلا بآلة الرجولة أو الأنوثة...وبحسب الأخبار التي أشرنا بأن الجن يكونون في جنةٍ خاصة لهم فإن هيئاتهم الجسمية لا تكون مختلفة عن هيئاتهم التي كانوا عليها في الدنيا وإن كانت أفضل حالاً من السابق، وإذا شاء الجنيُّ أو الجنيّة في أن يكونوا في صورة بشرية فلا مانع منه بحسب الإطلاقات في الآيات كما في قوله تعالى لهم فيها ما يشاءون خالدين كان على ربك وعدا مسؤولاً  وقوله تعالى لهم ما يشاءون ولدينا مزيد .
فالتعبير في الآيتين الكريمتين(لهم ما يشاءون) مطلق ما يشاءون من دون تقييد أو تحديد لنوع الطلب والإرادة في الجنة، فكل ما تشتهيه نفسك يكون متحققاً بإذن الله تعالى إكراماً من الله تعالى لعبيده المؤمنين الذين أطاعوه في الدنيا وحرموا أنفسهم من ملذات الدنيا لأجل رضاه تبارك وتعالى.
 

السؤال الخامس:هناك اعتقاد لدى البعض بأن أهل الجنة يكونون غير مستوريين وكاشفين للعورة أمام بعضهم البعض على الرغم من وجود بيوت لهم ولأن أهل الجنة ليسوا كأهل الدنيا يشتهون نساء بعضهم وكما أن أهل النار يحشرون عراة فلا يلتفت بعضهم لبعض لشغلهم , فأن أهل الجنة لا يشتهون نساء بعضهم وذلك لأن كل منهم له من الحور العين .
 

جوابنا على سؤالكم الخامس هو ما يلي:

بسمه تعالى 

      كلا ليس كما زعم هذا البعض من أن عورات أهل الجنة تكون مكشوفة لبعضهم البعض... بل الآيات والأخبار واضحة الدلالة على لباسهم الحرير والديباج والإستبرق، قال الله تبارك شأنه في حق أهل الجنةإِنَّ اللَّهَ يُدْخِلُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِن ذَهَبٍ وَلُؤْلُؤاً وَلِبَاسُهُمْ فِيهَا حَرِيرٌ الحج23. أُوْلَئِكَ لَهُمْ جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهِمُ الْأَنْهَارُ يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِن ذَهَبٍ وَيَلْبَسُونَ ثِيَاباً خُضْراً مِّن سُندُسٍ وَإِسْتَبْرَقٍ مُّتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى الْأَرَائِكِ نِعْمَ الثَّوَابُ وَحَسُنَتْ مُرْتَفَقاً الكهف31.
 وأبينا نبيّ الله آدم وأمنا الصدّيقة حواء عليهما السلام كانا في الجنة البرزخية وكانا محتشمين بلباس الحرير ولمّا هبطا إلى الأرض نزع عنهما لباسهما بدليل قوله تعالىيَا بَنِي آدَمَ لاَ يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُم مِّنَ الْجَنَّةِ يَنزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْءَاتِهِمَا إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لاَ تَرَوْنَهُمْ إِنَّا جَعَلْنَا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاء لِلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ الأعراف27.
 

السؤال السادس:هل صحيح أن المؤمن في الجنة يكون له اثنان من الحور وليس كما يقال سبع حوريات أو سبعين حورية أو مئة عذراء كل يوم .
 

جوابنا على سؤالكم السادس هو ما يلي:

بسمه تعالى 

     للمؤمن في الجنّة الكثير من الحوريات وليس إثنتان فقط، فإذا كان للمسلم في الدنيا أربع نساء بالعقد الدائم والمئات منهنَّ بالعقد المنقطع فبطريق أولى يكون له أكثر من ذلك في الجنة التي هي دار القرار والثواب على العقيدة المستقيمة والعمل الصالح...والسلام عليكم.
 

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين وسلام على المرسلين لا سيما محمد وآله الطاهرين عليهم السلام، والسلام عليكم.
حررها العبد الفقير الشيخ محمد جميل حمود العاملي
بيروت/ بتاريخ 19 جمادى الأولى 1434هـ.

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/04/05   ||   القرّاء : 16536




أحدث البيانات والإعلانات :



 بيان في نعي آية الله الفقيه المجاهد السيّد محمّد تقي الطباطبائي القمّي (أعلى الله مقامه)

 بيان بتحديد يوم عيد الفطر من عام 1437 هـ

 بيان هام بمناسبة هدم قبور ائمتنا الطاهرين عليهم السلام في البقيع الشريف بالمدينة المنورة

 بيان صادر عن مكتب المرجع الديني آية الله المحقق الشيخ محمد جميل حمود العاملي (دام ظلّه الوارف) بشأن أزيز الرصاص وقنابل المفرقعات في بيروت

 بيان مقتضب في ذكرى ولادة الإمام الأعظم أسد الله الغالب مولانا أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليهما السلام

 رداً على نائب رئيس المجلس الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان حول نعته لعامة الشيعة المبغضين لأبي بكر وعمر بأنهم أولاد حرام

 فوضى الحزب في الضاحية الجنوبية

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 هل زيارة عاشوراء صحيحة السند والمتن وهل اللعن موجود في أصل الزيارة ؟

 يجب مد الألف في كلمة "الضالين" في سورة الفاتحة عند قراءتها في الصلاة/ يجب أن يكون المسح على القدم اليسرى ببلة الغسلة الواجبة لليد اليسرى

 لماذا تزوج النبيُّ والأئمة الأطهار (سلام الله عليهم) من بنات الطغاة ؟

  لا يجوز للولد أن يمتثل إلى نهي والديه عن حضور المجالس الحسينية المقدَّسة

 فلسفة حديث:" من زنى زُني به ولو في العقب من بعده، يا موسى بن عمران عفّ يُعفّ أهلُك.."

 ذبيحة الفاسق الشيعي حلال شريطة إتيانه بشروط الذباحة

 حديث "من صلى عليَّ مرة لم تبق من ذنوبه ذرة" ضعيف سنداً ولكنه صحيح دلالةً وعليه شواهد وقرائن من الأخبار الكثيرة

ملفات عشوائية :



 يحرم شرعاً أكل حيوان الكنغر الأُسترالي

 حرمة الإستهزاء بالشيعة

 مجيء رأس السنة على الحوالة البنكيّة يوجب تخميسها

 التقية عنوان ثانوي لأجل دفع الخطر

 المال المقترض لا يخمّس

 تغيير الجنس البشري من ذكر إلى أنثى ومن أنثى إلى ذكر حرام شرعاً وعقلاً ؟

 مكارم الأخلاق لا تتعارض مع صحة العقيدة / لا تنحصر بعثة النبي الأعظم صلى الله عليه وآله بتهذيب الأخلاق فقط من دون عقيدة صحيحة وفقه مستقيم / أسس الإسلام تقوم على ثلاث دعائم هي: العقيدة والفقه والأخلاق

جديد الصوتيات :



 المؤمنة شطيطة

 يا ليت نساء الشيعة كحبّابة الوالبيّة

 ــ(9)ــ إثبات ارتداد الصنمين من خلال الأخبار الشريفة

 ــ(8)ــ تفسير قوله تعالى ومن أهل المدينة مردوا على النفاق لا تعلمهم نحن نعلمهم

 ــ(7)ــ تكفير الصنمين من خلال الآيات الدالة على كفرهما ــ(الحلقة الثانية)ـ

 ــ(6)ــ تكفير الصنمين من خلال الآيات الدالة على كفرهما

 ــ(5)ــ تفنيد دعوى السيد الخوئي حول نفي النصب والعداوة عن أعمدة السقيفة بالوجوه 9و10و11 ــ(الحلقة الخامسة)ــ

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 17

  • الأقسام الفرعية : 52

  • عدد المواضيع : 1475

  • التصفحات : 7074322

  • التاريخ : 25/11/2017 - 09:45

||   Web Site : www.aletra.org   ||   
 

 Designed, Programmed & Hosted by : King 4 Host . Net