• الصفحة الرئيسية

ترجمة آية الله العاملي :

المركز :

بحوث فقهيّة وعقائديّة/ اردو :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مجلّة لسان الصدق الباكستانيّة (3)
  • بحث فقهي عن الشهادة الثالثة (1)

محاضرات آية الله العاملي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيرة الإمام الحجّة (عج) (121)
  • مظلوميّة الصدِّيقة الطاهرة فاطمة (ع) (18)
  • شبهات وردود حول فقه السيرة الحسينية (12)
  • من هم أهل الثغور؟ (1)
  • متفرقات (4)
  • التطبيرالشريف ... شبهات وردود (1)
  • رد الشبهات عن الأئمة الأطهار (ع) (0)
  • الشعائر الحسينية - شبهات وردود (محرم1435هـ/2014م) (7)
  • زيارة أربعين سيّد الشهداء (ع) (2)
  • البحث القصصي في السيرة المهدوية (22)
  • سيرة الإمام زين العابدين عليه السَّلام (6)

أدعية وزيارات ونعي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • أدعية (13)
  • زيارات (9)
  • نعي، لطميّات (4)

العقائد والتاريخ :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • شبهات وردود (364)
  • عقائدنا في الزيارات (1)

الفقه :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • إستفتاءات وأجوبة (642)
  • أرسل سؤالك

علم الرجال :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحث في الأسانيد (65)

مواضيع مشتركة ومتفرقة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • فقهي رجالي (9)
  • فقهي عقائدي (27)
  • فقهي أصولي (11)
  • فقهي تاريخي (5)
  • عقائدي أخلاقي (1)
  • فقهي تفسيري (3)
  • أصولي تاريخي (1)
  • عقائدي رجالي (10)
  • فقه الزيارات (2)
  • فقهي شعائري (10)
  • طبّي روحاني (1)
  • عقائدي تفسيري (7)
  • أصولي رجالي (3)
  • فقهي سياسي (1)
  • فقهي - عقائدي - رجالي (2)
  • منطقي وأصولي ورجالي وتفسيري وفقهي (1)
  • عقائدي توحيدي (1)
  • عقائدي قرآني (1)
  • قصص (1)
  • ولائي / عرفاني (1)
  • جيولوجي تكويني (1)

فلسفة ومنطق :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • فلسفة ومنطق (2)

تفسير :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • رسائل تحقيقيّة (3)

مؤلفات آية الله العاملي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مؤلفات عقائديّة (12)
  • مؤلفات فقهيّة (10)

نصائح :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • نصائح (3)

بيانات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • بيانات وإعلانات (22)

مراسلات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مراسلات زوّار الموقع للمركز (5)

أخلاق :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مواضيع أخلاقيّة (3)

آراء خاصّة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • آراء (1)

المؤلفات والكتب :

 
 
 

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

 
 • يا مهدي مدد . يا قائم آل محمّد أغثنا من النواصب . يا كهفنا الحصين أغثنا . كهيعص . ألم . يا كهف الورى انصرنا بحق جدّتك الطاهرة الزكيّة سيّدة نساء العالمين الزهراء البتول (عليها السلام) وبحق عمّتك الطاهرة الزكيّة الحوراء زينب (عليها السلام) • 
  • القسم الرئيسي : الفقه .

        • القسم الفرعي : إستفتاءات وأجوبة .

              • الموضوع : الآثار الإيجابية المترتبة على خفض الإناث وختان الرجال .

الآثار الإيجابية المترتبة على خفض الإناث وختان الرجال

الإسم:  *****
النص: السلام عليكم وحياكم الله وبياكم
1- من المعروف في مذهبنا الشريف الحنيف أن ختان الأنثى ليس واجبا بل هو مستحب ومن السنة والمكرمات والتطوعات ولكن ماهي الحالة التي يقوم فيها الوالدان بختان بنتهم وهل في حال فعلوا ذلك عند ولادتها يكون من السنة المستحبة وهل يؤجر ويثاب الوالدان على ذلك .
وقد ورد في بعض الروايات أمره (ص) بالخفض القليل فقال النبي (ص): (يا أم حبيب إذا أنت فعلت فلا تهتكي - أي لا تستأصلي - فإنه أشرق للوجه وأحظى عند الزوج) وهذا تخيير لا أمر, وكذلك ذكر الفائدة من الأخذ القليل وعدم الاستئصال وهي إشراقة الوجه ومحبة الزوج لها وإكرامه إياها وحصول الألفة والمحبة بينهما.
2ــ مالمقصود باشراقة الوجه , هل هو وصف مجازي ام حقيقي
وماالمقصود بالكرامة هنا وانها تكون احظى عند الزوج
حيث أنني فهمت من المعنى أنه تكون قليلة الشهوة مع زوجها بحيث لا تطلب منه الجماع بل يبقى الأمر بيده وخصوصا عند السفر وغيره ...
فهل المقصود هنا متعة الزوج أم قلة شهوة المرأة عند غياب زوجها فلا تشتهي زوجها وبالتالي لا تقع بالمحظورات الشرعية والحرام ....
3- ماهي الفائدة الجسدية من ختان الانثى وماهو الفائدة من ختان الذكر وهل تختلف الفائدة عن بعضهما
4- هناك اعتقاد اجتماعي أن البلدان الحارة تكون فيها نسبة الإناث المختونات اكثر
حماكم الله ورعاكم
وعيدكم مبارك

الموضوع الفقهي: الآثار الإيجابية المترتبة على خفض الإناث وختان الرجال.
بسمه تعالى

 

السلام عليكم ورحمته وبركاته
اسئلتكم الكريمة تدور حول موضوع واحد مهم وهو: الفوائد المترتبة على ختان الرجل والأُنثى، وها نحن نستعرض أسئلتكم الكريمة ثم نجيبكم عليها بالآتي:
 

السؤال الأول: من المعروف في مذهبنا الشريف الحنيف أن ختان الأنثى ليس واجبا بل هو مستحب ومن السنة والمكرمات والتطوعات ولكن ماهي الحالة التي يقوم فيها الوالدان بختان بنتهم وهل في حال فعلوا ذلك عند ولادتها يكون من السنة المستحبة وهل يؤجر ويثاب الوالدان على ذلك ، وقد ورد في بعض الروايات أمره (ص) بالخفض القليل فقال النبي (ص): (يا أم حبيب إذا أنت فعلت فلا تهتكي - أي لا تستأصلي - فإنه أشرق للوجه وأحظى عند الزوج) وهذا تخيير لا أمر, وكذلك ذكر الفائدة من الأخذ القليل وعدم الاستئصال وهي إشراقة الوجه ومحبة الزوج لها وإكرامه إياها وحصول الألفة والمحبة بينهما.

جوابنا على سؤالكم الأول: ختان الإناث يسمى بخفض الجواري، والخافضة هي الخاتنة، والخفض لغةً هو: التسهيل والتهوين، فخفض العيش: لينه وسعته، ومن هنا جاء تسمية ختان الأنثى بالخفض من ناحية أن المرأة المخفوضة تعيش في يسر وهناء بسبب خفضها لما يترتب على الخفض من مكرمات جسمية وجنسية لها مع زوجها بحسب ما جاء في الخبر الصحيح عن مسعدة بن صدقة عن مولانا الإمام الصادق عليه السلام قال:( خفض النساء مكرمة وليس من السنة ولا شيئاً واجباً، وأي شيء أفضل من المكرمة).
 وكما جاء في صحيح محمد بن مسلم عن إمامنا الصادق عليه السلام عن رسول الله صلى الله عليه وآله قال لأُم حبيب:(...فإنه ــ أي خفض المرأة ــ أحظى للزوج ــ وفي نسخة: عند الزوج ــ). ومعنى كونها أحظى للزوج فلأن الخفض أكثر محافظة على الشهوة الجنسية بينهما ما يستلزم المحبة الكثيرة بينهما بسبب نجاح العملية الجنسية لأن الفشل فيها يعني النفور من أحدهما للآخر، فالمطلوب هو الحظوة بينهما وهو ما أكده خبر الجعفريات بأسناده إلى مولانا أمير المؤمنين عليّ عليه السلام قال:( يا معشر النساء إذا خفضتن بناتكنّ فبقين من ذلك شيئاً، فإنه أنقى لألوانهنَّ وأحظى لهنّ) وفي نصٍّ آخر:" إبقاء للذاتهنَّ في الأزواج".
ويستحب خفض الأنثى بنت سبع سنين للروايات الخاصة الدالة على السبع ويجوز قبله وذلك لإطلاق الروايات ، ولكن قد يشكل خفض الأجنبي لبنت  السابعة وكذلك خفض المرأة لها باعتبار أن هذه السنّ هي من سنيّ التمييز عند الأنثى في أغلب الأحيان ولا يجوز للمرأة الخاتنة النظر إلى عورة المميزة كما لا يجوز للرجل أن يختن بنت سبع سنين إلا أن يكون الخافض زوجاً للمخفوضة باعتبار جواز العقد على البنت دون التسع ولكن لا يجوز الدخول بها، ويجوز خفض الرجل لبنت أقل من ثلاث سنين بحسب المشهور باعتبار أنه يجوز للرجل تغسيل الطفلة الميتة بنت ثلاث سنين مع وجود المرأة المماثلة لها ومع تجردها من الثياب وإن كان الأحوط وجوباً عندنا الترك... كما يجوز الخفض حال بلوغها شريطة أن يكون الخافض زوجاً للمخفوضة وإلا فلا يجوز للأجنبي أو المحْرَم أنْ يخفض المرأة الأجنبية عنه والمحرَم عليه بالنص والإجماع، وهذا بخلاف الرجل فيجوز للرجل أن ينظر إلى عورته لختنه لأن ختان الرجل واجب شرعاً لتوقف العبادات على الختان كالطواف للحج والعمرة وللتعبد بالنصوص الدالة على وجوب الختان على الرجال دون الإناث فإنه مستحب، فالأفضل لولي الإنثى إذا أراد أن تحظى إبنته بمكرمة زوجها أن يخفضها في الأيام الأولى إلا أنه خلاف الأولى والأفضلية الدالة على أن الخفض لبنت سبع سنين لورود الأخبار في ذلك كما في خبر غيان بن إبراهيم بأسناده إلى إمامنا الصادق عليه السلام قال:( لا تخفض الجارية حتى تبلغ سبع سنين) ولكن بالشروط التي قدمنا وهو الأولى.
 

السؤال الثاني: مالمقصود باشراقة الوجه , هل هو وصف مجازي ام حقيقي وماالمقصود بالكرامة هنا وانها تكون احظى عند الزوج حيث أنني فهمت من المعنى أنه تكون قليلة الشهوة مع زوجها بحيث لا تطلب منه الجماع بل يبقى الأمر بيده وخصوصا عند السفر وغيره ...
فهل المقصود هنا متعة الزوج أم قلة شهوة المرأة عند غياب زوجها فلا تشتهي زوجها وبالتالي لا تقع بالمحظورات الشرعية والحرام ....

جوابنا على سؤالكم الثاني: الخفض للإنثى يوجب إشراق الوجه محمول على الحقيقية لا المجاز، وذلك لأن مقتضى القاعدة الأصولية القائلة بأنه إذا دار الأمر في لفظ بين الحمل على الحقيقة أو المجاز فلا بد من حمله على الحقيقة ما دام ليس ثمة قرينة تصرفه من الحقيقة إلى المجاز... ومما يؤكد ما قلنا أن هناك ثمة ما يوجب الحمل على الحقيقة من نفس صحيحة محمد بن مسلم عن الإمام أبي عبد الله عليه السلام في حديث أُم حبيب الخافضة قال: قال عليه السلام : كان لأم حبيب أخت يقال لها أم عطية وكانت مقينة يعني ماشطة فلما انصرفت أم حبيب إلى أختها أخبرتها بما قال لها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فأقبلت أم عطية إلى النبي صلى الله عليه وآله وسلم فأخبرته بما قالت لها أختها، فقال لها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : ادني مني يا أم عطية إذا أنت قنيت الجارية فلا تغسلي وجهها بالخرقة فإن الخرقة تشرب ماء الوجه".
  وفي خبرٍ عن ابن أبي عمير ، عن رجل ، عن أبي عبد الله عليه السلام قال ، دخلت ماشطة على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فقال لها : هل تركت عملك أو أقمت عليه ؟ قالت يا رسول الله ، أنا أعمله إلا أن تنهاني عنه فأنتهي عنه فقال : افعلي فإذا مشطت فلا تجلي الوجه بالخرق فإنه يذهب بماء الوجه ولا تصل الشعر بالشعر".
 فقد دل هذان الخبران على أن استعمال الخرقة بالحف على الوجه يذهب بمائه حقيقة من حيث تشقق الجلد المؤدي إلى خشونته مع أن المطلوب في وجه المرأة هو النعومة والرقة لأنه أحظى عند الزوج في النظر إلى وجه زوجته المشرق بالنعومة المطلوبة شرعاً وعقلاً وعرفاً لا الخشونة المنفرة التي لا بد للزوجة من إزالتها وإزالة كل منفر عنها حتى لا يؤدي إلى الكراهية والبغضاء....وهو المراد من قوله الشريف:" وأحظى عند الزوج" وليس يراد منه كما تفضلتم من كون معناه التقليل من الجماع، وهو تفسير للفظ"أحظى" تفرد به المحدث الجزائري رحمه الله في كتابه التحفة السنية، وهو خطأ محض، لأنه خلاف قوله"وأحظى عند الزوج" لأن معنى الحظوة هي المنزلة والكرامة والمحبة ومن المعلوم بأن منزلة المرأة عند الرجل ليس في قلة جماعها بل برغبتها وميله إليها وميلها إليه خلال الممارسة الجنسية الموجب للميل الدائم في غير وقت الجماع لأن الممارسة الناجحة تولد شعوراً غنياً بالفرح والسرور عند المرأة لكثرة تعلق زوجها بها بسبب نشاطها الجنسي المسبب أو المتولد من الخفض الذي يوجب ظهور بعض الأعصاب المختصة بالإثارة ــ وهي أغلب ما تكون في الغدة البظرية الكائنة بين الشفرين ــ وظهور الأعصاب المذكورة يوجب كثرة اللذة عند الطرفين وقت الممارسة الجنسية، وكثرة اللذة توجب سريان الدم في العروق لا سيما في الوجه باعتباره علامة الفرح والحزن فما كمُنَ في النفس يظهر على الوجه كما هو معلوم بالوجدان ولقول إمام المتقين أمير المؤمنين عليّ صلوات الله عليه :( ما أضمر أحدكم شيئاً إلا أظهره الله على صفحات وجهه ونفحات لسانه ).
 والمحصلة: إن المطلوب في عملية الجماع هو: اللذة المتوفرة في الخفض القليل لا الكثير وإلا انتفت الفائدة المرجوة منه وهو ما أكد عليه الخبر المشهور عن أُم حبيب التالي:
   جاء في صحيح محمد بن مسلم عن الإمام أبي عبد اللَّه عليه السلام قال : لما هاجرن النساء إلى رسول اللَّه صلَّى اللَّه عليه و آله هاجرت فيهن امرأة يقال لها أم حبيب . و كانت خافضة تخفض الجواري . فلما رآها رسول اللَّه صلَّى اللَّه عليه و آله قال لها : يا أم حبيب العمل الذي كان في يدك هو في يدك اليوم ؟ قالت : نعم ، يا رسول اللَّه إلَّا أن يكون حراماً تنهاني عنه . فقال : لا بل حلال فادني حتى أعلمك .
قال : فدنت منه . فقال : يا أم حبيب . إذا أنت فعلت فلا تنهكي  ولا تستأصلي و أشمّي . فإنه أشرق للوجه و أحظى للزوج ".
أقول : إن قوله عليه السلام(فلا تنهكي ولا تستأصلي وأشمي) إشارة واضحة للإعتدال والوسطية فلا الإستئصال مطلوب ولا القطع الكثير من البظر مطلوب لأنهما خلاف الحكمة من الجماع المطلوب فيه اللذة، والإستئصال والإنهاك لا يفيان بالمطلوب، فالحد الوسط أي: "الإشمام" هو  أحظى للزوج لأنه أكثر محافظة على الشهوة الجنسية، وهكذا بالنسبة للرجل فلا قطع الحشفة مطلوباً ولا التقصير من القلفة مطلوباً بل الحد الوسط وهو قطع القلفة دون الحشفة.
 المحصلة: إن الإنهاك مكروه وهو القطع الكثير، والإستئصال مكروه وهو إعدام البظر من أساسه، والمستحب هو الإشمام يعني القطع اليسير لمن أرادت ذلك بالشروط التي ذكرناها ويمكن للمرأة الحامل عند ولادتها أن تشير إلى القابلة المتخصصة(الطبيبة) في حال اضطرت إلى النظر إلى أسفلها حال ولادتها ومعالجتها بالتخييط أن تقلل لها من لحم البظر الطويل المتدلي خارج المهبل بحيث لا يشكل القطع القليل ضرراً عليها، وتقع الغدة البظرية بين الشفرين في أعلى الفرج فوق مدخل الذكر وفوق مخرج البول.
 

السؤال الثالث: ماهي الفائدة الجسدية من ختان الانثى وماهي الفائدة من ختان الذكر وهل تختلف الفائدة عن بعضهما.
 

جوابنا على سؤالكم الثالث: الفائدة من ختان الرجل وخفض المرأة هو لذة الجماع المؤدية إلى السعادة الزوجية الدائمة لأن الملاحظ في العلاقات المتشنجة عند الزوجين المتنافرين إنما سببها فشل العلاقات الجنسية بينهما في أغلب الأحيان والمعترض على ما اشرنا غير منصفٍ على الإطلاق.
 ويظهر من البحوث الطبية وجود فائدة عظمى في ختان الرجل باعتباره عضواً نظيفاً خالياً من الأوساخ المتراكمة تحت القلفة التي لا يخلو منها العضو غير المختونين وهذه الأوساخ تدخل في فرج المرأة فتنتقل الجراثيم المتراكمة تحت القلفة إلى الرحم فيوجب إلتهابات حادة عند المرأة المؤدية في كثير من الأحيان إلى سرطان الرحم.
  بالإضافة إلى ذلك: إن عدم اختتان الرجل يؤدي إلى أن تتكاثر لديه الجراثيم تحت القلفة مهما بالغ في التنظيف مما يسبب أمراضاً خبيثةً في عضوه، وقد أثبت ذلك الأطباء الجدد وشجعوا على إختتان الرجال لدرء المفسدة المذكورة، من هنا جاء في موثقة السكوني عن إمامنا الصادق عليه السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: (طهروا أولادكم يوم السابع فإنه أطيب وأطهر وأسرع لنبات اللحم وأن الأرض تنجس من بول الأغلف أربعين صباحاً).
  فيظهر من الخبر الشريف أن الأغلف بوله مبالغ في نجاسته أي أنه نجس على نجاسته  ظلمات بعضها فوق بعضالنور 40. فالنجس الأول محمول على النجاسة الحقيقية وهو البول، والنجس الثاني محمول على النجاسة المجازية وهي الجراثيم المؤدية إلى المرض الخبيث والمنفرة للزوجة، فالختان نوع تطهير من الجراثيم وهو أنظف للرحم وألذ في المجامعة وهو ما دل عليه قوله عليه السلام:" أطيب وأطهر".
 

السؤال الرابع: هناك اعتقاد اجتماعي أن البلدان الحارة تكون فيها نسبة الإناث المختونات اكثر.

جوابنا على سؤالكم الرابع: يبدو أن نسبة المختونات في البلاد الحارة أكثر من البلاد الباردة ولعلَّ الحكمة في ذلك هي: أن الحر يؤدي إلى زيادة الغدة البظرية فتتمدد إلى خارج مهبل المرأة فيشوه الفرج أو يعيق بعملية الجماع أو أنه يؤدي إلى نفور الزوج بسبب المظهر غير المألوف وهو خلاف الحكمة من النكاح فيكون الإقبال على الخفض في البلاد الحارة اكثر منها في البلاد الباردة...والله العالم...والسلام عليكم ورحمته وبركاته.
 

العبد الفقير محمد جميل حمود العاملي
بيروت بتاريخ 29ذي الحجة 1434هـ.

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/11/18   ||   القرّاء : 4230




أحدث البيانات والإعلانات :



 بيان في نعي آية الله الفقيه المجاهد السيّد محمّد تقي الطباطبائي القمّي (أعلى الله مقامه)

 بيان بتحديد يوم عيد الفطر من عام 1437 هـ

 بيان هام بمناسبة هدم قبور ائمتنا الطاهرين عليهم السلام في البقيع الشريف بالمدينة المنورة

 بيان صادر عن مكتب المرجع الديني آية الله المحقق الشيخ محمد جميل حمود العاملي (دام ظلّه الوارف) بشأن أزيز الرصاص وقنابل المفرقعات في بيروت

 بيان مقتضب في ذكرى ولادة الإمام الأعظم أسد الله الغالب مولانا أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليهما السلام

 رداً على نائب رئيس المجلس الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان حول نعته لعامة الشيعة المبغضين لأبي بكر وعمر بأنهم أولاد حرام

 فوضى الحزب في الضاحية الجنوبية

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 وجوب البيعة للإمام المعظَّم المهدي المنتظر (سلام الله عليه) واضح في النصوص الشرعية

 خلاف العباس بن عبد المطلب مع أمير المؤمنين مولانا الإمام المعظم عليّ بن أبي طالب عليه السلام صوريٌّ لإظهار ضلال أبي بكر

 ما الدليل على وجوب قتل المرتد؟

 لا أُخوة بين المؤمن والمخالف

 ما حكم وضع الرجال للطوق الذي يحتوي على السلاسل تأّسّياً بما جرى على مولانا الإمام زين العابدين عليه السلام

 بحث حول تنزيه عقيل بن أبي طالب رضي الله عنه عن الفسوق والإنحراف

 المعصوم عليه السلام يعلم جميع الصناعات والعلوم الطبية والهندسية وجميع ما يحتاجه البشر

ملفات عشوائية :



 دراسة لبعض الأحاديث والروايات الشريفة

 الرد الفقهي المفصَّل على من قال بطهارة المخالفين

 لا حقيقة شرعية للقراءات السبعة بل هي نوع تحريف للقرآن الكريم في حروفه وحركاته الإعرابية

 هل صحيح أنّ علماء الشيعة يستشهدون بكتب لا وجود لها؟

 زيارة أمين الله

  إيراد أحد المقصرين على عصمة المولى المعظَّم العباس بن أمير المؤمنين عليهما السلام

 الحكم الشرعي على الشيعي المادح لإبن تيمية

جديد الصوتيات :



 ــ(9)ــ إثبات ارتداد الصنمين من خلال الأخبار الشريفة

 ــ(8)ــ تفسير قوله تعالى ومن أهل المدينة مردوا على النفاق لا تعلمهم نحن نعلمهم

 ــ(7)ــ تكفير الصنمين من خلال الآيات الدالة على كفرهما ــ(الحلقة الثانية)ـ

 ــ(6)ــ تكفير الصنمين من خلال الآيات الدالة على كفرهما

 ــ(5)ــ تفنيد دعوى السيد الخوئي حول نفي النصب والعداوة عن أعمدة السقيفة بالوجوه 9و10و11 ــ(الحلقة الخامسة)ــ

 ــ(4)ــ تفنيد دعوى السيد الخوئي حول نفي النصب والعداوة عن أعمدة السقيفة ــ(الحلقة الرابعة)ــ

 ــ(3)ــ تفنيد دعوى السيد الخوئي حول نفي النصب والعداوة عن أعمدة السقيفة ــ(الحلقة الثالثة)ــ

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 17

  • الأقسام الفرعية : 52

  • عدد المواضيع : 1458

  • التصفحات : 6925631

  • التاريخ : 24/10/2017 - 03:34

||   Web Site : www.aletra.org   ||   
 

 Designed, Programmed & Hosted by : King 4 Host . Net