• الصفحة الرئيسية

ترجمة آية الله العاملي :

المركز :

بحوث فقهيّة وعقائديّة/ اردو :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مجلّة لسان الصدق الباكستانيّة (3)
  • بحث فقهي عن الشهادة الثالثة (1)

محاضرات آية الله العاملي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيرة الإمام الحجّة (عج) (121)
  • مظلوميّة الصدِّيقة الطاهرة فاطمة (ع) (18)
  • شبهات وردود حول فقه السيرة الحسينية (12)
  • من هم أهل الثغور؟ (1)
  • متفرقات (4)
  • التطبيرالشريف ... شبهات وردود (1)
  • رد الشبهات عن الأئمة الأطهار (ع) (0)
  • الشعائر الحسينية - شبهات وردود (محرم1435هـ/2014م) (7)
  • زيارة أربعين سيّد الشهداء (ع) (2)
  • البحث القصصي في السيرة المهدوية (22)
  • سيرة الإمام زين العابدين عليه السَّلام (6)

أدعية وزيارات ونعي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • أدعية (13)
  • زيارات (9)
  • نعي، لطميّات (4)

العقائد والتاريخ :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • شبهات وردود (364)
  • عقائدنا في الزيارات (1)

الفقه :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • إستفتاءات وأجوبة (642)
  • أرسل سؤالك

علم الرجال :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحث في الأسانيد (65)

مواضيع مشتركة ومتفرقة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • فقهي رجالي (9)
  • فقهي عقائدي (27)
  • فقهي أصولي (11)
  • فقهي تاريخي (5)
  • عقائدي أخلاقي (1)
  • فقهي تفسيري (3)
  • أصولي تاريخي (1)
  • عقائدي رجالي (10)
  • فقه الزيارات (2)
  • فقهي شعائري (10)
  • طبّي روحاني (1)
  • عقائدي تفسيري (7)
  • أصولي رجالي (3)
  • فقهي سياسي (1)
  • فقهي - عقائدي - رجالي (2)
  • منطقي وأصولي ورجالي وتفسيري وفقهي (1)
  • عقائدي توحيدي (1)
  • عقائدي قرآني (1)
  • قصص (1)
  • ولائي / عرفاني (1)
  • جيولوجي تكويني (1)

فلسفة ومنطق :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • فلسفة ومنطق (2)

تفسير :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • رسائل تحقيقيّة (3)

مؤلفات آية الله العاملي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مؤلفات عقائديّة (12)
  • مؤلفات فقهيّة (10)

نصائح :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • نصائح (3)

بيانات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • بيانات وإعلانات (22)

مراسلات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مراسلات زوّار الموقع للمركز (5)

أخلاق :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مواضيع أخلاقيّة (3)

آراء خاصّة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • آراء (1)

المؤلفات والكتب :

 
 
 

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

 
 • يا مهدي مدد . يا قائم آل محمّد أغثنا من النواصب . يا كهفنا الحصين أغثنا . كهيعص . ألم . يا كهف الورى انصرنا بحق جدّتك الطاهرة الزكيّة سيّدة نساء العالمين الزهراء البتول (عليها السلام) وبحق عمّتك الطاهرة الزكيّة الحوراء زينب (عليها السلام) • 
  • القسم الرئيسي : العقائد والتاريخ .

        • القسم الفرعي : شبهات وردود .

              • الموضوع : منع الإمام عليه السلام من التصدّي لبيان الأحكام أدّى إلى إنتشار الظلم إلى يومنا هذا .

منع الإمام عليه السلام من التصدّي لبيان الأحكام أدّى إلى إنتشار الظلم إلى يومنا هذا

الإسم:  *****
النص: بسم الله الرحمن الرحيم
سماحة اية الله العلامة الشيخ محمد جميل حمود العاملي دام ظله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
بعد التحية والدعاء لكم مولانا الكريم بدوام الصحة والعافية
ارفع الى الى مقامكم العالى السوال الاتي
يذكر ... الراحل السيد الخميني في كتاب كشف الاسرار ص-138 موضوع جواب المقال بحكم العقل
والواضح ان الامامة لو تمت كما اراد الله وكما بلغ النبي وسعى اليه لم تكن لتقع كل هذة الاختلافات في بلاد الاسلام ولم تكن لتقع كل هذة الحروب وسفك الدماء ولم تكن لتحصل كل هذة الخلافات في اصول الدين وفروعه بل لم يكن ليقع الاختلاف بين مجتهدي الشيعة الذي يجب اعتبار يوم السقيفة من اسبابه لان اختلاف الاراء ناشئ عن اختلاف الاخبار واختلافها ناشئ عن صدور بعضها تقية كما تقدم الحديث عن ذلك فلو وصلت الزعامة الى اهلها لم يكن للتقية مورد
السؤال مولانا -ما علاقة يوم السقيفة في الاختلاف بين مجتهدي الشيعة
ولماذا يختلف المجتهدون في اخبار العترة عليهم السلام
الايوجد منهج وضابط يقيم اخبار المعصومين عليهم السلام
افيدونا مأجورين
 

الموضوع : منع الإمام عليه السلام من التصدّي لبيان الأحكام أدّى إلى إنتشار الظلم إلى يومنا هذا

بسمه تعالى
 

السلام عليكم ورحمته وبركاته
      ما أفاده الراحل السيد الخميني هو صحيحٌ من هذه الناحية ولا غبار عليه باعتبار أن السقيفة هي يوم الشؤم على المؤمنين عامة إلى يوم القيامة باعتبار أن سلب الخلافة من صاحبها الشرعي أمير المؤمنين عليّ صلى الله عليه وأهل بيته الطاهرين عليهم السلام أدَّى إلى إختلال موازين الأحكام والفرائض عند من لم يتمسك بإمامة أمير المؤمنين وأهل بيته المطهرين صلوات الله عليهم أجمعين، لأن  بيان الأحكام والفرائض مربوط بمنهاج الإمامة والولاية فمن دونه لا يمكن للدين أن يستمر ولا للأجكام أن تستقيم كما عبّر عن ذلك الكتاب الكريم بقوله يا أيها الرسول بلّغ ما أنزل إليك من ربّك وإن لم تفعل فما بلغت رسالته.. وقوله تعالى بعد مبايعة المسلمين لمولانا الإمام الأكبر أمير المؤمنين عليّ عليه وآله أفضل التحية والسلام اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام ديناً ولو تأمل المؤمن بما ورد عن أمير المؤمنين عليه السلام في دعائه على صنمي قريش بقوله الشريفاللهم العن صنمي قريش وجبتيها وطاغوتيها وإفكيها وابنتيهما اللذين أكلا إنعامك وجحدا آياتك وخالفا أمرك وأنكرا وحيك وعصيا رسولك وقلبا دينك وحرفا كتابك وعطلا احكامك وأبطلا فرائضك والحدا في ىياتك وعاديا أولياءك وواليا اعدائك وأفسدا عبادك وأضرا ببلادك اللهم العنهما وأنصارهما فقد اخربا بيت النبوة وردما بابه ونقضا سقفه وألحقا سماءه بأرضه وعاليه بسافله وظاهره بباطنه واستأصلا أهله وأبادا انصاره وقتلا أطفاله واخليا منبره من وصيه ووارث علمه وجحدا نبوته وأشركا بربهما فعظم ذنبهما وخلدهما في سقر وما أدراك ما سقر لا تبقي ولا تذر اللهم العنهما بعدد كل منكر اتوه وحقٍ أخفوه ومنبر علوه..... إلى آخر قوله الشريف فراجعوه وهو من الأدعية العظيمة المروية عنه بسند صحيحٍ وعمل به عامة علماء الإمامية وقد اعتمد عليه السيد الخميني في تكفيره لأبي بكر وعمر في كتابه كشف الاسرار وغيره وقد قامت حملة شعواء عليه من قبل المخالفين وبعض أعوانهم من معممي الشيعة المؤسسين للوحدة...لا لشيء سوى أنه كفّر أبا بكر وعمر..! .
  والحاصل: أن السقيفة هي أساس البلاء لأن فيها تم إختيار أبي بكر بتدبيرٍ من عمر بن الخطاب وأعوانه من المنافقين من صحابة النبيّ الأعظم صلى الله عليه وآله، وقد أشارت الآيات لا سيما قوله تعالى الكاشف عن نفاق بعض أصحابه بقوله تعالى وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل أفإن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم ومن ينقلب على عقبيه فلن يضر الله شيئاً.. آل عمران 144 وقوله تعالى وما جعلنا القبلة التي كنت عليها إلا لنعلم من يتبع الرسول ممن ينقلب على عقبيه وإن كانت لكبيرة إلا على الذين هدى الله.. البقرة 143.وقوله تعالى ـــ رداً على من سيقول لنبيّه بأنه مجنون أو أنه يهجر على فراش الموت كما نعته بذلك عمر بن الخطاب كما روى ذلك البخاري وغيره ـــ كاشفاً عن زيف عمر بن الخطابوما صاحبكم بمجنون الكوثر 23 وقوله تعالى ما ضل صاحبكم وما غوى النجم 2 وقوله تعالى ما بصاحبكم من جنة سبأ 46.
  ولولا السقيفة ما انتشر الضلال ولا غوى البشر ولا تفشى الظلم، فأساس الظلم وتغيير الأحكام هو عمر وفصيله أبي بكر وهما اللذان نصبا عثمان وإمارة معاوية في الشام، وهما اللذان غيذرا أحكام رسول الله كما لا يخفى على المتتبع اللبيب، وهما وهما...فعلا وفعلا وفعلا...وصدق بولس سلامة حينما عبّر عن يوم كربلاء بأنه كان بسبب يوم السقيفة فقال:
  تاللهِ ما كربلاؤهم لولا سقيفتهم      وهذا الفرع من ذاك الأصل ينتجه
     أي أن كربلاء وغيرها من الظلامات التي حلّت على سيدة النساء وأمير المؤمنين وأولادهما الطاهرين عليهم السلاماساسها ظلم الأولين الذي أسس لظلم اللاحقين، وهوواضح لمن تدبر وتأمل كما لا يخفى على جنابكم الكريم..وأما قول السيد الخميني بأن السقيفة هي العلّة في إختلاف مجتهدي الشيعة إلى آخر كلامه فحقٌّ وصواب وهو ما تقوله الطائفة بأسرها لأن إبعاد أمير المؤمنين وأهل بيته الطاهرين عليهم السلام عن سدة الحكم أدّى إلى تسلط أولئك الطواغيت على السلطة التشريعية والتنفيذية فحرفوا الأخبار وأخفوا الكثير منها بل ابتدعوا أخباراً مكذوبة على لسان النبيّ الأعظم صلى الله عليه وآله ما استلزم إختلاطها بالأخبار الصحيحة، وهكذا فعل الطواغيت في عهود الأئمة الطاهرين من ملوك بني أمية وبني العباس عليهم اللعنة الأبدية حيث ساروا على خطى أبي بكر وعمر وعثمان بتحريف الأخبار التي دسوها في أخبارنا الصحيحة ولم يكن أئمتنا الطاهرون عليهم السلام مكلّفين بفضحا كاملة وذلك بسبب ما عانوه من الظلم من طواغيت زمانهم ولم يكونوا مأمورين بإستعمال الولاية التكوينية في حفظ الأحكام الشرعية بل كانوا يبينون على قدر وسعهم كبشر لا كسفراء مميزين لهم من القدرة الإلهية ما تعجز العقول عن وصفها والألسن عن بيانها، بالإضافة إلى أن الأخبار المدسوسة صارت محفوظة في نفوس المسلمين ما يستحيل عادة رفعها من نفوسهمإلا بسلطان مبين وهو أمر صعب المنال بما كان عليه أئمتنا الطاهرون عليهم السلام من الخوف على شيعتهم من الهلاك وعلى أنفسهم من الفتك والبطش، فكان الواجب عليهم التبليغ بحسب القدرة البشرية لا القدرات الإلهية العظيمة التي لو سمح لهمبغستعمالها لما كانوا بحاجة إلى أنصار وأعوان وحشد عدة وعتاد.. ولما كان أحد تجرأ على أمير المؤمنين عليِّ صلوات الله عليه وآله ولما كان عمر بن الخطاب تجرأ عليها بصفعها على خدها من وراء الخمار ولا كان بمقدوره تكسير أضلاعها وراء الحائط والباب... فإنها روحي فداها كانت أقرب الخلق إلى الله تعالى ودعاؤها لا يرده حجاب ومعها من أسماء الله العظمى ما تنوء بحمله عامة الأنبياء والاولياء ولكنها فديتها بنفسي لم تستعمل شيئاً من الدعاء ولا إسماً من أسماء الملك الجبار وإلا لقلبت عاليها سافلها ولجعلت رؤوسهم مكان أرجلهم، ولكنها سلذمت أمرها لله تعالى الذي أراد منها ومن بعلها الصبر على أذية القوم حتى يخرج حفيدها الإمام المعظم القائم من آل محمد عليهم السلام الذي سيبيد طواغيت الكفر وأعوان الضلالة وأركان الغواية....
وسؤالكم الكريم حول الضابطة التي يمكن للمجتهدين إستخدامها فلا يقعون في الإختلاف ... فجوابه أنه لدينا ضابطة وهي رد الأخبار إلى الكتاب فما وافقه فيؤخذ به وما خالفه يضرب به عرض الجدار ولكن هذه الضابطة لم يعمل بها عامة الفقهاء بل عمل بعضهم بها،والبعض الآخر أعرض عنها وعمل بكل خبر ظناً منه أنه هو المتوجب عليه، وبعضهم استعمل الأقيسة والإستحسانات تبعاً للمخالفين وإنكاراً لطريقة أهل البيت عليهم السلام، لأن المجتهدين ليسوا على عقيدة واحدة في إيمانهم بأهل البيت(ع) بل هم متفاوتون، لذا ورد عنهم التأكيد على العلماء العارفين بهم والمتمسكين بأذيالهم ونهوا عن العلماء المتمسكين باذيال غيرهم من المخالفين والمشككين ..فمن هنا اختلفت النتائج الفقهية واختلط الحابل بالنابل فصار الإجتهاد على قسمين: إجتهاد بكري بثوب شيعي، وإجتهاد إمامي بفهم أخبارهم الممزوجة بأخبار مكذوبة عن أئمة الهدى عليهم السلام، فلربما يأخذ فقيه بخبر يكون بنظره موافقاً للكتاب أو أنه لم يعرضه على الكتاب أو عرضه ولكنه فهم منه موافقته للكتاب فتخرج نتيجته الفقهية معاكسة للمطلوب الواقعي، وبالتالي يقع الخلاف بين المجتهدين تبعاً للمدارك والطرق التي اتبعها كل فقيه بفهمه للنص الشرعي..وكل هذا الخلاف بسبب ما جنته يدا الأولين ممن اغتصبا الخلافة من أصحابها الشرعيين، فما حصل ويحصل إلى يوم خروج مولانا الإمام المعظم الحجة من آل محمد عجل الله تعالى فرجه الشريف إنما كان بفعل يوم السقيفة...نسأل الله تعالى أن يوفقنا لبلوغ مرضاة إمامنا المظلوم الحجة بن الحسن عليه السلام الذي ينتظر الأعوان والأنصار عساه يقوم بما لأجله غاب وهو حفظ الدين من الإندثار والبوار وإيصال المكلفين إلى عبادة الواحد القهار..والله من وراء القصد والسلام عليكم ورحمته وبركاته.


 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/06/09   ||   القرّاء : 2891




أحدث البيانات والإعلانات :



 بيان في نعي آية الله الفقيه المجاهد السيّد محمّد تقي الطباطبائي القمّي (أعلى الله مقامه)

 بيان بتحديد يوم عيد الفطر من عام 1437 هـ

 بيان هام بمناسبة هدم قبور ائمتنا الطاهرين عليهم السلام في البقيع الشريف بالمدينة المنورة

 بيان صادر عن مكتب المرجع الديني آية الله المحقق الشيخ محمد جميل حمود العاملي (دام ظلّه الوارف) بشأن أزيز الرصاص وقنابل المفرقعات في بيروت

 بيان مقتضب في ذكرى ولادة الإمام الأعظم أسد الله الغالب مولانا أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليهما السلام

 رداً على نائب رئيس المجلس الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان حول نعته لعامة الشيعة المبغضين لأبي بكر وعمر بأنهم أولاد حرام

 فوضى الحزب في الضاحية الجنوبية

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 وجوب البيعة للإمام المعظَّم المهدي المنتظر (سلام الله عليه) واضح في النصوص الشرعية

 خلاف العباس بن عبد المطلب مع أمير المؤمنين مولانا الإمام المعظم عليّ بن أبي طالب عليه السلام صوريٌّ لإظهار ضلال أبي بكر

 ما الدليل على وجوب قتل المرتد؟

 لا أُخوة بين المؤمن والمخالف

 ما حكم وضع الرجال للطوق الذي يحتوي على السلاسل تأّسّياً بما جرى على مولانا الإمام زين العابدين عليه السلام

 بحث حول تنزيه عقيل بن أبي طالب رضي الله عنه عن الفسوق والإنحراف

 المعصوم عليه السلام يعلم جميع الصناعات والعلوم الطبية والهندسية وجميع ما يحتاجه البشر

ملفات عشوائية :



 معنى الكلي والجزئي / كيف يدرك الإنسان الكليات ؟

 كتاب شبهة إلقاء المعصوم عليه السَّلام نفسه في التهلكة ودحضها

 ــ(66)ــ الأسباب الداعية إلى قيام مولانا الإمام الحجة القائم عليه السَّلام بالسيف ــ(الحلقة الأولى)ــ

 وجوب البيعة للإمام المعظَّم المهدي المنتظر (سلام الله عليه) واضح في النصوص الشرعية

 هل صحيح أنّ علماء الشيعة يستشهدون بكتب لا وجود لها؟

 ــ(20)ــ كيف نحيي ذكرى ميلاد مولانا الإمام المعظم الحجة المنتظر عجل الله تعالى فرجه الشريف ــ(الحلقة الأولى)ــ

 ظاهرة كلاب الصدّيقة الصغرى السيّدة الطاهرة مولاتنا رقية (عليها السلام) مندرجة تحت الإطلاقات والعمومات الدالة على استحباب تذليل النفس الأمارة بالسوء واستحباب التأسي بما جرى على الفاطميات الطاهرات (عليهنَّ السلام) من الذل والهوان في سبيل الله تعالى

جديد الصوتيات :



 ــ(9)ــ إثبات ارتداد الصنمين من خلال الأخبار الشريفة

 ــ(8)ــ تفسير قوله تعالى ومن أهل المدينة مردوا على النفاق لا تعلمهم نحن نعلمهم

 ــ(7)ــ تكفير الصنمين من خلال الآيات الدالة على كفرهما ــ(الحلقة الثانية)ـ

 ــ(6)ــ تكفير الصنمين من خلال الآيات الدالة على كفرهما

 ــ(5)ــ تفنيد دعوى السيد الخوئي حول نفي النصب والعداوة عن أعمدة السقيفة بالوجوه 9و10و11 ــ(الحلقة الخامسة)ــ

 ــ(4)ــ تفنيد دعوى السيد الخوئي حول نفي النصب والعداوة عن أعمدة السقيفة ــ(الحلقة الرابعة)ــ

 ــ(3)ــ تفنيد دعوى السيد الخوئي حول نفي النصب والعداوة عن أعمدة السقيفة ــ(الحلقة الثالثة)ــ

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 17

  • الأقسام الفرعية : 52

  • عدد المواضيع : 1458

  • التصفحات : 6925958

  • التاريخ : 24/10/2017 - 05:17

||   Web Site : www.aletra.org   ||   
 

 Designed, Programmed & Hosted by : King 4 Host . Net