• الصفحة الرئيسية

ترجمة آية الله العاملي :

المركز :

بحوث فقهيّة وعقائديّة/ اردو :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مجلّة لسان الصدق الباكستانيّة (3)
  • بحث فقهي عن الشهادة الثالثة (1)

محاضرات آية الله العاملي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيرة الإمام الحجّة (عج) (121)
  • مظلوميّة الصدِّيقة الطاهرة فاطمة (ع) (19)
  • شبهات وردود حول فقه السيرة الحسينية (12)
  • من هم أهل الثغور؟ (1)
  • متفرقات (6)
  • التطبيرالشريف ... شبهات وردود (1)
  • رد الشبهات عن الأئمة الأطهار (ع) (0)
  • الشعائر الحسينية - شبهات وردود (محرم1435هـ/2014م) (7)
  • زيارة أربعين سيّد الشهداء (ع) (2)
  • البحث القصصي في السيرة المهدوية (22)
  • سيرة الإمام زين العابدين عليه السَّلام (6)

أدعية وزيارات ونعي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • أدعية (13)
  • زيارات (9)
  • نعي، لطميّات (4)

العقائد والتاريخ :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • شبهات وردود (367)
  • عقائدنا في الزيارات (1)

الفقه :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • إستفتاءات وأجوبة (660)
  • أرسل سؤالك

علم الرجال :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحث في الأسانيد (67)

مواضيع مشتركة ومتفرقة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • فقهي رجالي (9)
  • فقهي عقائدي (28)
  • فقهي أصولي (11)
  • فقهي تاريخي (5)
  • عقائدي أخلاقي (1)
  • فقهي تفسيري (3)
  • أصولي تاريخي (1)
  • عقائدي رجالي (10)
  • فقه الزيارات (2)
  • شعائري / فقهي شعائري (12)
  • طبّي روحاني (1)
  • عقائدي تفسيري (7)
  • أصولي رجالي (3)
  • فقهي سياسي (1)
  • فقهي - عقائدي - رجالي (2)
  • منطقي وأصولي ورجالي وتفسيري وفقهي (1)
  • عقائدي توحيدي (1)
  • عقائدي قرآني (1)
  • قصص (1)
  • ولائي / عرفاني (1)
  • جيولوجي تكويني (1)

فلسفة ومنطق :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • فلسفة ومنطق (2)

تفسير :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • رسائل تحقيقيّة (3)

مؤلفات آية الله العاملي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مؤلفات عقائديّة (12)
  • مؤلفات فقهيّة (10)

نصائح :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • نصائح (3)

بيانات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • بيانات وإعلانات (23)

مراسلات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مراسلات زوّار الموقع للمركز (5)

أخلاق :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مواضيع أخلاقيّة (3)

آراء خاصّة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • آراء (1)

المؤلفات والكتب :

 
 
 

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

 
 • نعزّي إمامنا وقائدنا بقيّة الله الأعظم الحجّة المنتظر (سلام الله عليه وعجّل الله تعالى فرجه الشريف) بشهادة والده الإمام الحسن العسكري (عليه السلام)، كما ونعزّي جميع المؤمنين بهذا المصاب الجلل • 
  • القسم الرئيسي : علم الرجال .

        • القسم الفرعي : البحث في الأسانيد .

              • الموضوع : تحقيق في سند الخطبة الشقشقية وصحتها .

تحقيق في سند الخطبة الشقشقية وصحتها

الموضوع:الخطبة الشقشقيَّة صحيحة سنداً
 

بسم الله الرحمن الرحيم
 

سؤال:بدأنا نلاحظ أصوات داخلية وخارجيةفي إضعاف الخطبة الشقشقية خصوصا من ناحية السند ، فما السبيل إلى الرد على هؤلاء ؟ وشكرا نسألكم الدعاء

والجواب:
 

بسم الله الرّحمان الرّحيم
   

الحمد لله ربّ العالمين، والصّلاة والسّلام على أشرف الخلق محمّد المصطفى وآله الغرّ الميامين المنتجبين، واللعنة الدّائمة على أعدائهم ومبغضيهم ومنكري فضائلهم وظلاماتهم من الأوّلين والآخرين إلى قيام يوم الدّين..
السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته...
 

أمّا بعدُ...
    الخطبة الشّريفة متواترة دلالةً بلا خلافٍ نجده بيننا نحن الإماميّة منذ الصّدر الأول إلى يومنا هذا، ولا عبرة بعواء المشكِّكين فإنّ هذا ديدنهم ومذهبهم عليهم اللعنة أبد الآبدين..
    كما إنّ الخطبة صحيحة من النّاحية السَّنَديّة، فقد رواها الشّيخ الصّدوق المتوفَّى عام 381هــ،في علل الشرائع بسندٍ معتبر وإن كان فيه عكرمة عدوّ آل محمّد عليهم السلام، فقد رواها عن ابن عباس،ورواي الخصم لمكرمة أو منقصة في أوليائه ترفع من درجة إعتبارها.. وبعكرمة يرتفع السند وثاقةً فوق وثاقته لأنه ليس من صالح الأعداء رواية خطبة فيها الشكاية والظلامة من مختلسي الخلافة من صاحبها الشّرعي إمام المتقين عليّ (عليه السَّلام)، فكلّ رواية فيها ظلامة وراويها عاتية وعدوّ وناصبيّ لأهل البيت (عليهم السَّلام) تصبح قويّة وصحيحةً حتى ولو كان سندها ضعيفاً، فكيف إذا كان السّند صحيحاً وكان في ضمنه عكرمة، فإنّها تزداد قوّةً وصحّةً...كما وأنََّها رويت بطرقٍ مختلفة من غير طريق عكرمة،فهي أشهر من النار على المنار ومن الشمس في رابعة النهار..  والسّند كما في العلل:ج1 ص181 باب122: حدّثنا محمّد بن علي ماجيلويه(1) عن عمّه محمّد بن أبي القاسم(2) عن أحمد بن أ بي عبد الله البرقي(3) عن أ بيه عن أبان بن أبي عمير(4) عن أبان بن عثمان(5) عن أبان بن تغلب(6) عن عكرمة عن ابن عبّاس قال: ذكرت الخلافة عند أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب (عليه السَّلام) فقال: أمَا والله لقد تقمّصها ابن أبي قحافة....."
 فالرّواية ــ إذاً ــ موثقة وصحيحة وكلّ رواتها أمناء سوى عكرمة المعروف بنصبه وعداوته لأهل البيت (عليهم السَّلام) ورأيه مشهور في تحريف آية التطهير حيث كان يخرج إلى السُّوق وينادي بأعلى صوته أنّ أهل البيت هم نساؤه... وإذا ما كان بهذه الدّرجة من العداوة لعترة النبيّ (صلّى الله عليه وآله) فحريٌّ أن تكون الرواية التي ينقلها في ظلامة أمير المؤمنين عليّ وشكايته ممن ظلمه واعتدى عليه أبلغ من أيّ حديث آخر شيعي في نفس المستوى والدّلالة، وكلّما كثرت رواية الظلامة والفضائل من طرق الأعداء كلّما جاد وحسُنَ سندها وارتقت إلى أعلى مراتب الصحة وذلك لقاعدة "إقرار العقلاء على أنفسهم جائز" و"الفضل بما شهدت به الأعداء".
    بما تقدّم اتضح لكَ أخي السائل صحّة سند الخطبة الشقشقيّة المباركة، وأمّا الدلالة فلا مغمز عليها عندنا نحن الشيعة ولكنّ بعض علماء العامة طعنوا في نسبتها إلى الإمام أمير المؤمنين عليّ (عليه السَّلام) لما فيها من الشّكاية والظّلامة في أمر الإمامة ودلالتها على اغتصاب الخلافة، وادّعوا أنّ الخطبة من صنع السيد الرضيّ (رحمه الله).. وقد أفرط بعضهم وقال: إنّ الإمام عليّاً (عليه السَّلام) لم يصدر منه شكاية قط ولا كلام في هذا الأمر أصلاً.. وقد قال بها ثقاةٌ من علماء العامّة منهم إبن أبي الحديد وعمّن نقل عنه ــ كما سوف يأتيك ــ والقاضي عبد الجبار رغم تعصبه على الشيعة إعتقَدَ بصدورها عن الإمام عليّ (عليه السَّلام) إلاّ أنّه أوَّلَ المطاعن المشتملة عليها على وجه لا يوجب القدح في سلفه.
    والحقّ إنّ الخطبة لا غبار على كونها من أمير المؤمنين عليّ (عليه السَّلام) ولا معنى لإنكار ذلك للوجوه التالية:
    الوجه الأوّل: عذوبة ألفاظها وشدّة فصاحتها وحسن أسلوبها وبديع نظمها... كلّ ذلك يشهد على أنها كلام فوق كلام المخلوق ودون كلام الخالق، فهي بنفسها شاهد صدقٍ على صدورها من معدن الإمامة والولاية.
    الوجه الثّاني: ضعف مستند المنكر، إذ الألفاظ المشتملة على التظلم والشكاية قد صدرت منه (عليه السَّلام) فوق حدّ الإحصاء، كما يشهد به ملاحظة أخبارالسقيفة وغيرها والمناقشة بينه (عليه السَّلام) وبين المغتصبين للخلافة فصارت من الضّروريات التي لا ينكرها إلاّ جاهلٌ أو متجاهل معاندٌ...
    الوجه الثّالث: إنّ هذه الخطبة الشريفة قد وُجِدَت في كتب جماعة من العامّة والخاصّة وقد صُنِّفَتْ قبل زمن الرّضي (رحمه الله)، وقد تلونا عليكَ ــ أخي القارئ ــ مصدر الخطبة الشقشقيّة من كتاب العلل للشيخ الصدوق المتوفى عام 381هــ قبل السيد الرضي المتوفى عام405هــ..
    قال البحراني رحمه الله شارح النّهج: "قد وجدتُها في موضعين، تاريخهما قبل مولد الرضي بمدّة، أحدهما: أنها مضمنة كتاب الإنصاف لأبي جعفر بن قبة تلميذ أبي القاسم الكعبي أحد شيوخ المعتزلة وكانت وفاته قبل مولد الرضي. الثاني: إني وجدتها بنسخة عليها خط الوزير أبي الحسن عليّ بن محمّد بن الفرات وكان وزير المقتدر بالله وذلك قبل مولد الرضي بنيف وستين سنة، والذي يغلب على ظني أن تلك النسخة كانت كتبت قبل وجود ابن الفرات بمدّة".
    وقال ابن أبي الحديد شارح النّهج:ج1 ص158: " فحدثني شيخي أبو الخير مصدق بن شبيب الواسطي في سنة ثلاث وستمائة، قال: قرأت على الشيخ أبى محمد عبد الله بن أحمد المعروف بابن الخشاب هذه الخطبة، فلما انتهيت إلى هذا الموضع، قال لي: لو سمعت ابن عباس يقول هذا لقلت له: وهل بقي في نفس ابن عمك أمر لم يبلغه في هذه الخطبة لتتأسف ألا يكون بلغ من كلامه ما أراد! والله ما رجع عن الأولين ولا عن الآخرين، ولا بقي في نفسه أحد لم يذكره إلا رسول الله صلى الله عليه وآله. قال مصدق: وكان ابن الخشاب صاحب دعابة وهزل، قال: فقلت له: أتقول أنها منحولة! فقال: لا والله، وإني لأعلم أنها كلامه، كما أعلم أنك مصدق. قال فقلت له: إن كثيرا من الناس يقولون إنها من كلام الرضي رحمه الله تعالى. فقال: إني للرضي ولغير الرضى هذا النفس وهذا الأسلوب! قد وقفنا على رسائل الرضى، وعرفنا طريقته وفنه في الكلام المنثور، وما يقع مع هذا الكلام في خل ولا خمر: ثم قال: والله لقد وقفت على هذه الخطبة في كتب صنفت قبل أن يخلق الرضى بمائتي سنة، ولقد وجدتها مسطورة بخطوط أعرفها، وأعرف خطوط من هو من العلماء وأهل الأدب قبل أن يخلق النقيب أبو أحمد والد الرضى. قلت: وقد وجدت أنا كثيرا من هذه الخطبة في تصانيف شيخنا أبى القاسم البلخي إمام البغداديين من المعتزلة، وكان في دولة المقتدر قبل أن يخلق الرضى بمدة طويلة. ووجدت أيضا كثيرا منها في كتاب أبى جعفر بن قبة أحد متكلمي الإمامية وهو الكتاب المشهور المعروف بكتاب "الانصاف". وكان أبو جعفر هذا من تلامذة الشيخ أبى القاسم البلخي رحمه الله تعالى، ومات في ذلك العصر قبل أن يكون الرضى رحمة الله تعالى موجودا." (شرح نهج البلاغة/إبن أبي الحديد:ج1 ص158ــ159).
    وقال المحدّث العلاّمة المجلسي رحمه الله في البحار: " ومن الشواهد على بطلان تلك الدعوى الواهية الفاسدة أن القاضي عبد الجبار ـ الذي هو من متعصبي المعتزلة ـ قد تصدى في كتاب المغني لتأويل بعض كلمات الخطبة، ومنع دلالتها على الطعن في خلافة من تقدم عليه، ولم ينكر استناد الخطبة إليه. وذكر السيد المرتضى رضي الله عنه كلامه في الشافي وزيفه، وهو أكبر من أخيه الرضي قدس الله روحهما، وقاضي القضاة متقدم عليهما، ولو كان يجد للقدح في استناد الخطبة إليه عليه السلام مساغا لما تمسك بالتأويلات الركيكة في مقام الاعتذار، وقدح في صحتها كما فعل في كثير من الروايات المشهورة، وكفى للمنصف وجودها في تصانيف الصدوق رحمه الله، وكانت وفاته سنة تسع وعشرين وثلاثمائة، وكان مولد الرضي رضي الله عنه سنة تسع وخمسين وثلاثمائة." [بحار الأنوار:ج29 ص508].
    ملاحظة:

ذكر صاحب البحار تاريخ وفاة الصّدوق عام329هــ في حين ذكرنا سابقاً أنّ تاريخ وفاته كان عام 381هــ وقد جرينا في ذلك على ما هو مرقوم في ترجمة حياته في كتابه العلل وغيره، ولعلّ ما ذكره صاحب البحار هو الصّواب من تاريخ وفاته عام329هــ.
عَوْدٌ على بَدء:
    الخطبة رواها مَنْ ذكرنا آنفاً، يضاف إلى ذلك أنّ الشيخ المفيد في الإرشاد قد رواها أيضاً، وهو شيخ الرضي وأستاذه... فقد ظهر واستبان مما ذكرنا كلّه أنه لا وجه لإنكار كون الخطبة منه (عليه السَّلام)، ويقيني أن من أنكر ذلك إنما أنكره من حيث أنه رأى صراحتها في الطعن على المنتحلين للخلافة، لذا بادر إلى الإنكار كي لا يلتزم بمقتضاها كما هو دأبهم وديدنهم في أكثر النصوص المفيدة لانحصار الخلافة به (عليه السَّلام) أو للطعن في غيره، وكفى بذلك إنكار بعضهم لحديث الغدير المتواتر الذي قاله النبي بمحضر مائة ألف ويزيدون... ولا نستغرب من بعض أدعياء التشيع أن يشككوا في الخطبة الشريفة سنداً ودلالةً، فإنّ لهم سوابق حيث قام سيد المشككين البيروتي بالتّشكيك في حديث الغدير وقد فنّدنا مقاله في كتابنا الفوائد البهية في شرح عقائد الإماميّة/الطبعتان الثانية والثالثة؛ فلتراجع.

 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/03/14   ||   القرّاء : 8215




أحدث البيانات والإعلانات :



 حذاء إمامنا المعظَّم المهدي المنتظر (سلام الله عليه) أشرف من الوطن وأهله

 بيان في نعي آية الله الفقيه المجاهد السيّد محمّد تقي الطباطبائي القمّي (أعلى الله مقامه)

 بيان بتحديد يوم عيد الفطر من عام 1437 هـ

 بيان هام بمناسبة هدم قبور ائمتنا الطاهرين عليهم السلام في البقيع الشريف بالمدينة المنورة

 بيان صادر عن مكتب المرجع الديني آية الله المحقق الشيخ محمد جميل حمود العاملي (دام ظلّه الوارف) بشأن أزيز الرصاص وقنابل المفرقعات في بيروت

 بيان مقتضب في ذكرى ولادة الإمام الأعظم أسد الله الغالب مولانا أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليهما السلام

 رداً على نائب رئيس المجلس الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان حول نعته لعامة الشيعة المبغضين لأبي بكر وعمر بأنهم أولاد حرام

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 حذاء إمامنا المعظَّم المهدي المنتظر (سلام الله عليه) أشرف من الوطن وأهله

 مسائل في ادعاء النسب الهاشمي

 الرد الفقهي على من حرَّم التقليد على العوام..!

 التفسير الفقهي للخبر الشريف:" لا ربا بين الوالد والولد"

 إثبات سند الخطبة الفدكية لمولاتنا الطاهرة الزكية الصدّيقة الكبرى فاطمة الزهراء (سلام الله عليها) ولعن الله ظالميها من الأولين والآخرين

 ـ(10)ـ كفر منكر ولاية وإمامة أمير المؤمنين علي وأهل بيته الطاهرين عليهم السلام

 توصيات مهمّة إلى خطباء المنبر الحسيني والمستمعين لهم

ملفات عشوائية :



 ما هي حقيقة الإسراء والمعراج ؟

 الأدلة على إيمان سيِّدنا الصدِّيق الوصي أبي طالب وسيدتنا الصدِّيقة الصغرى فاطمة بنت أسد (عليهماالسلام)

 مسجد الكوفة أفضل من عامة المساجد حتى المسجد الأقصى المزعوم / هداية الكافر مطلوبة/ نكاح الجواري خاص في حضور المعصوم عليه السلام ولا يجوز في غيبته

 ولاية الفقيه المطلقة تنفي دور الإمام المهدي عليه السلام من حيث تبنيها لمقامه الشريف وسعتها التي ليست للإمام المهدي عليه السلام

 ــ(59)ــ السيد محمّد مهدي بحر العلوم تحمله الملائكة ـ (الحلقة السادسة) ـ

 الشهادة الرابعة في الأذان والإقامة

 من هم الناس الملهى عنهم من العذاب في البرزخ ؟

جديد الصوتيات :



 ـ(10)ـ كفر منكر ولاية وإمامة أمير المؤمنين علي وأهل بيته الطاهرين عليهم السلام

 المؤمنة شطيطة

 يا ليت نساء الشيعة كحبّابة الوالبيّة

 ــ(9)ــ إثبات ارتداد الصنمين من خلال الأخبار الشريفة

 ــ(8)ــ تفسير قوله تعالى ومن أهل المدينة مردوا على النفاق لا تعلمهم نحن نعلمهم

 ــ(7)ــ تكفير الصنمين من خلال الآيات الدالة على كفرهما ــ(الحلقة الثانية)ـ

 ــ(6)ــ تكفير الصنمين من خلال الآيات الدالة على كفرهما

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 17

  • الأقسام الفرعية : 52

  • عدد المواضيع : 1488

  • التصفحات : 7165734

  • التاريخ : 17/12/2017 - 21:29

||   Web Site : www.aletra.org   ||   
 

 Designed, Programmed & Hosted by : King 4 Host . Net