• الصفحة الرئيسية

ترجمة آية الله العاملي :

المركز :

بحوث فقهيّة وعقائديّة/ اردو :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مجلّة لسان الصدق الباكستانيّة (3)
  • بحث فقهي عن الشهادة الثالثة (1)

محاضرات آية الله العاملي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيرة الإمام الحجّة (عج) (121)
  • مظلوميّة الصدِّيقة الطاهرة فاطمة (ع) (18)
  • شبهات وردود حول فقه السيرة الحسينية (12)
  • من هم أهل الثغور؟ (1)
  • متفرقات (4)
  • التطبيرالشريف ... شبهات وردود (1)
  • رد الشبهات عن الأئمة الأطهار (ع) (0)
  • الشعائر الحسينية - شبهات وردود (محرم1435هـ/2014م) (7)
  • زيارة أربعين سيّد الشهداء (ع) (2)
  • البحث القصصي في السيرة المهدوية (22)
  • سيرة الإمام زين العابدين عليه السَّلام (6)

أدعية وزيارات ونعي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • أدعية (13)
  • زيارات (9)
  • نعي، لطميّات (4)

العقائد والتاريخ :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • شبهات وردود (364)
  • عقائدنا في الزيارات (1)

الفقه :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • إستفتاءات وأجوبة (642)
  • أرسل سؤالك

علم الرجال :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحث في الأسانيد (65)

مواضيع مشتركة ومتفرقة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • فقهي رجالي (9)
  • فقهي عقائدي (27)
  • فقهي أصولي (11)
  • فقهي تاريخي (5)
  • عقائدي أخلاقي (1)
  • فقهي تفسيري (3)
  • أصولي تاريخي (1)
  • عقائدي رجالي (10)
  • فقه الزيارات (2)
  • فقهي شعائري (10)
  • طبّي روحاني (1)
  • عقائدي تفسيري (7)
  • أصولي رجالي (3)
  • فقهي سياسي (1)
  • فقهي - عقائدي - رجالي (2)
  • منطقي وأصولي ورجالي وتفسيري وفقهي (1)
  • عقائدي توحيدي (1)
  • عقائدي قرآني (1)
  • قصص (1)
  • ولائي / عرفاني (1)
  • جيولوجي تكويني (1)

فلسفة ومنطق :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • فلسفة ومنطق (2)

تفسير :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • رسائل تحقيقيّة (3)

مؤلفات آية الله العاملي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مؤلفات عقائديّة (12)
  • مؤلفات فقهيّة (10)

نصائح :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • نصائح (3)

بيانات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • بيانات وإعلانات (22)

مراسلات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مراسلات زوّار الموقع للمركز (5)

أخلاق :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مواضيع أخلاقيّة (3)

آراء خاصّة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • آراء (1)

المؤلفات والكتب :

 
 
 

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

 
 • يا مهدي مدد . يا قائم آل محمّد أغثنا من النواصب . يا كهفنا الحصين أغثنا . كهيعص . ألم . يا كهف الورى انصرنا بحق جدّتك الطاهرة الزكيّة سيّدة نساء العالمين الزهراء البتول (عليها السلام) وبحق عمّتك الطاهرة الزكيّة الحوراء زينب (عليها السلام) • 
  • القسم الرئيسي : العقائد والتاريخ .

        • القسم الفرعي : شبهات وردود .

              • الموضوع : النبي آدم عليه السلام لم يحسد آل البيت عليهم السلام والنبيّ يونس لم يترك ولايتهم عليهم السلام .

النبي آدم عليه السلام لم يحسد آل البيت عليهم السلام والنبيّ يونس لم يترك ولايتهم عليهم السلام

الإسم:  *****
 
النص: بسم الله الرحمن الرحيم

سماحة اية الله المرجع الديني الکبير الشيخ العلامة محمد جميل حمود العاملي مد ظله

السلام عليکم ورحمة الله وبرکاتة

الرجاء من العلامة توضيح وتفسير بعض الاحاديث الواردة عن اهل بيت العصمة صلوات الله عليهم ظاهر هذة الروايات تعطي انطباع عن بعض الانبياء عليهم السلام کانوا ينکرون ولاية امير المومنين عليه السلام وکانوا من المعاندين ولهم موقف ونصب من ولاية امير المومنين صلوات الله عليه

من هذة الروايات - الحديث الوارد في تفسير العياشي الجزء الاول ص130 في تفسير سورة البقرة ( عن امامنا الصادق عليه السلام قال ان الله عز وجل لما اسکن النبي ادم الجنة مثل له النبي وعلي وفاطمة والحسن والحسين عليهم السلام فنظر اليهم بحسد ثم عرضت عليه الولاية فأنکرها فرمتة الجنة بأوراقها فلما تاب الى الله من حسده واقر با لولاية ودعا بحق بالخمسة محمد وعلي وفاطمة والحسن والحسين صلوات الله عليهم غفر الله له ذلک قوله ( فتلقى ادم من ربه کلمات کذلك له موقف من امامة امير المومنين والامام المهدي عليهما السلام کما ورد في اصول الکافي الجزء الثاني باب اخر منه (لم يجحد ادم ولم يقر فثبت العزيمة العزيمة لهولاء الخمسة في المهدي ولم يکن لأدم عزم على الاقرار به وهو قول الله عز وجل ( ولقد عهدنا الى ادم من قبل فنسي ولم نجد له عزما ) قال انما هو ترك
والحديث الوارد عن الامام علي عليه السلام قوله ان الله عزوجل عرض ولايتي على اهل السموات وعلى اهل الارض أقر بها من اقر وانکرها من انکر انکرها يونس فحبسه الله في بطن الحوت حتي اقر بها - بصائر الدرجات باب ولاية امير المومنين) وحديث سلمان الفارسي مع الامام علي عليهما السلام ان سبب تغير نعمة الله على النبي ايوب هو التوقف في ولاية امير المومنين عليه السلام

تفسير البرهان للعلامة البحراني الجزء الاول صفحة 27 وحديث الامام الصادق عن قول امير المومنين ) ان في الملائکة مقربين وغير مقربين ومن الانبياء مرسلين وغير مرسلين زمن المؤمنين ممتحنين وغير ممتحنين فعرض امرکم على الملائکة فلم يقر به الا المقربين وعرض على الانبياء فلم يقر به الا المرسلون وعرض على المومنين فلم يقر به الا الممتحنون

تفسير البرهان صفحة 26 افيدونا ببرکات علمکم والسلام عليکم ورحمة الله وبرکاتة

 

الموضوع : النبي آدم عليه السلام لم يحسد آل البيت عليهم السلام والنبيّ يونس لم يترك ولايتهم عليهم السلام

الجواب

السلام عليكم ورحمته وبركاته
     ما تفضلتم به في سؤالكم من أن بعض الأنبياء تركوا ولاية أهل البيت عليهم السلام ليس من صلب معتقداتنا نحن معشر الإمامية لأن الأنبياء عندنا معصومون من الخطأ والزلل والحسد ومن كلّ الآفات النفسية والروحية والفكرية، وحيث إن الحسد الذي تصورتموه بالنسبة لنبيّ الله آدم عليه السلام هو من مصاديق الرجس والخطأ، فيستحيل حينئذٍ صدورهما من نبيٍّ فضلاً عمن له فضل على الأنبياء باعتباره أصل وجودهم المادي في الحياة الدنيا، فهو ــ أي آدم ــ أبوهم الإمكاني العلَّة الوجودية لهم وقد اصطفاه الله تعالى قبل خلقه أي أنه كان في علم الله تعالى من المصطفين الأخيار الذين يستحيل صدور المعصية بحقهم والتي من أبرز مصاديقها الحسد، والله تبارك شأنه لا يصطفي من خلقه الحاسدين والخاطئين باعتباره إغراءً بالقبيح وترجيحاً للحاسدين بجعلهم أنبياء وحججاً على غيرهم ممن لا يحسد من المؤمنين الأتقياء بل لا يفكر بالحسد أصلاً، كما أن انتخاب الحاسد ليكون نبيَّاً ترجيح للحاسد على غيره من الحساد، وهو قبيح لكونه ترجيحاً بلا مرجحٍ...فلا بدَّ في حكمة الله تعالى من إنتخاب رجالٍ إصفياء مصطفين كاملين في العقيدة والإلتزام الديني والأخلاقي، والدليل على اصطفاء النبيِّ آدم عليه السلام بخلوه من الحسد امران: أحدهما العقل الذي يحكم بوجوب تنزه الأنبياء عن المعاصي صغيرها وكبيرها، وثانيهما: الكتاب الكريم الذي صرح بوضوح بأن الأنبياء معصومون عن القبائح والذنوب وأنهم مخلصون لله تعالى طيلة حياتهم من دون تقييد بما قبل البعثة أو بعدها، بل هم معصومون مطلقاً قبل البعثة وحال البعثة والتبليغ وبعد البعثة والتبليغ، فلا تمر على حياتهم فترة بلا عصمة..وما ذُكر في بعض الأخبار ــ كالمروي في الجزء الثاني من أصول الكافي في كتاب الإيمان والكفر ــ التي تفضلتم بذكرها فلا ريب عندنا في تشابهها في مقابل المحكمات التي يجب تقديمها على المتشابة، وطريق معرفة حقيقتها منحصر بعرضها على المحكم العقلي والنقلي، فإن أمكن حلها ورفع التشابه عنها فحينئذٍ يجب الأخذ بها باعتبارها محكماً لا متشابهاً وإلا فلا يجوز الأخذ بها على الإطلاق لمناهضتها وتعارضها مع المحكمات العقلية والنقلية، فنقحمها في باب أخبار الآحاد التي لا توجب علماً ولا عملاً، والمتعيَّن فيها الطرح والبطلان لأمرين:
الأمر الأول: لضعفها الدلالتي أي من حيث الدلالة والمضمون المخالف للمحكمات كما ذكرنا، ولا يصح الإعتماد في إثبات عصمة الأنبياء على أخبار ضعيفة الدلالة بمخالفتها للمحكمات في الكتاب الكريم والسنة المطهرة، فضلاً عن مخالفتها لأدلة العقل الدالة على طهارة نفوس الأنبياء طيلة حياتهم وخلوها عن الشوائب والمعاصي.
الأمر الثاني: مخالفتها للكتاب الكريم الدال على اعتبار الأنبياء من المخلصين الذين لا سلطان لإبليس عليهم في كل فترات حياتهم لما جبلوا عليه من طهارة الذات والسلوك، وطهارتهم نابعة من معرفتهم بالله تعالى العظيم ومعرفة حججه الطاهرين الذين لولاهم ما صار آدم عليه السلام نبياً كما هو صريح الأخبار المتواترة والتي منها ما ورد في بعضها قولهم:" ما تكاملت نبوة نبيّ إلا بولايتهم..وما صاروا أنبياء إلا بأخذ المواثيق عليهم بولاية آل الله تعالى محمد وعترته الطاهرة.
  وبما ذكرنا أعلاه يتضح ما ورد من أن نبيَّ الله يونس توقف عن الإعتقاد بولاية أمير المؤمنين عليه السلام وكذا ما ورد في الخبر بأن الملائكة على أقسام منهم مقرّب وآخرون غير مقربين ... فلا حجية فيها باعتبارها آحاداً لا توجب علماً ولا عملاً وهي ساقطة عن الإعتبار والحجية لمعارضتها للأخبار المتواترة الدالة على وجوب إعتقاد الأنبياء بأهل بيت العصمة والطهارة، ولا يجوز في حال تعارض الخبر الواحد مع الأخبار المتواترة تقديم الخبر الواحد على المتواترة، كما لا يجوز تقديم الخبر الواحد على كتاب الله تعالى الدال على تنزيه الأنبياء عن المعاصي وعدم الإعتقاد بالإمامة والولاية لأهل البيت عليهم السلام ومنهم رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وآله وسلم.
  وأما خبر الكافي الذي دل على أن آدم عليه السلام لم يجحد ولم يقر فلا بد قبل طرحه من أن نجد له حلاً وإلا فيطرح حينئذٍ...وعلاجه بأن يقال: أن المراد بأن آدم عليه السلام لم يجحد عهد الإمام المهدي عليه السلام ولم يقره هو: أنه قبله بدلالة قوله:" لم يجحده" فيكون معنى عبارة:" ولم يقره" بشكل كاملٍ ومطلق أي لم يؤمن بكامل سيرة ظهوره ومقاماته العجيبة الغريبة لعدم إحاطته بتلكم التفاصيل بل كان عالماً بمجملات عهد مولانا الإمام بقية الله الأعظم عليه السلام، تماماً كما لم يؤمن النبيّ موسى عليه السلام بتفاصيل أحكام الخضر العبد الصالح عليه السلام كما هو معلوم في سورة الكهف فراجعوها... والسر في عدم إطلاعه على التفاصيل يرجع إلى عدم تحمله كل التفاصيل والأسرار وهو ما أوضحه الخبر المستفيض:" أمرنا صعب مستصعب لا يحتمله لا ملك مقرب ولا نبيٌّ مرسل ولا عبد امتحن الله قلبه بالإيمان" بل ورد أن من بعض أسرارهم من لا يحتمله إلا هم...وفي بعضها من شاءوا من خلق الله تعالى....وقد يحمل عدم جحوده وعدم إقراره على ما لم يجحده قلباً ولم يقرَّ به لساناً حياءً من الله تعالى وتأسفاً على ضلال أكثر أولاده نظير تأسف الوالد على أولاده بما يرد عليهم من الأخطاء وإن كان راضياً بقضاء الله تعالى وقدره، فيكون المعنى هكذا: أنه لم يجحد قضاء الله ولم يقر ما يصدر من أولاده من الأخطاء...هذا الحمل  للمازندراني في شرحه على أصول الكافي ولكنه مخالف للمعنى الحقيقي للفظ" نسي" في الآية بقوله تعالى:" فلم نجد له عزماً" فالصحيح هو ما أشرنا إليه أولاً وهو أنه لم يقر بكامل أسرار الإمام المهدي عليه السلام لعدم إحاطته بها بسبب ضيق قابليته لإستيعابها ولا غضاضة في هذا بعد أن افصح لنا الكتاب الكريم بتقسيمه لطبقات الأنبياء بقوله تعالى﴿ ورفعنا بعضهم فوق بعض درجات﴾ ﴿ وفوق كل ذي علم عليم﴾ من هنا كان تقسيمهم إلى أولي عزم وغير أولي عزم فتأمل فإنه دقيق.
  هذا بالإضافة إلى أن تفسير هذا الخبر للآية بعدم تحمله لأسرار الإمامة المهدوية على صاحبها آلاف السلام والتحية في مقابله أخبار تجاوزت حدَّ الإستفاضة تحكي عن عدم عزمه على ما نهاه الله تعالى عنه من الأكل من الشجرة، وهوما يعبر عنه بتركه الأولى.. ولكنه حمل أيضاً غير كاملٍ وذلك لأن أنبياء غيره من أولى العزم تركوا الأولى، فالتعبير عنه بأنه لم يجد له عزماً مع تساويه مع غيره من أولي العزم الذين تركوا الأولى لا يكون مستقيماً ودقيقاً...فالصحيح ما أشرنا إليه أعلاه، وبه يتم تفسير ما ورد عن نبيّ الله يونس عليه السلام حيث لم يؤمن بولاية أمير المؤمنين عليّ عليه السلام فمحمول على عدم إعتقاده كاملاً بولايته وما تحمله من أسرار عظمى تنوء عن حملها الجبال الرواسي لا أنه لا يؤمن بها من الأصل.. هذا التأويل مبنيٌّ على صحة صدور هذه الأخبار عنهم عليهم السلام وإلا فعلمها ﴿عند ربي في كتاب لا يضل ربي ولا ينسى﴾ وهو حسبنا ونعم الوكيل والسلام عليكم ورحمته وبركاته


حررها العبد محمد جميل حمود العاملي
بيروت بتاريخ 2 صفر 1432هــ الموافق
 27كانون الأول
2011م.

 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/12/30   ||   القرّاء : 4842



أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : علي حلو من : العراق ، بعنوان : عام في 2014/01/14 .

ماهي العبرة من قصة نبي الله ادم ع ماهوربطه بي في الوقت الحاظرالرسول محمد ص يقول اني تارك فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي اهل بيتي مان تمسكتم بهمالن تضلوابعدي ابدا)اب ودودلطيف ورحيم يقول اكوعبرة ماهي العبرة !الحديث يقول مطية الصمت التفكركيف اتفكر

 

---------------------------------------------------

الرد من المكتب:

==========

يرجى إرسال إستفتاءك بالضغط على أرسل سؤالك

ويرجى مراعاة إدخال البيانات الصحيحة لكي يصلك الجواب إلى بريدك الخاص ومن ثمّ نشره على الموقع.

دمتم في رعاية الله وآله الأطهار عليهم السلام

مدير المكتب





أحدث البيانات والإعلانات :



 بيان في نعي آية الله الفقيه المجاهد السيّد محمّد تقي الطباطبائي القمّي (أعلى الله مقامه)

 بيان بتحديد يوم عيد الفطر من عام 1437 هـ

 بيان هام بمناسبة هدم قبور ائمتنا الطاهرين عليهم السلام في البقيع الشريف بالمدينة المنورة

 بيان صادر عن مكتب المرجع الديني آية الله المحقق الشيخ محمد جميل حمود العاملي (دام ظلّه الوارف) بشأن أزيز الرصاص وقنابل المفرقعات في بيروت

 بيان مقتضب في ذكرى ولادة الإمام الأعظم أسد الله الغالب مولانا أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليهما السلام

 رداً على نائب رئيس المجلس الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان حول نعته لعامة الشيعة المبغضين لأبي بكر وعمر بأنهم أولاد حرام

 فوضى الحزب في الضاحية الجنوبية

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 وجوب البيعة للإمام المعظَّم المهدي المنتظر (سلام الله عليه) واضح في النصوص الشرعية

 خلاف العباس بن عبد المطلب مع أمير المؤمنين مولانا الإمام المعظم عليّ بن أبي طالب عليه السلام صوريٌّ لإظهار ضلال أبي بكر

 ما الدليل على وجوب قتل المرتد؟

 لا أُخوة بين المؤمن والمخالف

 ما حكم وضع الرجال للطوق الذي يحتوي على السلاسل تأّسّياً بما جرى على مولانا الإمام زين العابدين عليه السلام

 بحث حول تنزيه عقيل بن أبي طالب رضي الله عنه عن الفسوق والإنحراف

 المعصوم عليه السلام يعلم جميع الصناعات والعلوم الطبية والهندسية وجميع ما يحتاجه البشر

ملفات عشوائية :



 إرضاع سيدنا إبي طالب عليه السلام لرسول الله يحمل على محامل / النبيّ كان بقوة أربعين رجلاً / النبي وأهل بيته عليهم السلام يرون من خلفهم كما يرون من أمامهم

 لا يجوز شرعاً شراء البضائع التي تغتصبها الدولة اللبنانية من المواطنين كالسيارات والموتور سيكلات وما شابه ذلك، ثم تبيعهم إياها !

 مواقعة المعصوم عليه السلام لزوجته الناصبية ليست واقعية بل لها وجه إعجازيّ تكويني

 يكفي الإطمئنان الشخصي في تقليد الأعلم بشروط

 دعوى تفضيل آدم على النبيّ الأعظم صلى الله عليه وآله لأن الله تعالى خلق آدم عليه السلام من تراب بخلاف النبي محمد صلى الله عليه وآله خلقه من النطفة المتدرجة في الأصلاب والأرحام، فاسدة ومخالفة للأدلة والبراهين

 عدم ذكر إسم الإمام عليّ عليه السلام في القرآن لا يستلزم نفي إمامته المباركة

 رؤية إمامنا المعظم المهدي عليه السلام حاصلة بالقطع واليقين عند الموالين المخلصين/صب الماء على الرأس خلال الصيام لا يفسد الصوم/ المراد بالسلام عليكم في الصلاة هو أهل بيت العصمة والطهارة عليهم السلام

جديد الصوتيات :



 ــ(9)ــ إثبات ارتداد الصنمين من خلال الأخبار الشريفة

 ــ(8)ــ تفسير قوله تعالى ومن أهل المدينة مردوا على النفاق لا تعلمهم نحن نعلمهم

 ــ(7)ــ تكفير الصنمين من خلال الآيات الدالة على كفرهما ــ(الحلقة الثانية)ـ

 ــ(6)ــ تكفير الصنمين من خلال الآيات الدالة على كفرهما

 ــ(5)ــ تفنيد دعوى السيد الخوئي حول نفي النصب والعداوة عن أعمدة السقيفة بالوجوه 9و10و11 ــ(الحلقة الخامسة)ــ

 ــ(4)ــ تفنيد دعوى السيد الخوئي حول نفي النصب والعداوة عن أعمدة السقيفة ــ(الحلقة الرابعة)ــ

 ــ(3)ــ تفنيد دعوى السيد الخوئي حول نفي النصب والعداوة عن أعمدة السقيفة ــ(الحلقة الثالثة)ــ

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 17

  • الأقسام الفرعية : 52

  • عدد المواضيع : 1458

  • التصفحات : 6925591

  • التاريخ : 24/10/2017 - 03:31

||   Web Site : www.aletra.org   ||   
 

 Designed, Programmed & Hosted by : King 4 Host . Net